الثلاثاء 19 كانون الأول 2017   -  
الصفحة الرئيسية عن الأردن عن عجلون عجلون الإخبارية أرسل خبراً أو مقالاً الإتصال بنا
البحث عن
في
عين على عجلون
لا نريد أن تُقرع طبول الحرب ولكن!

 جميل جداً ما نراه اليوم من تناغم وتقارب بين الموقفين الرسمي والشعبي في الرفض جملة وتفصيلاً لقرار الرئيس الأمريكي  ترمب باعتبار القدس عاصمة لدولة الكيان الصهيوني الغاصب والمحتل لأرضنا ومقدساتنا منذ عقود خلت .

التفاصيل
كتًاب عجلون

طلبة العروس

بقلم عبدالله علي العسولي

تقييــم رؤســاء الجامعــات؟!

بقلم النائب السابق خلود الخطاطبة

تفكيك أخطر حزب في الأردن..!

بقلم موسى الصبيحي

لا للنواح ولا للأمنيات !!

بقلم الأديب محمد القصاص

ترامب شكراً

بقلم النائب السابق علي بني عطا

هناك ..!! حيث ترقد

بقلم زهر الدين العرود

تهان ومباركات
إلى معالي وزير الزراعة....طريقك مسدود مسدود!

الكاتب / المصدر: منذر الزغول - وكالة عجلون الاخبارية
تاريخ الخبر 21-11-2016

=

 تعجبني همة وحيوية ونشاط وزير الزراعة المهندس خالد الحنيفات ، وتعجبني أكثر  أفكاره وغيرته على ثروتنا الحرجية ،حيث قرر معاليه مؤخراً اتخاذ عدد من الإجراءات  للحفاظ على ما تبقى من هذه الثروة الحرجية التي تعتبر  مصدر ثروتنا الوحيد .

 

الوزير حنيفات ابن محافظة الطفيلة الغالية علينا جميعاً لم يأت للوزارة كغالبية الوزراء بالوراثة ، بل جاء من رحم المعاناة و غياب العدالة و المكتسبات، جاء من محافظة تتشابه كثيراً بظروفها وجغرافيتها وهمومها مع محافظة عجلون ، وهنا لا بد من طرح فكرة التوأمة بين محافظتي عجلون والطفيلة للأسباب التي ذكرت بالإضافة إلى التشابه الكبير الحاصل بين أبناء المحافظتين وصعوبة و وعورة المنطقتين بالإضافة إلى تهميشهما من قبل الحكومات الأردنية المتعاقبة .

 

لذلك ولأن الوزير الحنيفات جاء من كل هذا ومن هذه المعاناة تراه أيضاً يبحث و يحاول بكل جهده إيجاد الحلول المناسبة لأهم وأخطر قضية تواجه وزارة الزراعة والجهات المعنية الأخرى وهي قضية الاعتداءات على الثروة الحرجية ، وأظنه قد لمس حجم الكارثة والمعاناة قبل أن يصبح وزيراً للزراعة ، ولذلك ترى هذه الهمة العالية في عمله وتحركاته .

 

شخصياً أنا مع جميع الإجراءات التي اتخذها و سيتخذها وزير الزراعة بالتعاون مع كافة الجهات المعنية الأخرى ، ولكنني حينما قرأت واطلعت على بعض هذه الإجراءات لم أجدها للأمانة كافية على الإطلاق، ولن تشكل أي رادع لحماية الثروة الحرجية من عصابات و مافيات الحطب ، وستبقى هذه الثروة الغالية بمرمى هذه  الفئة المتوحشة التي فقدت ضمائرها منذ فترة طويلة جداً وعاثت في الأرض فساداً ، وبالتأكيد سنبقى نشاهد في كل حين حرائق مفتعلة واعتداءات جائرة على غاباتنا لن تنفع معها كل إجراءات وزير ووزارة الزراعة .

 

أخيراً أتمنى على وزيرنا الطيب وزير الزراعة المهندس خالد الحنيفات الذي نثق به وبغيرته على ثروتنا الحرجية وعلى قطاع الزراعة بشكل عام في المملكة أن  يتوجه بأسرع وقت ممكن إلى القوات المسلحة الأردنية أو مديرية الدرك وأن يبحث معهم ملف حماية الثروة الحرجية فهم وحدهم القادرون على إيجاد الحلول المقنعة الكفيلة بحماية  هذه الثروة العظيمة ، وغير ذلك فنحن مضطرون أن نقول لك يامعالي الوزير إن طريقك مسدود مسدود ، فلا يمكن لبضع عشرات من الطوافين مع الاحترام والتقدير لهم أن يتمكنوا من حماية هذه المساحات الشاسعة من الأشجار والغابات الحرجية ، ناهيك عن عدم  وجود أي إمكانات حقيقية لديهم، اﻷمر الذي يجعل من استنزاف هذة الثروة الحرجية مسلسلاً مستمر الفصول لا يأبه أبطاله بأية إجراءات أو قرارات.

 

والله من وراء القصد من قبل و من بعد.  ،،،،



أضف تعليقك
الإسم:
عنوان التعليق:
التعليق:
الرجاء كتابة تعليقك
 
تعليقات حول الموضوع
محمد سليمان زغول/جامعة العلوم والتكنولوجيا سابقا     |     25-11-2016 06:57:14
الى السفير الدكتور موفق العجلوني مع التحية
المشكلة اننا نعيش في وهم كبير فعجلون التي كانت سلة غذاء الاردنيين لم تعد كما كانت اذ اصبحت لا تغطي جزءا من احتياجات ساكنيها لعدة اسباب اهمها : خمول اغلب اهلها وتقاعسهم عن الزراعة ، وعدم اهتمام الدولة بها واهمالها الا ما ندر من مشاريع وحسب الهمة اي لا يوجد برنامج يشمل جميع الاراضي ولو رغما عن اهلها ، اضف الى ذلك عدم تمكن اصحاب العديد من قطع الاراضي الخصبة من افرازها لتعقد الملكيات فمثلا لدي عدد من الجواشين (سندات التمليك) فيها اكثر من 60 شريك بعضهم مسافر وبعضهم ليس على قيد الحياة وكل واحد خلفه العديد من الورثة وكثير منهم له بضعة امتار ويعامل مثل الذي له بضعة دنمات .
ثم ان عجلون (السياحية) لم تتمكن من معالجة مشكلة التخريب في الغابات والشوارع وازمة المياه والنفايات وغير ذلك الكثير مما لااستطيع حصره .
اننا ايضا في حاجة لتغيير النمط الفكري في موضوع الاقتصاد الزراعي على المستوى الرسمي و الشعبي بحيث تصبح الزراعة شي عظيم ومجدي لاصحابه يتمنى الاخرون ان يعملةا فيه .
يوسف المومني /رئيس منتدى الجنيد الثقافي     |     23-11-2016 09:51:02

هذا الامر يحتاج جهدا جماعيا ولا يقف عند شخص او مؤسسة على انفراد
السفير الدكتور موفق العجلوني / المستشار الدبلوماسي لجامعة العقبة للتكنولوجيا     |     23-11-2016 06:44:43


اسعد كثيرا و اشعر بالتفائل عندما نتحدث عن القضايا الوطنية و خاصة الثروات الطبيعية في بلدنا الحبيب ، عجلون جنة الاردن و تستحق الكثير الكثير و ان نحافظ على ملكة جمال طبيعة الاردن جميلة الجميلات . الاردن ليس ببيلد صناعي ، الاردن بلد زراعي و بلد سياحي و عجلون تتباهي بهاتين الناحيتن ، هل ادرك المسؤلون هاتين المسألتين الهامتين ، اذا لم نهتم بالزراعة و نهتم بالسياحة سيقى الطريق مسدود و نبقي نراوح مكاننا ، لنأخذ تجربة الدول الزراعية ، و اين اصبحت وناخذ وضعنا الاقتصادي كبلد زراعي اين وصل اقتصادنا و اين اصبحت زراعتنا و سياحتنا . ليكن تركيز مسؤلينا بالدرجة الاولى على المنتج الزراعي و المنتج السياحي و محافظة عجلون هي المنطلق و هي البداية و هي شقيقة البترا و جرش و العقبة ووادي رم و ام قيس والبحرالميت ، عجلون هي الاردن و الاردن هي عجلون لان عجلون ليست ملك للعجلونيين و انما هي ملك للاردن و لكل الاردنين .
ماجد احمد الزغول.     |     22-11-2016 09:28:34

الغابات رئة العالم




لنتقي الله تعالى في هذه الثروة والّتي وصانا بالمحافظة عليها رسولنا الكريم
وهي رئة العالم الذي نتنفس منه. وهي من عناصر البيئة الرئيسية. .
محمد سليمان زغول     |     22-11-2016 06:58:48
الجيش ومسؤلية الحفاظ على الثغور ومنها الاحراش
كل التحية والتقدير للاخ ابو تقي لغيرته وطروحاته المخلصة وتحية لكل مخلص مثله ، وان كان المواطن قد غسل يديه من نهج الحكومات تجاه الحيتان وتجارة المخدرات وتعاطيها وتدمير الاشجار وبيعها وقودا للمتنفذين والاراجيل التي لا تقل خطورتها عن الحشيش وغيره .
واذا كان من وسيلة فعالة في حماية الثروة الحرجية وعلى اعلى المستويات في التخطيط والتنفيذ واعتبار ان ما يجري للغابات تهديدا للامن الوطني فلا اقل من وضع الجيش في فسح من الغابات بدل من وضعه في المدن واعتبار ان من مهماته حماية الغابات بل والبساتين والمزارع التي تتعرض ايضا للسرقات وتحتاج للحماية وهذه من الثغور .
ومن الوسائل الفعالة ايضا اعتبار الفحم مادة مراقبه يطلب ممن يتاجر بها ويشتريها اثبات مصدرها للتاكد انها جاءت عن طريق ترخيص بل ومراقبة الرخص في الارض المملوكة التي ثبت التلاعب فيها من قبل الطوافين وصاحب الرخصة الذي غالبا ما يبيعها لاحد المافيات والذي بدوره يقوم بالاعتداء على الحرش المجاور ويكون اخر اولوياته تنفيذ الرخصة ، واذا لم تصدقوا فلدي عشرات الشواهد في المناطق المحيطة بي .
اضافة لكل ما سبق انه لحد الان من المؤسف انه لم يتم محاسبة مقصر بواجبه ولم يتم السؤال عن مجموعة شجرات كانت قائمة في مكان ما : اين اخنفت !! ومن اشتراها !! ومن تستر على قطعها !! ومن هو الطواف المسؤول وماذا اوقع عليه من عقوبات !!
مقالات أخرى ذات علاقة
  لا نريد أن تُقرع طبول الحرب ولكن!
  سلمت يا نائب الوطن خالد الفناطسه
  المجالس المنتخبة في محافظة عجلون،،،في طريقها إلى الفشل أم النجاح ؟!
  من حقنا أن نجتمع ونناقش قضايانا وهمومنا...
  ليست هذه قضيتنا يا أصحاب السعادة !
  من أين لكِ هذا يا حكومتنا العزيزة؟!
  “قوات الدرك“ سلمت أياديكم ....
  إلا الخبز يا حكومتنا العزيزة !
  اعذريهم يا جميلة الجميلات فما عرفوا قدرك بعد!
  مشان الله ... لا تيجو
  الجبل سينهار مرة أخرى يا معالي وزير الأشغال !
  محافظة عجلون ليست القلعة ومارإلياس فقط !
  لماذا غابت كلية عجلون الجامعية عن موازنة المحافظة ؟
  الحل في عجلون وليس في عمان !
  بداية غير مبشرة بالخير لمجلس محافظة عجلون ....
  كونوا على قدر المسؤولية ،،،،
  بطاقة معايدة خاصة للأحبة ليست ككل البطاقات
  على مكتب عطوفة رئيس هيئة الأركان المشتركة
  رسالة الى عطوفة مدير الأمن العام .....
  ساعات في قصر العدل
أخبار عجلونية
أخبار أردنية
أخبار عربية ودولية
اخبار منوعة
أخبار رياضية
أخبار اقتصادية
أخبار ثقافية وفنية
في ذمة الله
عجلون (واقع وحقائق )
أقلام و آ راء
الصحة والحياة
الدين والحياة
 Designed and Developed by The Websitor جميع الحقوق محفوظة لـ © 2009 - 2013 وكالة عجلون الإخبارية
لا مانع من الاقتباس شريطة ذكر المصدر، وكالة عجلون الإخبارية الإلكترونية وذكر وصلة موقعنا على الإنترنت بشكل صريح وواضح