الأربعاء 21 شباط 2018   -  
الصفحة الرئيسية عن الأردن عن عجلون عجلون الإخبارية أرسل خبراً أو مقالاً الإتصال بنا
البحث عن
في
عين على عجلون
شكراً لكل من حضر وساهم بالنجاح

كان يوماً من أيام الوطن ، عملنا لأجله عدة أشهر ، وكنا نتناقش بالساعات من أجل فقرة أو ملاحظة معينة ، كان همّنا جميعاً أن يكون الحفل  بمستوى الحدث وبمستوى صاحب الذكرى والمناسبة.

التفاصيل
كتًاب عجلون

الغربه خبز برائحة الدم

بقلم د. محمد عدنان القضاة

في بيتنا سكري!

بقلم معتصم مفلح القضاة

أزمة أخلاق

بقلم عبدالله علي العسولي

حاكم إداري وضابطة عدلية للجامعات

بقلم النائب السابق خلود الخطاطبة

تهان ومباركات
حياتنا بين الواقع والفيس بوك /د. رياض خليف الشديفات
تاريخ الخبر 28-01-2018


المسافة بين الواقع الذي نعيش بممارساتنا وسلوكنا ومواقفنا وأفكارنا بعيدة كل البعد عن الممارسات التي تتم في واقع الحياة ، فنحن نمارس البطولة بكل صورها وأشكالها في الفيس بوك في مجالها الرحب ببطولة يندر وجودها على أرض الواقع . 
ومن عجيب أمرنا المثالية التي ندًعِيها في شتى ميادين حياتنا ، ففي التدين تحولنا إلى مثاليين في دعوتنا إلى التدين والدعوة إليه ، وفي مجال الأخلاق والآداب العامة نرسم صورة جمالية أخاذة لسمو أخلاقنا وآدابنا ومثلنا وقيمنا ومبادئنا ، وفي مجال الوطنية ضربنا أروع الأمثلة في الدفاع عن الوطن وترابه . وفي مجال الأفكار نطرح الأفكار الجذابة التي تناسب الواقع الافتراضي لهذا العالم الخيالي الذي لو طبق منه 10% لكان حالنا في طليعة أمم الأرض .
فمن يطالع عالم الفيس بوك ومواقع التواصل بما فيها كم هائل من الآداب والقيم يظن أننا في عصر الحكماء الأوائل ، أو أننا في عصر غالبيه أهله من الملتزمين بالمثل والقيم النبيلة ومكارم الأخلاق، ويكاد الأمر يختلط على القارئ الكريم ليتساءل هل هؤلاء هم أنفسهم من نراهم في حياتنا أم أن هؤلاء من عالم آخر .
وتحدثني نفسي التي اعتادت على الربط بين هذا العالم الافتراضي بجماله وبين الواقع الذي نراه صباح مساء ماذا عليها أن تفعل وهي تخدع بين المكتوب والمطلوب والممارس ؟ وهل عليها أن تتعامل مع كل هذا الخداع والنفاق والتزييف أم تنطوي على نفسها تجنبا للوقوع في عملية التناقض التي تتم في حياتنا بجدها وعبثها وهزلها وعثها وسمينها . 
وهنا أدعو رواد الفيس ومتابعيه عدم المبالغة والرفق بنا كي لا نصاب بحالة خداع الذات على ما فيها خداع وتناقض بين المطلوب والمكتوب ، ولا يعني ذلك عدم الدعوة إلى الصورة الايجابية المطلوبة وطنيا واجتماعيا ، لكن المطلوب محاولة تطبيق الممكن من السلوك والفكر والقيم لتحويل هذا العالم الرحب إلى أداة بناء لا أداة هدم . 


أضف تعليقك
الإسم:
عنوان التعليق:
التعليق:
الرجاء كتابة تعليقك
 
مقالات أخرى ذات علاقة
  مساجدنا...هل من حال أفضل؟!// د. منصور محمد الهزايمة
  رسالة الى كل من لم يتمكن من النجاح في التوجيهي /محمد سليمان زغول
  جداريات على حيطان القلب/ أ.سعيد ذياب سليم
  حل نصف مشكلات مجتمعنا بتغيير نمط حياتنا /د. رياض خليف الشديفات
  عندما يغدر الصديق/وفاء خصاونة
  كل منا لا بد وأن يرحل .. / المحامية سحر الوهداني
  العنف الاجتماعي في الأردن: أسباب وحلول // الدكتور عمر مقدادي
  وقت الخطر من يتنحى ومن يفعل /القاضي الدكتور جمال التميمي
  إلى ولاة الأمر في بلدنا العزيز الغالي الأردن مع التحية والاحترام والتقدير وبعد.
  الواقع الأردني بين المدرك والمأمول// د. منصور محمد الهزايمة
  عَهۡدُ التَميمي .../د حسين احمد ربابعه
  نحن الشباب لنا الغدُ / مصطفى الشبول
  فوائد الزبيب / عامر جلابنه
  ظرفاء لكن لصوص / أ.سعيد ذياب سليم
  المعركة الأزلية / علاء بني نصر
  دولة رئيس الوزراء الأسبق السيد مضر بدران/صادق أحمد المومني
  فنجان بلاستيك/مصطفى الشبول
  هموم القطاع الزراعي مرة اخرى /الدكتور محمد علي صالح الرحاحله
  الامانه ...والكفاءة ... والمسؤوليه/ محمد سليمان زغول
  الصدمة / د. منصور محمد الهزايمة
أخبار عجلونية
أخبار أردنية
أخبار عربية ودولية
اخبار منوعة
أخبار رياضية
أخبار اقتصادية
أخبار ثقافية وفنية
في ذمة الله
عجلون (واقع وحقائق )
أقلام و آ راء
الصحة والحياة
الدين والحياة
 Designed and Developed by The Websitor جميع الحقوق محفوظة لـ © 2009 - 2013 وكالة عجلون الإخبارية
لا مانع من الاقتباس شريطة ذكر المصدر، وكالة عجلون الإخبارية الإلكترونية وذكر وصلة موقعنا على الإنترنت بشكل صريح وواضح