الأحد 19 تشرين الثاني 2017   -  
الصفحة الرئيسية عن الأردن عن عجلون عجلون الإخبارية أرسل خبراً أو مقالاً الإتصال بنا
البحث عن
في
عين على عجلون
من حقنا أن نجتمع ونناقش قضايانا وهمومنا...

سلسلة الاجتماعات التي شاركت بتنظيمها وكالة عجلون الإخبارية مؤخراً في بعض مناطق المحافظة بحضور عدد من وجهاء وأبناء محافظة عجلون تدل دلالة واضحة ومن خلال هذا  العدد الكبير والنوعي الذي حضرها  على أن نشامى ونشميات  محافظة عجلون

التفاصيل
كتًاب عجلون

الجيش في الإعلام

بقلم النائب السابق خلود الخطاطبة

لا يحبّ الله المستكبّرين

بقلم د . نوح مصطفى الفقير

تهان ومباركات
حكم الظاهر والظلم القاهر/ الشيخ أحمد عبد العزيز الفواز
تاريخ الخبر 21-05-2017

=

بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم وبعد
ان اخطر ما تواجهه العقلية العربية هو الحكم على الظاهر وهو مرض متفشي في جبلة العرب سواء خاض ببحر الثقافة او كان من العوام فتراه يحكم بالظاهر له لا بما يتعمق ويخفى في الزوايا.. وياما في الزوايا خبايا ..ومن القضايا التي شغلت اهل الثقافة والعلم في الحكم وخاصة النقاد منهم الشكل والمضمون وما لمسناه ان العقلية العربية قلة قليلة من تبحث عن المضمون الاغلب يهمه الشكل ..الكفر ..الخارجي سواء في الحكم او المعاملات او اي شيء فاصبح الظاهر مهم واهم من الباطن لاننا يهمنا الطريق الاسرع للنتيجة ولو كانت سلبية غالبة لا الطريق الطويل الاطول وقتا للوصول الى النتيجة وان كان ايجابية فنحن قوم قلة قليلة تؤمن بالمرادفات المبني عليها الدين فضلا عن اصول الحياة والتي تشكل بعدا علميا واقعيا في بناء سياسة التعامل العقلي والفكري في مناهج الحياة المتعددة والتي تبعدنا عن واقع الثقافة والفهم لمنهج الحكم حتى قدمنا العرف والعاطفة على الاصول في الوصول وهنا يكمن الخطر في حساب المعلومة للوصول للحق اذ الحكم بالظاهر بلا تثبت سبيل الى المخاطر لذلك امرنا الله عز وجل ان لا يكون الشكل اساس في الحكم بل المضمون فقال تعالى:- ((وان جاءكم فاسق بنبأ فتبينوا ان تصيبوا قوما بجهالة فتصبحوا على ما فعلتم مادمين) )فقوله فتبينوا اي اطلبوا الدليل القاطع قبل الحكم حتى لا تقع الجهالة فتصبحوا في مستنقع الندم بسبب التسرع في الحكم بلا تثبت فلو شيخ لبس لباس السنة لا يعني الحكم عليه بانه من الحزب الفلاني او متطرف او ارهابي حتى تستقرئ فكره وتعرف طريقه ومنهجه فتحكم وكم جميل ان تزين الحكم بالعلم وخاصة منهجية الحكم وفهم الاصول منه فالامة تختلف في المنهج وتلتقي بالسنة وتحديدا بالتأسي بالرسول فلا تستغرب ان تجد الشيخ والعلماني والحزبي وغيرهم في لبس الثوب او اطلق اللحية او الصلاة وغيرها من السنن والواجبات التي لا خلاف فيها في منهجية الدين فلو رايت رجل او شيخ يقف قرب خمارة لا يعني انه وقف ليشتري خمر وان كان رجل وامراة في مكان عام او غيره يقفان يتبادلان الحديث لا يعني انهما عاشقان في قفص الحب والغرام ولو قال رجل كلمة او اي فعل لا يعني انه كفر وفسق والحد ولو لبست امراة اي لباس وان كان محرم شرعا لا يعني انها اصبحت من كبار الزناة وغيرهن فقد تكون اشرف ممن تدعي الطهر فلا نتسرع بالحكم بالظاهر وان اردنا ان نخوض بالباطن ان نتعمق الى بواطن المسائل لنصل الى النتيجة ولنفعل منهجية البحث العلمي في حياتنا من خلال المشاهدة للواقعة ثم وضع الفرضيات ثم الدراسة المنهجبة العلمية للوصول للحكم فليس كل ظاهر له حكم ما يرى فهناك باطن اعظم واكبر من عقلك المحدود الذي حكم ظاهر بما لا يرى ولا يحسب في مدار الحقائق .
ومن خلال ما تقدم بيانه لابد من تفصيل ذلك الخطر الذي عاش واصبح فينا كالطعام والشراب فكما يعلم كل مثقف انه هناك ظاهرية النص في المنهج فهو امر عادي وكل اهل السنة يعلم خطرهم وفكرهم الذي له اتباع حيث يقولون بظاهر النص مما جعلهم يدخل الى الحكم من خلال ظاهر النص وللتوضيح مثلا الخوارج التكفيرية اخذوا بالتكفير والتفسيق وغيره بظاهر قوله تعالى:- ((ومن لم يحكم بما انزل الله فاولئك هم .....)) فحكموا بظاهر النص دون الخوض بمن نزل ولمن نزل وعلى من يطلق الحكم وانه لا يطلق على المسلم المؤمن لان الاية لم تنزل ظاهرا بالمسلمين انما بالكفار فوجود الظاهرية كما قلت معهود مشهود لكل من يعلم اصول المنهج اما ان يظهر ظاهرية الحكم فاصبح الامر اكبر واخطر لابد من بيان خطرهم ومنهجهم والتحذير منهم حتى بلغ بهم الامر بالحكم العام على الخاص فجعلوا من اللباس الشيوخ ارهابية ومتطرفين ومتشددين ترويجا للفكر العلماني وتحويل الناس عن التدين ولباس اهل الدين واصبحت المحجبة هى امرأة تتخفى بالحجاب لتفعل السوء تنفيرا للنساء من الخمار والحجاب والعفة واصبح اللباس الفلاني للفكر الفلاني فيحكم عليه بالمقاطعة واعلان الحرب عليه وقد يكون باطنا اشرف منهم واصبح ظاهر الشكل والفعل سبيل للحكم الظالم والمضمون لا شكل له مع اني مع الشكل والمضمون كعنصران اساسيان ليكملان الحكم ولكل مجاله وسبيله لدخول في خصم المسائل في شتى المجالات لذلك العاقل لابد ان يدرك ان ظاهر الحكم خطر اكبر وسبب لفساد المجتمع وسبيل للاثم والوقوع فيه وهو اساس الجهل والجهالة التي تزرع في المجتمعات لتكون ادنى من الدنو وللاسف هذا ما ابتليت فيه المجتمعات العربية انها تحكم على ظاهر الشكل ..الكفري ..ولا تتعمق الى مضمون الشكل ولا تدرك خطر ظاهرية المنهج التي قادت الى ظاهرية الحكم التي لم تبحث في مكامن الضعف والرد ومعالجة الخلل المستمد من قوة التمكن والثقافة والرد بالحجة والدليل والتاصيل والنقد العلمي الشامل عملا بقوله تعالى :-((قل هاتوا برهانكم ان كنتم صادقين )).
وختاما ايها الناس اتقوا الله في الناس واعراض الناس وحياة الناس والحكم عليهم ظاهرا وتعمق فيه واجلس معه وتعرف قبل ان تحكم واجعل شعارك اعرف قبل ان تتفلسف فليس كل ما ترى حكم حتى تجد الدليل لذلك اهل السنة لا يطلقون الحكم حتى يكون الدليل القاطع فمن قواعدهم **من دخل بحجة لا يخرج الا بحجة وبرهان** لذلك هما الاساس في الحكم فاتفوا الله في نظركم وحكمكم وسائر اعمالكم فليس كل كذا له كذا واين حسن الظن وانتم تعرفون ان هناك مطلع عليكم وعلى اعمالكم فليس كل ظاهر كباطن كما العكس ولا يعلم النوايا الا الله فاتقوا الله فكم الى الان من يتقلب بحكم الظاهر وهو برئ مما يحكمون فانصح بالتثبت والمنهجية قبل الحكم لان الظلم ظلمات ودعوة المظلوم ليس بينها وبين الله حجاب اللهم انا نبرئ اليك من الظاهرية والحكم الظاهر ونسالك ان تعيذ انفسنا وامتنا منها وتجعلنا ممن يتقن الاصول سبيل الوصول هذا قولي فان احسنت فمن فضل الله علي وان اخطأت فمن نفسي والشيطان فارجع الى الحق الاحق بالاتباع والحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على رسول الله المبعوث رحمة للعالمين واله وصحبه ومن تبعه الى يوم الدين


أضف تعليقك
الإسم:
عنوان التعليق:
التعليق:
الرجاء كتابة تعليقك
 
مقالات أخرى ذات علاقة
  والليل إذا عسعس والصبح إذا تنفّس / د.عامر توفيق القضاة
  ثم لتسألن يومئذ عن النعيم / الشيخ أحمد مصطفى الفواز
  الاستغفار فضائله وفوائده
  الغيبة .... اسبابها ...وعلاجها
  راس السنة الهجرية ......دروس وعبر / المهندس هايل العموش
  امة الخير منهجا وخير الناس اخلاقا / الشيخ أحمد عبد العزيز الفواز
  ما يجب أن يكون عليه الحاج
  ماهي أيام التشريق ولماذا سميت بهذا الاسم‎
  وصايا شرعيه ليوم الانتخاب / محمد سليمان زغول
  بشرى الجلاء في سورة الاسراء/ الشيخ أحمد العبد العزيز الفواز
  رساله انتخابيه فقهيه/// محمد سليمان زغول
  ماذا بعد رمضان/محمد سليمان زغول
  عيد الفطر السعيد / محمد سليمان زغول
  كلمة لخريجي رمضان / الشيخ أحمد العبد العزيز الفواز
  زكاة الفطر / محمد سليمان زغول
  ليلة القدر فضلها وعلاماتها
  ليلة القدر / محمد سليمان زغول
  والفجر وليال عشر / محمد سليمان زغول
  حكم صيام مرضى السكري في جميع فئاتهم
  كيف نستقبل شهر القرآن / د.هاني أبوجلبان
أخبار عجلونية
أخبار أردنية
أخبار عربية ودولية
اخبار منوعة
أخبار رياضية
أخبار اقتصادية
أخبار ثقافية وفنية
في ذمة الله
عجلون (واقع وحقائق )
أقلام و آ راء
الصحة والحياة
الدين والحياة
 Designed and Developed by The Websitor جميع الحقوق محفوظة لـ © 2009 - 2013 وكالة عجلون الإخبارية
لا مانع من الاقتباس شريطة ذكر المصدر، وكالة عجلون الإخبارية الإلكترونية وذكر وصلة موقعنا على الإنترنت بشكل صريح وواضح