الأربعاء 24 كانون الثاني 2018   -  
الصفحة الرئيسية عن الأردن عن عجلون عجلون الإخبارية أرسل خبراً أو مقالاً الإتصال بنا
البحث عن
في
عين على عجلون
لعناية دولة رئيس الوزراء ،،،

أعرف جيداً  يا دولة الرئيس أن رسالتي هذه لن يكون لها أي تأثير في قرارات حكومتك التي تفاءلنا خيراً بمقدمها ، وأعرف جيداً  أنه مهما قيل وسيقال فلن يكون ذا أثر على الإطلاق  ،، ولكنها مجرد كلمات وخواطر أكتبها لأعبر فيها عما في داخلي 
التفاصيل
كتًاب عجلون

استبدلوا رغيف الخبز بالتالي

بقلم م. محمد عبد الله العبود

المشي على الجمر

بقلم النائب السابق خلود الخطاطبة

متناقضات في عصرنا الحاضر

بقلم عبدالله علي العسولي

تهان ومباركات
وعين باتت تحرس في سبيل الله

الكاتب / المصدر: منذر الزغول - وكالة عجلون الاخبارية
تاريخ الخبر 08-01-2018

=

كم أشعر بالفخر والاعتزاز وأنا أتصفح يومياً الأخبار التي تشير إلى بطولات وتضحيات أفراد أجهزتنا الأمنية ، فتارة هذه الاجهزة تلاحق  بكل شجاعة وبسالة في طول الصحراء وعرضها المهربين وقطّاع الطرق ، وتُفشل بالتعاون مع قواتنا المسلحة الباسلة محاولات التسلل وتهريب الأسلحة والمخدرات وتقف بالمرصاد لكل عابث بأمن الوطن واستقراره،


وتارة أخرى نرى أفراد هذه الأجهزة  الباسلة يمضون ليلهم في هذا الشتاء والبرد القارص على الطرقات يجوبون البلاد لتوفير الأمن والطمأنينة لنا ، بل تعدى دورهم أكثر من ذلك بكثير إلى أن وصل إلى توفير المساعدة  لكل طالب حاجة ولكل من تعثرت فيه السبل وضاقت فيه الدنيا.

 

اليوم زاد فخري واعتزازي بأجهزتنا الأمنية على اختلاف مسمياتها وخاصة فرسان الحق رجال المخابرات العامة الذين ما خاب ظننا وأملنا فيهم في أي يوم من الأيام ،حيث يثبتون كل يوم أنهم رجال الوطن وقائده  وفرسان الحق الذين  ما انحنت هاماتهم إلا للواحد الأحد القهار .

 

فبكل شجاعة وإصرار على دحر الظلم والطغيان ومحاربة الإرهاب وكل من تسوّل له نفسه العبث بأمن واستقرار الوطن ، يتابعون عملهم بكل صمت ويرصدون كل صغيرة وكبيرة ، يجمعون المعلومات ، فحين نظن نحن كمواطنين أن هذه معلومة مثلاً صغيرة لا تقدم ولا تؤخر ، يرونها هم كبيرة ويبنون عليها الكثير ، لأن أمن الوطن واستقراره ليس فيه بنظرهم أي حلول وسط .

 

العملية التي تمكّن فرسان الحق اليوم من كشف خيوطها وإحباطها بكل شجاعة وبسالة ، استندت بالتأكيد إلى متابعة دقيقة من أعلى المستويات في دائرة المخابرات العامة  وأنا على ثقة أن الدائرة أعلنت حالة الطوارىء القصوى منذ أول يوم ومن أول معلومة وصلت لهم  بخصوص العملية الخبيثة التي كانوا يريدون فيها استهداف وطننا الغالي وأمنه واستقراره.

 

ليس غريباً على دائرة المخابرات العامة وأجهزتنا الأمنية بشكل عام هذه المهنية والحرفية العالية في عملهم ، فهذه المهنية والخبرة والكفاءة العالية هي من جعلتهم يحبطون مئات العمليات الأرهابية ، حيث تصطدم دائماً أحلام الإرهابيين والحاقدين على صخرة ومنعة وقوة أجهزتنا الأمنية وعلى رأسها دائرة المخابرات العامة التي تقف لهم بالمرصاد ، وتثبت لنا وللدنيا كلها أن هذه المجموعات الإرهابية الحاقدة ما هي إلا مجرد فقاعات لا طريق ولا أمل لها بموطىء قدم في أردننا الغالي .

 

فخالص الشكر والتقدير والاحترام إلى فرسان الحق رجال الوطن الغيارى الصادقين الشجعان الذين يعملون بصمت انعكس بطبيعة الحال على هذا الأمن والاستقرار الذي نعيشه واقعاً في حياتنا ، فبلد كالأردن فيه هذا العدد الكبير من اللاجئين ومُحاط  بدول لم تعرف الأمن والاستقرار منذ سنوات طويلة ، بينما نحن في هذا البلد العزيز المبارك وبفضل شجاعة وحكمة قيادتنا الهاشمية وتضحيات جيشنا وفرسان أجهزتنا الأمنية نعيش والحمد لله بأمن وأمان قل نظيره في هذا العالم  المليء بالصراعات والنزاعات والحروب .

 

أخيراً أسال الله العلي أن يرد كيد الكائدين الحاقدين إلى نحورهم وأن  يحمي بلدنا من كل سوء وأن يحفظ قيادتنا وجيشنا وأجهزتنا الأمنية ، وأن يكونوا ممن قال عنهم رسول الله صلى الله عليه وسلم ((عينان لا تمسهما النار عين بكت من خشية الله وعين باتت تحرس في سبيل الله) ، وأن يجزيهم عنا وعن  وطننا الغالي خير الجزاء .

 

ورسالة أخيرة إلى كل من تسوّل له نفسه العبث بأمن واستقرار وطن  الأحرار والنشامى أردننا الغالي أقول لكم طريقكم مسدود مسدود، فالأردن فيه جيش وأجهزة أمنية و رجال أقسموا بالله أن يبقى هذا الوطن حراً عزيزاً مهاباً مصاناً عصياً على كل محاولاتكم الدنيئة الحاقدة ، وبعون الله تعالى سيبقى كذلك إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها .

 

حفظ الله الوطن وقائد الوطن  وجيشنا وأجهزتنا الأمنية من كل سوء .

 

والله من وراء القصد من قبل ومن بعد ،،،


أضف تعليقك
الإسم:
عنوان التعليق:
التعليق:
الرجاء كتابة تعليقك
 
تعليقات حول الموضوع
علي الفريحات     |     10-01-2018 00:37:38
جهود مباركه
جهود مباركه لفرسان الحق رجال المخابرات العامة ،، دائما هم في الطليعة لحماية الوطن ومقدراته ،، جزاهم الله كل الخير وبارك في جهودهم
الشاعر عثمان الربابعة     |     08-01-2018 22:13:48
اللهم احرس بلدنا بعينك التي لا تنام


اللهم وفق حراس أمننا إلى كل خير وخذ بأيديهم
مقالات أخرى ذات علاقة
  لعناية دولة رئيس الوزراء ،،،
  ما حقيقة وقصة ما يحصل عليها نواب محافظة عجلون من بعض الوزراء !
  المعركة القادمة معركة الملك بامتياز.
  في عامها التاسع،، كل عام وغاليتي عجلون الإخبارية بخير
  لا نريد أن تُقرع طبول الحرب ولكن!
  سلمت يا نائب الوطن خالد الفناطسه
  المجالس المنتخبة في محافظة عجلون،،،في طريقها إلى الفشل أم النجاح ؟!
  من حقنا أن نجتمع ونناقش قضايانا وهمومنا...
  ليست هذه قضيتنا يا أصحاب السعادة !
  من أين لكِ هذا يا حكومتنا العزيزة؟!
  “قوات الدرك“ سلمت أياديكم ....
  إلا الخبز يا حكومتنا العزيزة !
  اعذريهم يا جميلة الجميلات فما عرفوا قدرك بعد!
  مشان الله ... لا تيجو
  الجبل سينهار مرة أخرى يا معالي وزير الأشغال !
  محافظة عجلون ليست القلعة ومارإلياس فقط !
  لماذا غابت كلية عجلون الجامعية عن موازنة المحافظة ؟
  الحل في عجلون وليس في عمان !
  بداية غير مبشرة بالخير لمجلس محافظة عجلون ....
  كونوا على قدر المسؤولية ،،،،
أخبار عجلونية
أخبار أردنية
أخبار عربية ودولية
اخبار منوعة
أخبار رياضية
أخبار اقتصادية
أخبار ثقافية وفنية
في ذمة الله
عجلون (واقع وحقائق )
أقلام و آ راء
أدب وثقافة
الصحة والحياة
الدين والحياة
 Designed and Developed by The Websitor جميع الحقوق محفوظة لـ © 2009 - 2013 وكالة عجلون الإخبارية
لا مانع من الاقتباس شريطة ذكر المصدر، وكالة عجلون الإخبارية الإلكترونية وذكر وصلة موقعنا على الإنترنت بشكل صريح وواضح