الأربعاء 22 تشرين الثاني 2017   -  
الصفحة الرئيسية عن الأردن عن عجلون عجلون الإخبارية أرسل خبراً أو مقالاً الإتصال بنا
البحث عن
في
عين على عجلون
من حقنا أن نجتمع ونناقش قضايانا وهمومنا...

سلسلة الاجتماعات التي شاركت بتنظيمها وكالة عجلون الإخبارية مؤخراً في بعض مناطق المحافظة بحضور عدد من وجهاء وأبناء محافظة عجلون تدل دلالة واضحة ومن خلال هذا  العدد الكبير والنوعي الذي حضرها  على أن نشامى ونشميات  محافظة عجلون

التفاصيل
كتًاب عجلون

الجيش في الإعلام

بقلم النائب السابق خلود الخطاطبة

تهان ومباركات
علــى ســـلــم الــذكـــــــــــريات!!!!!
بقلم إبراهيم ريحان الصمادي

 

يختزن عقلنا الباطن الكثير من الذكريات والأحداث تكاد تغطي جميع ما مررنا به من مراحل خلال هذه الحياة وقد تكون معظم هذه الذكريات غائبة عن البال والذهن إلى أن يحدث معنا أمرأو نتعرض لموقف يذكرنا بها ويعيدنا إليها لأنها في الأساس موجودة ومخزنة في الذاكرة الباطنة...بعضها جميل وبعضها الآخر لا يخلو من لحظات الحزن...تسجلها ذاكرتنا عبر الأيام والسنين لتبقى أسيرة تنتظر بشوق من يحررها ويطلق لها العنان من جديد..في كثير مما كتبت سابقا كان الحزن والتشاؤم طاغيا واليوم سأحاول الأبتعاد نحو ذكريات جميلة لزمن جميل يكتنفنا شوق غريب رغبة في عودته..ذكريات كان للحنين وللتكنولوجيا وما وصلت إليه دور كبير في ايقاضها ممثلة بالوكالات الأخبارية والفيس بوك وغيرها وعلى رأسها عجلونتنا الأخبارية..ذكريات أود المرور عليها معكم من مرحلة الطفولة إلى يومنا هذا على أمل إحياءها من جديد والمحافظة على ما اعيشه منها حتى لا يقع في الأسر شأنه شأن الذكريات الأخرى فدعونا نبحر سويا عبر العقل الباطن ونحاول استخراج كل ما هو فيه دفين......

قد يكون من الصعب على الكثير من أن يتذكر شيئا حدث معه قبل وصوله إلى مرحلة الوعي والأدراك لهذا تبدأ درجات سلم الذكريات بالتجلي بداية من المرحلة الأبتدائية وقد يكون ذلك بعد الصف الثالث فتأخذني الذكريات إلى الحي"الحارة" القديم وإلى الأصدقاء وأبناء العمومة وإلى ما كنا نمارسه من العاب اندثرت ولم يعد لها وجود فأبدأ بلعبة الدواحل"القلول" كما كنا نسميها وأتذكر معها تنكة سمن الغزالين التي كنا نملؤها أتنكة حليب النيدووالتي كانت تتوفر لنا كثيرا في ذلك الزمان ولا أظنها تتوفر الآن نظرا لأرتفاع الأسعار..ولا يفوتني أيضا لعبة السبعة حفر والكرة الصغيرة ولعبة الحذر بذر وكنا في ذلك الوقت نقضي معظم وقتنا في ممارسة لعبة كرة القدم وكان بوط الأصبع الجيكي ماركة مسجلة لممارستها وإن كانت أصابع القدمين تطل من مقدمته التي اصابها الأهتراء والبلاء...وأذكر جيدا ما كنا نقوم به من رحلات لم نبقي من خلالها شبر من جبال عجلون إلا وداسته أقدامنا نطارد العصافير وننصب لها الفخاخ هنا وهناك وأتذكر أيضا أننا كنا ننتظر من العيد إلى العيد طمعا في بنطلون وحذاءٍ جديد ولا زلت أذكر جيداً تلك الدراجة الهوائية التي اشتراها لي والدي "أطال الله عمره" نظراً لتفوقي الدراسي ماركة بلاك هورس وكان ثمنها 27 ديناراً وكانت أغلى على قلبي من سيارتي الفارهة التي أقتنيها الآن وكان ذلك مع نهايات المرحلة الأعدادية....

ومع دخول المرحلة الثانوية أصبحت الأمور تتغير شيئاً فشيئاً وبدأ مستوى التفكير يأخذ منحى آخر ولعبت المراهقة دورها في هذه المرحلة ودخلنا في معمعة قصص الغرام التي تنتهي في معظمها بالفشل ولكنها مرحلة لا بد من المرور خلالها..وأجمل ما يميز هذه الفترة هو جدية الدراسة والتنافس في سبيل تحقيق النجاح والأنطلاق نحو المستقبل المجهول..مرحلة جميلة بكل معنى الكلمة تعرفنا خلالها على ثلة من الأصحاب وفدوا إلى مدرستنا من القرى المجاورة ومن مختلف عشائر المحافظة أحببناهم وكانت الصداقة بيننا هي العنوان ومع انتهاء المرحلة الثانوية افترق معظمنا ولم تبقى لنا إلا الذكريات أصدقاء لم أراهم منذ سنة التخرج من الثانوية العامة(1986) ولكنني أسأل عنهم واحاول لقاءهم وقد طمأنتني عجلونتنا الأخبارية عن أحدهم وقد يجلس بجانبي وعلى نفس المقعد وقد تم ترفيعه إلى رتبة عقيد وذلك أُثناء تلقيه التهنئة بمناسبة الترفيع عبر عمود التهاني والتبريكات وغيره كثيرون...ذكريات جميلة خطتها اقلام ذهبية على صفحات الذاكرة....

ويخرج ابن القرية إلى حياة جديدة هي الحياة الجامعية ويختلط هناك مع مختلف شرائح المجتمع من طلاب جاؤوا لنهل العلم من مختلف محافظات المملكة ولا اخفيكم فقد كان الأنبهار عظيما وكبيرا مشاهد ومواقف لم نتعود عليها في مجتمعنا القروي المحافظ ..ولأن الشلليه هي أحد الركائز الجامعية وكل مجموعة من الطلاب تتآلف لتشكل مجموعة ينتهي بهم الأمر إلى صداقة عميقة وقوية فقد كان التوفيق حليفي بأن كان أصدقائي جميعا هم من طبقتنا الأجتماعيه ومعظمهم من أبناء القرى فكان الوفاق والأتفاق هو عنوان صداقتنا وكنا العون والمعين لبعضنا بعضاً ..ثلة من الأصدقاء من مختلف مناطق المملكة اجتمعنا على الخير والمودة وتجاوزت صداقتنا مرحلة الأخوة ولا زالت ذاكرتي تختزن لهم كل خير ومحبة ومودة منهم من لا زال قريبا والتواصل معه يسيرا ومنهم من هاجر او سافر ولم نعد نسمع عن اخباره شيئا وهذه المرة كان للفيس بوك أن جمعني بأحدهم بعد (21 عاما) لم اسمع خلالها عن اخباره الا القليل وكم كنت مسرورا بسماع صوته عبر سماعة الهاتف من الولايات المتحدة وقد تهللت اساريري لسماع اخباره والأطمئنان عليه..ذكريات كثيرة عاصرنها اثناء الدراسة الجامعية جلُها جميل ورائع.......

ولأنني من المحظوظين فقد تعينت بالحكومة كمعلم في مدرسة الملك عبدالله الثاني وبعد اقل من شهرين على تخرجي وقضيت فيها خمس سنوات التقيت خلالها بثلة من المعلمين النشامى وفي تلك الفترة كانت تلك المدرسة يضرب فيها المثل بعدد الراسبين والمشكلجية وأصحاب السوابق من الطلاب وشتان ما بين الأمس واليوم فما نسمعه من اخبارها اليوم وبفضل مديرها المتميز يثلج الصدورويدعو على الفخر.....

ولأننا لا ندًعي الكمال فهناك مرحلة لا بد لي من أن أتذكرها للعبرة مرحلة من الضياع والتمرد على كل المبادىء والعادات مرحلة أعض على اصابعي ندما كلما تذكرتها لأنني لم استمع فيها لنصائح الوالدين ونصائح امي على وجه الخصوص وإني أحمد الله ليلا ونهارا على أنها مرحلة وانتهت وإن كنت اتذكرها للعبرة والأتعاظ وكانت الصلاة والأستقرار عبر الزواج هما السبب الرئيس وراء تخلصي منها واندثارها للأبد بحول الله وما تحدثي عن هذه المرحلة هنا وذكرها إلا لشعوري التام وإيماني بأنني اذكرها ليقرأها اناس احبهم وأقدرهم وأكن لهم كل احترام وإعتذارا مني لأمي التي قد اتعبتها وأضنتها كثر النصائح التي كانت تقدمها لي وإنني لأقبل منها القدمين قبل اليدين لأنها كانت هي ايضا السبب وراء عودتي نحو الطريق الصحيح.....اذكر هذه المرحلة للعبرة ومن باب النصيحة لكل من يسير في طريق غير سليم وغير قويم.....

وينتهي بنا المطاف بالأغتراب وبكل ما تحمل هذه الكلمة من معاني ..غربة عن الوطن والأهل خفف من وطأتها أننا نغترب في بلد عربي لا تختلف ثقافته وعاداته عن ثقافتنا وعاداتنا ونشعر به وكأننا في وطننا وهنا أيضا تعرفنا على أناس وأصدقاء من جنسيات مختلفة ولنا هنا من الذكريات الكثير والجميل..وكان لعجلونتنا الأخبارية الفضل الكبير في تعرفنا من خلالها على عدد كبير من الأصدقاء العزيزين فقد بدأ عهدي بعجلونتنا الأخبارية في شهر سبتمبر 2010 وذلك من خلال تعليقي على الكثير من المقالات وخاصة المقالات التي تتعلق بالأنتخابات النيابية والتي كانت في تلك الفترة الى أن تشجعت وأرسلت بأول مقالة للوكالة بتاريخ 31/12/2010 وتم نشرها بتاريخ 1/1/2011 وقد تجاوزت مقالاتي الآن الخمسين ولا أظنني سأتوقف عن الكتابة ولن أطلب منكم استراحة محارب لأنني أدين لهذه الوكالة بالكثير فيكفيني أنها قد عرفتني عليكم جميعا وبدون استثناء لتكوني ضمن ذكريات الزمن الجميل التي لا اريد لها ان تغيب في العقل الباطن بل اريد لها أن تنمو وتكبر وتتعزز لأنني اشعر بالأمان هنا بينكم واراكم تبادلونني الأحترام والتقدير بالأحترام والتقدير....أعتذر على الأطالة ولكنني مع هذه الأطالة فقد اختزلت الكثير الكثير وأترك لكم باب الذكريات مفتوحا وأطلب اليكم اخراجها وفك اسرها كي نعود بها ومعها إلى أيام الزمن الجميل......

حمى الله الأردن..............وحمى مليكنا عبدالله الثاني بن الحسين.....

 

 

 

 


أضف تعليقك
الإسم:
عنوان التعليق:
التعليق:
الرجاء كتابة تعليقك
 
مقالات أخرى للكاتب
  المخالفات المرورية .. “ حماية “ أم “ جباية “
  الأمن والأمان .. اللهم لا حسد
  ردي شعراتك
  لمن الملك اليوم“ .. دولة الرئيس .. يأتيك جواب السماء.. “لله الواحد القهّار“
  رئة عجلون اليمنى ... كفرنجة ... من ينصفها
  مــدارس عجلــون ... واقــع أليــم
  عجلونتنا الإخبارية ويستمر العطاء
  حماة الديار عليكم سلام
  إلا عجلون فلا بواكي لها
  المسجد الجامع .. و .. صدق النوايا
  خيط اللبن .. لماذا وإلى أين ؟!!!
  الكلمة الطيبة ... و ... الوجه البشوش
  الإنتصار للوطن والعشيرة هل هو خيانة ؟!...
  الإنتخابات النيابية .. وانتخابات العشائر الداخلية
  نقابة المعلمين .. و .. إفراز النخبة
  أبو أحمد ... طلب
  لكل مجتهد نصيب
  في عامها السابع .. عجلونتنا الإخبارية .. ربيع دائم
  بلدية عجلون الكبرى ... واقع وتطلعات
  أم الدرج ... و ... لقاء الكبار
  نقطة نظام ... راجعوا أنفسكم
  بطاقة تهنئة محفوفة بالشوق
  تنزيلات على الأحزاب
  في يوم الإستقلال .. ننحني .. ونقبل الأقدام
  على قدر أهل العزم
  سعادة النائب (ة) .. مصاريف عمّان .. حقكوا علينا
  رسالة شوق وحنين .. لزمن الطيبين
  كلُ الأيامِ “ أمي “
  يا شيخ مين شيّخك علينا
  الرجال معادن .. إذاً .. فبعضهم يعتريه الصدأ
  الحرب البرية ... رأي شخصي
  غــــــاز إسرائيل .. و .. نفـــــط داعش
  على عجل .. مجرد رأي
  أدميتِ القلبَ يا عنجرة
  هنـــــــــــــــــــاااااك ؟؟؟!!!؟؟؟
  الخارجية وشؤون المغتربين..وسفاراتنا المبجلة
  ذَهَبُ عجلوووون .. ذَهَبَ مع الريح ..
  نوائب الوطن .. صحيح اللي =====
  أسعفوني إنها حيرة
  هكذا هي طبيعة البشر...
  اضراب المعلمين ... وأوامر مكتب الإرشاد
  رئاسة الوزراء .. وإعطاء الفرصة ..
  أفــــاعــــي .. مهرجــــان ألــــــوان .. وقتــــل بالمجــــــان
  وماذا بعد رمضان والعيد..كل عام ونواب الوطن بخير
  بطاقة تهنئة .. ونفحتي حزن وشوق
  كتّـــــــابٌ .... انتقائِييــــــــون ...
  مجتمعنا .. و .. النفـــــاق
  جهل الجاهلين ... وغياب العاقلين .. احرقوها والعنوا أبوها
  منعطفات حادة..
  الطفلة لميس ..و..فزعة النشامى
  السابع..و..الثامن..وحذاء المحاسنة
  سر الطائرة الماليزية .. و .. الموازنة والمديونية الأردنية
  عتــــــــــاب للقلــــــــــم
  بدون زعل..الدكتوراة الفخرية..و..الدكتوراة السودانية
  ضبــاب أســـود...!!!
  وبشّر الصابرين
  إليك عجلون ... ترنو عيون
  .. ثـــور الساقية ..
  خربشـــــات قلـــــم !!!!
  سجل يطوى..و..آخر يفتح
  دولة الرئيس..أهالي عجلون يكذبون
  عطوفة نبيل...و...دولة النسور
  فيسبــوك..تويتــر..انستــغرام
  محطــــــــااااااات ..أتوقف عليها
  بالأمس كانوا على موعد مع مزيد من التألق والإبداع .....
 
  خسرت عجلون الوطنية .. و .. ربحت عجلون الإخبارية
  أنتــــم للتقافــــة أهلهـــــا
  هذيــــاااان....عنوانه....الأمن والأمان
  عافها أهلها...بلدية عجلون الكبرى...نحو المجهول
  عــــــــذراً عجلـــــــــون....الصــــــــورة تتكلــــــــــم
  رســـائل للـشـــهر الفضيـــــل
  شركــــــاء الفــــــكر والقــــــلم...نقطــــة نظـــــام
  حريـــــم السلطـــان
  صــرخة الفتــى النبيـــل
  من باب الإنصاف وعدم نكران الجميل
  “ عطفاً على مقالة الدكتور عبدالله القضاة الأكرم “بلدية عجلون“ “
  صرخات أصحاب البسطات في عجلون (2)
  أولا..!! ثانياً..!! و..ثالثاً !!
  !نضحك! على حالنا! نزعل! بدنا نطوّل بالنا!
  الحسين وجامعة الحسين
  لا تكن إمّعةً....أُحجبها وتوكل
  روّادنا..قرّاءً ومعلّقين..كتاباً ومتابعين
  >< رداً على تعليق الشيخ يوسف ..
  <>ظواهر .. لم تعد دخيلة<>
  >> عجلونتنا الإخبارية <> الحصن المنيع <<
  ربطة عنق
  !!!حكومة من رحم البرلمان !!!
  عذرا ...سيّدتي...حواء
  عجلونتنا الإخبارية ...و...الإنتخابات النيابية
  فأمّا الزبد فيذهب جفاءً“..و..تبقي علاقاتكم وجيرتكم
  بل بوصلة لا تشير إلى الإردن هي المشبوهة
  { نواب سابقون...متقاعدون عسكرييون...و...رجال أعمال }
  كفرنجة وخيط اللبن....والكوتا النسائية
  <> خنجر في صدر الوطن <>
  درَّةُ العواصم......أبو ظبي
  خمس دجاجات وعنزة
  أشهد أنّك نسراً
  ::: على قارعة الطريق :::
  الحلقة المفقودة .....واختيار الأجدر
  إمامة المصلين....خطباء الجمع والدروس الدينية....وغيرها؟؟؟!!!
  “إخــوان الأردن“....و....“وخــونة الأردن“
  الخدمات الطبية الصحية العلاجية ......في غرفة الإنعاش!!!!!
  بطاقة شكر...و...دموع والدي
  هاجسهم أمن الوطن..
  جلالة الملك....نبض الشارع....
  إنّ القلب ليحزن!!!!
  من حدود الوطن إلى عجلون......مشاهداااااات!!!!!!
  نعيـــب زمانـــنا..... والفســــاد فينـــــا!!!!!
  إكرامــاُ للخزينة.......الصفصـافة تحتـرق!!!
  لأبـــــداء الـــــرأي ......أغيثونـــــــا!!!
  ““سعادتك !! عطوفتك !! هل أنت إمَّعـــــــــــــــه ؟!!““
  > أهُوَ الملل!!! أم ضغوط أخرى؟!!!
  “ الشعب الأردني صبور... !! قصدك أباعر دولة الرئيس!!“
  > أطفـــــــالنا !!!! وأفــــــــلام الكـــــــــــرتون<
  >>!!!!! لماذا تم استبعاد سماحة الشيخ !!!!!<<
  <> أيــــــــــــــــن الخـــــــــــــلل<>
  <>قيادات عشائرية عجلونية..و..وجهة نظر<>
  <> عالمكشوف..لسعة الدبور..تكشف المستور<>
  >>ليس دفاعا عن سماحة الشيخ<<
  >< لمن يجرؤ فقط...تظاهروا واعتصموا><
  <> نقابــــة المعلمـــــين..في المـــــــيزان<>
  >>>>الوجــــه الآخـــر<<<<
  >>عجلون يا زهرة اللوز .... وسفوحا من الدحنون<<
  <> معايير... و...مقاييس<>
  ><> حوار وأصدقاء..قد نختلف..ولكن<><
  قوات حفظ السلام الأردنية...فخـــرٌ...و... قهــــرٌ؟!!!
  $$$$ أيَّما الضررين أقل $$$$
  <> أعــــــداء النجـــــاح<> استفززتـــــم القلــــــــم <>>
  <<< مســـــــيرة عــــــــــام >>> !!!!!
  أبا الحسين“.....عتَبُنا على قدر عَشَمنا.
  <<> شطحــــــــــــــات<>
  >>>فــــــي عمـــــــر الــــــــزهــــــور <<<
  >> كلمـــــةُ حــــــــــقٍ >> و<< التمـــــــاس عـــــــذر<<
  >> النشــــــــــــامـــــــى <> النشميــــــــــات <<
  الــفــرحــة المسـلـــــــــــــــــــوبـــــــة!!!!
  <><><> وتستمر الحياة<><><>
  أنــــا الـــــرئـــيــــس!!!!!!
  !!!!!إن كـنـتُ مـُـخـطـئـاً فَـصـوِبـونـي !!!!!
  بــلـــديــــــــااااااات!!!!؟؟؟؟ وبئس القرار........!؟
  ... ثـــــم ســـقـطــت دمـــعـــة...
  !!!@@ لــن تــخــدعــونــا@@!!!!
  ..بـيـن وزيـريـن..
  حصوة......بعين اللي ما يصلي على النبي....
  شــوق.......و......حـنـيـن
  ...عــــــذرا...و....شــــكــــرا...
  ““هؤلاء ....... لا يمثلون إلا أنفسهم““
  مســـلســـلااااات ...(( تركي..مصري...سوري))
  عجلووونيات ؟؟؟؟؟
  ...إإإإإشااااااعاااااات...
  بين الدوالي...وفي....أحضان الغوالي.
  أحزاب .. و ... حركات
  “ إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم““
  مرحبا ...ديمو..قرا..طية
  .... أيـــن أنـتـــــــم ؟؟؟؟.....
  أبـــو تـــقــي “...... بـسـلامــة الله
  ...والـــــــدي الــعــزيـــــز ....
  عجلون الخضراء - وحدائقها الغناء
  “ أربــعــة “....نـبـاهـي بـهـا الأمــم
  .... إعتذار
  .عجلون.....ساند هيرست...وتباين الآراء..
  الأمارات.الأردن...وبالعكس.مشقة سفر
  .....علمتني الحياة......
  عجلونتنا الأخبارية....و....وسياستها الأنتقائية
  مغتربون أردنييون ...أم... أردنييون مغيَبون
  سيَدي ومولاي....إن أنت أكرمت--
  عجلون والوعود .سوف.وسنعمل.والتبعية الدائمة
  مليون ويزيدون ........فهل وصلتكم رسالة
  نوابنا الأكارم.......بين الأمس واليوم....
  .....تكليف وليس تشريف.......
  عجلونتنا الأخبارية.....التوبيب....هل أصبح ضرورة
أخبار عجلونية
أخبار أردنية
أخبار عربية ودولية
اخبار منوعة
أخبار رياضية
أخبار اقتصادية
أخبار ثقافية وفنية
في ذمة الله
عجلون (واقع وحقائق )
أقلام و آ راء
الصحة والحياة
الدين والحياة
 Designed and Developed by The Websitor جميع الحقوق محفوظة لـ © 2009 - 2013 وكالة عجلون الإخبارية
لا مانع من الاقتباس شريطة ذكر المصدر، وكالة عجلون الإخبارية الإلكترونية وذكر وصلة موقعنا على الإنترنت بشكل صريح وواضح