السبت 18 تشرين الثاني 2017   -  
الصفحة الرئيسية عن الأردن عن عجلون عجلون الإخبارية أرسل خبراً أو مقالاً الإتصال بنا
البحث عن
في
عين على عجلون
من حقنا أن نجتمع ونناقش قضايانا وهمومنا...

سلسلة الاجتماعات التي شاركت بتنظيمها وكالة عجلون الإخبارية مؤخراً في بعض مناطق المحافظة بحضور عدد من وجهاء وأبناء محافظة عجلون تدل دلالة واضحة ومن خلال هذا  العدد الكبير والنوعي الذي حضرها  على أن نشامى ونشميات  محافظة عجلون

التفاصيل
كتًاب عجلون

لا يحبّ الله المستكبّرين

بقلم د . نوح مصطفى الفقير

الاساءة للمرأة الاردنية

بقلم النائب السابق خلود الخطاطبة

تهان ومباركات
فلان وشريكه/مصطفى الشبول
تاريخ الخبر 16-10-2017



ثق تماماً إن كل شيء بالدنيا اسمه شراكه مش مليح ولا حتى مريح .. بدءً من شراكة الأرض حتى تصل لشراكة دكان صغير بالحارة أو بكم بطاطا...لأنه بشراكة الأرض إلا يطلع واحد نكد وبده يخرب.. لا على عمار بيت بيوافق ولا على إفراز الأرض ولا على بيع وشراء ولا على زراعة الأرض ولا حتى ضمانها.. والمشكلة بتكون حصته اصغر حصة ، طبعا غير العروض المغرية المقدمة له من الشركاء عند الإفراز من باب بدهم يخلصوا من هيك شراكه (يعني بختاروا له الموقع المليح والحصة المرتبة لكن خلص برأسه ألف وسواس انه مضحوك عليه) ...
ولما اثنين أو أكثر يشتركوا بدكانة صغيرة، ومع الأيام تسأل الشريك الأول كيف الدكان ؟ بحكي مليح ومرتبة بس لو أخلص من شريكي والله لأعمل قراص عيد وأوزع بالحارة ...والشريك الثاني نفس الحكي بس بده يوزع كنافة لما يخلص من الشراكة... 
فقبل شهور تم القيام بعمل حفل خيري وتم تكريم الفقراء والمحتاجين من أبناء المنطقة .. وكان المسؤول عن هذا الحفل جهتين مختلفتين ...جهة داعمة وجهة مشرفة ومنفذه للحفل والتكريم ...لكن عند الترتيب للحفل دب الخلاف بينهم على قص الشريط وعلى كلمة الترحيب حتى على الجلوس بالموقع الرئيسي خلف سلة الورد بالإضافة إلى الخلاف على توزيع الجوائز والهدايا عدا التصوير ونشر الصور على المواقع ( صورة مين بالأول واسم مين بالأول ... والمشكلة بالإعلان انه الحفل خيري والتوزيع لوجه الله ومشان نزرع البسمة على وجوه الفقراء والمساكين ..قال حفل خيري قال)...
فعندما نظم أحد الشعراء الكبار بيتاً من الشعر بشكل سؤال وهو (ما لي أرى الشمع يبكي في مواقده ، من حرقة النار أم من فرقة العسل ؟ ) ... فأعلنت إحدى الصحف عن جائزة لمن يستطيع الإجابة عن هذا السؤال... وقد كانت إجابات بعض الشعراء ،بأن السبب من حرقة النار ..والبعض الآخر أن سبب بكاء الشمع هو فرقة العسل ...ولم يحصل أحد على الجائزة ..فلما سمع أحد الشعراء المخضرمين بذلك فأجاب بهذا البيت : ( من لم تجانسه فأحذر أن تجالسه ، ما ضر بالشمع إلا صحبة الفتل)..وبعد أن فسروا إجابته بأن ما ذاب الشمع إلا لوجود شيء ليس من جنسه وهو الفتيل الذي كان يحترق ويحرق الشمع معه ...
من هنا علينا أن نختار الشريك والصاحب والصديق والرفيق والجليس الصحيح من البشر حتى لا نحترق بسببهم ... فدائماً الصمت أفضل بكثير من النقاش مع شخص تدرك جيداً أنه سيتخذ من الاختلاف معك حرباً لا محاولة فهم.. 


أضف تعليقك
الإسم:
عنوان التعليق:
التعليق:
الرجاء كتابة تعليقك
 
مقالات أخرى ذات علاقة
  الله يسترنا من آخرة هالضحك / ماجد عبد العزيز غانم
  أنت تلاقي نفسك في الطريق/ مصطفى الشبول
  أُنْـــثــىَ عـــلى طَــيِّ النِــســيـانِ.../ يارا يوسف جابر
  هل تقود قطر الخليج العربي؟ / هيثم المومني
  الأهمية الجيوبوليتيكية للبحر الأحمر// إبراهيم القعير
  نَصّ عاجل /: بشرى سمور
  تحياتي للمرحومة كلمة (عيب) / صادق أحمد المومني
  الجميع قلق ... السعودية تتغير بسرعة وبقوة/ إبراهيم القعير
  طقوس العزاء في الاردن الى اين ؟/ المهندس هايل العموش
  لكن.. ولدي له رأي آخر / أ.سعيد ذياب سليم
  وجاء دورك يا لبنان.../ إبراهيم القعير
  موظف وزارة الشباب الجندي المجهول في ملاعب كرة القدم
  كرة اليد الأردنية تلبس ثوب التألق بعد سُبات طويل/ أحمد محمود مصطفى الدلكي
  مواليد الفترة الواقعة بين عام( 1950 وعام 1970 )/ صادق أحمد المومني
  سورية بداية حرب أم نهاية حرب/ابراهيم القعير
  الدبلوماسية الرياضية / منير دوناس - المغرب
  كريمته/ مصطفى الشبول
  الحب في خريف العمر / أ.سعيد ذياب سليم
  امام معالي وزير التعليم العالي/ لؤي شفيق الخوري
  غيبوبة_اللاشعور/ بشرى سمور
أخبار عجلونية
أخبار أردنية
أخبار عربية ودولية
اخبار منوعة
أخبار رياضية
أخبار اقتصادية
أخبار ثقافية وفنية
في ذمة الله
عجلون (واقع وحقائق )
أقلام و آ راء
الصحة والحياة
الدين والحياة
 Designed and Developed by The Websitor جميع الحقوق محفوظة لـ © 2009 - 2013 وكالة عجلون الإخبارية
لا مانع من الاقتباس شريطة ذكر المصدر، وكالة عجلون الإخبارية الإلكترونية وذكر وصلة موقعنا على الإنترنت بشكل صريح وواضح