الخميس 14 كانون الأول 2017   -  
الصفحة الرئيسية عن الأردن عن عجلون عجلون الإخبارية أرسل خبراً أو مقالاً الإتصال بنا
البحث عن
في
عين على عجلون
لا نريد أن تُقرع طبول الحرب ولكن!

 جميل جداً ما نراه اليوم من تناغم وتقارب بين الموقفين الرسمي والشعبي في الرفض جملة وتفصيلاً لقرار الرئيس الأمريكي  ترمب باعتبار القدس عاصمة لدولة الكيان الصهيوني الغاصب والمحتل لأرضنا ومقدساتنا منذ عقود خلت .

التفاصيل
كتًاب عجلون

لا للنواح ولا للأمنيات !!

بقلم الأديب محمد القصاص

«الإنسانية الأردنية» أمام«الجنائية الدولية»

بقلم النائب السابق خلود الخطاطبة

ترامب شكراً

بقلم النائب السابق علي بني عطا

هناك ..!! حيث ترقد

بقلم زهر الدين العرود

أظننت أنّي نسيت ؟

بقلم رقية محمد القضاة

ترامب يعرف كيف يلعبها

بقلم بهجت صالح خشارمه

من يحمي حقوق المغتربين

بقلم الشاعر ماهر حنا حدّاد

تهان ومباركات
أرشيف الأخبار
منتجات المطبخ الريفي تجذب العائلات في مهرجان الزيتون

الكاتب / المصدر: تغريد السعايدة - الغد
تاريخ الخبر 05-12-2017

 تنتظر كريمة المصري كل عام إقامة مهرجان الزيتون، لتتمكن من خلاله من الحصول على العديد من المنتجات البيتية الطازجة التي قلما تجدها في الأسواق المحلية على مدار العام، خاصة وأنها أغذية صحية وفيها رائحة البيت الأردني ومن أيادي الأمهات.
بداية الأسبوع الحالي، أُسدل الستار على مهرجان الزيتون الثامن عشر في دورته التي تميزت لهذا العام بالمساحة الكبيرة التي أتيحت للمزارعين لعرض منتجاتهم الطبيعية من البيت للمستهلك. وكان المميز فيها وجود المطبخ البيتي الذي يقدم العديد من الأصناف الغذائية التي تجهز في الوقت ذاته، ويحصل عليها المستهلك “طازجة”.
وتعتقد المصري أن الحضور الكبير المتزايد للمهرجان عاما بعد آخر، دليل على رغبة الكثير من العائلات التي تفتقد لمثل تلك المنتجات البيتية التي تقوم بها سيدات جئن من بيوتهن حاملات معهن المواد التي يستخدمنها في العجن والتحضير بالفرن. وهي بحسب تعبيرها “تعشق تلك المنتجات” وتتمنى لو توافرت بشكل دائم في الأسواق، من خلال إنشاء مخابز خاصة للسيدات في أماكن عدة، ولكن “للأسف جميعهن من المحافظات، ومن الصعوبة بمكان التواصل معهن بشكل مباشر وجهاً لوجه”.
وبالقرب من إحدى السيدات التي تجهز أقراص المعجنات الساخنة، يشتري الزوار ليتذوقوا مما تصنعه يداها في مكان يضم مجموعة من الأفران التي يتم فيها الخبز. ووقف الحاج محمود برفقة زوجته ينتظران دورهما في الحصول على قرصين من الجبن والزعتر، بيدي تلك السيدة الريفية. ويقول الحاج محمود إنه جاء على المعرض بناءً على رغبة زوجته التي ترغب بشراء كميات من الزيتون والزيت، بالإضافة إلى رغبتها في تناول المعجنات الساخنة من الفرن مباشرةً.
ويضيف الحاج محمود أنه منذ زمن بعيد لم يتناول أقراصا أو معجنات تُجهز بهذه الطريقة القديمة التي يتذكرها منذ طفولته عندما كانت والدته تقوم بذلك بنفسها في البيت، ولكن مع مرور الوقت فقده، لأنه سافر للعمل منذ سنوات طويلة عدة. ولكن منذ عودته إلى الأردن وتقاعده لا يضيع فرصة يتناول فيها طعاما صحيا طبيعيا مجهزا من المنتج مباشرة ليد المستهلك، حيث يشتاق لهذا الأكل الريفي المميز.
أم محمد، التي جاءت من إربد، وجدت في المهرجان فرصة كبيرة في تسويق منتجاتها البيتية، وخاصة الإنتاج الغذائي المباشر، الذي تقوم بخبزه وتقديمه للزبائن مباشرةً، وهي من ضمن سيدات وعائلات عدة استغلت هذا الموسم التسويقي للتواجد في هذه الفعالية والمشاركة فيها بشكل سنوي.
أم محمد حضرت هي وعائلتها التي عملت بشكل جماعي؛ حيث كانت تقوم بالعجن ووضع الحشوة في قطع العجين، ويساعدها أحد أبنائها في فردها في وعاء خاص وآخر يقوم بوضعها في الفرن حتى نضوجها، بعدها يقوم بتقطيعها وتجهيزها ومحاسبة الزبائن بسرعة كبيرة.
العديد من السيدات جئن إلى أم محمد خصيصاً ليبتعن من عندها الأقراص الساخنة. وتقول إحدى السيدات التي اصطفت تنتظر دورها في الحصول على الأقراص إنها من خلال معارض وبازارات أخرى تعرفت على أم محمد من خلال شراء منتجاتها، وهي الآن تحرص على شراء المنتج من عندها لما تتميز به من جودة وإتقان في تحضير الأطعمة والمنتجات الطبيعية التقليدية التي كانت تحضرها أمهاتنا في السابق.
أم محمد، وعلى مدار أيام المهرجان، أحضرت كميات كبيرة من العجين المُحضر مسبقاً، بالإضافة إلى كميات وفيرة من الجبن والزعتر والسبانخ والزيت والزعتر لتحضير الأقراص التي تجد إقبالاً كبيراً، وهي تحرص على أن تكون من المشاركين الدائمين بهذه الحدث السنوي وفي الفعاليات المماثلة التي تفسح المجال لها ولغيرها من القرى والمحافظات لتسويق المنتجات في المحافظات الأخرى والعاصمة عمان.
إلى ذلك، تحرص العائلات التي تواجدت من مختلف الجنسيات في المعرض، على التجوال في كل زواياه، والتعرف على المنتجات التي يتم عرضها وشراء كميات من مونة البيت خلال هذه الفترة، وخاصة من الزيتون والزيت، والمخللات والخل الطبيعي ودبس التمر والأعشاب والسمن والجميد والبقوليات، والتوابل التي يتم تحضيرها يدوياً من ربات البيوت المنتجات، بالإضافة إلى التمور والقهوة والكثير من المنتجات الطبيعية الأخرى.
مدير عام مركز البحث والإرشاد الزراعي، الدكتور نزار حداد، قال “إن المهرجان لهذا العام يمتاز بالحضور الكبير والمميز، وخاصة من المطبخ البيتي، والذي يحرص فيه الزوار على تناول المنتجات التي تقدم لهم بطريقة مميزة؛ حيث يوجد في المهرجان لهذا العام ما يقارب 400 مشارك من مختلف المحافظات، وهذا يسهم في تسويق أكبر قر ممكن من المنتجات بشكل مباشر ما بين المزارع والزبون”.
كما بين مدير مكتب منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (الفاو)، الدكتور نصر الدين الحاج الأمين لـ”الغد”: “إن المنتج الأردني يضاهي المنتجات العالمية، وهذا المعرض هو فرصة لزيادة التسويق العالمي ويسهم في أن تخترق منتجات الزيتون الأردني الأسواق العالمية، خاصة وأن المستقبل هو لزيت الزيتون، والطلب عليه يزداد بشكل كبير عاماً بعد آخر”.


أضف تعليقك
الإسم:
عنوان التعليق:
التعليق:
الرجاء كتابة تعليقك
 
اقرأ أيضاَ
  جرش: عدم التزام الحافلات الوقوف بمجمع القيروان يفشل محاله التجارية
  الضَّمان تنفذ وقفة تضامنية مع القدس
  قرارات مجلس هيئة اعتماد مؤسسات التعليم العالي
  لجنة وزارية تبحث مع مجالس المحافظات انجاح مشروع اللامركزية للعام المقبل
  الضَّمان تنظم جلسة حواريّة لممثلات الهيئات النسائيّة في غور الصافي بلواء الأغوار الجنوبيّة
  احتجاجات على قرار إقالة الجراح من رئاسة العلوم والتكنولوجيا
  رئيس التكنولوجيا‘ المقال: وفرنا نفقات بأكثر من 7 ملايين دينار
أخبار عجلونية
أخبار أردنية
أخبار عربية ودولية
اخبار منوعة
أخبار رياضية
أخبار اقتصادية
أخبار ثقافية وفنية
في ذمة الله
عجلون (واقع وحقائق )
أقلام و آ راء
الصحة والحياة
الدين والحياة
 Designed and Developed by The Websitor جميع الحقوق محفوظة لـ © 2009 - 2013 وكالة عجلون الإخبارية
لا مانع من الاقتباس شريطة ذكر المصدر، وكالة عجلون الإخبارية الإلكترونية وذكر وصلة موقعنا على الإنترنت بشكل صريح وواضح