السبت 21 تشرين الأول 2017   -  
الصفحة الرئيسية عن الأردن عن عجلون عجلون الإخبارية أرسل خبراً أو مقالاً الإتصال بنا
البحث عن
في
عين على عجلون
اعذريهم يا جميلة الجميلات فما عرفوا قدرك بعد!

الغياب الواضح لمعالي وزيرة السياحة وأمين عام وزير السياحة عن المؤتمر السياحي الذي عقد في عجلون قبل عدة أيام  يدل دلالة واضحة على أن محافظة عجلون و السياحة فيها ما زالت خارج حسابات الحكومات الأردنية المتعاقبة

التفاصيل
كتًاب عجلون

بيادر قمح قريتنا

بقلم عبدالله علي العسولي - ابو معاذ

الملك والشعب والحلقة المفقودة

بقلم المحامي جمال الخطاطبة

رغيف علينا ورغيفان عليك

بقلم النائب السابق خلود الخطاطبة

وامعتصماه

بقلم د . نوح مصطفى الفقير

تهان ومباركات
أرشيف الأخبار
مستشفى الإيمان الحكومي – الدكتور ماكلين و القصة منذ البداية

الكاتب / المصدر: منذر الزغول - عجلون الاخبارية / المعلومات عن المستشفى منقوله من أحد المواقع
تاريخ الخبر 15-02-2017
الدكتور ماكلين وزوجته

=

في أوائل الخمسينيات، حصلت الإرسالية المعمدانية الجنوبية على موافقة الحكومة الأردنية لممارسة أعمالها  الخيرية والطبية والتعليمية، والروحية ضمناً، تتضمن الموافقة على السماح للمعمدانيين اقتناء أراضي وممتلكات والقيام بأعمال خيرية في الأردن. أول ما تم تسجيله للمعمدانيين كان مستشفى جلعاد، والذي سُميَّ لاحقاً بـِ"مستشفى عجلون المعمداني".

 

مستشفى جلعاد


تم تأسيس مستشفى جلعاد  في العام 1940 من قبل الدكتور تشارلز ماكلين وزوجته، وكانوا قد حضروا من بريطانيا كمرسلين للعمل الطبي في الأردن. كان المستشفى بجناحين وَسِعَة 27 سريراً، وعدد العاملين فيه ستة عشر شخصًا. استمر المستشفي في العمل حتى العام 1951 عندما تم عرضه على المعمدانيين ليقوموا بخدمة منطقة الشمال بدلاً منهم، فقد صار نقص في مواردهم المالية.

قدّم المستشفى خدمات طبية جيّدة لسكان عجلون والقرى المحيطة رغم صعوبات كبيرة. لم يكن هناك كهرباء ولا موارد ماء مستمرة. كانت لديهم سيارة واحدة فقط يستخدمونها لنقل المشتريات والأطباء والموظفين وأية أمور أخرى تحتاج إلى السفر.


استمرت الخدمة في مستشفى إرسالية جلعاد لمدة إثني عشر سنة. وحيث أنه لم يكن لدى أغلب المرضى المنتفعين من خدمات المستشفى الطبية القُدرة على دفع ما يكفي لسد تكلفة هذه الخدمات. فقد أصبح العبء المالي كبيراً وصار يعيق استمرار العمل بالمستشفى ويُهَدِّد بإغلاقة. كانت زوجة الدكتور ماكلين من عائلة لورد بريطاني، وكانت مقتدرة مالياً، فقامت بتمويل المستشفى لسنين عديدة من مالها الخاص؛ وقد استمرت بذلك لفترة لا بأس بها إلاّ أن العبء كان كبيراً جداً حتى أنهم وصلوا لمرحلة لم تمكّنهم من الإستمرار.
اجتمع الدكتور ماكلين مع الإرسالية التي قَدِمَ منها في لندن، حيث اتخذ مجلس الإرسالية في ذلك الاجتماع قراراً بتسليم المستشفى لهيئة أخرى تكون قادرة على إدارة المستشفى وتطويره لما فيه خير المراجعين والمرضى.

المستشفى المعمداني

في 15 حزيران 1952، تم تسليم مستشفى جلعاد للمعمدانيين وتمّ تغيير اسمه ليصبح "مستشفى عجلون المعمداني". كما استلم المعمدانيون مسؤولية كل من مدرسة عجلون وصار اسمها "مدرسة عجلون المعمدانية"، ومدرسة دبين التي صار اسمها "مدرسة دبين المعمدانية".

حرص المعمدانيون على تطوير المستشفى وزيادة سعته، فقاموا في العام 1954 بزيادة مبنى جديد للمستشفى يتسع لخمسين سريراً.
 
المبنى الجديد للمستشفى المعمداني

في 5 تموز 1974 قام جلالة الملك الراحل الحسين بن طلال بافتتاح المبنى الجديد للمستشفى المعمداني في عجلون والذي تم تشييده شرق المبنى القديم للمستشفى المعمداني. وفي العام 1989 تم بيع المستشفى المعمداني الجديد لوزارة الصحة الأردنية، وتم تغيير اسمه إلى "مستشفى الإيمان" تخليداً لإيمان مؤمنين أقاموه وعملوا فيه لسنين عديدة. أما المبنى القديم للمستشفى وما حوله من أراضي ومباني فقد تم منحه لطائفة الكنيسة المعمدانية الأردنية.

 في العام 2014م

بدأ العمل بتوسعة وإنشاء مستشفى الإيمان الحكومي الجديد بتكلفة وصلت الى حوالي 27 مليون دينار من المنحة الخليجية ،حيث سيتم  بناء مكون من 11 طابق وبسعة 200 سرسر قابل للتوسعة الى 350 سرير ،، حيث ستم هدم البناء القديم للمستشفى  ( المعمداني ) بعد الإنتهاء من إقامة المستشفى الجديد .

أخيراً جميع الدول في العالم تبذل قصارى جهدها للحفاظ على تاريخها وتراثها ،، فلماذا لا يتم الإحتفاظ بالمبنى القديم للمستشفى والإستفادة  منه كمقر لبعض  الدوائر الحكومية وخاصة مديرية الصحة والتنمية والثقافة وغيرها من الدوائر الحكومية  التي ما زالت مبانيها لغاية الأن مستأجرة .

كما أنه من الممكن شراء قطعة أرض بجانب المستشفى الجديد لإستخدامها كموقف لسيارات الموظفين والمراجعين  بدلاً من هدم هذا المبنى التراثي الجميل  لإقامة موقف للسيارات .

 


أضف تعليقك
الإسم:
عنوان التعليق:
التعليق:
الرجاء كتابة تعليقك
 
تعليقات حول الموضوع
د حمادة القضاة     |     22-02-2017 10:02:14
المستشفى
اثني وابارك اقتراح ابقاء المبنى القديم واستعماله كمديرية صحة لمحافظة عجلون لما فيه من تخفيف الضغط على عجلون المدينة وتوفيرا للمال العام متمنيا على عطوفة مدير المستشفى ومدير صحة عجلون السير بهذا الاتجاه اضافة للاخ منذر الدعوة لندوة للمهنمين بهذا الامر على مستوى المحافظة وطرح الموضوع للتصويت على مواقع التواصل الاجتماعي والله من وراء القصد
اسامه المومني/وزارة التربية والتعليم     |     20-02-2017 11:22:30

كون المبنى والموقع تاريخي اقترح على وزارة الصحة تحويله لمتحف يشرح التطور الزمني لواقع القطاع الطبي في الاردن
بسام سليمان عباسي     |     19-02-2017 03:07:20
عمان - الاْردن
تاريخ مشرف لخدمة الانسان الأردني لكن يا ليت استمر هذا الصرح في الخدمة المجتمعية
التي هي في أمس الحاجة لسد ضرورة من اهم ضرورات الحياة الا وهي حياة الانسان
الشكر كل الشكر لكل من تعب وخدم في هذا المستشفىً واخص بالذكر كل العاملين من كل الجنسيات
وأبناء الاْردن وأبناء عجلون ولا أنسى خدمة طيب الذكر والدي سليمان عباسي ووالدتي وطيب الذكر عمي
سالم عباسي وايضاً عمتي . هذا ما أردت ان أضيف الى تاريخ هذا المستشفى المشرف
ًالرب يبارك الجميع ،،،، 🙏❤🙏❤

Rana Haddad     |     18-02-2017 04:23:39

The whole site should be protected and added to the Heritage List. I wonder if there is a heritage
list to start with.
د. سامر عويس     |     17-02-2017 20:44:21

القرار بهدم المبنى القديم للمستشفى هو قرار بإقتلاع جذر مهم من جذور تاريخنا في عجلون خصوصا أن المبنى من الحجر النظيف النادر ... نظم صوتنا لصوتك أستاذ منذر بجعله مركزا ثقافيا لأبناء المحافظة...
الشاعر عثمان الربابعة     |     16-02-2017 07:02:55
أحسن من الهدم
والله فكرة طيبة الحفاظ على المبنى القديم و الاستفادة منه، و توفير تكلفة الهدم أيضا .
اقرأ أيضاَ
  78 جمعية خيرية تشارك يوم غد السبت في إنتخاب هيئة إدارية جديدة لإتحاد الجمعيات في عجلون
  محاضرة حول العناية بصحة الفم والاسنان في مدرسة عنجره الثانوية للبنات
  اطلاق مبادرة (مش مستحيل ) في مدرسة الملك عبدالله الثاني للتميز
  لقاء تعريفي إرشادي لمندوبي المكرمة الملكية مع الطلبة الجدد في كلية عجلون الجامعية
  الشرمان - زراعة عجلون تقدم منح لبناء وحفر 100 بئر لتجميع المياه في المحافظة
  لقاء تعريفي بإمتحان الكفاءة الجامعية للطلبة الخريجين في كلية عجلون الجامعية
  حبس وتغريم معتديين اثنين على الثروة الحرجية في عجلون
  الصمادي- هدفنا أن يلمس أهالي محافظة عجلون نقلة نوعية بالخدمات المقدمة لهم
  الصمادي والفريحات يستعرضان أمام مجلس محافظة عجلون مشاريع الأوقاف والثقافة في موزانة العام 2018م
  عويمر – مافيات التحطيب تعدم من جديد عشرات الأشجار الحرجية المعمرة
  إنطلاق ( مبادرة خير) في بلدة الوهادنة
  مستشفى الأميرة هيا العسكري يستقبل 320 ألف مراجع في عامه الأو
  إحتفال بمناسبة يوم الصحة النفسي العالمي في عجلون
  قريباً وزير الزراعة في عجلون لحضور محاكمة أحد المعتدين على الثروة الحرجية
  كوادر بلدية عجلون الكبرى تنفذ حملات نظافة شاملة في عجلون
  جائزة الملكة رانيا للمعلم المتميز تحط رحالها في مدرسة الملك عبدالله الثاني المهنية
  رئيس وأعضاء غرفة تجارة عجلون يناقشون قضايا وهموم عجلون مع رئيس بلديتها
  رئيس بلدية عجلون الكبرى يبحث هموم وإحتياجات منطقة الروابي مع عدد من أبناء المنطقة
  محاضرة توعويه حول طريقة قطاف ثمار الزبتون
  مركز اعداد القيادات الشبابية يعقد دوره تدريب مدربين في عجلون
أخبار عجلونية
أخبار أردنية
أخبار عربية ودولية
اخبار منوعة
أخبار رياضية
أخبار اقتصادية
أخبار ثقافية وفنية
في ذمة الله
عجلون (واقع وحقائق )
أقلام و آ راء
الصحة والحياة
الدين والحياة
 Designed and Developed by The Websitor جميع الحقوق محفوظة لـ © 2009 - 2013 وكالة عجلون الإخبارية
لا مانع من الاقتباس شريطة ذكر المصدر، وكالة عجلون الإخبارية الإلكترونية وذكر وصلة موقعنا على الإنترنت بشكل صريح وواضح