الجمعة 24 تشرين الثاني 2017   -  
الصفحة الرئيسية عن الأردن عن عجلون عجلون الإخبارية أرسل خبراً أو مقالاً الإتصال بنا
البحث عن
في
عين على عجلون
من حقنا أن نجتمع ونناقش قضايانا وهمومنا...

سلسلة الاجتماعات التي شاركت بتنظيمها وكالة عجلون الإخبارية مؤخراً في بعض مناطق المحافظة بحضور عدد من وجهاء وأبناء محافظة عجلون تدل دلالة واضحة ومن خلال هذا  العدد الكبير والنوعي الذي حضرها  على أن نشامى ونشميات  محافظة عجلون

التفاصيل
كتًاب عجلون

وتسطع شمس عزك يا ولدي

بقلم عبدالله علي العسولي

حب الوطن والقائد

بقلم هاني بدر

الجيش في الإعلام

بقلم النائب السابق خلود الخطاطبة

تهان ومباركات
رسالة الى عطوفة مدير الأمن العام .....

الكاتب / المصدر: منذر الزغول - وكالة عجلون الاخبارية
تاريخ الخبر 06-08-2017

=

ما من شك في أن الجهود الجبارة التي يبذلها إخوتنا منتسبو الأجهزة الأمنية المختلفة  واضحةٌ للعيان ولا تحتاج لشهادتي أو لشهادة أحدٍ آخر، فهم يبذلون كل جهد ممكن للحفاظ على الوطن وأبناء الوطن ومقدراته.

 

العملية التي حدثت يوم أمس في مدينتنا العزيزة معان  من أحد المجرمين الخارجين عن القانون وراح ضحيتها أحد رجال الأمن لن تكون الأولى ولا الأخيرة ، فظاهرة الإعتداء على رجال الأمن أصبحت تتكرر في عدد من المحافظات الأردنية ، ولهذا أصبح رجل الأمن  مستهدف رغم كل الجهود العظيمة التي يبذلها للحفاظ على أمن وإستقرار الوطن .

 

فالقضية لا تتوقف عند حد الإعتداء على رجال الأمن ، القضية أبعد من ذلك بكثير وأخطر ، فهي تطاول واضح على هيبة الدولة والعبث بأمن وإستقرار الوطن وهي أيضاً تشويه واضح لصورة الوطن  أمام العالم أجمع وأننا نعيش في بلد مضطرب تحكمه العصابات والمجرمين والقتلة .

 

قد تكون سياسة الأمن العام الأردني والأجهزة الأمنية المختلفة  وهي انتهاج سياسة  أعلى درجات ضبط النفس في التعامل مع مختلف القضايا على الساحة المحلية حازت على ثقة ورضا بعض منظمات حقوق الإنسان ، لكنها وللأسف الشديد لم تَحُز على ثقة المواطن الأردني وأصبحت الدولة تشهد حالاتٍ عديدةٍ من التغول والتطاول عليها وعلى هيبتها ، ولهذا أصبحنا نرى أيضاً  بعض المناطق التي يقال أنها ساخنة لا يدخلها رجال الأمن إلا بعد أن تتفاقم الأمور وتتعدى كل الحدود والخطوط . 

 

من هنا وحتى لا نجلد ذاتنا فإننا وبعيداً عن التهويل نقول بأن هذا الأمن والإستقرار الذي نتغنى به ونباهي به الدنيا، أضحى في خطر وأصبحت هيبة الدولة أمام هذا السلوك الأمني الناعم في خطر، وصار أمن المواطن والحفاظ على مستقبله ومستقبل عائلته أكثر خطورة .

 

لذلك  هذه رسالة من مواطن لا همّ له إلا أن يرى هذا الوطن الغالي عزيزاً مهاباً مصاناً مستقراً وآمنا،رسالة أوجهها لعطوفة مدير الأمن العام  اللواء الركن احمد الفقيه والى كل  القائمين والمعنيين بملف الأمن في وطننا الغالي، نرجوكم ونتمنى  عليكم  أن تحافظوا على ماتبقى من هيبة الدولة والأمن والاستقرار فيها ،وأن لاتأخذكم في الحق لومة لائم ،  فالوطن يمر بأصعب مرحلة، فإن تركتم حفنة من  الخارجين على القانون عديمي المسؤولية تتلاعب بأمننا واستقرارنا، ستفقد الدولة كل ما بقي لها من هيبة وأمل في مستقبل وغدٍ أفضل لنا ولأجيالنا القادمة .


نتمنى يا عطوفة  الباشا العام وأنت من تربى ونشأ  في ميادين الشرف والرجولة  أن لا نرى بعد اليوم  مناطق في بلدنا الغالي  يقال عنها أنها ساخنة أو عصية على رجال الأمن الأشاوس ، ونتمنى  أن  تكون سياسة الأمن الضرب بيد من حديد على الخارجين عن القانون والذين يعيثون في الأرض ظلماً وفساداً.

 

أما رجال أجهزتنا الأمنية فلهم   خالص محبتنا وتقديرنا وإحترامنا ، وتذكروا دائما أنكم على ثغرة من ثغر الوطن ، وتذكروا أيضاً حديث رسول الله صلوات الله عليه ((عينان لا تمسهما النار عين بكت من خشية الله وعين باتت تحرس في سبيل الله) .


 نسأل الله العلي القدير أن تكونوا ممن ذكرهم رسول الله ،، ونسأله تعالى أن يرحم شهداء الوطن وأن يسكنهم فسيح جنانه مع النبيين والصديقين والشهداء والصالحين ، وأن يحفظ الوطن من كل مكروه وسوء .

 

والله من وراء القصد ومن بعد ،،،


أضف تعليقك
الإسم:
عنوان التعليق:
التعليق:
الرجاء كتابة تعليقك
 
تعليقات حول الموضوع
الشاعر عمر محمدالزغول     |     08-08-2017 01:47:59
ذا غابت سرعه التنفيذ إنجلت هيبة العدالة
إذا غابت سرعه التنفيذ إنجلت هيبة العدالة

وإن غاب العقاب وحل التسامح في غير موضعه إنفلت الأمن

للأسف هذا ما يجري حالياً على الساحة الوطنية القانون لا يتم تنفيذه على الجميع بعدالة والبطئ في اطلاق الاحكام وإمتداد احبال المحاكمات لفترات طويله سبب رئيس لما نحن فيه

وتسامح الدولة في كثير من الامور نتيجة الظروف الراهنه ادى الى التمرد على ابنائنا
قد أصبح كل اب وامست كل ام تنتظر خبر ولدها الغائب في واجبة ليحمي الوطن وينشر السلام والامن

إلى متى ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
لا يجب المحاباه والسكوت على هذا الواقع الرهيب المخيف

مقال يحاكي الم الواقع سلمت وعشتَ
محمد خير طيفور     |     07-08-2017 07:13:27
لقد ضحوا بأنفسهم من أجل ألحفاظ على هيبة الوطن والمواطن .انهم رجال الأمن العام لهم منا كل الاحترام والتقدير
لا يسعني في هذا الصباح الا ان اتقدم بالشكر للاعلامي المميز الاستاذ منذر الزغول وكل الشكر لهذه المحطة الاعلامية عجلون الاخبارية التي تعتبر من أصدق المحطات
لقد أعطيت الموضوع حقة وعبرت فيه عن نبض المواطنين
مع شكري وتقديري للنشامى رجال الأمن العام .
لا بد من القصاص من هؤلاء المجرمين الفارين من وجه العدالة .لكي ينعم الوطن بالأمن والأمان .
هاني القضاه     |     06-08-2017 21:12:06
ابدعت
تحية اجلال واكبار لنبضك الصادق استاذ منذر لقد عبرت وبصدق عما بات يشعر به كل مواطن شريف هدفه المصلحة العامه فقد اصبح رجل الامن يتردد بالأجراء خوفا من العقوبه التي ستكون كارثة عليه وعلى اسرته في حال وقعت وساكون صريحا معك عندما كنت احد ضباط الاجهزه الامنيه في معان كنت اودع اهلي وداع اللاعوده كل اسبوع لوجود الكثيرون من الخارجون عن القانون فالحق مشترك ما بين الامن والمواطنون واه ثم اه ثم ...... رحم الله شهيدنا. واسكنه فسيح جنانه ولا حول ولا قوة الا بالله
مقالات أخرى ذات علاقة
  من حقنا أن نجتمع ونناقش قضايانا وهمومنا...
  ليست هذه قضيتنا يا أصحاب السعادة !
  من أين لكِ هذا يا حكومتنا العزيزة؟!
  “قوات الدرك“ سلمت أياديكم ....
  إلا الخبز يا حكومتنا العزيزة !
  اعذريهم يا جميلة الجميلات فما عرفوا قدرك بعد!
  مشان الله ... لا تيجو
  الجبل سينهار مرة أخرى يا معالي وزير الأشغال !
  محافظة عجلون ليست القلعة ومارإلياس فقط !
  لماذا غابت كلية عجلون الجامعية عن موازنة المحافظة ؟
  الحل في عجلون وليس في عمان !
  بداية غير مبشرة بالخير لمجلس محافظة عجلون ....
  كونوا على قدر المسؤولية ،،،،
  بطاقة معايدة خاصة للأحبة ليست ككل البطاقات
  على مكتب عطوفة رئيس هيئة الأركان المشتركة
  ساعات في قصر العدل
  قولوا لهم الحقيقة ...
  رسالة مفتوحة الى مرشح إجماع عشيرة الزغول ....
  وظائف شاغرة ... كان الله في عون الوطن .
  فلنختار من نتوسم فيهم الأمانة والصدق ومخافة الله ...
أخبار عجلونية
أخبار أردنية
أخبار عربية ودولية
اخبار منوعة
أخبار رياضية
أخبار اقتصادية
أخبار ثقافية وفنية
في ذمة الله
عجلون (واقع وحقائق )
أقلام و آ راء
الصحة والحياة
الدين والحياة
 Designed and Developed by The Websitor جميع الحقوق محفوظة لـ © 2009 - 2013 وكالة عجلون الإخبارية
لا مانع من الاقتباس شريطة ذكر المصدر، وكالة عجلون الإخبارية الإلكترونية وذكر وصلة موقعنا على الإنترنت بشكل صريح وواضح