الثلاثاء 20 شباط 2018   -  
الصفحة الرئيسية عن الأردن عن عجلون عجلون الإخبارية أرسل خبراً أو مقالاً الإتصال بنا
البحث عن
في
عين على عجلون
رفقاً بعمال الوطن يا رؤساء البلديات!

تعتبر مهنة عامل الوطن من أشرف وأنبل المهن ، وإقبال الأردنيين عليها أصبح واضحاً خلال العقدين الماضيين ،حيث كانت البلديات والمؤسسات المختلفة تستعين بعمال من دول مختلفة لسد النقص الحاصل في هذه المهنة.

التفاصيل
كتًاب عجلون

في بيتنا سكري!

بقلم معتصم مفلح القضاة

أزمة أخلاق

بقلم عبدالله علي العسولي

حاكم إداري وضابطة عدلية للجامعات

بقلم النائب السابق خلود الخطاطبة

تهان ومباركات
الواقع الأردني بين المدرك والمأمول// د. منصور محمد الهزايمة
تاريخ الخبر 10-02-2018

=


قد يبدو النقاش في الساحة الأردنية ظاهر الأمر أنه تنازع بين مصلحة الدولة في إقامة علاقات متوازنة مع المجتمع الدولي ومؤسساته المختلفة -ضمن ظروف محلية وعالمية غير مواتية- وبين حق المواطن من جهة أخرى في مشاركة فاعلة وحياة كريمة، لكنّ تغول الطرف الحكومي دائما على المواطن، يفشل محاولات وصول العلاقة بينهما إلى التوازن المرغوب في تحديد المدى بين المدرك والمأمول.


تحاول الحكومات المتعاقبة أن تقنع المواطن-دون جدوى- أنها تسعى لتحقيق حالة من المقاربة بين حقه في العيش الكريم من جهة، وتأمين مصالح الدولة المتشابكة في البعدين الإقليمي والدولي من جهة ثانية، لكنّ المواطن يرفض تماما النهج الحكومي، بحيث يمكن وصف محاولاتها في الإقناع بأنها بائسة تماما ومعزولة لتمرير ما تدّعي أنه “عدالة" ما يطرحه خطابها، حيث تُتهم بالعمل لتحقيق مصالحها، دون اعتبار لمصالح المواطن وحقوقه الأساسية، كما يُتهم أهل السلطة بأنهم لا يقومون بواجبهم، وأن ممارساتهم على أرض الواقع تكرس غياب العدالة والفقر.


كان يمكن للنهج الحكومي أن يلقى نصيباً من القبول والمصداقية، لو أحس المواطن أنه يعيش في مجتمع متساوٍ، ويتمتع بحرية التعبير والمشاركة، لكنّه اليوم يشعر بأنه مجرد خاضع أو مُستَغل في ظرف اجتماعي وسياسي مرتبك، تغيب فيه تماما سلطة الشعب أو مصلحة المواطن، فضلا عن أن أهل السلطة لا يتماهون مع قضايا الوطن والمواطن كما يُتوقع منهم، ولم تجرؤ أي حكومة على نبش ملف الفساد الطاغي بصورة جدية، مثلما أن الحكومة فقدت تماما القدرة على التفكير البنّاء أو المبدع، واستسهلت التغول على جيوب الفقراء، ليفقد المواطن تماما الحس بواجب التضحية، أو مساندة الحكومة فيما تدّعيه.


يخشى اليوم أن مسارنا يكاد يفقدنا ملامح الشعوب المتحضرة والمجتمعات المنظمة، التي تتمثل في حكومة ديمقراطية دستورية تتوخّى العدالة إلى حد معقول، وتخضع للسيطرة الإنتخابية والسياسية للشعب، وتُحاسب بناءً على مصالحه الأساسية، يقابل ذلك مواطنون يوجد بينهم مشاعر وجدانية مشتركة، ثم طبيعة أخلاقية للمجتمع تتقبل قيم العدالة والحق، لكن ممارسات الحكومات لدينا تظهرها وكأنها مؤسسات مستقلة بل مُستغِلة، تحقق طموحاتها الخاصة، وهذا يؤسس لفقدان السمات الأخرى للمواطن والمجتمع.


لم يعد من العدالة أن يطلب إلى المواطن الأردني أن يكون صاحب سلوكٍ فاضل، بينما تنم ممارسات أهل السلطة عن العكس، وتعمل على توسيع الخرق بين فئة تتمتع بكل ما هو متاح وأكثرية تفقد القدرة على توفير أبسط متطلبات الحياة، ليزخر المجتمع المتعدد عندها بأمراض لا حصر لها، أهمها تنامي الحقد والكراهية وعدم قبول الآخر، عندما ينمو التمايز بين مواطن وآخر هذا مهم وذاك أقل شأنا يتعرض للمهانة.


عندما يفقد المواطن الأردني الإحساس بالعدالة في ظل اختلالات غير مقبولة أو مسبوقة، مبعثها مكر السياسات الحكومية لتسخير المواطن بصفته وسيلة لا غاية؛ أي أنه مجرد أداة طيّعة في يد الحكومة تستخدمها وقت ما تشاء، مع أنه في حقيقة الأمر هو الغاية التي تقوم وظيفة النظام والحكومات أساسا ودائما على خدمته وتحقيق سعادته وعيشه الكريم وكبرياءه الوطني، لكنّ الحكومة في واقع الحال تسعى لتحقيق طموحاتها دون النظر إلى فلسفة وظيفتها في إدراك غاية وجودها، لكنها دائما تفلت من كل محاسبة وتتجاوز مسئولياتها دون خجل.


الدوحة - قطر


أضف تعليقك
الإسم:
عنوان التعليق:
التعليق:
الرجاء كتابة تعليقك
 
مقالات أخرى ذات علاقة
  مساجدنا...هل من حال أفضل؟!// د. منصور محمد الهزايمة
  رسالة الى كل من لم يتمكن من النجاح في التوجيهي /محمد سليمان زغول
  جداريات على حيطان القلب/ أ.سعيد ذياب سليم
  حل نصف مشكلات مجتمعنا بتغيير نمط حياتنا /د. رياض خليف الشديفات
  عندما يغدر الصديق/وفاء خصاونة
  كل منا لا بد وأن يرحل .. / المحامية سحر الوهداني
  العنف الاجتماعي في الأردن: أسباب وحلول // الدكتور عمر مقدادي
  وقت الخطر من يتنحى ومن يفعل /القاضي الدكتور جمال التميمي
  إلى ولاة الأمر في بلدنا العزيز الغالي الأردن مع التحية والاحترام والتقدير وبعد.
  عَهۡدُ التَميمي .../د حسين احمد ربابعه
  نحن الشباب لنا الغدُ / مصطفى الشبول
  فوائد الزبيب / عامر جلابنه
  ظرفاء لكن لصوص / أ.سعيد ذياب سليم
  المعركة الأزلية / علاء بني نصر
  دولة رئيس الوزراء الأسبق السيد مضر بدران/صادق أحمد المومني
  فنجان بلاستيك/مصطفى الشبول
  هموم القطاع الزراعي مرة اخرى /الدكتور محمد علي صالح الرحاحله
  الامانه ...والكفاءة ... والمسؤوليه/ محمد سليمان زغول
  الصدمة / د. منصور محمد الهزايمة
  أمام دولة رئيس الوزراء الأردني/ صادق احمد المومني
أخبار عجلونية
أخبار أردنية
أخبار عربية ودولية
اخبار منوعة
أخبار رياضية
أخبار اقتصادية
أخبار ثقافية وفنية
في ذمة الله
عجلون (واقع وحقائق )
أقلام و آ راء
الصحة والحياة
الدين والحياة
 Designed and Developed by The Websitor جميع الحقوق محفوظة لـ © 2009 - 2013 وكالة عجلون الإخبارية
لا مانع من الاقتباس شريطة ذكر المصدر، وكالة عجلون الإخبارية الإلكترونية وذكر وصلة موقعنا على الإنترنت بشكل صريح وواضح