الأربعاء 24 كانون الثاني 2018   -  
الصفحة الرئيسية عن الأردن عن عجلون عجلون الإخبارية أرسل خبراً أو مقالاً الإتصال بنا
البحث عن
في
عين على عجلون
لعناية دولة رئيس الوزراء ،،،

أعرف جيداً  يا دولة الرئيس أن رسالتي هذه لن يكون لها أي تأثير في قرارات حكومتك التي تفاءلنا خيراً بمقدمها ، وأعرف جيداً  أنه مهما قيل وسيقال فلن يكون ذا أثر على الإطلاق  ،، ولكنها مجرد كلمات وخواطر أكتبها لأعبر فيها عما في داخلي 
التفاصيل
كتًاب عجلون

استبدلوا رغيف الخبز بالتالي

بقلم م. محمد عبد الله العبود

المشي على الجمر

بقلم النائب السابق خلود الخطاطبة

متناقضات في عصرنا الحاضر

بقلم عبدالله علي العسولي

تهان ومباركات
تنجيم / مصطفى الشبول
تاريخ الخبر 09-01-2018

=


تقول إحدى الروايات بأنه أثناء الحرب العالمية دخل أحد القادة العسكريين على ستالين ، وقال له : يا سيدي يوجد عرّاف في الباب سَيُطلعنا على أخبار الغيب وأخبار العدو ، فقال ستالين للقائد العسكري : أخرج له في الحال وأقتله ... فقال القائد العسكري : كيف نقتله يا سيدي وقد يفيدنا في حربنا هذه ؟ فقال ستالين : لو يعرف هذا الكاذب بأمور الغيب لتنبأ أنه سَيُقتل اليوم ...فخرج القائد العسكري وقطع رأسه ...وأنتصر ستالين في هذه الحرب بالاعتماد على نفسه وعلى جيشه ورجاحة عقله ... 


فمن تابع الفضائيات ليلة رأس السنة رأى أن معظمها كانت تبث وعلى الهواء مباشرة فقرة مطولة مع عرّاف (مشعوذ ) يتحدث للناس و يخبرهم بما سيحدث في العام المقبل في المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية والعاطفية....الخ وعلى مستوى محلي وعالمي ... فمنهم من تنبأ بحدوث زلزال في البلد الفلاني ، ومنهم من تنبأ بسقوط نظام الدولة الفلانية ، ومنهم من تنبأ باغتيالات واسعة في المنطقة الفلانية ، ومنهم من تنبأ بحالات وفاة وموت بالوسط الفني ، ومنهم من تنبأ بزواج الوزير الفلاني من المطربة الفلانية ، وكل ذلك استخفافاً بعقول الناس (وضحك على اللحى) والمشكلة بذاك الكم الكبير من المتابعين لهذه الفقرة بشغف ولهفة مع تصديق تام لما يقوله ذاك العرّاف (المشعوذ) حتى أن بعض المتابعين يضع يده على قلبه ينتظر ويترقب ماذا سيحصل حوله من أحداث ووقائع... 


والمصيبة أن معظم الناس يؤمن بهذه الخرافات وتلك الخزعبلات التي ما أنزل الله بها من سلطان ويُصدّق كل ما يقوله العرّاف (المشعوذ) ويبقى ينتظر النتائج ويُتعب نفسه بها ويقنع من حوله بأنها ستحدث... حتى أن بعض الناس العاديين بدأ يمتهن هذه الطرق الكاذبة من شعوذة ونصب واحتيال من أجل الحصول على المال على حساب السفهاء ...
والله ما بعرف كيف في ناس بعدها بتّصَدق مثل هيك كلام فارغ (هو عن هبل ،أو غَشمَنّه ،أو قلة دين والله ما بنعرف) .....إذا على مستوى مزحه لما حكى واحد من شباب الحارة (من باب الدعابة) انه طلع لأمه ورثة، قطعة ارض بمنطقة أثرية نص الحارة راح ما يصيبهم جلطة، و النص الثاني صابه ضيق بالنفس وتسارع بدقات القلب... هذا غير اللي صَبّح ساري على دائرة الأراضي يتأكد من الخبر... 


فصَدَق من قال أن من علامات خروج المسيح الدجال انقلاب جميع الموازين ، فلا تندهش عندما تسمع أصوات الصعاليك ومجارفهم الضالة... ولا تستغرب عندما ترى شرذمة البشر وهم يجلسون على كرسي الفتاوى.. 


أضف تعليقك
الإسم:
عنوان التعليق:
التعليق:
الرجاء كتابة تعليقك
 
مقالات أخرى ذات علاقة
  بسّ لقّمة/مصطفى الشبول
  رجل الدولة (دولة الدكتور معروف البخيت)/صادق أحمد المومني
  المغامرة/ أ.سعيد ذياب سليم
  الاسعار والتدخل الحكومي /محمد سليمان زغول
  حنكة ودبلوماسية الملك/دكتور معتصم عنيزات
  الشبهات والشهوات طريقا التطرف السلوكي والفكري / د. رياض خليف الشديفات
  ميلاد القائد./ الأستاذ عامر جلابنه
  اتجاه البوصلة في صنع الطعام لأهل الميت/محمد عبد الرحمن الصمادي
  وزن العرب في العالم والإقليم! / د. منصور محمد الهزايمة
  المسؤولية الاجتماعية في الاردن ,,والعمل الخيري التنموي /المهندس هايل العموش
  وصية زوج / مصطفى الشبول
  وقفات مهمة مع جريمة قطع الارحام / صادق احمد المومني
  ملك بحجم الوطن ... وحكومة خارج التغطية /نجم الدين الطوالبة
  صفحات من 2018 عام القردة والخنازير / إبراهيم القعير
  البوصلة الثقافية /د. رياض خليف الشديفات
  زيارة الى متحف المشير حابس باشا المجالي /تحسين التل
  الأمير المبتسم / هيثم المومني
  لقدس بين الحلم والحقيقة /وفاء خصاونة
  مجموعات وقروبات /مصطفى الشبول
  القوة الناعمة والقوة الغاشمة / د. منصور محمد الهزايمة
أخبار عجلونية
أخبار أردنية
أخبار عربية ودولية
اخبار منوعة
أخبار رياضية
أخبار اقتصادية
أخبار ثقافية وفنية
في ذمة الله
عجلون (واقع وحقائق )
أقلام و آ راء
أدب وثقافة
الصحة والحياة
الدين والحياة
 Designed and Developed by The Websitor جميع الحقوق محفوظة لـ © 2009 - 2013 وكالة عجلون الإخبارية
لا مانع من الاقتباس شريطة ذكر المصدر، وكالة عجلون الإخبارية الإلكترونية وذكر وصلة موقعنا على الإنترنت بشكل صريح وواضح