الأثنين 18 كانون الأول 2017   -  
الصفحة الرئيسية عن الأردن عن عجلون عجلون الإخبارية أرسل خبراً أو مقالاً الإتصال بنا
البحث عن
في
عين على عجلون
لا نريد أن تُقرع طبول الحرب ولكن!

 جميل جداً ما نراه اليوم من تناغم وتقارب بين الموقفين الرسمي والشعبي في الرفض جملة وتفصيلاً لقرار الرئيس الأمريكي  ترمب باعتبار القدس عاصمة لدولة الكيان الصهيوني الغاصب والمحتل لأرضنا ومقدساتنا منذ عقود خلت .

التفاصيل
كتًاب عجلون

تقييــم رؤســاء الجامعــات؟!

بقلم النائب السابق خلود الخطاطبة

تفكيك أخطر حزب في الأردن..!

بقلم موسى الصبيحي

لا للنواح ولا للأمنيات !!

بقلم الأديب محمد القصاص

ترامب شكراً

بقلم النائب السابق علي بني عطا

هناك ..!! حيث ترقد

بقلم زهر الدين العرود

تهان ومباركات
خربة ستات في بلدة رأس منيف

الكاتب / المصدر: عجلون الاخبارية
تاريخ الخبر 16-10-2015

=

 

عجلون الإخبارية – تعتبر خربة ستات الأثرية  الموجودة في بلدة رأس منيف والتي تعود للعصر الروماني من الآثار الهامة جداً التي توجد في محافظة عجلون ،حيث ما زالت هذه الآثار  شاهد عيان على  العصرين الروماني والبيزنطي  الذين سكنوا المنطقة وتركوا خلفهم   كنوزاً أثرية هامة جداً  تحكي قصة هذه الحضارات وتراثها الزاخر الذي ما زال ماثلاً للعيان ،  وتحكي أيضاً   قصة هذه الحضارات  التي تعاقبت على المنطقة و تنسمت بهوائها العليل.

تقع خربة الى الشمال من عجلون على بعد 10 كم في  بلدة راس منيف الى الشمال من خربة المقاطع الاثرية  التي توجد بالقرب من بلدة عبين .

ويقول  خبير الأثار الدكتور محمد أبو عبيلة  خلال جولة لفريق عجلون ذاكرة مكان إن الموقع عبارة عن بقايا كهوف ومغر وصهاريج ومدافن ويرجع تاريخ الخربة الى العصر الروماني والبيزنطي كما يوجد بها أثار لكنائس بيزنطينية وتزخر بأعداد كبيرة من احواض وصهاريج الماء.

 و يشير أبو عبيلة  أن من اثار المنطقة الهامة  مقبرة لعائلة (اورولينوس سميوس  ) الرومانية  التي يمكن الدخول اليها من خلال درجات تفضي الى مقبرة مداخلها من الحجر محفوظه  في متحف عجلون وابعاد المقبرة (480 × 340 سم  ).

كما يشير أبو عبيلة  أن في  ارضية الكهف( المقبرة )  خمسة قبور ويعلو المدخل كتابة يونانيه تبين ان المقبرة مخصصه لعائلة اورولينوس سميوس .

الى ذلك تتواجد في المنطقة عشرات الكهوف التي كان يستخدم بعضها للسكن وبعضها الأخر كانت تستخدم لمبيت   للحيوانات وخاصة في فصل الشتاء ، كما يوجد في المنطقة آبار ضخمة  لتجميع المياه حيث أن معظم هذه الأبار تم ردمه بالتراب بفعل عوامل الزمن .

أخيراً  الأثار والكهوف وأبار تجميع المياه الموجودة في المنطقة تدل دلالة واضحة على أن هذه المنطقة أي منطقة رأس منيف سُكنت لفترة طويلة وخاصة في العصرين الروماني والبيزنطي ، وتؤكد الدلالات والشواهد التاريخية  التي ما زالت ما ثلة  للعيان أن المنطقة كانت بالفعل وجهه مفضلة لهذه الحضارات وقد يكون ذلك بسبب إرتفاع المنطقة الكبير عن سطح البحر وكذلك لإعتدال المناخ وخاصة في فصل الصيف إضافة الى تواجد ينابيع المياه بكثرة  في المنطقة وخاصة في تلك الفترة وآبار تجميع المياه  الموجودة بشكل ملحوظ في المنطقة خير دليل وشاهد على ذلك .

لذلك هذه منطقة أخرى وكنز تاريخي هام جداً يتواجد بيننا في محافظة عجلون نتمنى بالفعل على أصحاب القرار وخاصة في دائرة الأثار العامة المعروف عنهم  متابعتهم الحثيثة وحرصهم  الكبير على الإهتمام بالمواقع الأثرية  في جميع محافظات المملكة  أن  تحظى خربة ستات الأثرية بمزيد من الإهتمام   وأن توضع بالفعل على الخارطة السياحية لمحافظة عجلون .


 


أضف تعليقك
الإسم:
عنوان التعليق:
التعليق:
الرجاء كتابة تعليقك
 
تعليقات حول الموضوع
هاشم عقله القضاه     |     06-05-2016 07:34:23

وحتى تكتمل الصوره لهذا الموقع الاثري وتتسع اهمية المكان تاريخياً وجغرافياً وحضارياً ربط ذلك بالبرك تجميع المياه في موقع جمعية راس منيف على مقربه من عين المكان وبركة شين والتي لاتزال ... وعشرات المغر و الكهوف وابار تجميع المياه والتي تعتبر مؤشر على الحضارات و اهمية المكان ... وهذه الارض يورثها الله لمن يشاء من عبادة الصالحين ....وفرصه لوضع رأس منيف على الخريطة و المسارات السياحية ....
مقالات أخرى ذات علاقة
  دير إيليوس في بلدة عبين
  موقع عابده الأثري
  أحجار الدولمنز
  أماكن سياحية أخرى
  شلالات زقيق
  اشتفينا
  شلالات راجب
  محمية غابات عجلون
  مسجد عجلون الكبير
  مارلياس
  قلعة عجلون
أخبار عجلونية
أخبار أردنية
أخبار عربية ودولية
اخبار منوعة
أخبار رياضية
أخبار اقتصادية
أخبار ثقافية وفنية
في ذمة الله
عجلون (واقع وحقائق )
أقلام و آ راء
الصحة والحياة
الدين والحياة
 Designed and Developed by The Websitor جميع الحقوق محفوظة لـ © 2009 - 2013 وكالة عجلون الإخبارية
لا مانع من الاقتباس شريطة ذكر المصدر، وكالة عجلون الإخبارية الإلكترونية وذكر وصلة موقعنا على الإنترنت بشكل صريح وواضح