الجمعة 24 تشرين الثاني 2017   -  
الصفحة الرئيسية عن الأردن عن عجلون عجلون الإخبارية أرسل خبراً أو مقالاً الإتصال بنا
البحث عن
في
عين على عجلون
من حقنا أن نجتمع ونناقش قضايانا وهمومنا...

سلسلة الاجتماعات التي شاركت بتنظيمها وكالة عجلون الإخبارية مؤخراً في بعض مناطق المحافظة بحضور عدد من وجهاء وأبناء محافظة عجلون تدل دلالة واضحة ومن خلال هذا  العدد الكبير والنوعي الذي حضرها  على أن نشامى ونشميات  محافظة عجلون

التفاصيل
كتًاب عجلون

وتسطع شمس عزك يا ولدي

بقلم عبدالله علي العسولي

حب الوطن والقائد

بقلم هاني بدر

الجيش في الإعلام

بقلم النائب السابق خلود الخطاطبة

تهان ومباركات
محافظة عجلون ليست القلعة ومارإلياس فقط !

الكاتب / المصدر: منذر الزغول - وكالة عجلون الاخبارية
تاريخ الخبر 26-09-2017

= 

أظهرت الأرقام التي تم تخصيصها  لقطاع السياحة والأثار في موازنة محافظة عجلون للعام القادم إستئثار قلعة عجلون ومار إلياس بنصيب وحصة الأسد من الموازنة ،حيث تشير الأرقام  الى أن  نسبة الموقعين بلغت  أكثر من 80% من المبلغ المخصص  في الموازنة  لقطاع السياحة والأثار .

 

قد يكون لهذين الموقعين  أهمية  كبيرة ، خاصةو أن نسبة كبيرة من زوار محافظة عجلون  يأتون  لزيارة القلعة ومارالياس تحديداً ، وأنا على ثقة  أن كثير من زوار المحافظة لا يعرفون في محافظة عجلون إلا هذا العدد القليل جداً من المواقع السياحية والأثرية .

 

محافظة عجلون زاخرة بالمواقع الأثرية والسياحية ، وحسب أرقام السياحة والأثار فإن محافظة عجلون يوجد فيها أكثر من 250 موقع أثري وسياحي وجميعها في غاية الأهمية ،، والمؤسف حقيقة أن بعض هذه الأثار الهامة جدا ً والتي يعود تاريخها  للعصر الروماني والبيزنطي  وبعض العصور الأخرى أصبح البعض منها في طريقه   الى الإندثار والضياع وخاصة فيما يتعلق باحجار الدولمنز والابار الرومانية القديمة  وخربة المقاطع والمغر الرومانية  وموقع عابدة الأثري وخربة  ستات في رأس منيف   والمئات من المواقع الأثرية الأخرى .


جل ما أتمناه على وزارة السياحة والأثار وكافة المعنيين بهذا الملف الهام جداً أن يضعوا خطة عشرية  أو أي خطة كانت  لإجراء أعمال  ترميم لجميع مواقعنا الأثرية والسياحية ، فهي للأمانة كنز كبير جداً ورثناه من جميع الحضارات التي سكنت وإستطونت في محافظتنا الغالية عجلون ،، وللأسف الشديد فإن كثير من هذه المواقع أصبح مُعرض للتخريب والعبث كما حصل لأحجار الدولمنز ( بيت الغوله ) التي يعود تاريخها لأكثر من 2500 عام  وللمذبح الذي يقع على مدخل قرية سامتا والذي يعود للعهد البيزنطي ولعشرات المواقع الرومانية  والبيزنطية والإسلامية الأخرى التي أصبح البعض منها بخبر كان .


أتمنى على نواب المحافظة ومجلس محافظة عجلون ووزارة السياحة والأثار ورؤساء بلديات المحافظة   إيلاء هذا القطاع الهام جداً الإهتمام الذي يستحقه  ،، فلا يعقل مثلاً أن تكون البنية التحتية لشلال راجب صفر ولا يوجد في هذه المنطقة  أي مقوم من مقومات السياحة ، وبالمقابل يتم تخصيص مبلغ مليون و430 الف دينار للقلعة ومحيطها  وأكثر من نصف مليون دينار لموقغ مارالياس وهناك أيضاً عشرات المواقع السياحية والأثرية لم يتم تخصيص حتى  دينار واحد لها .

 

أخيراً أتمنى  من أعماق قلبي  أن لا نخطىء مرة أخرى كما حصل  معنا في المشروع سىء الذكر مشروع السياحة الثالث الذي كان من الممكن أن يحدث نقلة نوعية في واقع السياحة في عجلون  ، ولكن وللاسف الشديد فقد تم صرف مبلغ 3 مليون و200 الف دينار أردني  بدون وجه حق على مسجد عجلون والمنطقة المحيطة به ،، وأنا واثق  كل الثقة أنه لو قام الملك الصالح نجم الدين أيوب من قبرة مرة أخرى لتمكن من بناء  عشر مساجد على الأقل بهذا الملبغ الكبير ،، والمؤسف حقاً  أيضاً أن نتائج هذا المشروع إنعكست بمعظمها سلبا ً على وسط مدينة عجلون وخاصة في مجال تضييق الشوارع بالجزر الجانبية .

 

قطاع السياحة والاثار يستحق منا جميعاً الإهتمام ،، فكثير من الدول أصبحت تعتمد  على ما تجنيه من  مواقعها السياحية والأثرية ،، لذلك أتمنى أن نرى برامج وخطط مقنعة في عجلون تستهدف تطوير هذه المواقع ،، ومن أولى أوليات العمل برأي الشخصي وضع خطط سنوية لتطوير وترميم عدد من المواقع في كل عام حسب الإمكانات المتاحة  لإطالة مدة الزائر للمحافظة وللحفاظ على هذه الكنوز الثمينة من العبث والضياع والإندثار .


والله من وراء القصد ومن بعد ،،،


أضف تعليقك
الإسم:
عنوان التعليق:
التعليق:
الرجاء كتابة تعليقك
 
تعليقات حول الموضوع
ثائر ناصر العجلوني     |     26-09-2017 14:29:02
عجلون شامخة بأهلها
عزيزي رجل الاعلام الاستاذ منذر محمد الزغول،
تحية اكبار واجلال. واعتبر مقالاتك كفرض كفاية، فوفيت وكفيت . وكذلك مداخلات الاخرين وبالأخص م تفضل به السيد باعث الربضي.
ان عجلون هي ناطقة بنفسها وجمالها وكينونتها وكيانها وخير دليل على ذلك وجودها وعزها ومنعتها بأهلها كذلك وهي غنية عن الاحسان والشفقة.
لك الشكر مرة اخرى لمقالاتك الصلبة والرائعة
مقالات أخرى ذات علاقة
  من حقنا أن نجتمع ونناقش قضايانا وهمومنا...
  ليست هذه قضيتنا يا أصحاب السعادة !
  من أين لكِ هذا يا حكومتنا العزيزة؟!
  “قوات الدرك“ سلمت أياديكم ....
  إلا الخبز يا حكومتنا العزيزة !
  اعذريهم يا جميلة الجميلات فما عرفوا قدرك بعد!
  مشان الله ... لا تيجو
  الجبل سينهار مرة أخرى يا معالي وزير الأشغال !
  لماذا غابت كلية عجلون الجامعية عن موازنة المحافظة ؟
  الحل في عجلون وليس في عمان !
  بداية غير مبشرة بالخير لمجلس محافظة عجلون ....
  كونوا على قدر المسؤولية ،،،،
  بطاقة معايدة خاصة للأحبة ليست ككل البطاقات
  على مكتب عطوفة رئيس هيئة الأركان المشتركة
  رسالة الى عطوفة مدير الأمن العام .....
  ساعات في قصر العدل
  قولوا لهم الحقيقة ...
  رسالة مفتوحة الى مرشح إجماع عشيرة الزغول ....
  وظائف شاغرة ... كان الله في عون الوطن .
  فلنختار من نتوسم فيهم الأمانة والصدق ومخافة الله ...
أخبار عجلونية
أخبار أردنية
أخبار عربية ودولية
اخبار منوعة
أخبار رياضية
أخبار اقتصادية
أخبار ثقافية وفنية
في ذمة الله
عجلون (واقع وحقائق )
أقلام و آ راء
الصحة والحياة
الدين والحياة
 Designed and Developed by The Websitor جميع الحقوق محفوظة لـ © 2009 - 2013 وكالة عجلون الإخبارية
لا مانع من الاقتباس شريطة ذكر المصدر، وكالة عجلون الإخبارية الإلكترونية وذكر وصلة موقعنا على الإنترنت بشكل صريح وواضح