السبت 20 كانون الثاني 2018   -  
الصفحة الرئيسية عن الأردن عن عجلون عجلون الإخبارية أرسل خبراً أو مقالاً الإتصال بنا
البحث عن
في
عين على عجلون
لعناية دولة رئيس الوزراء ،،،

أعرف جيداً  يا دولة الرئيس أن رسالتي هذه لن يكون لها أي تأثير في قرارات حكومتك التي تفاءلنا خيراً بمقدمها ، وأعرف جيداً  أنه مهما قيل وسيقال فلن يكون ذا أثر على الإطلاق  ،، ولكنها مجرد كلمات وخواطر أكتبها لأعبر فيها عما في داخلي 
التفاصيل
كتًاب عجلون

أرضنا التي تُعاتبنا

بقلم عبدالله علي العسولي

رقابة بعد رفع الأسعار

بقلم النائب السابق خلود الخطاطبة

من للشاب العاطل عن العمل

بقلم محمد سلمان القضاة

التشوهات في الموازنات العامة

بقلم عمر سامي الساكت

تهان ومباركات
معلم فيسبوكي /أ.سعيد ذياب سليم
تاريخ الخبر 16-10-2017

=


كثر الجدل حول استخدام منصات التواصل الاجتماعي في التعليم، بين مؤيد ورافض، كل له أسبابه و أدلته، من هؤلاء من أنشأ حسابا على بعض هذه المنصات، سابحا في الفضاء الافتراضي، مستمتعا بما تقدمه من مواد بصرية و صوتية، متخذا أصدقاء عبر العالم، متجنبا أصدقاءه في الواقع، وعن المعلمين حدث ولا حرج. 
شخصيا، كثيرا ما استلمت طلبات صداقة على حسابي "الفيسبوكي" من طلبتي الذين أقوم بتدريسهم مادة الرياضيات، في المدرسة الثانوية، ولأن صفحتي على "الفيسبوك" تهتم بأمور خاصة، فكرت بإنشاء صفحة تناقش قضايا تعليمية، في محاولة لمد جسور تواصل بيني وبينهم، هل يعد ذلك صائبا أم خاطئا؟
هل يمكن للمعلم الخروج من غرفة الصف التقليدية؟ ليتواصل مع طلابه، ويمارس دوره في توجيه دفة التعليم، عبر منصات التواصل الاجتماعي، من خلال استخدام أجهزة الهاتف والألواح الذكية، والحاسب الآلي، وما توفره التقنية والتطبيقات الحديثة.
أم لا بد من التواصل البصري، والتواجد المادي في المكان و الزمان، لمتابعة ملامح وجهه، و إضافة صفة إنسانية، لعلاقة الطالب بمعلمه، وما تعنيه من خصوصية وقداسة؟
من بين أشهر المواقع على الشبكة العالمية هو"الفيسبوك" والذي يشغل المرتبة الثالثة في العالم حسب تصنيف "إلكسا" www.alexa.com والسابع في الأردن –في وقت كتابة هذه المقالة، كما أن حوالي 60% ممن يستخدمون هذا الموقع في مقتبل العمر، وهو سن الدراسة.
يتميز "الفيسبوك " بسهولة استخدامه، ويوفّر عدة طرق للتواصل، بين نص كتابي، و صورة ومقطع فيديو،عبر رسائل خاصة أو عامة، ويتيح المجال للتعليق، أو إبداء الاعجاب"Like"، والمشاركة بنشر الرابط، مما يتيح لعدد كبير من الأصدقاء و غيرهم الاطلاع على الموضوع. 
هل يمكننا توظيف هذه المنصة في التعليم؟ وهل تم استخدامها بطريقة سليمة؟ يتبادر للذهن فورا، عدد من التجارب التي قام بها بعض المعلمين، وأنشأوا صفحات خاصة، أو مجموعات مفتوحة أو مغلقة، تتيح المجال للتواصل بين المعلمين وطلبتهم، وبين الطلبة والمعلمين بعضهم بعضا.
أظهرت التجربة، أنها اتّخِذت وسيلة للدعاية و الإعلان، فهذا المعلم العملاق، وذلك النابغة، هذا يعرض ملخصات، وذلك يعرض خدماته، تختلط الأهداف بين علمي و تجاري و اجتماعي، فلا تستطيع تبين أهداف تلك الشخصية التي تختبئ في العالم الافتراضي، لكننا لا ننكر أن هناك وجهين لقطعة العملة الواحدة. 
من ناحية نستطيع الخروج بالصف إلى العالمية، نتجاوز حدود المكان و الزمان، لتبادل الخبرات،والنقاش حول موضوع معين، عمل مشاريع بين مجموعات الطلبة، ومدارس مختلفة، عرض عدة طرق للحل ، استقبال أسئلة الطلبة و إجراء مراجعات للامتحان، وعرض الاعلانات والأخبار، التواصل مع أولياء أمور الطلبة، وقائمة طويلة، تبدأ من الصف وتنتهي بالمجتمع.
تجعل العملية التعليمية مرنة، جذابة، وغير مملة، لكلا الطرفين المرسل و المستقبل، إلا أن متابعة الأنشطة على "الفيسبوك" تساعد للتجول هنا وهناك عبر الفضاءات الافتراضية مستهلكة مزيدا من وقت الطالب الثمين، لذا من الأفضل المشاركة من خلال مجموعة مغلقة، يجمعها الاهتمامات الواحدة.
تفاجئنا قلة المعرفة في تطويع هذه الأداة، لدى الطالب و المعلم، يقصر النص عن كتابة معادلة رياضية، أو استخدام رموز فيزيائية أو كيميائية، فنضطر لتوظيف الصورة، وهذا يتطلب مهارة خاصة في تحرير الصورة، وربما نحتاج لمقطع فيديو، أو صوتي، فنحتاج مهارات فنية خاصة في المونتاج، و تعلم استخدام تطبيقات أخرى في التعلم الالكتروني .
قد يطرح البعض أسئلة على معلميهم، حول المادة، في محاولة جادة، تشعر الطالب بالأمان لقربه من المعلم المرشد، لكن أغلب الطلبة عند تصفح المنشورات ، يبدون إعجابهم بالضغط على مفتاح "Like" دون التفاعل الإيجابي مع المنشور، فقط ليعلن عن حضوره، فلا تتم الفائدة، بل لا تدري مع من سيلتقي على "الفيسبوك" وكيف سيؤثر ذلك على شخصيته.
نخلص أن استخدام "الفيسبوك" في التعليم يحتاج لإعداد الطالب و المعلم إعدادا جيدا و أمينا، تحت إشراف جهات تعليمية مختصة، تتفق مع قوانين التربية و آداب المهنة، للحد من السلبيات التي نراها هنا و هناك على "الفيسبوك".
هل سنصل يوما إلى مرحلة التعليم عن بعد "On line" ، فلا تُحِد الأماكن من أعْداد الطلبة، التي تتحكم بنسبة الرسوب، وتعطي المعلم مساحة يستطيع المناورة فيها، متجاوزا نسبة 5% الخاصة بالرسوب؟


أضف تعليقك
الإسم:
عنوان التعليق:
التعليق:
الرجاء كتابة تعليقك
 
مقالات أخرى ذات علاقة
  حنكة ودبلوماسية الملك/دكتور معتصم عنيزات
  الشبهات والشهوات طريقا التطرف السلوكي والفكري / د. رياض خليف الشديفات
  ميلاد القائد./ الأستاذ عامر جلابنه
  اتجاه البوصلة في صنع الطعام لأهل الميت/محمد عبد الرحمن الصمادي
  وزن العرب في العالم والإقليم! / د. منصور محمد الهزايمة
  المسؤولية الاجتماعية في الاردن ,,والعمل الخيري التنموي /المهندس هايل العموش
  وصية زوج / مصطفى الشبول
  وقفات مهمة مع جريمة قطع الارحام / صادق احمد المومني
  ملك بحجم الوطن ... وحكومة خارج التغطية /نجم الدين الطوالبة
  صفحات من 2018 عام القردة والخنازير / إبراهيم القعير
  البوصلة الثقافية /د. رياض خليف الشديفات
  تنجيم / مصطفى الشبول
  زيارة الى متحف المشير حابس باشا المجالي /تحسين التل
  الأمير المبتسم / هيثم المومني
  لقدس بين الحلم والحقيقة /وفاء خصاونة
  مجموعات وقروبات /مصطفى الشبول
  القوة الناعمة والقوة الغاشمة / د. منصور محمد الهزايمة
  نتائج مرثون إقرار الموازنة العامة للدولة للعام المالي ٢٠١٨ / صادق أحمد محمد المومني
  امنيات الخير ...لاردن الخير / المهندس هايل العموش
  عام 2018 عام موازنة الإملاق والوهم / إبراهيم القعير
أخبار عجلونية
أخبار أردنية
أخبار عربية ودولية
اخبار منوعة
أخبار رياضية
أخبار اقتصادية
أخبار ثقافية وفنية
في ذمة الله
عجلون (واقع وحقائق )
أقلام و آ راء
أدب وثقافة
الصحة والحياة
الدين والحياة
 Designed and Developed by The Websitor جميع الحقوق محفوظة لـ © 2009 - 2013 وكالة عجلون الإخبارية
لا مانع من الاقتباس شريطة ذكر المصدر، وكالة عجلون الإخبارية الإلكترونية وذكر وصلة موقعنا على الإنترنت بشكل صريح وواضح