الأربعاء 01 أذار 2017   -  
الصفحة الرئيسية عن الأردن عن عجلون عجلون الإخبارية أرسل خبراً أو مقالاً الإتصال بنا
البحث عن
في
عين على عجلون
في حديث الانتخابات...إنهم يصلحون لكل زمان ومكان

قد يكون من المبكر الحديث في أمور الانتخابات خاصة وأن الشعب الأردني يعاني الأمرين جراء سياسات الحكومة برفع الأسعار التي أصبحت بالفعل تثقل كاهله ،حيث تجد الحكومات أيضاً ضالتها في الانتخابات وتجدها فرصة ذهبية لتمرير جميع قراراتها برفع الأسعار وغيرها&#
التفاصيل
كتًاب عجلون

القرارات التربوية وأهميتها .

بقلم د. هيفاء طيفور

اجراءات ضبط النفقات العامه..

بقلم محمد علي القضاة

نبي الله سيدنا شعيب ..

بقلم د. علي السعد بني نصر

العيب فينا

بقلم بهجت صالح خشارمه

رسائل صامتة

بقلم زهر الدين العرود

من التاريخ المنسي (2 ) الشيخ احمد الحامد السيوف

بقلم الباحث محمود حسين الشريدة

ذكريات لا تنسى...

بقلم عبدالله علي العسولي - ابو معاذ

تهان ومباركات
من هذا الإمام الحجة الفاتح يا معالي الوزير؟!

الكاتب / المصدر: منذر الزغول - وكالة عجلون الاخبارية
تاريخ الخبر 07-01-2017

=

انشغل الرأي العام الأردني خلال الأيام الماضية بخبر فريد من نوعه يتعلق بحصول أحد الأئمة في وزارة الأوقاف والشؤون والمقدسات الإسلامية على راتب شهري كبير جداً يستحق أن نتحدث عنه بقصص  وحكايات ألف ليلة وليلة .


وسواء صح الخبر أم لا ،فإن المشكلة تتعلق أيضاً بهذا التأخير الكبير من قبل وزير الأوقاف والحكومة في توضيح الحقائق، الأمر الذي فتح باب الإشاعات على مصراعيه في مجتمعنا الأردني الذي نريده في مثل هذه الأيام أن يبقى متماسكاً بوجه الهجمة الشرسة التي يواجهها وطننا وخاصة من قبل أدعياء الدين والتنظيمات الإرهابية .


فإذا كان الخبر صحيحاً ويعلم به وزير الأوقاف فهذه مصيبة لم تمر على بلدنا من قبل ، وإن كان الخبر غير صحيح ولا يعلم الوزير بتفاصيله فالمصيبة أعظم ، والدليل أيضاً على أن الوزير لا يدري بما يجري في وزارته أنه شكل لجنة للتحقيق في القضية ،وهذا والله هو المضحك المبكي ، فكيف لوزير لا يستطيع أن يتحقق من قضية بوزارته رغم هذا الجيش الكامل من الموظفين الذين بإمكانهم بكبسة زر على الكمبيوتر أن يعرفوا تفاصيل حياة كل موظف وحتى الجد السادس له؟!

 

لم تكن قضية راتب الإمام هي وحدها من شغلت الراي العام الأردني ولم نصل بها إلى نتيجة، فقد سبقها بكثير انشغال الرأي العام الأردني بقضية راتب أحد الإعلاميين الأردنيين الذي وحسب الأخبار التي تم نشرها وصل راتبه إلى راتب هذا الإمام تقريباً مع فارق بسيط بالحوافز لصالح الإمام ، ولم  نسمع أيضاً رداً من مقنعاً من الحكومة الأردنية أو الجهات ذات العلاقة .

 

قضية الإمام الفاتح سواء كانت صحيحة أو  غير ذلك يجب أن تقودنا إلى فتح ملفات الرواتب في الدولة الأردنية وتجاوزاتها ، فلا يعقل بأي حال من الأحوال أن يكون في سلم الرواتب هذه الفوارق الكبيرة والخيالية ، فلا هذا الإمام ساهم بفتح الأندلس ولا بدخول أفواج من الكفار إلى الإسلام ، ولم يكن ضمن الجيوش التي حاربت المرتدين عن الإسلام ، ولا أظنه حتى  دعا للمسلمين بالنصر في فلسطين وسائر بلاد العرب والمسلمين ، ولا أظن أيضاً ذاك  الإعلامي الهمام ساهم بتلميع صورة الأردن في المحافل الدولية ولا أظنه قد رافق جيوش الفتح الإسلامي ونقل أخبارهم وانتصاراتهم .

 

أخيراً الظلم والفساد وهذه الهوة الكبيرة بين أبناء الشعب الأردني الواحد هي الخطر الحقيقي علينا وعلى أمن واستقرار وطننا ، لذلك على أصحاب القرار في هذا الوطن الغالي أن يحققوا العدالة بين أفراد الشعب الواحد ، وأول خطوات هذه العدالة تقتضي إزالة هذه الهوة والفجوة الكبيرة بين أبناء الوطن الواحد ، فلا هذا الإمام ولا ذاك الإعلامي حققوا منجزات ومكتسبات للوطن ، وقد يكون جندياً مرابطاً على حدود الوطن أو رجل أمن يقف طيلة الليل للسهر على حمايتنا وحماية ممتلكات وطننا  قدموا أكثر بكثير من هؤلاء الأبطال الكرتونيين .

 

أخيراً إن صح ما يشاع عن رواتب هؤلاء الأشخاص وسط علم أصحاب القرار في وطننا ، فلا أقول إلا حسبنا الله ونعم الوكيل وعظم الله أجركم وأجرنا ، واعلموا أننا في العشر الأواخر من أيام وطننا التي كنا نتمنى أن تبقى جميعها مزدهرة حافلة بالعدل والعطاء والإنجاز.

 

والله من وراء القصد من قبل ومن بعد...


أضف تعليقك
الإسم:
عنوان التعليق:
التعليق:
الرجاء كتابة تعليقك
 
تعليقات حول الموضوع
مهند الصمادي     |     08-01-2017 09:41:27
التكنو
هذة هزة كبرى تمس المؤسسة الدينية -في البلد - وتمس سمعة رجال الدين -
وحتى تبرعات المساجد عبر الصناديق -
الفساد لم يترك احدا - لماذا وصلنا الى هذا المنحدر ؟؟
جيهان قطيشات     |     07-01-2017 23:25:10

لن اعلق على الراتب ام الاختلال الواضح ان كان شيكات او غيرها.
ما يعنني هي ماهية الخطبه ،ادعو دائما لعدم تسيس الدين ،،فلا ينحاز الامام لفئه على حساب فئه اخرى
الدين واسع وشامل تربيتنا ،،قيمنا ،،اخلاقنا ،،وعاداتنا ومجمل اشياء في خطر لما لا تنسق الخطبه لتطال مواضيع تصب في خدمةالوطن وليفسحوا المجال للساسه(اعطي الخبز لخبازه) مجتمعنا في خطر ابدأوا من المدارس والجامعات وربات البيوت ،،،وكل اطياف المجتمع لعل وعسى.
موضوعك اخ زميلي منذر شيق يفتح الشهيه للكتابه
اخشى من ضيق صدر وزارة الاوقاف لموضوع كموضوعك
صادق احمد المومني ( عمان ـــ ابو نصير )     |     07-01-2017 22:32:08
وَعَنَتِ الْوُجُوهُ لِلْحَيِّ الْقَيُّومِ ۖ وَقَدْ خَابَ مَنْ حَمَلَ ظُلْمًا (111) وَمَن يَعْمَلْ مِنَ الصَّالِحَاتِ وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَا يَخَافُ ظُلْمًا وَلَا هَضْمًا (112) وَكَذَٰلِكَ أَنزَلْنَاهُ قُرْآنًا عَرَبِيًّا وَصَرَّفْنَا فِيهِ مِ
وزير الاوقاف لـ السوسنة: قضية موظف الشيكات كشفت اموراً أكبر مما هي عليه

أخبار البلد - 07/01/2017 20:58

وزير الاوقاف لـ السوسنة: قضية موظف الشيكات كشفت اموراً أكبر مما هي عليه


عمان - السوسنة - ياسر شطناوي - أعلن وزير الأوقاف والشؤون والمقدسات الاسلامية الدكتور وائل عربيات، أن قضية موظف شيكات الأوقاف كشفت امور أكبر مما هي عليه ومما كانت متوقعه.السوسنة

واوضح عربيات في تصريح خص به" السوسنة" مساء السبت، ان الشيك والذي تبلغ قيمته 48 الف دينار يرجع لعام 2015، ملمحاً الى وجود شيكات اخرى بقيم مختلفة. السوسنة

وقال: "ان خيوط القضية بدأت تتكشف حينما وصل شيك الينا، حيث دققنا بالتفاصيل وتابعنا فوجدنا أن هنالك إختلالات ومخالفات ترتقي الى شبهات إختلاس تستوجب التحقق". السوسنة

واشار الى أن الوزارة ستعمل على تحويل الملف برمته للقضاء لإتخاذ الإجراء القانوني اللازم، بعد إنتهاء لجنة التحقيق من أعمالها. السوسنة

واشار عريبات للسوسنة انه سيلتقي الاحد بلجنة التحقيق التي شكلت خصيصا لهذه القضية، للاطلاع على آخر التفاصيل، مشدداً على ان الوزارة لن تتهاون مع اي مخالف تعمد اهدار المال العام دون وجه حق. السوسنة

وكان وزير الاوقاف وائل عربيات قد احال احد الموظفين في الوزارة الى النيابة العامة في وقت سابق، بعد ورود إتهامات ودلائل تفيد بتورط الموظف بشبهات فساد في إساءة استخدام المال العام.
مقالات أخرى ذات علاقة
  في حديث الانتخابات...إنهم يصلحون لكل زمان ومكان
  نعم هناك أكثر من ذلك بكثير في عجلون!
  لمصلحة من يتم إيقاف مشروع التدريب والتشغيل في عجلون يا معالي الوزيرة؟!
  كَانُوا إِذَا سَرَقَ فِيهِمْ الشَّرِيفُ تَرَكُوهُ!
  سنكتب اسمك بأحرف من نور يا سانال كومار ،،،
  على رِسْلِكم يا أبناء جبل عجلون الأشم ،،،
  قراءة متأنية في زيارة الملك لعجلون...
  سنشكوكم للواحد الأحد القهار!
  سيدي جلالة الملك أرجو أن تؤجل افتتاح سد كفرنجة....
  عجلون الإخبارية في عامها الثامن،،، ما زال في جعبتنا الكثير...
  علينا أن نتوقع الأسوأ !
  سلام على كرك المجد والتاريخ ، ولا نامت أعين الجبناء
  أمورنا لسيت على ما يرام يا سيد البلاد!
  في الطريق إلى عجلون....
  مؤتمر عجلون الأول للدفاع عن الثروة الحرجية
  نداء عاجل إلى عطوفة رئيس هيئة الأركان المشتركة...
  إلى معالي وزير الزراعة....طريقك مسدود مسدود!
  رسالة الى إدارة مكافحة المخدرات – الأمر جد خطير
  قرارات هامة نتمنى أن ترى النور
  على مكتب عطوفة محافظ عجلون الدكتور فلاح السويلميين
أخبار عجلونية
أخبار أردنية
أخبار عربية ودولية
اخبار منوعة
أخبار رياضية
أخبار اقتصادية
أخبار ثقافية وفنية
في ذمة الله
عجلون (واقع وحقائق )
أقلام و آ راء
أدب وثقافة
الصحة والحياة
الدين والحياة
 Designed and Developed by The Websitor جميع الحقوق محفوظة لـ © 2009 - 2013 وكالة عجلون الإخبارية
لا مانع من الاقتباس شريطة ذكر المصدر، وكالة عجلون الإخبارية الإلكترونية وذكر وصلة موقعنا على الإنترنت بشكل صريح وواضح