الأربعاء 21 شباط 2018   -  
الصفحة الرئيسية عن الأردن عن عجلون عجلون الإخبارية أرسل خبراً أو مقالاً الإتصال بنا
البحث عن
في
عين على عجلون
شكراً لكل من حضر وساهم بالنجاح

كان يوماً من أيام الوطن ، عملنا لأجله عدة أشهر ، وكنا نتناقش بالساعات من أجل فقرة أو ملاحظة معينة ، كان همّنا جميعاً أن يكون الحفل  بمستوى الحدث وبمستوى صاحب الذكرى والمناسبة.

التفاصيل
كتًاب عجلون

الغربه خبز برائحة الدم

بقلم د. محمد عدنان القضاة

في بيتنا سكري!

بقلم معتصم مفلح القضاة

أزمة أخلاق

بقلم عبدالله علي العسولي

حاكم إداري وضابطة عدلية للجامعات

بقلم النائب السابق خلود الخطاطبة

تهان ومباركات
كل منا لا بد وأن يرحل .. / المحامية سحر الوهداني
تاريخ الخبر 13-02-2018

=


كل منا لا بد وأن يرحل ..
لكن لمن الغلبة في النهاية ..
من سيبقى ليعاصر أيام وداعنا واحدا تلو الاخر ..
من سيبقى للنهاية ليضع الورود على قبورنا

تمضي الأيام بنا ونسير مع الحياة ..
فمهما اجتمع الشمل وجمعنا مع الأحباب والأصحاب في مسرح الحياه فالدروب لا بد وأن تقطع أوصال حبالنا و تشق الأرض بيننا فتبعدنا المسافات وتضيعنا الأزقة والطرقات ..
ابي في ذكرى وداعك السادسة.
كان ذلك اليوم عصي يا والدي بكل معالمه فقد هبت نسمات باردة على قلبك الرحيم...
ذلك القلب الذي انهكته آلام الفراق واوجاع الدهر ونوائبه ..
ودعتننا ناطقا ومرددا ان لا اله الا الله محمد رسول الله بعد ان استودعناك الى الله..
ولما تكشفت اسارير ذلك القلب الهزيل تقلصت نبضاته فلم ينفع دواء الطبيب ولا بكاء القريب ولا رجاء الحبيب..
ونبا به المضجع حتى تثاءبت المدينة الغافية الوادعة في ضجعتها وتمطت في سريرها الأدكن وشابها صمت رهيب ..
كساها بالعتمة من ألم المصاب فتناثرت الدموع من هنا وهناك وتوشح السواد طريقنا واخذ لنا عنواناً.

ابي،،،
كان للحياة عنوان هي الاب..
غاب بعد أن أسرف من أجلنا ضياء عينيه وذوب مهجته رهيف إحساسه، يسخو ولا يرجو من سخائه بدلا،،،
ويشقى ولا يفكر في أجر،،مخافة أن تزل بنا الاقدام وتخدشنا العثرات ..
يا من هزتك في سبيلنا الصدمة..
وطغى ألمك على ألمنا وانت في صرعة الداء..
الى من عانى السقم ليخلع إلى قلوبنا تمام العافية..
وبذل حشاشة قلبه كي ندرك النجاح..
ويغبطه توفيقنا وليس في ضميره من فوزنا اي مطمع ,
يسره تفوقنا ولا شهوة تنزع به الى استغلال جاهنا
والتمتع ببسط عيشنا ،هو من نفتقده بكل لحظه
لكن يوم فقدك هو حضور للماضي والحاضر والمستقبل..
باختصار حين نرثيك ونبكيك يا ابي لا نوفيك حقك..
اليوم سأجدد وثاق محبتي لروحك الغائبه.
سأخبرك ان الحنين لصوتك يشعل نارا في ذاكرتي
سأخبرك ان شمسك عن سمائي غابت،
فأصبح الكون كلّه بلا ملامح،
غادرني كل شيء الا صورة اللقاء الاخير..
فإلى رحمة الله وجنة عرضها السموات والارض سنبقى للذكرى مخلصين و لك منا خير الدعاء



أضف تعليقك
الإسم:
عنوان التعليق:
التعليق:
الرجاء كتابة تعليقك
 
تعليقات حول الموضوع
راضي محمد المفلح / مسقط     |     13-02-2018 07:31:46
رحمه الله تعالى
كلام طيب وجميل نابع من قلب صادق.
لأن الأب نعمة لا يعرفها الا الذي فقدها.
أحسنتي الوصف والمقال . رحم الله والدكي. وأدخله الجنة.
مقالات أخرى ذات علاقة
  مساجدنا...هل من حال أفضل؟!// د. منصور محمد الهزايمة
  رسالة الى كل من لم يتمكن من النجاح في التوجيهي /محمد سليمان زغول
  جداريات على حيطان القلب/ أ.سعيد ذياب سليم
  حل نصف مشكلات مجتمعنا بتغيير نمط حياتنا /د. رياض خليف الشديفات
  عندما يغدر الصديق/وفاء خصاونة
  العنف الاجتماعي في الأردن: أسباب وحلول // الدكتور عمر مقدادي
  وقت الخطر من يتنحى ومن يفعل /القاضي الدكتور جمال التميمي
  إلى ولاة الأمر في بلدنا العزيز الغالي الأردن مع التحية والاحترام والتقدير وبعد.
  الواقع الأردني بين المدرك والمأمول// د. منصور محمد الهزايمة
  عَهۡدُ التَميمي .../د حسين احمد ربابعه
  نحن الشباب لنا الغدُ / مصطفى الشبول
  فوائد الزبيب / عامر جلابنه
  ظرفاء لكن لصوص / أ.سعيد ذياب سليم
  المعركة الأزلية / علاء بني نصر
  دولة رئيس الوزراء الأسبق السيد مضر بدران/صادق أحمد المومني
  فنجان بلاستيك/مصطفى الشبول
  هموم القطاع الزراعي مرة اخرى /الدكتور محمد علي صالح الرحاحله
  الامانه ...والكفاءة ... والمسؤوليه/ محمد سليمان زغول
  الصدمة / د. منصور محمد الهزايمة
  أمام دولة رئيس الوزراء الأردني/ صادق احمد المومني
أخبار عجلونية
أخبار أردنية
أخبار عربية ودولية
اخبار منوعة
أخبار رياضية
أخبار اقتصادية
أخبار ثقافية وفنية
في ذمة الله
عجلون (واقع وحقائق )
أقلام و آ راء
الصحة والحياة
الدين والحياة
 Designed and Developed by The Websitor جميع الحقوق محفوظة لـ © 2009 - 2013 وكالة عجلون الإخبارية
لا مانع من الاقتباس شريطة ذكر المصدر، وكالة عجلون الإخبارية الإلكترونية وذكر وصلة موقعنا على الإنترنت بشكل صريح وواضح