الخميس 14 كانون الأول 2017   -  
الصفحة الرئيسية عن الأردن عن عجلون عجلون الإخبارية أرسل خبراً أو مقالاً الإتصال بنا
البحث عن
في
عين على عجلون
لا نريد أن تُقرع طبول الحرب ولكن!

 جميل جداً ما نراه اليوم من تناغم وتقارب بين الموقفين الرسمي والشعبي في الرفض جملة وتفصيلاً لقرار الرئيس الأمريكي  ترمب باعتبار القدس عاصمة لدولة الكيان الصهيوني الغاصب والمحتل لأرضنا ومقدساتنا منذ عقود خلت .

التفاصيل
كتًاب عجلون

لا للنواح ولا للأمنيات !!

بقلم الأديب محمد القصاص

«الإنسانية الأردنية» أمام«الجنائية الدولية»

بقلم النائب السابق خلود الخطاطبة

ترامب شكراً

بقلم النائب السابق علي بني عطا

هناك ..!! حيث ترقد

بقلم زهر الدين العرود

أظننت أنّي نسيت ؟

بقلم رقية محمد القضاة

ترامب يعرف كيف يلعبها

بقلم بهجت صالح خشارمه

من يحمي حقوق المغتربين

بقلم الشاعر ماهر حنا حدّاد

تهان ومباركات
من الدراما التعليمية في اللغة العربية/لؤي خوري كفوف
تاريخ الخبر 01-12-2017

من الدراما التعليمية في اللغة العربية
*🌹*💐محاكمة الفعل المضارع

*المشهد الأول*
يتقدّم الفعل الماضي وفعل الأمر بشكوى ضد الفعل المضارع في المحكمة . ...

فيقولان:
سيادة القاضي...
نحن الثلاثة إخوة أشقاء...
عاهدنا الله على البناء ...
في جميع الأحوال والأجواء .
‏‎
القاضي: 
هذا شيء في غاية الجمال ... 
لكن أين الإشكال؟ 

*الماضي والأمر: 
المشكلة تكمن في المضارع 
فهو أخونا، وليس له إخوة سوانا...
لكننا نتهمه بالخيانة. ‎
‏‎
*القاضي: 
وما سبب هذا الاتهام؟ 
هل خرج عن النظام؟ 

*الماضي والأمر: 
لقد عاش حياته بدهاء...
متنقلا بين الإعراب والبناء ...
فلا نعرف إنْ كان معنا أم هو مع الأعداء. 

*القاضي: 
يتم استدعاء المضارع في الحال ..
لسماع ما لديه من الأقوال.

*المشهد الثاني: 

يدخل الفعل المضارع...
واثقا قويا كالمصارع...


*القاضي:
أيها المضارع لماذا لا تثبت على حال؟ 
هل لديك أقوال؟

*المضارع:
أنا ألتزم البناء في حالتين بالتحديد... 
إذا اتصلت بي نون النسوة أو نون التوكيد ..

*القاضي: [ وهو ينظر باستغراب ]
ولماذا تحولت إلى الإعراب؟ ‎

*المضارع:
كنت أعيش مع إخوتي في سعادة وهناء ...
ورضيت مثلهما بالبناء ...
ولكنهما عاملاني مثل الأغراب، فانتقلت من البناء إلى الإعراب.

*القاضي:

تحدث بكل جرأة. 
ما سبب هذه الإساءة؟ ‎

*المضارع:
لقد رزقني الله من فضله العديد... فانتقلت إلى بيت جديد...
[وهو الإعراب] 
وتخلت عني نون النسوة ونون التوكيد.

*الماضي والأمر:
هو الذي تركنا وسبب لنا الخراب ...
ولم يكتف بذلك، 
بل تنقل بين حالات الإعراب... 
ما بين الرفع والنصب والجزم؛ مما أفقدنا الصواب. ‎

*القاضي: 
هذه مسألة تحتاج لمناقشة مستقلة.. 
لمعرفة السبب والعلة ...
والإتيان بالأدلة. 

المشهد الثالث:

*القاضي:
أيها المضارع، لماذا تتنقل بين الرفع
والنصب والجزم؟ 
لماذا لا تثبت على حال واحدة وتتصف بالحزم؟

*المضارع:
هناك أمور غامضة تحتاج إلى التوضيح. 
سأخبرك بها إن أعطيتني التصريح. ‎

*القاضي:
أراك تتحدث بلسان فصيح ...
فقل ما عندك بلا نقد ولا تجريح .

*المضارع :
عندما انتقلت إلى الإعراب، تزوجت ثلاث زوجات. 

الأولى كانت رقيقة الإحساس... 
جعلتني (مرفوع) الرأس...
بين الناس، لكنها لم تنجب أولادا.

*القاضي:
وما قصة الزوجة الثانية؟
‏‎
*المضارع:
كانت في غاية الروعة والجمال ...
وجعلتني (منصوبا) بين الأفعال،
ورزقني الله منها خمس فتيات أقصد (أدوات).

*القاضي:
وما أسماء هذه الأدوات بالتفصيل؟ ‏‎

*المضارع: 
(أن،لن،كي،حتى،لام التعليل)

*القاضي:
هل يمكن أن تجمعهم لنا في مثال 
من الواقع أو الخيال؟ ‎

*المضارع:
(لن)يقبل المؤمن (أن) يقلد أباه... 
(حتى)يكون صالحا في الحياة ...؛
(كي) يرضي عنه الله... 
(ل)ينال رحمته ورضاه. ‎

*القاضي:
كلام جميل... 
لكن ما قصة زوجتك الثالثة بالتفصيل؟ ‎

*المضارع:
كانت من بنات العائلات ...
وجعلتني (مجزوما) بكل الحالات... 
ورزقني الله منها بأربع فتيات ...
أقصد (أدوات). 

*القاضي:
وما هذه الأدوات؟

*المضارع: 
*لم، لما، لام الأمر، لا الناهية. 

*القاضي:
هل تستطيع أن تجمعها في مثال من الواقع أو الخيال؟ ‏

*المضارع:
(لا) تعجل، في طلب الأرزاق ...
و(لْ)تتمسك بالأخلاق؛ لأنك (لم)تشرك بالله على الإطلاق... 
و(لما) تأتك بقية الأرزاق...


*المشهد الرابع :

*الماضي والأمر:
ولكن هناك إشكال آخر ...
فالمضارع يأتي صحيح الآخر ...
أو معتل الآخر ...!!!

فهو يتغير بين الصحيح والمعتل ...
بطريقة تجعل العاقل يختل ...

*القاضي:
وما الفرق بين صحيح الآخر 
ومعتل الآخر؟ 

*المضارع:
هذا سهل يسير ...
وحسب الحرف الأخير ...

فإن كان (الألف) أو (الواو) أو (الياء). أكون معتل الآخر يا أحباء...
وإن كان غير ذلك فأنا صحيح الآخر .

*القاضي:
هل يمكن أن تلخص أقوالك في قول مفيد؛ حتى نتعلم منك ونستفيد؟

*المضارع:
سيادة القاضي أنا ألتزم البناء في حالتين بالتحديد ...
عندما تتصل بي نون النسوة
أو نون التوكيد.

وخلاف ذلك أكون معربا 
فأنصب بأدوات النصب 
وأجزم بأدوات الجزم 
وأرفع إذا لم يسبقني ناصب ولا جازم 
ولا فرق في ذلك بين الصحيح والمعتل.

*القاضي:
اذكر لنا علامات إعرابك بالتفصيل؛ حتى نحفظ لك هذا الجميل.

*المضارع :
عندما أكون صحيح الآخر 
أرفع بالضمة الظاهرة 
وأنصب بالفتحة الظاهرة 
وأجزم بالسكون.

وعندما أكون مبنيا يكون 
البناء على السكون مع نون النسوة، 
وعلى الفتح مع نون التوكيد، 
والله على ما أقول شهيد.

*القاضي 
حكمت المحكمة ببراءة الفعل المضارع من جميع التهم المنسوبة إليه ...
وبقاء الحال على ما هو عليه.

رفعت الجلسة
☝☝☝
منقـــــــــول بتصرف


أضف تعليقك
الإسم:
عنوان التعليق:
التعليق:
الرجاء كتابة تعليقك
 
مقالات أخرى ذات علاقة
  أعذريني يا قدس / تول محمد - أحمد يوسف - زكارنه
  من بلفور الى ترامب سنوات من البكاء والصراخ والعويل / الدكتور محمد علي صالح الرحاحله
  تداعيات قرار القدس.. هدم الأقصى / إبراهيم القعير
  ملك العرب في مواجهة ملك الصهاينة / الدكتور سليمان الرطروط
  العمل البلدي../ مهندس رابي الربضي
  ما نسينا القضية...ولكن / عاهد الدحدل العظامات
  حفنة من تراب الاردن واثاره / عبدالناصر الحموري
  من يضحك على من في نقل السفارة الامريكية الى القدس/ياسين البطوش
  مررتِ بخاطري ذكرى / بشرى سمور
  القدس مدينة الحصار والغزو / إبراهيم القعير
  القدس توحدنا// ماهر إبراهيم جعوان
  اليمن وشعارات سياسية جديدة..../ إبراهيم القعير
  الوطن والِرجال الِرجال / د. رياض خليف الشديفات
  الحافلة التي تحملنا إلى نهاية الفصل/ أ.سعيد ذياب سليم
  بين يدي دولة رئيس الوزراء الدكتور هاني الملقي وحكومته الرشيدة مع التحية
  الورقة الخضراء / مصطفى الشبول
  لاعبين جدد في الشرق الأوسط/إبراهيم القعير
  عندما تدمر القاعدة / علاء بني نصر
  هل أنتهينا .../ هاني القضاه
  وليت الريح تنقلني / ريما أحمد أبو ريشة
أخبار عجلونية
أخبار أردنية
أخبار عربية ودولية
اخبار منوعة
أخبار رياضية
أخبار اقتصادية
أخبار ثقافية وفنية
في ذمة الله
عجلون (واقع وحقائق )
أقلام و آ راء
الصحة والحياة
الدين والحياة
 Designed and Developed by The Websitor جميع الحقوق محفوظة لـ © 2009 - 2013 وكالة عجلون الإخبارية
لا مانع من الاقتباس شريطة ذكر المصدر، وكالة عجلون الإخبارية الإلكترونية وذكر وصلة موقعنا على الإنترنت بشكل صريح وواضح