الأحد 17 كانون الأول 2017   -  
الصفحة الرئيسية عن الأردن عن عجلون عجلون الإخبارية أرسل خبراً أو مقالاً الإتصال بنا
البحث عن
في
عين على عجلون
لا نريد أن تُقرع طبول الحرب ولكن!

 جميل جداً ما نراه اليوم من تناغم وتقارب بين الموقفين الرسمي والشعبي في الرفض جملة وتفصيلاً لقرار الرئيس الأمريكي  ترمب باعتبار القدس عاصمة لدولة الكيان الصهيوني الغاصب والمحتل لأرضنا ومقدساتنا منذ عقود خلت .

التفاصيل
كتًاب عجلون

تفكيك أخطر حزب في الأردن..!

بقلم موسى الصبيحي

لا للنواح ولا للأمنيات !!

بقلم الأديب محمد القصاص

«الإنسانية الأردنية» أمام«الجنائية الدولية»

بقلم النائب السابق خلود الخطاطبة

ترامب شكراً

بقلم النائب السابق علي بني عطا

هناك ..!! حيث ترقد

بقلم زهر الدين العرود

أظننت أنّي نسيت ؟

بقلم رقية محمد القضاة

تهان ومباركات
هبوب الخمسين وجنونه / مصطفى الشبول
تاريخ الخبر 14-09-2017

=


يروي أحد الرجال الذي تجاوز الخمسين من عمره قصة طريفة وجميلة ، حيث يقول:دعاني احد الأصدقاء (الذي يعمل مأذوناً شرعياً) لتناول فنجان شاي قبيل صلاة المغرب ...بعدها أخذني إلى بيت بسيط في إحدى القرى المجاورة ، فاستقبلنا رجل وأدخلنا المنزل بعد أن رحب بنا أشد الترحيب ، ثم قال لي الرجل: دون مقدمات أنا لي من البنات سبع ولم يتزوجن ...أكبرهن بالثلاثين من عمرها ..وأرغب بتزويجهن برجال طيبين ، فاختر إحداهن ولا أريد مهراً ولا تكاليف ...يقول الرجل (في داخله):لقد أصابتني الدهشة من الموضوع ... وقلت للرجل وما أدراك أنني من الطيبين ؟..فقال:

صاحبك هذا هو من وصفك بذلك ....فنظرت إليه بغضب وازداد غضبي عندما رايته يبتسم..ثم أخذني التفكير بالموضوع وخطر ببالي زوجتي وأولادي...فحاولت الخلاص من هذه الكارثة دون أن أحرج الرجل ،فقلت له أمهلني إلى الغد..فقال لي الرجل : قبل أن تذهب أختر إحداهن وانظر النظرة الشرعية ..فقلت : إن كان ولا بد فالكبرى ذات الثلاثين ...بعدها دخل الرجل وناداني لأرى الفتاة ..فذُهلت بحسنها وجمالها وكأنها لؤلؤة مكنونة..مكثت لحظات أتأمل في القمر الجالس أمامي ..لاحظ الأب ذلك، فطلب مني الانصراف بكل أدب..فخرجت وقد غُسل دماغي وبُهر عقلي بجمالها وعند الباب قلت للرجل: أنا موافق..فنهض صديقي المأذون وقال: سأتصل بالشهود ليحضروا الآن..وفعلاً حضر الشهود وتم العقد ...وقال لي أبوها : اذهب اليوم وجهز نفسك للغد ليتم الزفاف...وقمت بالحجز في احد الفنادق الفاخرة وتم الزفاف والذهاب إلى الفندق وبعد ساعات وإذ بباب الغرفة يُطرق ، ثم فُتح الباب بقوة فإذا بزوجتي الأولى تقول بنبرة عالية : ( قوووم قامت قيامتك ...قوم أذن المغرب وأنت نايم ) ...فنهضت من سريري متألماً على رؤيا جميلة لم تكتمل ...فقلت في نفسي : حتى الأحلام تفسدها النساء علينا...


فسبحان الله كيف أن طبيعة النفس البشرية لا تهرم ولا تشيخ وتبقى في حالة شباب دائم ومستمر ،حتى لو وصل إلى عمر متقدم بالسن فتجد الرجل قد أنهى الثمانين من عمره ودخل بالتسعين وتراه جليس الفراش وفيه كل أمراض الدنيا ولا زال حديثه عن المستقبل وماذا سيعمل فيه.. ويتكلم عن الأرض التي سيزرعها أو يُضَمّنها...فكما أن في العمر سنٌ للمراهقة الطبيعية فهناك سنٌ للمراهقة المتقدمة ، فبعد أن يتجاوز الرجل سن الخمسين ويصبح على أبواب الستين تجده يحاول أقناع نفسه بالشبوبية والصغر والقوى، وتراه يتحدى الشباب بالعمل وسرعة المشي والركض حتى في اللباس والأناقة، غير صبغة الشعر ولبس الموضة الجديدة، وتجده يردد ويكثر من الحديث عن الزواج من الثانية(يعني بصير يلعب بدمه) ...ويحاول أن يقارن نفسه بالعمر مع زوجته، وقد نسي أن زوجته ظهر عليها التقدم بالعمر بعد أن حملت وخَلّفت أكثر من عشر خِلفات مع تربيتهم وحمل همومهم...( وبكفي إنها صابرة على نكدك ومقابلتك).. 


ويبقى هذا الرجل يعيش ما بين هبوب الخمسين وجنونه وما بين أحلام المراهقة المتقدمة..وليس دفاعا عن النساء فإذا كانت النساء تُفسد عليكم الأحلام فهناك بعض الرجال يفسدوا الحياة والواقع...وكان الله بعون من هَبّت نسائم الخمسين وجنونه على زوجها...



أضف تعليقك
الإسم:
عنوان التعليق:
التعليق:
الرجاء كتابة تعليقك
 
مقالات أخرى ذات علاقة
  عذرا صلاح الدين /م مهند بني سعيد
  لا تقل مستحيل / هبة عابدين
  مجرد ملاحظة مش أكثر من هذا الحد احبتي الكرام مع التحية
  في رثاء زكي محمد ابو حلاوه رحمه الله / محمد خالد الفريحات
  عُتو العدو الصهيوني بلا حدود / إبراهيم القعير
  اثار بيت راس / عبدالناصر الحموري
  من نفحات قلمي / هاشم حسن الرحيل الغرايبه
  أعذريني يا قدس / تول محمد - أحمد يوسف - زكارنه
  من بلفور الى ترامب سنوات من البكاء والصراخ والعويل / الدكتور محمد علي صالح الرحاحله
  تداعيات قرار القدس.. هدم الأقصى / إبراهيم القعير
  ملك العرب في مواجهة ملك الصهاينة / الدكتور سليمان الرطروط
  العمل البلدي../ مهندس رابي الربضي
  ما نسينا القضية...ولكن / عاهد الدحدل العظامات
  حفنة من تراب الاردن واثاره / عبدالناصر الحموري
  من يضحك على من في نقل السفارة الامريكية الى القدس/ياسين البطوش
  مررتِ بخاطري ذكرى / بشرى سمور
  القدس مدينة الحصار والغزو / إبراهيم القعير
  القدس توحدنا// ماهر إبراهيم جعوان
  اليمن وشعارات سياسية جديدة..../ إبراهيم القعير
  الوطن والِرجال الِرجال / د. رياض خليف الشديفات
أخبار عجلونية
أخبار أردنية
أخبار عربية ودولية
اخبار منوعة
أخبار رياضية
أخبار اقتصادية
أخبار ثقافية وفنية
في ذمة الله
عجلون (واقع وحقائق )
أقلام و آ راء
الصحة والحياة
الدين والحياة
 Designed and Developed by The Websitor جميع الحقوق محفوظة لـ © 2009 - 2013 وكالة عجلون الإخبارية
لا مانع من الاقتباس شريطة ذكر المصدر، وكالة عجلون الإخبارية الإلكترونية وذكر وصلة موقعنا على الإنترنت بشكل صريح وواضح