الثلاثاء 19 كانون الأول 2017   -  
الصفحة الرئيسية عن الأردن عن عجلون عجلون الإخبارية أرسل خبراً أو مقالاً الإتصال بنا
البحث عن
في
عين على عجلون
لا نريد أن تُقرع طبول الحرب ولكن!

 جميل جداً ما نراه اليوم من تناغم وتقارب بين الموقفين الرسمي والشعبي في الرفض جملة وتفصيلاً لقرار الرئيس الأمريكي  ترمب باعتبار القدس عاصمة لدولة الكيان الصهيوني الغاصب والمحتل لأرضنا ومقدساتنا منذ عقود خلت .

التفاصيل
كتًاب عجلون

طلبة العروس

بقلم عبدالله علي العسولي

تقييــم رؤســاء الجامعــات؟!

بقلم النائب السابق خلود الخطاطبة

تفكيك أخطر حزب في الأردن..!

بقلم موسى الصبيحي

لا للنواح ولا للأمنيات !!

بقلم الأديب محمد القصاص

ترامب شكراً

بقلم النائب السابق علي بني عطا

هناك ..!! حيث ترقد

بقلم زهر الدين العرود

تهان ومباركات
الخوف الخافت والقلم الصامت /الشيخ أحمد عبدالعزيز بني فواز
تاريخ الخبر 17-02-2017

=

اعجب ما نلمسه في المجتمعات اليوم في تنفيذ سياستها التواجد في أطار الخوف الخافت المشكل للقلم الصامت لتصبح سياسة محدثة في قلوب الناس لتنطلق سهام الخفوت المؤلم في ادران الاقصائية التي لا تحصي معز ولا تذر مذل في سلسة أقلام خرساء تزكيها طقطقة المسابح المزكشة والاشكال والالوان المتعددة الا ان الخوف الخافت اعمى الأبصار وزاد الالم واشعل النار لتحقيق سياسة المثل المشهور ...خوف الجلب ولا تضربه ...كل ذلك يدفعنا لتساؤلات هل ما نزعمه من الاصلاح والتغيير والشعارات البراقة المطروحة على الساحات العالمية والسياسات التي تقوم على قوام نوره خافت وطريقه صامت وقلبه مظلم ومن الحلول انه لابد من قلم حر متحرر وثقافة تطرح الحق ولا تطرح دونه خطوطه مربوطة في سكة قطار وتنتظر مروره ليكون الموت المحتوم ولابد ان تعالج ونوقف نزيف الحبر الكاذب الذي يغطي صفحات ومساحات شاسعة لتزيد الخفوت فلا يوقظ نوره ولا يزيل رباط الصمت انه خوف الدفن في الحياة ورعب الاقصاء البعيد عن مدار قوله تعالى (ومن يتوكل على الله فهو حسبه )ليمجد سياسة الشيطان والنفاق المغطاة بنكهة شراب الخوف الجاف المحلولة بماء المأقي او الدم فلا يستصاغ له طعم ولا يولد في طفولتنا تربية مرنة على معنى الرجولة ليشب الطفل ويشيب على الخوف لتتطاير المعاني عندما يقف شعار البعض عند الإنكار عليهم حمقهم المظلم وخوفهم وخفوته وقلمهم المرحوم _مبدي ازعل حد !!


حتى اصبحت رقبته محاطة بمشنقة ذو الاذنين نهيق بلا فائدة من شدة الغرق حفظ الطرق وكلها خطوات الشيطان التي حذر الله منها والتي تعلمنا معنى قوله تعالى (انما ذلكم الشيطان يخوف اولياءه فلا تخافوهم وخافون ان كنتم مؤمنين )فاذا خفنا الحق وقوله فهو العار واقبح المسار فيجب ان نعلم ان خوف العبادة هو التذلل والخضوع وخوف غيرها هو الطبيعي وله درجات خوف في السر بأن يخاف من غير الله من وثن او طاغوت ..وهو كل ما يعبد من دون الله... ان يصيبه بما يكره اي وكل ذلك يديره الشيطان يخوف أولياءه فيخوفونكم فمن يخاف الاقصاء يخوف الناس بالاقصاء وهكذا هو المجتمع الذي اصبح يطبق سياسة شريعة الغاب او البحر حتى اصبح يأكل الكبير فيه الصغير والبقاء للاقوى متناسين الجنس والعرق وقداسة الدين والكل سواسية امام الله الا من فاق بتقواه لهذا خوف السر منافي للتوحيد ان دخل اليه النفاق ولم يتحرر من الخفت والصمت ويقول الحق بحزم وجزم (فالله احق ان تخشوه )فنعلم ان ترك الواجب خوفا من الناس محرم ونوع من الشرك المنافي لكمال التوحيد ولا يحقق الا بفهم قوله تعالى (الذين قال لهم الناس ان الناس قد جمعوا لكم فاخشوهم فزادهم ايمانا وقالوا حسبنا الله ونعم الوكيل )وكما في الحديث (ان الله تعالى يقول للعبد يوم القيامة ما منعك إذ رايت المنكر ان تغيره؟ فيقول رب خشية الناس فيقول اياي كنت احق ان تخشى ) ومعلوم ان الخوف الطبيعي من عدو او سبع او غير ذلك وهذا لا يذم اما ما يذم ان يخاف الخافت (الهايت) وهو يعلم ان الله موجود ولا يستحق الخوف الا سبحانه (اليس الله بكاف عبده ويخوفونك بالذين دونه ) لذلك الواجب تفعيل الايمان واشعال النور وعدم السير بالضوء الخافت وازالة تخويف اولياء الشيطان من القلب وضعف الايمان الذي هو فيروس متفشي في المجتمعات كلها الذي يدير سطوته منافقي الشعارات البراقة والعمامات المنافقة التي ترفض الدين الاصيل المبني على الدليل او اصول الوصول او نقل رباني انما ترهات عقل يسوغها شيطانية مارقة اما انه يعلم انه ليس علم او يعلم ولا يريد ان يعلم وكله جهل مركب في طريق دلالة أخلاص الخوف من كمال شروط الايمان لان محلها القلب فمن تربى بضوء خافت لن يرى نور الحق والحقيقة ومن عود قلمه على الباطل اصبح صوته مغمس بالحرام لا طعم لما يقول وسيقال لذلك قال ابن القيم رحمه الله ...الخوف عبودية القلب فلا يصلح الا لله ...لذلك احببت ان اوجه رسالة لاصحاب السطحية الخافتة وتبحث عن قلوب قوية عبر ثقب خافت يمر من خلاله ضوء خافت في حياتهم وتعاملاتهم ولاصحاب الأفلام الصامتة التي ضاعت وحدها في واد السرحان المتربص للوليمة القاصية واختمها لمن له قلب وعقل والقى السمع وهو شهيد بحديث عائشة رضى الله عنها ان رسول الله صلى الله عليه وسلم قال (من التمس رضى الله بسخط الناس رضي الله عنه وارضى عنه الناس ومن التمس رضى الناس بسخط الله سخط عليه واسخط عليه الناس )رواه ابن حبان في صحيحه فاشعلوا نور قلوبكم واصلحوا خفوت سطوحكم المفتوحة وخفوت نوركم الذي لا يرى الا الفراش المتطاير حوله وخفقان قلوبكم وافتحوا الطريق لرسائل اقلامكم فالهدف لا يصاب بخوف ولا ينال الحق والشرف ولا تمسح ادران غبار الامة والمجتمع بران متراكم على قلوبكم التي دفنها تراب الايام ليحولها الى سماد رقاد تحت التراب فنعلم ان اليقين يضعف ويقوى والعقاب لمن ترك خوف الله ليباهي الناس بخوفه الخافت وقلمه الصامت ويحسب انه من التقوى والايمان واخر دعوانا ان الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على رسول الله الامين واله وصحبه ومن تبعه الى يوم الدين


أضف تعليقك
الإسم:
عنوان التعليق:
التعليق:
الرجاء كتابة تعليقك
 
تعليقات حول الموضوع
الشيخ     |     28-02-2017 00:54:54
امين
امين يا رب بوركت
اميمه المومني-ابو ظبي     |     23-02-2017 08:00:36

اللهم اجعلنا ممن يخافك سرا وعلانيه ....اللهم ثبت قلوبنا على الاسلام ولا تتوفنا الا وانت راض عناز
مقالات أخرى ذات علاقة
  الإحساس المرهف / ماهر إبراهيم جعوان
  في ميلاد نبي الهدى/ وفاء الخصاونة
  ذكرى مولد الحبيب سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام / نوال محمد نصير
  ميلاد خير البشر....ميلاد حضارة انسانية / المهندس هايل العموش
  وازداد الشوق رسول الله/ ماهر جعوان
  صَلاَةِ الاِسْتِسْقَاءِ :/ د. نوح الفقير
  والليل إذا عسعس والصبح إذا تنفّس / د.عامر توفيق القضاة
  ثم لتسألن يومئذ عن النعيم / الشيخ أحمد مصطفى الفواز
  الاستغفار فضائله وفوائده
  الغيبة .... اسبابها ...وعلاجها
  راس السنة الهجرية ......دروس وعبر / المهندس هايل العموش
  امة الخير منهجا وخير الناس اخلاقا / الشيخ أحمد عبد العزيز الفواز
  ما يجب أن يكون عليه الحاج
  ماهي أيام التشريق ولماذا سميت بهذا الاسم‎
  وصايا شرعيه ليوم الانتخاب / محمد سليمان زغول
  بشرى الجلاء في سورة الاسراء/ الشيخ أحمد العبد العزيز الفواز
  رساله انتخابيه فقهيه/// محمد سليمان زغول
  ماذا بعد رمضان/محمد سليمان زغول
  عيد الفطر السعيد / محمد سليمان زغول
  كلمة لخريجي رمضان / الشيخ أحمد العبد العزيز الفواز
أخبار عجلونية
أخبار أردنية
أخبار عربية ودولية
اخبار منوعة
أخبار رياضية
أخبار اقتصادية
أخبار ثقافية وفنية
في ذمة الله
عجلون (واقع وحقائق )
أقلام و آ راء
الصحة والحياة
الدين والحياة
 Designed and Developed by The Websitor جميع الحقوق محفوظة لـ © 2009 - 2013 وكالة عجلون الإخبارية
لا مانع من الاقتباس شريطة ذكر المصدر، وكالة عجلون الإخبارية الإلكترونية وذكر وصلة موقعنا على الإنترنت بشكل صريح وواضح