الثلاثاء 17 تشرين الأول 2017   -  
الصفحة الرئيسية عن الأردن عن عجلون عجلون الإخبارية أرسل خبراً أو مقالاً الإتصال بنا
البحث عن
في
عين على عجلون
اعذريهم يا جميلة الجميلات فما عرفوا قدرك بعد!

الغياب الواضح لمعالي وزيرة السياحة وأمين عام وزير السياحة عن المؤتمر السياحي الذي عقد في عجلون قبل عدة أيام  يدل دلالة واضحة على أن محافظة عجلون و السياحة فيها ما زالت خارج حسابات الحكومات الأردنية المتعاقبة

التفاصيل
كتًاب عجلون

الملك والشعب والحلقة المفقودة

بقلم المحامي جمال الخطاطبة

رغيف علينا ورغيفان عليك

بقلم النائب السابق خلود الخطاطبة

وامعتصماه

بقلم د . نوح مصطفى الفقير

الدخيل!!

بقلم محمد اكرم خصاونه

الى المعلمات كل المعلمات في هذا الوطن الغالي...تحية

بقلم عبدالله علي العسولي - ابو معاذ

الجامعة العربية دفنت والى الأبد

بقلم بهجت صالح خشارمه

تهان ومباركات
أرشيف الأخبار
ندوة «ضيف العام» في «شومان» يحتفي بـ»خالد الكركي مثقفاً وسياسياً»

الكاتب / المصدر: الدستور
تاريخ الخبر 08-10-2017


بدعوة من مؤسسة عبدالحميد شومان، عقدت ندوة (ضيف العام) بعنوان: «خالد الكركي مثقفاً وسياسياً»، وذلك يوم أمس، وتضمنت الندوة كلمة للمؤسسة تقدمها الرئيسة التنفيذية لها فالنتينا قسيسية، قالت خلالها: نجتمع اليوم على محبة قامة إبداعية وثقافية وسياسية مديدة، كان شعاره البذل والعطاء منذ درج في الوظيفة وحتى اليوم، لم يبخل بأي جهد في أي موقع تسلمه، لذلك، ليس غريبا أن يصبح رجل المهمات الصعبة، والذي يشار إليه دائما ويتم اختياره عندما تحتاجه مؤسسة أو موقع أو منصب، نجتمع اليوم على محبة خالد الكركي، الجنوبيّ الذي منح الجهات كلها حبّه، والأردني الذي لم يرض بغير هويته العروبية، والذي ما يزال يبحث في قواميس العشق عن عن مسيرة أمة لن يعتقد يوما أنها هرمت وحان أجلها، بل ما يزال يعتقد أنها أمة وجدت لتبقى، وأن لها دورا لا بد أن تلعبه في حياة البشرية.
وأضاف قسيسية: في بداية هذا العام، احتفلنا جميعا حين جلب لنا الكركي فرحا وطنيا غامرا بفوز مجمع اللغة العربية بجائزة الملك فيصل العالمية، وهو الذي أصر على التقدم لهذه الجائزة، وعمل ليلا ونهارا لاستكمال التقديم لها، ليحرز بالتالي إنجازا وطنيا كبيرا يضاف إلى إسهاماته العديدة، وهو سلوك يمكن التنبؤ به في شخصية الكركي، فهو يرفض أن يمر بالمناصب والوظائف مرور الكرام، بل يصر دائما على أن تكون له بصمته الواضحة في أي مكان يحلّ به..
ومن ثم بدأت الجلسة الأولى وحملت عنوان «الكركي في الأدب واللغة»، وأدارها د. أمين محمود، وشارك فيها د. نهاد الموسى، بورقة بعنوان «جهود الكركي في خدمة اللغة العربية»، خلص فيها إلى أن خالد الكركي «حمل رسالة العربية ورسالته العربية وما زال يتقلب بها باستحضار نهضة العرب بفواتح القرن الماضي إلى ذروة المجد القومي في أوساط القرن ومضى على ذلك في دأب يربط القومية باللسان العربي صِنَوْ ما كان من صعود القوميات في أوروبا مقترنة بألسنتها الخاصة. حين كان خالد الكركي رئيساً للجامعة الأردنية منذ سنوات نفى عن شوارعها اللافتات المكتوبة بالعامية وغلّب المرجع الثقافي الباقي على المنفعة الآنية العابرة. وإخاله لا يغفل عن امتداد الإعلانات المكتوبة بالعامية على امتداد شوارع العاصمة وسائر النواحي من هذا الفضاء العربي وفيها من المفارقة ما لا ينقضي منه العجب؛ إذ ليس للعامية نظام مكتوب متعارف، والعامية لغة مشافهة، ورَسْمُها مكتوبة على غير نظام يدخلها في سلائق المتعلمين، وتصبح بعد حين تَكْتسب قوةَ العُرف وإذن تتحيف مجالات كان العرف الاجتماعي ينسبها إلى مواقف التداول بالفصحى. وصفوة الرأي في جهود خالد الكركي أنه يدأب في الامتداد بالمجمع في معناه كما أنه يدأب في الامتداد بالمجمع في مبناه.
وشارك في الجلسة نفسها د. شكري ماضي بورقة تتبعت مساهمات الكركي في دراسة الأدب المحلي، قال فيها إن إسهامات خالد الكركي ودراساته الأدبية والنقدية تشكل علامة بارزة في مسار حركة النقد الأدبي، إذ تتميز: بنزوعها نحو التطبيق، وحرصها على تأكيد طابعها العربي، ومراعاتها منطق النص العربي وخصوصية المرحلة التاريخية التي أنتجته أو أنتج فيها، واهتمامها بوظائف النقد الأدبي: الجمالية (التمييز والتقدير والمفاضلة، والارتقاء بالذوق والوعي الجمالي) والوظيفة التاريخية الحضارية (تشكيل صوت أدبي ونقدي خاص). ويلحظ المرء أن المواقف النقدية والأدبية والفكرية والثقافية تحركها منظومة قيم الحرية، والعدالة، والمساواة، والوحدة، والتقدم، وتسندها ثقافة عميقة بالتراث والمعاصرة، ووعي دقيق بمشكلات الثقافة العربية وتحدياتها وبخصوصية أنساقها (الأدب والنقد)، وإيمان عميق بدور الكلمة، وأسلوب لغوي باهر في وضوحه وجاذبيته، فخالد الكركي صاحب أسلوب، لكنه ليس أسلوبياً. كما شارك د. عبد الرحيم مراشدة بورقة بعنوان «شعرية الرؤية والتشكيل/ مدونة (عبدالله)  لخالد الكركي أنموذجاً».
وضمت الجلسة الثانية المعنونة (الكركي: دراسات ومواقف نقدية)، ادارها المؤرخ علي محافظة، قراءة للدكتور زياد الزعبي في اسهامات الكركي بدراسة الشعر العربي الحديث  والتي جاءت تمثل رؤية فكرية ومنهجية مطردة، متوقفا على كتابين من اصدارات الكركي هما: الرموز التراثية العربية في الشعر العربي الحديث، والصائح المحكي.. صورة المتنبي في الشعر العربي الحديث، وفيهما يرى الزمن أمام المبدع واحدا ويرى الموقف الإنساني هو المعيار.
وتناول الدكتور حكمت النوايسة صورة الكرك في نتاجات الكركي الثقافية والسياسية، مبينا دور الكركي في انجاز كتابة حرّة تستنفر وتجول في الفضاء الرحب الذي يجعله مفتاحا لكل القراءات السردية التي تناولت الأدب الروائي ويحفر في النصوص ليستكنِه أعماقها، باحثا عن لحظة الوعي بالكتابة وفي الكتابة.
وقدم الدكتور صلاح جرار شهادة في خالد الكركي الذي وصفه زميل دراسة وصديقا، متوقفا في جانب العمل الثقافي، إذ هو أكثر ما يمثّل اهتماماً راسخاً ومشتركاً والذي كان يلفت النظر بخلقه الرفيع وروحه الوطنية والقوميّة وفكره المستنير وجمال عبارته.
واشتملت جلسة ادارها وزير الثقافة الاسبق الشاعر جريس سماوي، على شهادات لكتاب ومثقفين اردنيين وعرب حول شخصية الكركي، عرض فيها  وزير الثقافة الأسبق سمير الحباشنة، محطات ومواقف جمعته مع الكركي في العمل السياسي والثقافي، ورأى في شخصيته ذلك النموذج لشخصية الانسان العربي المملوءة سماحة ورضا وتفاؤل بالمستقبل.
واشار الشاعر اللبناني شوقي بزيع الى جملة من المقاربات التي تفصح عن شخصية خالد الكركي وما تنطوي عليه من أسئلة الجذور والهوية والصداقة وهموم الوطن والامة والابداع.
وعرض الدكتور محمد ناجي عمايرة لتجربة الكركي في العمل الوزاري مع بدايات التحول الديمقراطي ودوره في التنمية الثقافية من خلال موقعه كوزير للثقافة في مرحلة التحول الديموقراطي وابعاده ومدياته.
وأوضح الدكتور ضياء الدين عرفة في شهادة له بالجلسة التي ادارها المؤرخ محمد عدنان البخيت، ان الدكتور خالد الكركي أردنيّ عروبي، تعارفا في رحاب الجامعة  الأردنيّة  على مدى عشرين عاماً وهو شخصية استثنائية ملكت الإدارةَ والعبارةَ، لها حضور علمي جاذب آسر بين الطلبة.
وقدم الدكتور محمد عصفور شهادة حول حضور الكركي في العمل الأكاديمي، بين فيها ان الحياة الجامعية ظلت على الدوام تحتاج إليه بالحاح رغم أنه اتجه الى العمل السياسي في بعض الاوقات، الا أن عودنه الى رئاسة الجامعة الأردنية اعادت إليها أَلَقَها الذي تميَّزت به في عقدَي  الستّينات والسبعينات.
واستعرض الكاتب والاعلامي علي الفزاع في الجلسة التي ادارها المفكر ابراهيم بدران، جوانب من عمل الكركي في الديوان الملكي وسعيه الى اختيار العديد من الشباب من ذوي الكفاءة والانتماء الصادق من ابناء البسطاء والناس العاديين، وذلك  تحقيقاً للعدالة والمساواة وتقديراً للكفاءة ووضع الرجل المناسب في المكان المناسب.
واشار الدكتور عبد الكريم القضاة في شهادته حول تجربة الكركي في العمل الطلابي الى مشاعر الكركي الفطنة في تجنيب الطلبة جلد الذات والتقاعس مبينا لهم ان شرعية النبل تأتي من تعبهم وعطائهم ومن احتكامهم للعقل والتسامح واحترام الآخر، وعمله على دعم الطلبة الفقراء بكل الوسائل.
وتركزت شهادة الدكتور محمد السعودي على جهود الكركي في مجمع اللغة العربية، مبينا محافظة الكركي على كل ما اختطّه من سبقه في رئاسة المجمع من المؤتمرات والمواسم الثقافية والمجلات والنشرات وحرصه على خدمة زملائه العلماء في المجمع، لافتا الى جهوده من خلال اللجنة الوطنية للنهوض باللغة العربية وبمعية علماء في أنجاز مشاريع عصرية مثل رصد واقع اللغة العربية في القضاء، وواقعها في الإعلام، وواقعها في وسائل التواصل الاجتماعي.
وقدمت الدكتورة بلقيس الكركي شهادة شخصية في نص شاعري بليغ مؤثر يتسم بسرد حميم دافئ يبرز تلك العلاقة الوجدانية مع والدها الدكتور خالد الكركي لافتة الى ما تتمتع به شخصيته وروحه من عبق التاريخ وتعلقه بالشعر والخيل والصحراء والقلم في جس هموم وآمال الوطن والأمة.


أضف تعليقك
الإسم:
عنوان التعليق:
التعليق:
الرجاء كتابة تعليقك
 
اقرأ أيضاَ
  اتفاقية تعاون لتنفيذ الدورة الـ11 من مشروع مكتبة الأسرة
  لجنة تحكيم «شاعر المليون» في عمان
  بدء قبول طلبات الترشح لمدن الثقافة الأردنية لعام 2018
  انطلاق ملتقى «طريق الحرير الصيني الأردني» في اتحاد الكتاب
  خريس والجندي ويوسف من الأردن ينالون جوائز كتارا الرواية العربية 2017
  اختتام ملتقى الأردن للشعر العربي في نسخته الأولى
  العبادي يفتتح مهرجان مواسم الثاني في نادي كفرخل
أخبار عجلونية
أخبار أردنية
أخبار عربية ودولية
اخبار منوعة
أخبار رياضية
أخبار اقتصادية
أخبار ثقافية وفنية
في ذمة الله
عجلون (واقع وحقائق )
أقلام و آ راء
الصحة والحياة
الدين والحياة
 Designed and Developed by The Websitor جميع الحقوق محفوظة لـ © 2009 - 2013 وكالة عجلون الإخبارية
لا مانع من الاقتباس شريطة ذكر المصدر، وكالة عجلون الإخبارية الإلكترونية وذكر وصلة موقعنا على الإنترنت بشكل صريح وواضح