الجمعة 26 أيار 2017   -  
الصفحة الرئيسية عن الأردن عن عجلون عجلون الإخبارية أرسل خبراً أو مقالاً الإتصال بنا
البحث عن
في
عين على عجلون
أين من ألقينا عليهم التحية والسلام ؟

كم شعرت بالسعادة والسرور قبل عدّة أيام وأنا أرى رجال السير  في مدينتي الحبيبة عنجرة ، سعادة لم أشعر بها منذ سنوات طويلة ،ولكم تمنيت أن أرى هذا اليوم الذي لطالما نادى به القريب قبل البعيد .

التفاصيل
كتًاب عجلون

نداء الى كل مسؤول

بقلم محمد علي القضاة

أمام دولة رئيس الوزراء الموقر

بقلم نذير محمد الزغول

البحث عن المكاسب

بقلم عبدالله علي العسولي - ابو معاذ

رعاية كبار السن حق علينا

بقلم غزال عثمان النزلي

تهان ومباركات
سنشكوكم للواحد الأحد القهار!

الكاتب / المصدر: منذر الزغول - وكالة عجلون الاخبارية
تاريخ الخبر 10-01-2017

=

تفاءلنا خيراً برحيل حكومة الدكتور عبد الله النسور وأصبحنا نحلم بأن عهداً جديداً من التنمية والازدهار وترك المواطن المسكين بحاله قد بدأ يطل علينا بعد سنوات عجاف قضيناها مع حكومة النسور وغيرها من الحكومات الأردنية التي لم تترك لهذا المواطن شيئاً يذكر من فتات هذه الدنيا وحطامها الزائل.

 

تفننت الحكومات الأردنية المتعاقبة وعلى رأسها حكومة النسور بالتغوّل على هذا الشعب الصابر المرابط، ولم تترك وسيلة إلا واتبعتها هذه الحكومات للتغطية على فشلها الذريع في معالجة الملفات الاقتصادية على حساب جيب المواطن الأردني المنهك بقرارات ظالمة مجحفة ستظل الأسوأ بتاريخ الأردن. 

 

رحلت حكومة النسور ولم ترحل قرارات فريقها الاقتصادي الظالمة واستمرت المعاناة، بل بدأنا نشعر أن القادم أسوأ بكثير من الماضي، وأن الحكومة الحالية ما جاءت إلا لتضع أخر مسمار في نعش هذا الشعب الطيب الكريم.


أستغرب جداً عندما أسمع كلمة ومصطلح الفريق الاقتصادي في هذه الحكومة أو غيرها من الحكومات الغير مأسوف على رحيلها، وكم كنت أتمنى أن ألمس إنجازاً حقيقياً واحداً لهذا الفرق الاقتصادية التي أشبعتنا تنظيراً وجعجعة ولم نر طحناً غير طحن المواطن المسكين بقرارات سحقت الأخضر واليابس.

 

ما يثير الاستغراب والدهشة أيضاً من هذه الحكومات ومن فرقها الاقتصادية أنها لم تقدّم أي جديد وظل الحل عندهم دائماً جيب المواطن الأردني، ولم أسمع عن قراراً واحداً جاء خارج هذا السياق، فكيف بالله نسمي هذا الفريق اقتصادياً وقراراتهم يمكن أن يتخذها طلاب أي مدرسة حكومية في المناطق النائية والأقل حظاً. 

 

الكلام يطول عن هذه الحكومات وفرقها الاقتصادية الوهمية التي تجبرت وظلمت كثيراً ، ولكن اعلموا أننا سنشكوكم للواحد الأحد الفرد الصمد الذي لا يظلم عنده أحد ، سنشكوكم بلسان حال هذا الشعب الذي أوصلتموه إلى الهاوية ، وسنشكوكم بلسان حال المواطن الفقير المعدم الذي بدأ يستدين حتى رغيف الخبز،وسندعو عليكم بجوف الليل أن يأخذ الله العلي القدير حقنا منكم بلسان كثير من الموظفين وأبناء الوطن  بعد أن ضاقت بهم الدنيا  و بدأوا باللجوء إلى البنوك لأخذ قروض حسنة وغيرها لتأمين مصاريفهم الشهرية ولدفع الفواتير والضرائب التي نزلت عليهم من كل حدب وصوب . 

 

واعلموا أيضاً أننا سندعو عليكم صباح كل يوم بأن يأخذ الله العلي القدير حق هذا الشعب منكم الذي جعلتم منه لاجئين ومتسولين في وطنهم، وأهدرتم كرامتهم من خلال الوقوف في طابور بالساعات للحصول على طرد غذائي لا يسمن ولا يغني من جوع. 

 

الى أين تريدون أن تصلوا بهذا الشعب الطيب وبهذا الوطن العزيز علينا جميعاً؟! 

ألم يعد أمامكم سوى جيب هذا المواطن لحل مشاكلكم بعد أن عجزكم عن ملاحقة الفاسدين واسترجاع أموال الدولة المنهوبة وسد عجز موازناتكم التي لم نعد نطيق حتى سماع ذكرها.

 

أخيراً كم أتمنى  على الحكومات وأصحاب القرار في بلدنا  وقبل تشكيل الحكومات وما يسمى  بالفريق الاقتصادي  أن يرسلوهم بدورات وورش تدريبية  وأيام  تعايش ليس لليابان وأمريكا وأوروبا بل إلى الأرياف والبوادي والمخيمات  والقرى الأردنية ليقفوا ويطلعوا بأنفسهم على  حال المواطن الأردني في ظل ولاية فرقهم الاقتصادية التي تتخذ قراراتها بغرف ومكاتب فارهة لا تعرف عن حال هذا المواطن شيئاً ، لعل وعسى أن ترقّ قلوبهم قليلاً على حال هذا المواطن المسكين الذي لم يعد أمامه سوى طلب الهجرة إلى مخيمات اللاجئين ليتخلص من ظلم وتجبّر حكوماتنا الأردنية التي عاثت بالأرض فساداً وظلماً وقهراً .


والله من وراء القصد ومن بعد ،،،


أضف تعليقك
الإسم:
عنوان التعليق:
التعليق:
الرجاء كتابة تعليقك
 
تعليقات حول الموضوع
محمد حسين العنانزه ابو ايوب     |     12-01-2017 10:19:47

اشكرك اخ منذر على هذا المقال الذي يعبر عما يجول في انفس الناس .. الحكومات الحقيقه تريد ان تصل بالمواطن الى ان يكفر بكل شيء يتعلق بالوطن وتراب الوطن ...وجعلو من الامن والامان شماعه يعلقون عليها اخطائهم حتى دماء الشهداء استغلوها واستغلو حب الاردنيين لوطنهم واجهزتهم وجيشهم ليرفعو الاسعار عليهم على حين غره ...وهم يعيشون بالقصور ويسافرون ويلعبون ويمرحون على حساب رغيف الخبز وجره الغاز وفاتوره الكهرباء وفاتوره الماء ...منهم لله اللهم اليك نشكو ضعفنا وهواننا على الناس ....
صادق احمد المومني ( عمان ـــ ابو نصير )     |     10-01-2017 23:23:16
{إِنَّ اللّهَ يَأْمُرُكُمْ أَن تُؤدُّواْ الأَمَانَاتِ إِلَى أَهْلِهَا وَإِذَا حَكَمْتُم بَيْنَ النَّاسِ أَن تَحْكُمُواْ بِالْعَدْلِ إِنَّ اللّهَ نِعِمَّا يَعِظُكُم بِهِ إِنَّ اللّهَ كَانَ سَمِيعاً بَصِيراً } / صدق الله العظيم

إلى سيد البلاد جلالة الملك عبدالله الثاني إبن الحسين المعظم مع الحب والولاء والاحترام .

نحن الشعب الأردني الوفي ؛ نقول بأعلى أصواتنا بأننا نحب بلدنا العزيز الاردن ؛ ونحب قائدنا وملكنا جلالة الملك عبدالله الثاني إبن الحسين المعظم واسرته الهاشمية ؛ ولم أسمع أحدا من الشعب الأردني يزاود أو يساوم على هذا الحب يا سيدي .

لكن يا سيدي حفظكم الله ورعاكم نقول لكم أيضا وبصوت مدويا عاليا ؛ أصبح السواد الأعظم من الشعب الأردني يشعر بالإحباط واليأس وعدم الرضا بما يجري من تسيب وفلتان الأمور في وطننا الحبيب الاردن .

والحكومتان السابقة برئاسة دولة الدكتور عبدالله النسور ، والحالية برئاسة دولة الدكتور هاني الملقي ؛ تحملان المواطن الأردني أضعاف مضاعفة من قدرته على التحمل ؛ وكلتاهما تسيران على نهج واحد ؛ يتمثل بفرض المزيد من الضرائب ؛ وبدون تقديم أي شيء مفيد وملموس للمواطن ، وبدون تحقيق أي نتائج إيجابية في حل المشاكل التي يعاني منها بلدنا.

والكل ينتظر من جلالتكم حفظكم الله ؛ ويناشدكم التدخل شخصيا بالحكمة وسداد الرأي الذي عرف عنكم بفضل الله , وعلى وجه السرعة سيدي لتصويب الوضع بما ينفع المواطن الذي هو حجر الأساس للوطن الأردن .

وإعادة الهيبة والشدة والغلظة ؛ التي لا جبرية فيها ؛ واللين الذي لا ضعف فية إلى مؤسسات الدولة الأمنية والعسكرية والمدنية على حد سواء .

خاصة دائرة المخابرات العامة وجميع دوائر الأجهزة الأمنية والقوات المسلحة والشرطة .

ودوائر الأجهزة الحكومية المدينة كافة وعلى رأسها الحكومة التى يفترض أنها تسير أوضاع بلدنا بالشكل الصحيح ؛ الأمر يتطلب من جلالتكم حفظكم الله ؛ الخروج عن غض الطرف على هؤلاء الذين لا يريدون الخير لبلدنا ؛ كما يشعر به غالبية شعبكم الوفي .

كل هؤلاء المتنفذون في بلدنا والذين ضيقوا ظروف المواطن المعيشية ، و بعد أن عدلوا الدستور ووضعوا كل شيء بالبلد بيد جلالتكم حفظكم الله ؛ يا سيدي هم نفسهم يزعمون ويدعون أنهم يعملون بتوجيهاتكم السامية .

ونحن متأكدون يا سيدي؛ أنكم براء من سؤ صنيعهم أتجاه حياة المواطنيين ؛ ونناشدكم ضرورة التدخل بحكمتكم وسداد رأيكم ؛ وعلى وجه السرعة لضبط الأمور ؛ ووضعها في مسارها الصحيح القويم العدل , وادخال البهجة والسرور على قلوب وصدور مواطنيكم المخلصين لكم ولبلدهم الأردن .

والله ولي التوفيق وأنه سبحانه وتعالى نعم المولى ونعم النصير .
الشاعر عثمان الربابعة     |     10-01-2017 22:34:51
الله المستعان
اللهم ارزقنا حكومة تخاف الله ، و أنا أضم صوتي للنواب الذين طالبوا بحكومة إنقاذ وطني
مهند الصمادي     |     10-01-2017 12:42:25
التكنو

لعبة الحكومة المكشوفة - ترفع سقف المطالبات في رفع الأسعار -
ثم تقدم التنازلات لبعض النواب - فيصفق النواب وتقر الزيادة ويستمر نهج الجباية===========

مقالات أخرى ذات علاقة
  أين من ألقينا عليهم التحية والسلام ؟
  الى أصحاب المشاريع السياحية في عجلون .....
  مع وزارة السياحة لترويج عجلون سياحياً ولكن !
  في عيد التلفزيون الأردني ال 49 ( لا بديل عن الإهتمام بالشأن المحلي )
  160 جمعية خيرية في محافظة عجلون... لماذا ؟
  أطلقوا العنان لخطباء المساجد يا معالي الوزير !
  هرمنا يا وزير البلديات !
  مجالس التطوير التربوي، هل فقدت شرعية وجودها ؟!
  رسالة مفتوحة إلى مدير تربية عجلون....
  شمس عنجرة ستشرق من جديد ....
  إلى رؤساء بلديات المحافظة السابقين.. اختلفنا معكم ، لكننا اتفقنا أكثر
  “سوق الصالحين“هل كان من الممكن أن يكون الحل ؟
  عنجرة – لم يعد ينفع دفن الرؤوس بالرمال !
  في حديث الانتخابات...إنهم يصلحون لكل زمان ومكان
  نعم هناك أكثر من ذلك بكثير في عجلون!
  لمصلحة من يتم إيقاف مشروع التدريب والتشغيل في عجلون يا معالي الوزيرة؟!
  كَانُوا إِذَا سَرَقَ فِيهِمْ الشَّرِيفُ تَرَكُوهُ!
  سنكتب اسمك بأحرف من نور يا سانال كومار ،،،
  على رِسْلِكم يا أبناء جبل عجلون الأشم ،،،
  قراءة متأنية في زيارة الملك لعجلون...
أخبار عجلونية
أخبار أردنية
أخبار عربية ودولية
اخبار منوعة
أخبار رياضية
أخبار اقتصادية
أخبار ثقافية وفنية
في ذمة الله
عجلون (واقع وحقائق )
أقلام و آ راء
أدب وثقافة
الصحة والحياة
الدين والحياة
 Designed and Developed by The Websitor جميع الحقوق محفوظة لـ © 2009 - 2013 وكالة عجلون الإخبارية
لا مانع من الاقتباس شريطة ذكر المصدر، وكالة عجلون الإخبارية الإلكترونية وذكر وصلة موقعنا على الإنترنت بشكل صريح وواضح