السبت 20 كانون الثاني 2018   -  
الصفحة الرئيسية عن الأردن عن عجلون عجلون الإخبارية أرسل خبراً أو مقالاً الإتصال بنا
البحث عن
في
عين على عجلون
لعناية دولة رئيس الوزراء ،،،

أعرف جيداً  يا دولة الرئيس أن رسالتي هذه لن يكون لها أي تأثير في قرارات حكومتك التي تفاءلنا خيراً بمقدمها ، وأعرف جيداً  أنه مهما قيل وسيقال فلن يكون ذا أثر على الإطلاق  ،، ولكنها مجرد كلمات وخواطر أكتبها لأعبر فيها عما في داخلي 
التفاصيل
كتًاب عجلون

أرضنا التي تُعاتبنا

بقلم عبدالله علي العسولي

رقابة بعد رفع الأسعار

بقلم النائب السابق خلود الخطاطبة

من للشاب العاطل عن العمل

بقلم محمد سلمان القضاة

التشوهات في الموازنات العامة

بقلم عمر سامي الساكت

تهان ومباركات
أوهام النيكوتين / عاتكة زياد الحصان البوريني
تاريخ الخبر 16-08-2017

=

لم يكن التدخين يوماً خياراً ضمن خياراتٍ صالحةٍ، فمنذ ظهوره لأول مرةٍ وهو ينوء بثقل سمعته السيئة، خصوصاً في ظلّ الدراسات الطبية الكثيرة التي عرّت حقيقته الصّادمة، فكان الدّخان ولم يَزَل يُصنّفُ بأنه آفةُ خبيثةٌ تأخذُ حقها من صحة البدن والنّفس، ورُغم هذا يُقبل عليه الكثيرون بشغفٍ كبير وكأنهم يتحَدّون أجسامهم، ويوقعونها تحت اختبار الفضول الأرعن، الذي تُغذّيه رفقة السوء، فيصبحون مدخنين، دون أن يفكروا للحظةٍ بما يحمله الدخان من تبعاتٍ مؤذية، فالدخان يمدّ الجسم بمواد مُسرطنةٍ وأبخرةٍ سامة ومسببات أمراض، دون أدنى إحساسٍ بالذنب، سواء من مُتعاطيه أو من مُسوقيه من أصحاب شركات التبغ والتُجّار، فتبعاته السلبية أكثر بكثير من المُتعة الآنيّة الزائفة التي يُقدمها، وتظلُّ مكوناته متأهبةً لتظهر على الجسد في أي وقت، فالأمراض المحتملة التي يحمل الدخان وزرها كثيرةٌ وخطيرة، فإن نجا القلب وأوعيته الدموية، فلن تنجو الرئتين، وإن لم يكن السرطان نتيجة الدخان الحتمية، فالسعال والربو والتجاعيد وأمراض العيون واسوداد اللثة واصفرار الأسنان وغيرها، ستكون تحصيلاً حاصلاً يُعاني منها المدخن نتيجة استنشاقه للسموم والمواد المُسرطنة التي تُعدّ مكون الدّخان الأساسي، فاشتعال سيجارةٍ واحدةٍ يُقابله انطفاءٌ في خلايا الجسم السليمة، وتحفيزُ للشوارد الحرّة كي تنمو وتتكاثر لتصبح ورماً سرطانياً، بالإضافة لنقص أُكسجين الدّم، والرائحةٌ الكريهةٌ التي يتركها الدّخان عالقةً في الفم والملابس، والعبء الاقتصادي الإضافي الذي يفرضه الدخان على صاحبه، فيدفعه الإدمان إلى استبدال قُوته وقوت أطفاله بثمن علبة دخانٍ.


الدّخان يقلب ساعة الجسد، ويُعجّل في شيخوخته، فيُصبح العام الواحد من عمره يمضي وكأنه سنواتٌ عجاف، فهو سارقٌ ماهرٌ للعمر، يُنقص العُمر الافتراضي ويستفز الخلايا السرطانية الخبيثة لتظهر، ليُغذيها بالنيكوتين، والزرنيخ، والرصاص، وأول أُكسيد الكربون، والميثان، والأمونيا، وسيانيد الهيدروجين، والميثانول، والقطران، وغيرها الكثير من المواد السّامة وعالية السّميّة التي تُعتبر مكوناتٍ أساسية في الدّخان، مما يُضعف المناعة، فكلّ سيجارةٍ تُمثلُ عُلبة سمٍ صغيرة، يتناولها المُدخّن بنشوةٍ حمقاء.



إن كُنت من المُدخنين، فاعلم أنّك واقعٌ في سجن العادة والإدمان، وأنّ حظك العاثر جعل منك صيداً سهلاً لصديقٍ عابثٍ دعاك لتجربة الدّخان أول مرةٍ، أو لأسرةٍ لا تُحسن مراقبة أبنائها، أو لتاجرٍ يبيعُ الدّخان على شكل سجائر منفردةٍ، ليجذب أكبر عددٍ من المراهقين والشباب، فسيجارة واحدة من باب التجريب، قادرةً على أن تُحولك إلى مدمن للنيكوتين.



كُن مسؤولاً أمام نفسك وقل: لا، فالسيجارة الأولى كالرصاصة الأولى، قد تُصيبك في مقتل، وإن كُنتَ محظوظاً، فلن تُعيد التجربة مرةً أخرى، والمحظوظ من يملك وعياً وبصيرةً متفتحة، أو أُسرةً مهتمةً، أو مربّين أفاضل يُمسكون اليد في الوقت المُناسب، ويضعون إشاراتهم التحذيرية في طيات كلامهم، دون أن يجرحوا طيش الشباب وحماسه، ويعتمدون أسلوب الحُب والنُصح، لكن ما الذي يًجبرك على خَوضِ كل هذا، إن كان بإمكانك أن لا تًجربها من الأساس؟



أضحت محاربة التدخين في الوقت الحاضر معركةً شرسةً جداً، إذ أن الوقوف في وجه الحملات الإعلانية الضخمة والمضللة التي تقوم بها شركات التبغ، بمثابة التجديف عكس التيار، خصوصاً في ظل انتشار وسائل التواصل الاجتماعي، وكثرة الإنتاج السينمائي والتلفزيوني الذي يُعظم فكرة التدخين، ويُوحي للمشاهد أن السيجارة إحدى مكملات الأناقة والبرستيج، دون إدراكٍ بأن المُدخّن يؤذي الآخرين قبل أن يؤذي نفسه، وأنه يُخالف شرع الله أيضاً، ويُنافي قاعدة :"لا ضرر ولا ضرار".


قل في وجه السيجارة الأولى: لا، ولا تكن صيداً سهلاً، ولا تسمح لأحدٍ أن يبيعك موتك القريب.


أضف تعليقك
الإسم:
عنوان التعليق:
التعليق:
الرجاء كتابة تعليقك
 
مقالات أخرى ذات علاقة
  حنكة ودبلوماسية الملك/دكتور معتصم عنيزات
  الشبهات والشهوات طريقا التطرف السلوكي والفكري / د. رياض خليف الشديفات
  ميلاد القائد./ الأستاذ عامر جلابنه
  اتجاه البوصلة في صنع الطعام لأهل الميت/محمد عبد الرحمن الصمادي
  وزن العرب في العالم والإقليم! / د. منصور محمد الهزايمة
  المسؤولية الاجتماعية في الاردن ,,والعمل الخيري التنموي /المهندس هايل العموش
  وصية زوج / مصطفى الشبول
  وقفات مهمة مع جريمة قطع الارحام / صادق احمد المومني
  ملك بحجم الوطن ... وحكومة خارج التغطية /نجم الدين الطوالبة
  صفحات من 2018 عام القردة والخنازير / إبراهيم القعير
  البوصلة الثقافية /د. رياض خليف الشديفات
  تنجيم / مصطفى الشبول
  زيارة الى متحف المشير حابس باشا المجالي /تحسين التل
  الأمير المبتسم / هيثم المومني
  لقدس بين الحلم والحقيقة /وفاء خصاونة
  مجموعات وقروبات /مصطفى الشبول
  القوة الناعمة والقوة الغاشمة / د. منصور محمد الهزايمة
  نتائج مرثون إقرار الموازنة العامة للدولة للعام المالي ٢٠١٨ / صادق أحمد محمد المومني
  امنيات الخير ...لاردن الخير / المهندس هايل العموش
  عام 2018 عام موازنة الإملاق والوهم / إبراهيم القعير
أخبار عجلونية
أخبار أردنية
أخبار عربية ودولية
اخبار منوعة
أخبار رياضية
أخبار اقتصادية
أخبار ثقافية وفنية
في ذمة الله
عجلون (واقع وحقائق )
أقلام و آ راء
أدب وثقافة
الصحة والحياة
الدين والحياة
 Designed and Developed by The Websitor جميع الحقوق محفوظة لـ © 2009 - 2013 وكالة عجلون الإخبارية
لا مانع من الاقتباس شريطة ذكر المصدر، وكالة عجلون الإخبارية الإلكترونية وذكر وصلة موقعنا على الإنترنت بشكل صريح وواضح