الأحد 17 كانون الأول 2017   -  
الصفحة الرئيسية عن الأردن عن عجلون عجلون الإخبارية أرسل خبراً أو مقالاً الإتصال بنا
البحث عن
في
عين على عجلون
لا نريد أن تُقرع طبول الحرب ولكن!

 جميل جداً ما نراه اليوم من تناغم وتقارب بين الموقفين الرسمي والشعبي في الرفض جملة وتفصيلاً لقرار الرئيس الأمريكي  ترمب باعتبار القدس عاصمة لدولة الكيان الصهيوني الغاصب والمحتل لأرضنا ومقدساتنا منذ عقود خلت .

التفاصيل
كتًاب عجلون

تفكيك أخطر حزب في الأردن..!

بقلم موسى الصبيحي

لا للنواح ولا للأمنيات !!

بقلم الأديب محمد القصاص

«الإنسانية الأردنية» أمام«الجنائية الدولية»

بقلم النائب السابق خلود الخطاطبة

ترامب شكراً

بقلم النائب السابق علي بني عطا

هناك ..!! حيث ترقد

بقلم زهر الدين العرود

أظننت أنّي نسيت ؟

بقلم رقية محمد القضاة

تهان ومباركات
التشكيلات الاكاديمية في الجامعات الاردنية / أ. خليل قطيشات
تاريخ الخبر 18-09-2017


تسعى الجامعات الاردنية إلى إعداد جيل مثقف يتسلح بالعلم ويعتمده أساسا سليما لأحداث التغيرات الجذرية في جميع نواحي العلم المختلفة، واضعا المعرفة العلمية والتكنولوجيا الأسلوب العلمي المتحضر في التفكير والتحليل، مؤمن بحق أمته في الحياة الكريمة ، وجيل متطلع نحو بناء مجتمع أردني موحد بعيد عن الخلافات والتشرذم ,متقدم في علمه وشخصيته وأخلاقه ، واع لتراث أمته ووحدتها ورسالتها الإسلامية الخالدة، منذ القدم إضافة إلى تأمين احتياجات الوطن من المتخصصين في جميع فروع العلم و المعرفة .
ولابد من الحديث عن التشكيلات الاكاديمية في الجامعات الاردنية ومؤته والبلقاء والذي يفتخر به الشعب الاردني أجمع، حيث الاتجاه نحو الشباب في التشكيلات الاخيرة والتي لا يوجد نص يمنع من ان يكون العميد او نائب العميد دون رتبة استاذ دكتور مما يعطي الفرصة للشباب من العمل والعطاء .
ويتشرف كل الشعب أن يرى الجامعات الاردنية شامخة في نواحي مختلفة وسوف تشهد على الدور العظيم الذي قام به رؤساء الجامعات الاردنية من الاستاذ الدكتور ضافر الصرايرة الى الدكتور عبدالله الزعبي والاستاذ الدكتور عزمي المحافظة خلال الفترة المنصرمة , والذين يتمتعون بقدرتهم على العطاء ومواصلة النجاح، لقد قدمت الجامعات كل ما بوسعها نموذجاً متميزاً يمنح الأردن الأمل في الغد، فهي قصة نجاح متكاملة تأتي من خلال ما قام به رؤساء الجامعات من خلال اتخاذ بعض القرارات المهمة والتي تخدم جميع اطياف المجتمع من خلال إقرار التشكيلات الاكاديمية المميزة والتي يغلب عليها طابع الشباب وحيث التوجيهات الدائمة والاشارات الملكية لدور الشباب في المرحلة الحالية والقادمة .
إن العصر عصر المعلومات و الحداثة والثقافة و المصداقية 
كل ما تم إنجازه في الجامعات الاردنية خلال العام المنصرم ، سواء كان ذلك على المستوى العلمي أو الإداري أو حتى المستوى الإنشائي ، ولست هنا بصدد سرد كل الإنجازات التي تمت في الجامعات داخلياً وخارجياً ، إذ لا يتسع هذا المقال لذكرها ، إلا أنني على ثقة أن الجميع يشهد القفزات الكبيرة. التي جعلت من الجامعات الاردنية صرحاً عالميًّا شامخاً يشار له بالبنان وما يوليه الرؤساء من جهود دؤوبة في النهوض بها, وحسب تلك الإنجازات أن تتحدث عن نفسها.

يحق للأردنيين الافتخار بما حققته مسيرة الجامعات الأردنية من انجازات في شتى المجالات الاجتماعية والاقتصادية والسياسية وغيرها الا ان الإنجازات العلمية التي تحققت تمثل صفحة مشرقة في سجل الانجازات الوطنية الشامخة التي حققتها مسيرة الوطن بدعم من جلالة الملك المعظم . إن التطور السريع في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات وضع مؤسسات التعليم العالي أمام تحدّ كبير للاستفادة من الإمكانيات والفرص الكثيرة التي يقدمها هذا التطور وسعت الجامعات إلى ترسيخ الهوية العربية والإسلامية في إطار الجمع بين الحفاظ على القيم والموروثات الأصيلة من جهة اخرى، وبين مواكبة التطورات العلمية والتواصل مع الثقافات المتنوعة ، ما انعكس على رؤيا هذه المؤسسات وأهدافها نحو عالم الجامعات ، وبناء أنماط مختلفة من التعليم المفتوح والتعلم الإلكتروني, ويقف اليوم المواطن الاردني وقفة اعتزاز وافتخار متأملا ما تحقق من نقلة حضارية شاملة حيث شهدت الجامعات إنجازات علمية تؤكد الجهد الذي تبذله قيادتنا لبناء الإنسان الذي يعد من أولويات اهتمامها . 
شكرا لرئيس جامعة مؤتة والبلقاء والاردنية والذين منحو الشباب الفرصة لا ثبات الذات وتطوير الجامعات والحث على دور الشباب في المرحلة القادمة والشباب هم الركيزة الاساسية وهم العمود الفقري لأي مجتمع يريد النمو والتقدم والنجاح . لما يتمتعون به من قوة وحيوية ومصدر اهتمام متواصل وطاقة لا يجوز تجاهلها، 
هم ثروة الاردن التي تفوق سائر ثرواتها ومواردها، وعنصر التغيير الرائع في المجتمع ودور الشباب هو إحدى القضايا الهامة والأساسية باعتبار الشباب يشكلون الطاقة البشرية والحيوية القادرة على القيام بالعمليات التغيير بالانطلاق من الجامعات باعتبار الشباب هم الرصيد والمخزون الاستراتيجي وهم الثروة الحقيقية لهذا البلد لذلك فالحديث عنهم حديث عن المستقبل , الشباب يعرف دوره ومسئولياته ، دائماً يبحث عن ذاته محاولاً تفجير طاقاته العلمية ليضع بصمة في طريق مستقبل منير ، ينادي في محرابه بأن ليس هناك شيء مستحيل أمام العمل والطموح والوطن حفظ الله هذا الوطن و شعبه ومليكة من كل شر.


أضف تعليقك
الإسم:
عنوان التعليق:
التعليق:
الرجاء كتابة تعليقك
 
مقالات أخرى ذات علاقة
  عذرا صلاح الدين /م مهند بني سعيد
  لا تقل مستحيل / هبة عابدين
  مجرد ملاحظة مش أكثر من هذا الحد احبتي الكرام مع التحية
  في رثاء زكي محمد ابو حلاوه رحمه الله / محمد خالد الفريحات
  عُتو العدو الصهيوني بلا حدود / إبراهيم القعير
  اثار بيت راس / عبدالناصر الحموري
  من نفحات قلمي / هاشم حسن الرحيل الغرايبه
  أعذريني يا قدس / تول محمد - أحمد يوسف - زكارنه
  من بلفور الى ترامب سنوات من البكاء والصراخ والعويل / الدكتور محمد علي صالح الرحاحله
  تداعيات قرار القدس.. هدم الأقصى / إبراهيم القعير
  ملك العرب في مواجهة ملك الصهاينة / الدكتور سليمان الرطروط
  العمل البلدي../ مهندس رابي الربضي
  ما نسينا القضية...ولكن / عاهد الدحدل العظامات
  حفنة من تراب الاردن واثاره / عبدالناصر الحموري
  من يضحك على من في نقل السفارة الامريكية الى القدس/ياسين البطوش
  مررتِ بخاطري ذكرى / بشرى سمور
  القدس مدينة الحصار والغزو / إبراهيم القعير
  القدس توحدنا// ماهر إبراهيم جعوان
  اليمن وشعارات سياسية جديدة..../ إبراهيم القعير
  الوطن والِرجال الِرجال / د. رياض خليف الشديفات
أخبار عجلونية
أخبار أردنية
أخبار عربية ودولية
اخبار منوعة
أخبار رياضية
أخبار اقتصادية
أخبار ثقافية وفنية
في ذمة الله
عجلون (واقع وحقائق )
أقلام و آ راء
الصحة والحياة
الدين والحياة
 Designed and Developed by The Websitor جميع الحقوق محفوظة لـ © 2009 - 2013 وكالة عجلون الإخبارية
لا مانع من الاقتباس شريطة ذكر المصدر، وكالة عجلون الإخبارية الإلكترونية وذكر وصلة موقعنا على الإنترنت بشكل صريح وواضح