السبت 16 كانون الأول 2017   -  
الصفحة الرئيسية عن الأردن عن عجلون عجلون الإخبارية أرسل خبراً أو مقالاً الإتصال بنا
البحث عن
في
عين على عجلون
لا نريد أن تُقرع طبول الحرب ولكن!

 جميل جداً ما نراه اليوم من تناغم وتقارب بين الموقفين الرسمي والشعبي في الرفض جملة وتفصيلاً لقرار الرئيس الأمريكي  ترمب باعتبار القدس عاصمة لدولة الكيان الصهيوني الغاصب والمحتل لأرضنا ومقدساتنا منذ عقود خلت .

التفاصيل
كتًاب عجلون

لا للنواح ولا للأمنيات !!

بقلم الأديب محمد القصاص

«الإنسانية الأردنية» أمام«الجنائية الدولية»

بقلم النائب السابق خلود الخطاطبة

ترامب شكراً

بقلم النائب السابق علي بني عطا

هناك ..!! حيث ترقد

بقلم زهر الدين العرود

أظننت أنّي نسيت ؟

بقلم رقية محمد القضاة

ترامب يعرف كيف يلعبها

بقلم بهجت صالح خشارمه

من يحمي حقوق المغتربين

بقلم الشاعر ماهر حنا حدّاد

تهان ومباركات
الله يسترنا من آخرة هالضحك / ماجد عبد العزيز غانم
تاريخ الخبر 17-11-2017

=

 

في الآونة الأخيرة  ومن خلال وسائل التواصل الاجتماعي بدأنا نلاحظ ارتفاعا في منسوب حس النكتة والحس  الفكاهي بشكل عام  لدى الشعب  الأردني ، وكان السؤال يلح علي هل وصل مستوى  المواطن المعيشي  والاقتصادي لذلك  المستوى المرتفع الذي أنساه كل معاناته السابقة وجعله يتفرغ لإطلاق النكات والقفشات ، أم أن انحدار المستوى المعيشي والاقتصادي إلى الحضيض واستسلام المواطن لهذا الواقع هو الذي جعله يتجه إلى  النكتة والفكاهة انطلاقا من المثل الشعبي والذي يقول ( إن كثرت همومك غنيلها ) .

ولمحاولة فهم هذا التغير حاولت أن اربط بين  مستوى هذا الحس في بلدنا ومستواه في بلاد أخرى محيطة بنا ، وبدأت أستعرض بعض هذه الدول بدءا من الشقيقة مصر حيث كلنا نعلم أن المواطن المصري حس النكتة يسري في دمه ، وبنظرة سريعة وجدت أن مستواه المعيشي والاقتصادي ربما هو أدنى من المستوى في بعض الدول الإفريقية الفقيرة ، ومع ذلك فان هذا الحس يزداد  لديه كلما زادت قسوة الحياة عليه ، وكأنما هو تعويض من الله  له عن العوز والفقر الذي يعيشه ، ولكن بعد الثورة والانقلاب وما رافقهما من فوضى وتخريب عدت أحاور نفسي هل حس الفكاهة يمكن أن يوصل إلى ما وصل إليه الأمر في مصر .

عرجت على الشقيقة سوريا  وأشقائنا السوريين فوجدت أن هذا الحس الفكاهي لديهم ظاهر بشكل جلي ويتفوقون على شعبنا الأردني ، ولكن عادت نفسي إلى حوارها السابق بعد أن مر شريط السنوات الماضية أمام ناظري  بما احتواه من  خراب وقتل وتدمير وتشريد لهذا الشعب ، وعادت تساؤلاتي تلح علي بالإجابة هل ارتفاع حس النكتة والفكاهة لدى الشعوب  يمكن أن يكون عاملا يؤدي  إلى الوصول إلى ما شاهدناه من الدمار والخراب وانفلات الأمن  .

بكل صدق لم أرغب بمواصلة استعراض دول المحيط العربي، فهذان المثالان كانا كافيان  لإقناع إنسان بسيط مثلي أن ارتفاع منسوب هذا الحس ربما كان هو السبب فيما حصل في هذين البلدين ، لا بل أكاد اجزم انه هو السبب المباشر فيما حدث ، وبدأت أفسر ما حصل كما يريد هواي ولكنه ربما كان صادقا معي هذه المرة ، فبالنسبة للشعب المصري الشقيق كان حجم المأساة الاقتصادية والفقر الذي وصل إليه  عاملا أساسيا في هروبه إلى النكتة والفكاهة فلربما يعيش معهما عالما ينسيه معاناته ، وزيادة على ذلك كان هناك عاملا آخر أكبر لاتخاذه هذا المنحى ، ألا وهو انتشار المخدرات من حشيش وبانجو وغيرهما في أوساط المجتمع المصري بشكل غير طبيعي بل  بشكل مبرمج ، وبالتأكيد ما يتبع تعاطيهما من  حالة ابتهاج وسرور حتى ولو كانت مؤقتة ،

 أما بالنسبة لأشقائنا السوريين فكانت روح الدعابة والنكتة أيضا لديهم عالية جدا والفقر كان عاملا مشتركا مع شقيقهما المصري ولو بنسبة اقل ، وكان لديهم أيضا عاملا مساعدا آخر للاتجاه بسرعة لهذا الطريق ، ألا وهو القبضة المخابراتية الحديدية التي يرزح تحت ظلها المواطن السوري ، فلا يجرؤ المواطن السوري على الحديث في السياسة في سوريا لدرجة أن الأخ يخاف التكلم في السياسة أمام آخيه ، فقد عودهم النظام هناك على الخوف بشكل لا يتصور من التطرق للحديث في مثل هكذا موضوع ، لذلك اتجهوا للتعبير عن مآسيهم بالنكتة والفكاهة .

خلاصة الحديث وصلت إلى نتيجة لا تدعو للتفاؤل فالفرح والسعادة في أوطاننا العربية أصبحت نقمة على المواطن والوطن في آن واحد ، فالنتيجة الحتمية هي  الدمار والخراب لذلك فان ارتفاع نسبة هذا الحس في بلدنا مؤشر سلبي فالأسباب ذاتها في هاتين الدولتين واللتين كانتا سببا في وصولهما إلى ما وصوا إليه الأسباب ذاتها موجودة وبشكل فاضح وليس صلرخا فقط في بلدنا ،  فالفقر والمرض أصبحا يرافقان المواطن الأردني كظله بل ربما اقرب ، والقبضة الأمنية على حرية الرأي الفكر والتعبير أصبحت هي حديث الشارع خاصة بعد إقرار قوانين الجرائم الالكترونية مؤخرا وما احتوته من عقوبات تجعل من يريد التحدث أو الكتابة يفكر ألف مرة قبل وضع قلمه بين أصابعه ،  أما المخدرات فحدث ولا حرج فهي كالنار في الهشيم لسرعة انتشارها بأيدي أبنائنا فلا يكاد يخلو تجمع سكاني في الأردن منها بل في بعض الأماكن أصبحت  تباع علنا حتى إنها وصلت لمتناول أيدي صغار السن من أبنائنا الطلاب في مدارسهم . وهذا مؤشر خطير إذا قارناه بما حصل في شقيقتينا سوريا ومصر  .

كل ما سبق يدعوني لعدم التفاؤل بالقادم ، بل وصلت إلى نتيجة  بأن الفكرة السائدة عن عبوس وكشرة  وجه  المواطن الأردني هي الأمثل والأكثر جدوى  لشعبنا وبلدنا ويجب علينا تعزيزها لديه بل وتصديرها لكل شعب نحبه ونخاف عليه ، ولا يحضرني في هذا المقام  إلا قولا  كانت وما زالت تردده أمهاتنا وجداتنا عندما يضحكن أو يشاهدن أحدا يضحك  حيث كن يقلن ( الله يسترنا من آخرة هالضحك ) .

 

 

اللهم أحفظ بلدنا وأرضنا من كل سوء فأنت الحافظ ولا حافظ سواك


أضف تعليقك
الإسم:
عنوان التعليق:
التعليق:
الرجاء كتابة تعليقك
 
مقالات أخرى ذات علاقة
  في رثاء زكي محمد ابو حلاوه رحمه الله / محمد خالد الفريحات
  عُتو العدو الصهيوني بلا حدود / إبراهيم القعير
  اثار بيت راس / عبدالناصر الحموري
  من نفحات قلمي / هاشم حسن الرحيل الغرايبه
  أعذريني يا قدس / تول محمد - أحمد يوسف - زكارنه
  من بلفور الى ترامب سنوات من البكاء والصراخ والعويل / الدكتور محمد علي صالح الرحاحله
  تداعيات قرار القدس.. هدم الأقصى / إبراهيم القعير
  ملك العرب في مواجهة ملك الصهاينة / الدكتور سليمان الرطروط
  العمل البلدي../ مهندس رابي الربضي
  ما نسينا القضية...ولكن / عاهد الدحدل العظامات
  حفنة من تراب الاردن واثاره / عبدالناصر الحموري
  من يضحك على من في نقل السفارة الامريكية الى القدس/ياسين البطوش
  مررتِ بخاطري ذكرى / بشرى سمور
  القدس مدينة الحصار والغزو / إبراهيم القعير
  القدس توحدنا// ماهر إبراهيم جعوان
  اليمن وشعارات سياسية جديدة..../ إبراهيم القعير
  الوطن والِرجال الِرجال / د. رياض خليف الشديفات
  الحافلة التي تحملنا إلى نهاية الفصل/ أ.سعيد ذياب سليم
  بين يدي دولة رئيس الوزراء الدكتور هاني الملقي وحكومته الرشيدة مع التحية
  من الدراما التعليمية في اللغة العربية/لؤي خوري كفوف
أخبار عجلونية
أخبار أردنية
أخبار عربية ودولية
اخبار منوعة
أخبار رياضية
أخبار اقتصادية
أخبار ثقافية وفنية
في ذمة الله
عجلون (واقع وحقائق )
أقلام و آ راء
الصحة والحياة
الدين والحياة
 Designed and Developed by The Websitor جميع الحقوق محفوظة لـ © 2009 - 2013 وكالة عجلون الإخبارية
لا مانع من الاقتباس شريطة ذكر المصدر، وكالة عجلون الإخبارية الإلكترونية وذكر وصلة موقعنا على الإنترنت بشكل صريح وواضح