الجمعة 24 تشرين الثاني 2017   -  
الصفحة الرئيسية عن الأردن عن عجلون عجلون الإخبارية أرسل خبراً أو مقالاً الإتصال بنا
البحث عن
في
عين على عجلون
من حقنا أن نجتمع ونناقش قضايانا وهمومنا...

سلسلة الاجتماعات التي شاركت بتنظيمها وكالة عجلون الإخبارية مؤخراً في بعض مناطق المحافظة بحضور عدد من وجهاء وأبناء محافظة عجلون تدل دلالة واضحة ومن خلال هذا  العدد الكبير والنوعي الذي حضرها  على أن نشامى ونشميات  محافظة عجلون

التفاصيل
كتًاب عجلون

وتسطع شمس عزك يا ولدي

بقلم عبدالله علي العسولي

حب الوطن والقائد

بقلم هاني بدر

الجيش في الإعلام

بقلم النائب السابق خلود الخطاطبة

تهان ومباركات
من أين لكِ هذا يا حكومتنا العزيزة؟!

الكاتب / المصدر: منذر الزغول - وكالة عجلون الاخبارية
تاريخ الخبر 01-11-2017

=

تعود بي الذاكرة وأنا أكتب هذا المقال إلى أحاديث الآباء والأجداد عن بدايات عمّان القديمة أو الأولى كما أصبح  يحب أن يسميها البعض ، وكيف  كانت لديهم فرص كبيرة لشراء أراضٍ في أكثر الأماكن أهمية  وحيوية وبأسعار زهيدة جداً  لا تذكر ، لكنهم وللأسف الشديد فرطوا في هذه الفرص الكبيرة  ، وفضلوا البقاء في مسقط الرأس في عجلون  وشعارهم كان دائماً وأبداً مقولة الشيخ الزاهد رحمه الله أبو سته حينما قال ذات يوم ( يا هنيال كل واحد إله متر أرض في عجلون ) .

 
خلال الأيام الماضية إنشغل الرأي العام الأردني بقضية عمّان الجديدة  ، وانتشرت الإشاعات حول مكانها وسر إطلاقها في هذه الأوقات الصعبة التي تمر بها مملكتنا الحبيبة والمنطقة ، وبقي  حجم المعلومات عن عمّان الجديدة قليلاً جداً  بسبب تكتّم رئيس الحكومة على هذه المعلومات ، ما جعل الشعب الأردني في حيرة من أمره ، الأمر الذي جعل هذه الإشاعات تنتشر كانتشار النار في الهشيم .

 
شخصياً ليس لدي أي  اعتراض على إطلاق أي مبادرة من شأنها أن تساهم في تقدم وازدهار الوطن وخلق فرص عمل جديدة للحد من ظاهرتي الفقر والبطالة ، ولكن قد يكون سر اعتراض الكثير من أبناء الوطن على مشروع الحكومة الجديد هو عدم ثقتهم بكثير من طروحات وأفكار الحكومات المتعاقبة ، فمعظم أفكار ومشاريع الحكومات الأردنية ماتت قبل أن تولد ، وغالبيتها أيضاً فشل فشلاً ذريعاً ،، وما مشروع الباص السريع والمناطق التنموية الخاصة التي لم تقم فيها الحكومات الأردنية حتى كشك لبيع الدخان والقهوة ومشروع القناة الفضائية الأردنية الجديدة ( المملكة ) التي سمعنا عنها منذ عدة سنوات  ولم تر النور لغاية الأن والكثير من المشاريع الأخرى عنا ببعيد، وهو ما جعل المواطن الأردني يفقد ثقته في الحكومات الأردنية ومشاريعها .

 

إن إنشاء مدينة أردنية جديدة يراد منها أن تكون العاصمة السياسية أو الاقتصادية لمملكتنا الحبيبة سيكلف خزينة الدولة المليارات، ويتم التعاطي معها بكل هذه السرية هو أمر يدعو للغرابة والاستهجان بل والسخرية أحياناً ،، فعن أي عاصمة جديدة تتحدث الحكومة وسط هذه البحر المتلاطم من الأسرار والديون لصندوق النقد الدولي  وكأننا نعيش في بحبوحة من أمرنا؟

 
أتمنى أن لا يصيب حكومتنا كما أصاب سكان ضاحية أم الكروم في المسلسل الأردني الريفي الرائع عندما أرادوا أن يغيروا من الواقع دون أدنى تخطيط أو دراسة منهم  فكانت النتيجة صادمة جداً لهم ،، كما أتمنى عليهم ألا يورطوا الشعب الأردني بمغامرة جديدة في بيع وشراء الأراضي في مناطق مختلفة من محيط عاصمتنا الحبيبة عمّان ، وهنا ستحدث كارثة أخرى   ككارثة مغامرات البورصة الوهمية التي سكتت عنها الحكومات الأردنية عدة سنوات  حتى خسر الشعب الأردني الملايين وسط صمت الحكومة التي أعتبرها البعض غير بريئة فيما جرى .

 

رفقاً بالشعب الأردني يا حكوماتنا الأردنية ، فضيق الحال وصل بنا إلى حدود لم نصلها من قبل ،، فإذا كان لدىكم  خطط ومشاريع جديدة  تهدف إلى تقدم وازدهار الوطن ،  فإطرحوا  برامج واقعية قابلة للتنفيذ ، فمشروع بسيط كمشروع الباص السريع أثقل كاهل عدة حكومات وما زال المشروع في بداياته وقد لا يرى النور في المستقبل القريب ، فكيف بمدينة وعاصمة جديدة ستقام في دولة مثقلة بالديون والقضايا والهموم والفقر والبطالة؟ 

 
إنه أمر يدعو بالفعل إلى الغرابة والاستهجان ،، فالمواطن الأردني يطالب صباح مساء فقط بتوفير لقمة العيش وعدم الاقتراب من أسعار الخبز ،، وحكومتنا الأردنية تطرح مشروع لإنشاء عاصمة جديدة ستكلفنا عشرات المليارات ،،، فمن أين لكِ هذا يا حكوماتنا العزيزة؟

 

 أسال الله العلي القدير أن يكون بعون الشعب الأردني الذي أصبح بحيرة من أمره من حكومات ومجالس نواب تدير أمور شعوبها من ضرب الخيال لا من عالم الواقع!

 
والله من وراء القصد من قبل ومن بعد...


أضف تعليقك
الإسم:
عنوان التعليق:
التعليق:
الرجاء كتابة تعليقك
 
تعليقات حول الموضوع
محمد سلمان القضاة     |     04-11-2017 13:56:04

لقد أسمعت لو ناديت حيّا
ولا أزيد
الشاعر عثمان الربابعة     |     02-11-2017 05:48:48
مفلس ومعرس

مفلس معرس يا خالة ............ بالجيبة ما فيه بارة

واحد مش ملاقي خبز ياكل (بمناسبة الحديث المؤذي عن رفع أسعار الخبز ) بده يبني ( مدينة)

عجبي .

أسمع كلامك يعجبني ، أشوف أفعالك أتعجب

حديث خرافة يا أم عمرو

بالمناسبة ، الله يحاسب على الكلام أيضا : و ( و هل يكب الناس على مناخرهم ، أو قال على

وجوههم إلا حصائد ألسنتهم ) جزء من حديث نبوي شريف .

لو فيه مجلس نواب صحيح يحاسب الحكومة ، لا يستمر مسلسل المشاريع الوهمية و الفاشلة ،

من الباص السريع ، لكل المدن الصناعية الموعودة بعجلون وغير عجلون
مقالات أخرى ذات علاقة
  من حقنا أن نجتمع ونناقش قضايانا وهمومنا...
  ليست هذه قضيتنا يا أصحاب السعادة !
  “قوات الدرك“ سلمت أياديكم ....
  إلا الخبز يا حكومتنا العزيزة !
  اعذريهم يا جميلة الجميلات فما عرفوا قدرك بعد!
  مشان الله ... لا تيجو
  الجبل سينهار مرة أخرى يا معالي وزير الأشغال !
  محافظة عجلون ليست القلعة ومارإلياس فقط !
  لماذا غابت كلية عجلون الجامعية عن موازنة المحافظة ؟
  الحل في عجلون وليس في عمان !
  بداية غير مبشرة بالخير لمجلس محافظة عجلون ....
  كونوا على قدر المسؤولية ،،،،
  بطاقة معايدة خاصة للأحبة ليست ككل البطاقات
  على مكتب عطوفة رئيس هيئة الأركان المشتركة
  رسالة الى عطوفة مدير الأمن العام .....
  ساعات في قصر العدل
  قولوا لهم الحقيقة ...
  رسالة مفتوحة الى مرشح إجماع عشيرة الزغول ....
  وظائف شاغرة ... كان الله في عون الوطن .
  فلنختار من نتوسم فيهم الأمانة والصدق ومخافة الله ...
أخبار عجلونية
أخبار أردنية
أخبار عربية ودولية
اخبار منوعة
أخبار رياضية
أخبار اقتصادية
أخبار ثقافية وفنية
في ذمة الله
عجلون (واقع وحقائق )
أقلام و آ راء
الصحة والحياة
الدين والحياة
 Designed and Developed by The Websitor جميع الحقوق محفوظة لـ © 2009 - 2013 وكالة عجلون الإخبارية
لا مانع من الاقتباس شريطة ذكر المصدر، وكالة عجلون الإخبارية الإلكترونية وذكر وصلة موقعنا على الإنترنت بشكل صريح وواضح