الأحد 26 أذار 2017   -  
الصفحة الرئيسية عن الأردن عن عجلون عجلون الإخبارية أرسل خبراً أو مقالاً الإتصال بنا
البحث عن
في
عين على عجلون
رسالة مفتوحة إلى مدير تربية عجلون....

من المعروف أنّ قطاع التربية والتعليم في أي محافظة من أهم القطاعات وأكثرها تعقيداً بسبب العلاقة المباشرة للتربية مع شريحة واسعة من المجتمع، ناهيك عن المسؤولية الكبيرة الملقاة على عاتقها جراء ذلك ، إضافة إلى هذا العدد الكبير من الطلبة الموجودين على مق
التفاصيل
كتًاب عجلون

أيام العرب

بقلم الأديب محمد القصاص

ذكرى معركة الكرامة دروس وعبر

بقلم بهجت صالح خشارمه

المسألة المائية في العلاقات الدولية

بقلم الباحث سلام الربضي

ذكريات الكرامة

بقلم د . نوح مصطفى الفقير

من يفتح ملف الأحزاب المخالفة

بقلم النائب السابق علي بني عطا

مواسم و مراسم ٢

بقلم زهر الدين العرود

من التاريخ المنسي -(4) - القائد محمد علي العجلوني

بقلم الباحث محمود حسين الشريدة

الزواج المبني على المحبة

بقلم عبدالله علي العسولي - ابو معاذ

تهان ومباركات
اللهم إن أهلنا في حلب الشهباء اشتد بهم البلاء ففرج عنهم...

الكاتب / المصدر: منذر الزغول - وكالة عجلون الاخبارية
تاريخ الخبر 05-10-2016

-

 

إن ما يتعرض له أهلنا في مدينة حلب الشهباء في هذه الأيام من قتل وتدمير وتشريد  أمر يبعث على الأسى والحزن ، وهي بحق جريمة من جرائم العصر لم يعرف لها التاريخ مثال .

المصيبة والطامة الكبرى في كل ما يجري في حلب وفي سوريا هذا الصمت العربي والإسلامي على هذه الجرائم التي تركتب صباح مساء وكأن الأمر لم يعد يعنيهم ، وكأن أيضاً من يقتل ويدمر في هذا البلد العربي العزيز ليسوا أهلنا الذين تقاسمنا معهم لقمة العيش في مختلف الأزمان والعصور ، بل هم من كان لهم الفضل علينا وعلى الأمة جمعاء حينما وقفوا مع جميع قضايا العرب والمسلمين ، و زد على ذلك أن حلب وسوريا كانت على الدوام الرئة التي يتنفس منها الكثير من العرب والمسلمين، وتطور الأمر بحلب وجميع المدن السورية الى أن  أصبحت تنافس دول عظمى في الإنتاج والتصدير .

الجرائم البشعة التي تركتب اليوم بحق أطفال وشيوخ ونساء وشباب ورجال أهل حلب العزيزة وسوريا لم يرتكبها التتار والمغول ، ولم ترتكبها أعتى قوى الإجرام التي سمعنا  عنها في  التاريخ ، والغريب والعجيب أن صيحات وبكاء وصراخ الأطفال والنساء في سوريا الحبيبة ومنظر القتل والتدمير لم  يحرك بعد ضمائر القادة والمسؤولين وأصحاب الأوسمة  العرب والمسلمين ، ومنهم الكثير  أيضاً  من لا يزعج نفسه برؤية منظر الدماء والقتل وأشلاء الأطفال، و لم يعد يكلف خاطره حتى بالاطلاع على نشرات الأخبار .

الغريب والعجيب أيضاً هذا الصمت العربي الشعبي فلم نعد نرى تلك الاعتصامات والاحتجاجات التي كنا نراها  فيما سبق وكأن الأمر أصبح عادياً ولم تعد تحرك فينا كل تلك الجرائم والقتل والتشريد والظلم والطغيان الذي يتعرض له هذا الشعب العزيز أي ساكن .

أخيراً أمام كل هذا الظلم والطغيان والقتل والتشريد وأمام هذا الصمت العربي والدولي المريب والغريب على أبشع جريمة تركتب بحق هذا الشعب العربي العزيز وبحق أطفاله ليس لنا إلا الله الواحد الأحد القهار والدعاء ليلاً ونهاراً أن يفرج الله كربة أهلنا وإخواننا في حلب الشهباء وفي سوريا الحبيبة .

 اللهم إن أهلنا في سوريا قد طال عليهم الظلم والقتل والتدمير والتشريد  ففرج عنهم ،، اللهم إن الأعداء تكالبوا على أهلنا وأحبتنا ، فانصرهم بنصرك القريب العاجل ، وأيدهم بتأييدك وأمدهم بجند من جندك وثبت أقداهم ويسر أمورهم واحفظهم بحفظك واجعل الدائرة تدور على أعدائهم .

 اللهم إنا نشكو إليك ضعف أمر أهلنا وقلة حيلتهم وهوانهم على الناس،  اللهم إن رحمتك وسعت كل شي ،،اللهم فارحم ضعفهم وتولى أمرهم ،اللهم ارحم شهدائهم واشف مرضاهم وعافي مبتلاهم وفك أسراهم ،، يارب العالمين ويا أرحم  الراحمين فرجك العاجل القريب ، يا مغيث أغثنا من اهـــــــــــل الكفر والظلم والطغيان واعوانهم ومن والاهـــم.

والله من وراء القصد ومن بعد ،،، 

أضف تعليقك
الإسم:
عنوان التعليق:
التعليق:
الرجاء كتابة تعليقك
 
تعليقات حول الموضوع
محمد خليفة الصمادي     |     10-10-2016 13:21:39

ان ما يحدث جريمة مؤلمة ولهدم الكعبة اهون من قتل مسلم بغير حق فكيف بقتل الاطفال والنساء بهذه الوحشية وهل القاتل هو وحده المجرم ام الاجرام كل الاجرام في هذا السكوت المخزي الذي هو الاجرام بأم عينه ...حسبنا الله ونعم الوكيل ..اللهم كن لهم غوثا ومعينا وناصرا .
د حمادة القضاة     |     10-10-2016 08:42:44
حلب
لو تعلق الامر بقتل صهيوني غاصب لنبح الغرب كله ولكن نقول ما قال رسول الله "ولكن حمزة لا بواكي له" والفرج قريب والنصر آت وما ايام حطين وعين جالوت واليرموك وفتح القسطنطينية وفتح براغ ومعركة موهاكس ومعركة الكرامةالا شواهد على عزة هذه الامة المؤمنة العزيزة على الله تعالى وما ذلك على الله بعزيز وانه ليوم قريب ان شاء الله
مقالات أخرى ذات علاقة
  رسالة مفتوحة إلى مدير تربية عجلون....
  شمس عنجرة ستشرق من جديد ....
  إلى رؤساء بلديات المحافظة السابقين.. اختلفنا معكم ، لكننا اتفقنا أكثر
  “سوق الصالحين“هل كان من الممكن أن يكون الحل ؟
  عنجرة – لم يعد ينفع دفن الرؤوس بالرمال !
  في حديث الانتخابات...إنهم يصلحون لكل زمان ومكان
  نعم هناك أكثر من ذلك بكثير في عجلون!
  لمصلحة من يتم إيقاف مشروع التدريب والتشغيل في عجلون يا معالي الوزيرة؟!
  كَانُوا إِذَا سَرَقَ فِيهِمْ الشَّرِيفُ تَرَكُوهُ!
  سنكتب اسمك بأحرف من نور يا سانال كومار ،،،
  على رِسْلِكم يا أبناء جبل عجلون الأشم ،،،
  قراءة متأنية في زيارة الملك لعجلون...
  سنشكوكم للواحد الأحد القهار!
  من هذا الإمام الحجة الفاتح يا معالي الوزير؟!
  سيدي جلالة الملك أرجو أن تؤجل افتتاح سد كفرنجة....
  عجلون الإخبارية في عامها الثامن،،، ما زال في جعبتنا الكثير...
  علينا أن نتوقع الأسوأ !
  سلام على كرك المجد والتاريخ ، ولا نامت أعين الجبناء
  أمورنا لسيت على ما يرام يا سيد البلاد!
  في الطريق إلى عجلون....
أخبار عجلونية
أخبار أردنية
أخبار عربية ودولية
اخبار منوعة
أخبار رياضية
أخبار اقتصادية
أخبار ثقافية وفنية
في ذمة الله
عجلون (واقع وحقائق )
أقلام و آ راء
أدب وثقافة
الصحة والحياة
الدين والحياة
 Designed and Developed by The Websitor جميع الحقوق محفوظة لـ © 2009 - 2013 وكالة عجلون الإخبارية
لا مانع من الاقتباس شريطة ذكر المصدر، وكالة عجلون الإخبارية الإلكترونية وذكر وصلة موقعنا على الإنترنت بشكل صريح وواضح