الأربعاء 18 تشرين الأول 2017   -  
الصفحة الرئيسية عن الأردن عن عجلون عجلون الإخبارية أرسل خبراً أو مقالاً الإتصال بنا
البحث عن
في
عين على عجلون
اعذريهم يا جميلة الجميلات فما عرفوا قدرك بعد!

الغياب الواضح لمعالي وزيرة السياحة وأمين عام وزير السياحة عن المؤتمر السياحي الذي عقد في عجلون قبل عدة أيام  يدل دلالة واضحة على أن محافظة عجلون و السياحة فيها ما زالت خارج حسابات الحكومات الأردنية المتعاقبة

التفاصيل
كتًاب عجلون

الملك والشعب والحلقة المفقودة

بقلم المحامي جمال الخطاطبة

رغيف علينا ورغيفان عليك

بقلم النائب السابق خلود الخطاطبة

وامعتصماه

بقلم د . نوح مصطفى الفقير

الدخيل!!

بقلم محمد اكرم خصاونه

تهان ومباركات
دير إيليوس في بلدة عبين

الكاتب / المصدر: عجلون الاخبارية
تاريخ الخبر 16-10-2015

-

عجلون الإخبارية – تقع منطقة دير ايليوس   الى الغرب من بلدة عبين حيث تمتد الأثار السطحية الموجودة فيها والتي تعود للعهد الروماني والبيزنطي  على حوالي 30 دونم .
 
للوهلة الأولى وعندما  تدخل المنطقة وتتنعم بهواءها العليل وبإطلالتها البهية التي تعانق طبريا وفلسطين والجولان تشعر على الفور أنك أمام حضارات عظيمة سكنت وإستوطنت المنطقة وتركت وراءها ما تركت من كنوز تاريخية ستبقى شاهدة على عظمة وذكاء هذه الحضارات التي عرفت قيمة واهمية المنطقة ، واليوم ونحن نقف على أطلال هذه الحضارات وإرثها العظيم  لنؤكد ونحن نرى بأم أعيننا مناطق سكنهم وكيف كانوا يحفرون بالصخر أبار تجميع المياه وكيف كانوا ينحتون بالصخر أيضاً دور عبادتهم  التي ما زالت شاهدة للعيان أننا بالفعل نعيش  تفاصيل حياتهم اليومية التي كانت بالفعل كقساوة الصخر الذين كانوا ينحتونه ليعيشوا فيه.
 
يقول الدكتور محمد أبو عبيلة خلال جولة قام فيها فريق مشروع ذاكرة مكان  الذي تنفذه مديرية ثقافة عجلون  إن المنطقة من أغنى المناطق الأثرية في المحافظة وهي بالفعل تعتبر كنز تاريخي هام جداً يعود لعدة عصور من أهمها العصر الروماني والبيزنطي ومن ثم الإسلامي .
 
ويؤكد أبو عبيلة أن المنطقة تشتمل على  برك لتجميع المياه  إضافة الى كهوف كانت تستخدم لأداء الشعائر الدينية في فصل الشتاء  لأن المنطقة كانت باردة جداً وترتفع عن سطح البحر حوالي ال 1100متر  حيث تتدنى درجات الحرارة في فصل الشتاء  ما يزيد من معاناة السكان لذلك كانت تستخدم هذه الكهوف للعبادة وأحياناً للسكن ، حيث ما زالت الى وقتنا الحاضر  تشاهد  وبوضوح العلامات التي كانت معروفة بالمعابد في ذلك الوقت .
كما أن منطقة دير ايليوس  سكنت في العهد الأموي حيث يتواجد فيها مسجد يعتبر من أقدم مساجد الأردن ومساحنه تبلغ حوالي ال 70 متر ، ويشير أبو عبيلة أن المنطقة زارها  العديد من الرحالة  والمهتمين بالتاريخ والتراث وكان ذلك بداية  في تاريخ 1896 م وأخر الزيارات كانت في تاريخ 1970 م .  
 
كما يؤكد أبو عبيلة أن المنطقة  كانت  جزء من ولاية فلسطين الثانية  التي كانت تضم طبريا وجبال عجلون  حيث يشير أبو عبيلة أن الأأردن وفي العهد الروماني كان يضم أربع ولايات  وهي الولاية العربية وتضم بصرى ووادي الموجب وعاصمتها الحضارية بصرى ، أما الولاية الثانية وهي ولاية فلسطين  فكانت تضم منطقة البحر الميت وما حولها ، أما الولاية الثالثة فكانت  تسمى  ولاية فلسطين الثانية  وكانت تضم جبال عجلون وطبريا وعاصمتها طبريا ، والولاية الرابعة  كانت تسمى ولاية فلسطين الثالثة  والتي كانت تمتد من وادي الموجب  الى البحر . 
كما يؤكد أبو عبيلة أن هذه التقسيمات الإدارية بقيت الى عصر الدولة البيزنطية ، مؤكداً أنه في زمن الدولة الأموية أصبحت منطقة  عجلون وشمال الاردن  ضمن ما يعرف بجند الأردن  كما يشير أبو عبيلة  أنه في العصر الأيوبي والمملوكي أصبحت منطقة عبين وعجلون تابعة الى نيابة دمشق ومنطقة جنوب الأردن تابعة الى نيابة الكرك . 


أضف تعليقك
الإسم:
عنوان التعليق:
التعليق:
الرجاء كتابة تعليقك
 
مقالات أخرى ذات علاقة
  موقع عابده الأثري
  خربة ستات في بلدة رأس منيف
  أحجار الدولمنز
  أماكن سياحية أخرى
  شلالات زقيق
  اشتفينا
  شلالات راجب
  محمية غابات عجلون
  مسجد عجلون الكبير
  مارلياس
  قلعة عجلون
أخبار عجلونية
أخبار أردنية
أخبار عربية ودولية
اخبار منوعة
أخبار رياضية
أخبار اقتصادية
أخبار ثقافية وفنية
في ذمة الله
عجلون (واقع وحقائق )
أقلام و آ راء
الصحة والحياة
الدين والحياة
 Designed and Developed by The Websitor جميع الحقوق محفوظة لـ © 2009 - 2013 وكالة عجلون الإخبارية
لا مانع من الاقتباس شريطة ذكر المصدر، وكالة عجلون الإخبارية الإلكترونية وذكر وصلة موقعنا على الإنترنت بشكل صريح وواضح