الأثنين 26 حزيران 2017   -  
الصفحة الرئيسية عن الأردن عن عجلون عجلون الإخبارية أرسل خبراً أو مقالاً الإتصال بنا
البحث عن
في
عين على عجلون
بورك مسعاكم يا وزير الزراعة ....

لطالما ناديت مع الغيورين من أبناء وبنات محافظة عجلون ولسنين طويلة خلت، بضرورة وضع استراتيجية تضمن الحفاظ على الثروة الحرجية واتخاذ الإجراءات الكفيلة بحماية هذه الثروة التي لا تقدّر بثمن من عبث العابثين وتجار ومافيات الحطب

التفاصيل
كتًاب عجلون

مصالح متضادة

بقلم محمد اكرم خصاونه

ملك القلوب

بقلم النائب السابق علي بني عطا

إبليس حرك الوتد

بقلم د . نوح مصطفى الفقير

موقف محزن بطله فتى

بقلم عبدالله علي العسولي - ابو معاذ

تهان ومباركات
أرشيف الأخبار
مستشفى الإيمان الحكومي – الدكتور ماكلين و القصة منذ البداية

الكاتب / المصدر: منذر الزغول - عجلون الاخبارية / المعلومات عن المستشفى منقوله من أحد المواقع
تاريخ الخبر 15-02-2017
الدكتور ماكلين وزوجته

=

في أوائل الخمسينيات، حصلت الإرسالية المعمدانية الجنوبية على موافقة الحكومة الأردنية لممارسة أعمالها  الخيرية والطبية والتعليمية، والروحية ضمناً، تتضمن الموافقة على السماح للمعمدانيين اقتناء أراضي وممتلكات والقيام بأعمال خيرية في الأردن. أول ما تم تسجيله للمعمدانيين كان مستشفى جلعاد، والذي سُميَّ لاحقاً بـِ"مستشفى عجلون المعمداني".

 

مستشفى جلعاد


تم تأسيس مستشفى جلعاد  في العام 1940 من قبل الدكتور تشارلز ماكلين وزوجته، وكانوا قد حضروا من بريطانيا كمرسلين للعمل الطبي في الأردن. كان المستشفى بجناحين وَسِعَة 27 سريراً، وعدد العاملين فيه ستة عشر شخصًا. استمر المستشفي في العمل حتى العام 1951 عندما تم عرضه على المعمدانيين ليقوموا بخدمة منطقة الشمال بدلاً منهم، فقد صار نقص في مواردهم المالية.

قدّم المستشفى خدمات طبية جيّدة لسكان عجلون والقرى المحيطة رغم صعوبات كبيرة. لم يكن هناك كهرباء ولا موارد ماء مستمرة. كانت لديهم سيارة واحدة فقط يستخدمونها لنقل المشتريات والأطباء والموظفين وأية أمور أخرى تحتاج إلى السفر.


استمرت الخدمة في مستشفى إرسالية جلعاد لمدة إثني عشر سنة. وحيث أنه لم يكن لدى أغلب المرضى المنتفعين من خدمات المستشفى الطبية القُدرة على دفع ما يكفي لسد تكلفة هذه الخدمات. فقد أصبح العبء المالي كبيراً وصار يعيق استمرار العمل بالمستشفى ويُهَدِّد بإغلاقة. كانت زوجة الدكتور ماكلين من عائلة لورد بريطاني، وكانت مقتدرة مالياً، فقامت بتمويل المستشفى لسنين عديدة من مالها الخاص؛ وقد استمرت بذلك لفترة لا بأس بها إلاّ أن العبء كان كبيراً جداً حتى أنهم وصلوا لمرحلة لم تمكّنهم من الإستمرار.
اجتمع الدكتور ماكلين مع الإرسالية التي قَدِمَ منها في لندن، حيث اتخذ مجلس الإرسالية في ذلك الاجتماع قراراً بتسليم المستشفى لهيئة أخرى تكون قادرة على إدارة المستشفى وتطويره لما فيه خير المراجعين والمرضى.

المستشفى المعمداني

في 15 حزيران 1952، تم تسليم مستشفى جلعاد للمعمدانيين وتمّ تغيير اسمه ليصبح "مستشفى عجلون المعمداني". كما استلم المعمدانيون مسؤولية كل من مدرسة عجلون وصار اسمها "مدرسة عجلون المعمدانية"، ومدرسة دبين التي صار اسمها "مدرسة دبين المعمدانية".

حرص المعمدانيون على تطوير المستشفى وزيادة سعته، فقاموا في العام 1954 بزيادة مبنى جديد للمستشفى يتسع لخمسين سريراً.
 
المبنى الجديد للمستشفى المعمداني

في 5 تموز 1974 قام جلالة الملك الراحل الحسين بن طلال بافتتاح المبنى الجديد للمستشفى المعمداني في عجلون والذي تم تشييده شرق المبنى القديم للمستشفى المعمداني. وفي العام 1989 تم بيع المستشفى المعمداني الجديد لوزارة الصحة الأردنية، وتم تغيير اسمه إلى "مستشفى الإيمان" تخليداً لإيمان مؤمنين أقاموه وعملوا فيه لسنين عديدة. أما المبنى القديم للمستشفى وما حوله من أراضي ومباني فقد تم منحه لطائفة الكنيسة المعمدانية الأردنية.

 في العام 2014م

بدأ العمل بتوسعة وإنشاء مستشفى الإيمان الحكومي الجديد بتكلفة وصلت الى حوالي 27 مليون دينار من المنحة الخليجية ،حيث سيتم  بناء مكون من 11 طابق وبسعة 200 سرسر قابل للتوسعة الى 350 سرير ،، حيث ستم هدم البناء القديم للمستشفى  ( المعمداني ) بعد الإنتهاء من إقامة المستشفى الجديد .

أخيراً جميع الدول في العالم تبذل قصارى جهدها للحفاظ على تاريخها وتراثها ،، فلماذا لا يتم الإحتفاظ بالمبنى القديم للمستشفى والإستفادة  منه كمقر لبعض  الدوائر الحكومية وخاصة مديرية الصحة والتنمية والثقافة وغيرها من الدوائر الحكومية  التي ما زالت مبانيها لغاية الأن مستأجرة .

كما أنه من الممكن شراء قطعة أرض بجانب المستشفى الجديد لإستخدامها كموقف لسيارات الموظفين والمراجعين  بدلاً من هدم هذا المبنى التراثي الجميل  لإقامة موقف للسيارات .

 


أضف تعليقك
الإسم:
عنوان التعليق:
التعليق:
الرجاء كتابة تعليقك
 
تعليقات حول الموضوع
د حمادة القضاة     |     22-02-2017 10:02:14
المستشفى
اثني وابارك اقتراح ابقاء المبنى القديم واستعماله كمديرية صحة لمحافظة عجلون لما فيه من تخفيف الضغط على عجلون المدينة وتوفيرا للمال العام متمنيا على عطوفة مدير المستشفى ومدير صحة عجلون السير بهذا الاتجاه اضافة للاخ منذر الدعوة لندوة للمهنمين بهذا الامر على مستوى المحافظة وطرح الموضوع للتصويت على مواقع التواصل الاجتماعي والله من وراء القصد
اسامه المومني/وزارة التربية والتعليم     |     20-02-2017 11:22:30

كون المبنى والموقع تاريخي اقترح على وزارة الصحة تحويله لمتحف يشرح التطور الزمني لواقع القطاع الطبي في الاردن
بسام سليمان عباسي     |     19-02-2017 03:07:20
عمان - الاْردن
تاريخ مشرف لخدمة الانسان الأردني لكن يا ليت استمر هذا الصرح في الخدمة المجتمعية
التي هي في أمس الحاجة لسد ضرورة من اهم ضرورات الحياة الا وهي حياة الانسان
الشكر كل الشكر لكل من تعب وخدم في هذا المستشفىً واخص بالذكر كل العاملين من كل الجنسيات
وأبناء الاْردن وأبناء عجلون ولا أنسى خدمة طيب الذكر والدي سليمان عباسي ووالدتي وطيب الذكر عمي
سالم عباسي وايضاً عمتي . هذا ما أردت ان أضيف الى تاريخ هذا المستشفى المشرف
ًالرب يبارك الجميع ،،،، 🙏❤🙏❤

Rana Haddad     |     18-02-2017 04:23:39

The whole site should be protected and added to the Heritage List. I wonder if there is a heritage
list to start with.
د. سامر عويس     |     17-02-2017 20:44:21

القرار بهدم المبنى القديم للمستشفى هو قرار بإقتلاع جذر مهم من جذور تاريخنا في عجلون خصوصا أن المبنى من الحجر النظيف النادر ... نظم صوتنا لصوتك أستاذ منذر بجعله مركزا ثقافيا لأبناء المحافظة...
الشاعر عثمان الربابعة     |     16-02-2017 07:02:55
أحسن من الهدم
والله فكرة طيبة الحفاظ على المبنى القديم و الاستفادة منه، و توفير تكلفة الهدم أيضا .
اقرأ أيضاَ
  الهاشمية تحدد يوم الأربعاء لإجراء الإنتخابات الداخلية لعشائر البلدة
  الصمادي يرعى إحتفال مسجد الخلفاء الراشدين بتكريم الفائزين بالمسابقة الرمضانية وحفظة كتاب الله
  حركة تجارية نشطة في عجلون ، إرتفاع في أسعار الملابس وإستقرار في أسعار الحلويات
  النوافله يرعى مبادرة كسوة العيد للأيتام في فرع صيادله عجلون
  جمعية سيدات صخرة توزع مئات الطرود الخيرية على الأسر الفقيرة والمحتاجة في منطقة الجنيد
  عجلون الإخبارية تهنىء جلالة الملك والأسرة الأردنية الواحدة وكتابها وقراءها بعيد الفطر السعيد
  رمضان يرعى فعاليات اختتام بطوله الطاقه المتجددة
  السويلميين يرعى إختتام فعاليات المجالس العلمية الهاشمية في عجلون
  تخريج عدد من حفظة القرأن الكريم في عين جنا
  لجنة الصحة والسلامة العامة توجه 14 إنذار لمحلات بيع اللحوم والدواجن في كفرنجة
  بلدية كفرنجة تنفذ حملة نظافة شاملة وسط المدينة
  حركة تجارية نشطة في عجلون ، وشكاوي من إغلاق شبه كامل لشارع الحسبة من قبل تجار البسطات
  أوقاف عجلون تعقد مجلسها العلمي الثالث بعنوان ( المذهب الفقهي الشافعي )
  الهاشمية وحلاوة في طريقها الى الإنتخابات الداخلية لفرز مرشحي إجماع
  اختتام بطولة المرحوم المحامي سامي فواز الصمادي بتنس الطاولة
  وزير الشباب يتفقد المراكز الشبابية والأندية الرياضية في محافظة عجلون ( فيديو )
أخبار عجلونية
أخبار أردنية
أخبار عربية ودولية
اخبار منوعة
أخبار رياضية
أخبار اقتصادية
أخبار ثقافية وفنية
في ذمة الله
عجلون (واقع وحقائق )
أقلام و آ راء
أدب وثقافة
الصحة والحياة
الدين والحياة
 Designed and Developed by The Websitor جميع الحقوق محفوظة لـ © 2009 - 2013 وكالة عجلون الإخبارية
لا مانع من الاقتباس شريطة ذكر المصدر، وكالة عجلون الإخبارية الإلكترونية وذكر وصلة موقعنا على الإنترنت بشكل صريح وواضح