الثلاثاء 20 شباط 2018   -  
الصفحة الرئيسية عن الأردن عن عجلون عجلون الإخبارية أرسل خبراً أو مقالاً الإتصال بنا
البحث عن
في
عين على عجلون
رفقاً بعمال الوطن يا رؤساء البلديات!

تعتبر مهنة عامل الوطن من أشرف وأنبل المهن ، وإقبال الأردنيين عليها أصبح واضحاً خلال العقدين الماضيين ،حيث كانت البلديات والمؤسسات المختلفة تستعين بعمال من دول مختلفة لسد النقص الحاصل في هذه المهنة.

التفاصيل
كتًاب عجلون

الغربه خبز برائحة الدم

بقلم د. محمد عدنان القضاة

في بيتنا سكري!

بقلم معتصم مفلح القضاة

أزمة أخلاق

بقلم عبدالله علي العسولي

حاكم إداري وضابطة عدلية للجامعات

بقلم النائب السابق خلود الخطاطبة

تهان ومباركات
إلى تلك الغائبة الحاضرة اكتب .../ سائد قواقنة
تاريخ الخبر 22-11-2017

-

كانت هدية المصادفة بنسبة له لن تتكرر مرتين كان قد هم لمغادرة عمله مبكرا عن غير عاده لإحساسا لايعرفه وبدون أن يفكر  كثيرا أعتذر عن المغادرة ارهقه التفكير لاشياء غير مالوفه لا يعرف مصدرها ولا من أين أتت فجأه ؛ حائرا يهيم في بحرا من تلاطم الامواج وبين مد وجز وأفكار تتصاعد وآخرا تحبس انفاسة وكأنها تعدها لترمي به امام ذلك الوجه الملائكي الذى زجه القدر في طريقة مدركا بلحضة ان كل ما كان فيه عبارة عن تمهيد لموعد رتبة القدر مع عينيها الواسعتين الذي لم يعرف لهما لون من فرط جمالية المنظر من شدة سعادته لرؤيتها كأنها لم تغب عنه برهه رغم انه كان لقائه الاول بها يقف والحروف والكلمات تعجز عن الشروق رغم تكورها في راسه من غير أن يهدر الكثير من الوقت في تأمل ملامح يعرفها وعلي يقين بأنها مرت مرارا وتكرا في ذاكرته ..

 

هي أمامه والكلمات لم تسعفة ودون أن يشعل أفكار الحاضرين حولهما أصبح يتصرف بعفوية الأطفال لا يعلم لماذا هو لكسب ودها اما لان يلفت نظرها هكذا أصبح طفلا في أفكاره في تصرفاته هو الان يقف بين قوسين أو ادنى وفي خاطره تحتضر الأفكار والطياف والعبارات ناسيا كل ما تعلمه من أبجدية الحروف متناسيا كل ما مر عليه من روايات وقصص واشعارا قد قرأها يوما وما أن قال: لها صباح الخير حتى ذابت كل معالمه حتى أصبح رجلا اخر لا يعرف عن نفسه شئ مطيل النظر في جمالية التكوين الالهي وما ان غادرا كل منها في سبيلة وهو ممعن التفكير متصلب العينين  عاد إلى غرفته التي يعتبرها منفاه الكبير تأخذة زحمة التفكير متسائلا في قرارة نفسه عما حدث هو الان يحتاجها أكثر من قبل وهي الحاضرة الغائبة في آن واحد أصبح يحتاجها أكثر من أي وقت مضى لم يتوقف عن استحضار جمال عينيها الذين أصبح له مقصد ومطلب رغم عمق علمه أيضا بختلاف فكرها عن البقية .... هي هنا .....و هو يحتضر .. 


أضف تعليقك
الإسم:
عنوان التعليق:
التعليق:
الرجاء كتابة تعليقك
 
تعليقات حول الموضوع
مهند الصمادي     |     27-11-2017 09:08:17
التكنو
رائع ومميز عزيزي
محمد القواقنه     |     22-11-2017 22:31:32
أبدعت
في غايه الروعه
مقالات أخرى ذات علاقة
  مساجدنا...هل من حال أفضل؟!// د. منصور محمد الهزايمة
  رسالة الى كل من لم يتمكن من النجاح في التوجيهي /محمد سليمان زغول
  جداريات على حيطان القلب/ أ.سعيد ذياب سليم
  حل نصف مشكلات مجتمعنا بتغيير نمط حياتنا /د. رياض خليف الشديفات
  عندما يغدر الصديق/وفاء خصاونة
  كل منا لا بد وأن يرحل .. / المحامية سحر الوهداني
  العنف الاجتماعي في الأردن: أسباب وحلول // الدكتور عمر مقدادي
  وقت الخطر من يتنحى ومن يفعل /القاضي الدكتور جمال التميمي
  إلى ولاة الأمر في بلدنا العزيز الغالي الأردن مع التحية والاحترام والتقدير وبعد.
  الواقع الأردني بين المدرك والمأمول// د. منصور محمد الهزايمة
  عَهۡدُ التَميمي .../د حسين احمد ربابعه
  نحن الشباب لنا الغدُ / مصطفى الشبول
  فوائد الزبيب / عامر جلابنه
  ظرفاء لكن لصوص / أ.سعيد ذياب سليم
  المعركة الأزلية / علاء بني نصر
  دولة رئيس الوزراء الأسبق السيد مضر بدران/صادق أحمد المومني
  فنجان بلاستيك/مصطفى الشبول
  هموم القطاع الزراعي مرة اخرى /الدكتور محمد علي صالح الرحاحله
  الامانه ...والكفاءة ... والمسؤوليه/ محمد سليمان زغول
  الصدمة / د. منصور محمد الهزايمة
أخبار عجلونية
أخبار أردنية
أخبار عربية ودولية
اخبار منوعة
أخبار رياضية
أخبار اقتصادية
أخبار ثقافية وفنية
في ذمة الله
عجلون (واقع وحقائق )
أقلام و آ راء
الصحة والحياة
الدين والحياة
 Designed and Developed by The Websitor جميع الحقوق محفوظة لـ © 2009 - 2013 وكالة عجلون الإخبارية
لا مانع من الاقتباس شريطة ذكر المصدر، وكالة عجلون الإخبارية الإلكترونية وذكر وصلة موقعنا على الإنترنت بشكل صريح وواضح