الثلاثاء 20 شباط 2018   -  
الصفحة الرئيسية عن الأردن عن عجلون عجلون الإخبارية أرسل خبراً أو مقالاً الإتصال بنا
البحث عن
في
عين على عجلون
رفقاً بعمال الوطن يا رؤساء البلديات!

تعتبر مهنة عامل الوطن من أشرف وأنبل المهن ، وإقبال الأردنيين عليها أصبح واضحاً خلال العقدين الماضيين ،حيث كانت البلديات والمؤسسات المختلفة تستعين بعمال من دول مختلفة لسد النقص الحاصل في هذه المهنة.

التفاصيل
كتًاب عجلون

في بيتنا سكري!

بقلم معتصم مفلح القضاة

أزمة أخلاق

بقلم عبدالله علي العسولي

حاكم إداري وضابطة عدلية للجامعات

بقلم النائب السابق خلود الخطاطبة

تهان ومباركات
بسّ لقّمة/مصطفى الشبول
تاريخ الخبر 23-01-2018


تقول الحكاية بأن أحد كبار السن كان يعيش مع زوجته المسنّة في بيتهم القديم (حجر وطين) بعد أن زَوَج كل أبنائه وبناته واستقلوا في بيوتهم ، وكانوا ( الحجة والحجي) يعيشون حياة البساطة والبراءة والقِدم، يعني مكفيين حالهم بحالهم ، الحجي بزرع الأرض وببذرها كل سنة والحجة بتطبخ وبتشتغل بالدار (بتطبخ شوية خبيزة ، أو فطيرة سبانخ أو فطيرة حُميّض إلها وللحجي بتكفيهم طول اليوم) ويوم من الأيام كانت الحجة طابخه صينية بطاطا صغيرة على قدهم ولما جَهّزوا الأكل دخل عليهم واحد من أحفادهم عمره فوق العشر سنوات بس جسمه مليان شوي (مربرب ودبدوب ، قد حجم علي وهو صغير) ... وصار الحجي والحجة يعزموا على حفيدهم يقوم يشاركهم بالأكل وعلى قول :يالله يا جده قوم أكل ، وهو بقول :والله شبعان، أسع أكلت ..وقد ما أصرّوا عليه قام وقال :بدي أوكل بسّ لقّمة ...وشو هالحفيد ما صدّق أكل الصينية من قدام جده وجدته ،وقاموا الختيارية المساكين جوعانين ...وصار كل يوم يمرق عليهم بنفس الموعد وإذا طابخين خبيزة أو سبانخ أو أي شيء يوكله من قدامهم وعلى قول بسّ لقّمة...

 
فهذا هو الحال مع قرارات رفع الأسعار ، حيث يبدأ بالتمهيد بأن هذا القرار لن يمس الطبقة الفقيرة ولا حتى المتوسطة ولن يتأثر أصحاب الرواتب المتدنية بقرارات الرفع ، لكن الواقع غير فأول ما يجني حصاد الرفع هم الفقراء وأصحاب الدخل المحدود... والمشكلة بالجشع والطمع الذي يمارسه بعض التجار بمجرد أن يسمعوا بقرار الرفع أو حتى نية الرفع مباشرة يقوموا برفع أسعار المواد القديمة الموجودة عندهم وبحلف مليون يمين انه اليوم اشتراها على السعر الجديد أو أنه يحتكر هذه المواد القديمة ويخفيها حتى يثبت السعر الجديد ، (ولك إحنا ما بكفينا الحكومة والنواب ضدنا)..
حتى السيجارة اللي الفقير بفشّ غله فيها من ورا غلاء الأسعار رفعوها عليه مشان حتى فشة الغل ينحرم منها الفقير...وقال شو الحفيد بحكي : بسّ لقّمة ، هاي كيف لو بده يوكل رسمي ؟..كان أكل جده وجدته!!!..



أضف تعليقك
الإسم:
عنوان التعليق:
التعليق:
الرجاء كتابة تعليقك
 
مقالات أخرى ذات علاقة
  مساجدنا...هل من حال أفضل؟!// د. منصور محمد الهزايمة
  رسالة الى كل من لم يتمكن من النجاح في التوجيهي /محمد سليمان زغول
  جداريات على حيطان القلب/ أ.سعيد ذياب سليم
  حل نصف مشكلات مجتمعنا بتغيير نمط حياتنا /د. رياض خليف الشديفات
  عندما يغدر الصديق/وفاء خصاونة
  كل منا لا بد وأن يرحل .. / المحامية سحر الوهداني
  العنف الاجتماعي في الأردن: أسباب وحلول // الدكتور عمر مقدادي
  وقت الخطر من يتنحى ومن يفعل /القاضي الدكتور جمال التميمي
  إلى ولاة الأمر في بلدنا العزيز الغالي الأردن مع التحية والاحترام والتقدير وبعد.
  الواقع الأردني بين المدرك والمأمول// د. منصور محمد الهزايمة
  عَهۡدُ التَميمي .../د حسين احمد ربابعه
  نحن الشباب لنا الغدُ / مصطفى الشبول
  فوائد الزبيب / عامر جلابنه
  ظرفاء لكن لصوص / أ.سعيد ذياب سليم
  المعركة الأزلية / علاء بني نصر
  دولة رئيس الوزراء الأسبق السيد مضر بدران/صادق أحمد المومني
  فنجان بلاستيك/مصطفى الشبول
  هموم القطاع الزراعي مرة اخرى /الدكتور محمد علي صالح الرحاحله
  الامانه ...والكفاءة ... والمسؤوليه/ محمد سليمان زغول
  الصدمة / د. منصور محمد الهزايمة
أخبار عجلونية
أخبار أردنية
أخبار عربية ودولية
اخبار منوعة
أخبار رياضية
أخبار اقتصادية
أخبار ثقافية وفنية
في ذمة الله
عجلون (واقع وحقائق )
أقلام و آ راء
الصحة والحياة
الدين والحياة
 Designed and Developed by The Websitor جميع الحقوق محفوظة لـ © 2009 - 2013 وكالة عجلون الإخبارية
لا مانع من الاقتباس شريطة ذكر المصدر، وكالة عجلون الإخبارية الإلكترونية وذكر وصلة موقعنا على الإنترنت بشكل صريح وواضح