الأثنين 18 كانون الأول 2017   -  
الصفحة الرئيسية عن الأردن عن عجلون عجلون الإخبارية أرسل خبراً أو مقالاً الإتصال بنا
البحث عن
في
عين على عجلون
لا نريد أن تُقرع طبول الحرب ولكن!

 جميل جداً ما نراه اليوم من تناغم وتقارب بين الموقفين الرسمي والشعبي في الرفض جملة وتفصيلاً لقرار الرئيس الأمريكي  ترمب باعتبار القدس عاصمة لدولة الكيان الصهيوني الغاصب والمحتل لأرضنا ومقدساتنا منذ عقود خلت .

التفاصيل
كتًاب عجلون

تقييــم رؤســاء الجامعــات؟!

بقلم النائب السابق خلود الخطاطبة

تفكيك أخطر حزب في الأردن..!

بقلم موسى الصبيحي

لا للنواح ولا للأمنيات !!

بقلم الأديب محمد القصاص

ترامب شكراً

بقلم النائب السابق علي بني عطا

هناك ..!! حيث ترقد

بقلم زهر الدين العرود

تهان ومباركات
اغتراب/ أ.سعيد ذياب سليم
تاريخ الخبر 21-11-2017


البراعم الصغيرة، وثغر الزهرة البيضاء، تجلب معها الفرحة عندما تفاجئك صباحا ، مثلها مثل زرقة السماء، ولون الغيم و صوت العصافير، والفراشات الصغيرة التي تقضي حياتها القصيرة راقصة حول الضوء.


بعكس الطرقات الخالية مساء، التي ينقبض لرؤيتها القلب، و يغمرك الاحساس بالوحدة، تُذكّرك أن من ينتظرك، هو رفيقتك السمراء بمرارها، ترتشفها من فنجانك ، وتبحث في بقاياه عن بقايا الأمس، فكم دفنت في قعره من خيبات! ربما ينبلج سواده عن وجه أحببته قديما، يرسل إليك نظراته التي ترى فيها سخرية الاقدار، تحاصرك الوِحْدة ، تسد عليك الأفق، تغلق نافذتك، تتمدد على سريرك، تسرح في شقتك، تتملكك كحالة عشق.


لم تعد المواقع الاجتماعية و الفضاء الافتراضي، يخفف عنك حدتها كما كانت، بات ما يُنشر عليها بلا حياة و يفتقر للمعنى، وما تراه من صور "السلفي" البلهاء ، يزيد من معاناتك، حتى المساحات الخضراء و المناظر الطبيعية، التي لا تنكر العين جمالها، خالية، ليس من أحد يحتفل بجمالها، و العلاقات التي صنعتها عبر هذه الفضاءات، مسطحة، عواطفها كاذبة، بعيدة عن الواقع مهما بدت حميمة.


منذ متى لم تر الأصدقاء؟ وهل ما زلت تحتفظ بالبعض منهم؟ لا أسألك عن زملائك أو زميلاتك في العمل، و إنما أولئك الذين تبحث عنهم عندما يفاجئك الحزن، أو يطير بك الفرح. هل تذكر جلسات "الكفيتيريا" ؟ والمشي في الطرقات ، المقالب البريئة ، وحفلات السينما المتأخرة ليلا ؟ كل ذلك انتهى ومن كان له الفضل في ذلك؟


عندما أخذت السنوات بأيدينا إلى النضج و عالم الكبار، تركنا خلفنا مرح الطفولة، والصداقات التي عشنا بها عمر البراءة الجميل، سني الدراسة ، الرفقة التي واكبت تجاربنا بما فيها من صواب أو خطأ ، أصبح لنا نظرتنا إلى الحياة، و كتاب أسرارنا الخاص، خبّأنا مجلاتنا المصورة ، في دولاب الذاكرة القديم، مع قصص "المغامرين الخمسة"، و مزقنا عناوين أصدقائنا، هل لنا بفرصة أخرى نعايش ذلك غير الندم؟


ربما انغلاقنا على أنفسنا، أفقدنا مهارة التواصل الاجتماعي، وصدق المشاعر، و طرح الآراء، وبتنا ننظر إلى الآخر نظرة حذر، فإذا تحدثنا كانت كلماتنا صراخا، وكانت مواقفنا معادية دونما سبب، وكأنها الطريقة المثلى للدفاع عن النفس، والاحتفاظ بنجاحاتنا، أوصلنا ذلك إلى جزر في أعالي البحار، لا تصل إليها السفن، تقتلها الوحدة و الشوق إلى علاقة إنسانية دافئة.


لا تعتبر أنها مشكلتي الخاصة، تعال فلننظر إلى عالم خال مما اعتدنا عليه، كتبنا المفضلة التي نقرأ، وتشغلنا عن النظر حولنا، صحفنا اليومية بما فيها من كلمات متقاطعة، و حديث الأبراج، أجهزة تشغيل الصوتيات و المرئيات المختلفة، من "راديو" و "تلفزيون" و "انترنت"، ربطة العنق المفضلة، وطريقتنا التي نصافح بها الحياة، ماذا يبقى لنا غير مذاق القهوة؟


نحن من اخترنا أن نعيش بهذه العزلة، نحن من بنينا هذه الجدران، خوفا من خيبات جديدة، ربما لم نعد نتحدث باللغة التي يتحدث بها الكون، فصنعنا عالمنا هذا ، أحادي اللون و الخاص بنا. فمن ينقذنا من العزلة؟


أضف تعليقك
الإسم:
عنوان التعليق:
التعليق:
الرجاء كتابة تعليقك
 
مقالات أخرى ذات علاقة
  نعمة الشتاء /مصطفى الشبول
  عذرا صلاح الدين /م مهند بني سعيد
  لا تقل مستحيل / هبة عابدين
  مجرد ملاحظة مش أكثر من هذا الحد احبتي الكرام مع التحية
  في رثاء زكي محمد ابو حلاوه رحمه الله / محمد خالد الفريحات
  عُتو العدو الصهيوني بلا حدود / إبراهيم القعير
  اثار بيت راس / عبدالناصر الحموري
  من نفحات قلمي / هاشم حسن الرحيل الغرايبه
  أعذريني يا قدس / بتول محمد - أحمد يوسف - زكارنه
  من بلفور الى ترامب سنوات من البكاء والصراخ والعويل / الدكتور محمد علي صالح الرحاحله
  تداعيات قرار القدس.. هدم الأقصى / إبراهيم القعير
  ملك العرب في مواجهة ملك الصهاينة / الدكتور سليمان الرطروط
  العمل البلدي../ مهندس رابي الربضي
  ما نسينا القضية...ولكن / عاهد الدحدل العظامات
  حفنة من تراب الاردن واثاره / عبدالناصر الحموري
  من يضحك على من في نقل السفارة الامريكية الى القدس/ياسين البطوش
  مررتِ بخاطري ذكرى / بشرى سمور
  القدس مدينة الحصار والغزو / إبراهيم القعير
  القدس توحدنا// ماهر إبراهيم جعوان
  اليمن وشعارات سياسية جديدة..../ إبراهيم القعير
أخبار عجلونية
أخبار أردنية
أخبار عربية ودولية
اخبار منوعة
أخبار رياضية
أخبار اقتصادية
أخبار ثقافية وفنية
في ذمة الله
عجلون (واقع وحقائق )
أقلام و آ راء
الصحة والحياة
الدين والحياة
 Designed and Developed by The Websitor جميع الحقوق محفوظة لـ © 2009 - 2013 وكالة عجلون الإخبارية
لا مانع من الاقتباس شريطة ذكر المصدر، وكالة عجلون الإخبارية الإلكترونية وذكر وصلة موقعنا على الإنترنت بشكل صريح وواضح