الأحد 19 تشرين الثاني 2017   -  
الصفحة الرئيسية عن الأردن عن عجلون عجلون الإخبارية أرسل خبراً أو مقالاً الإتصال بنا
البحث عن
في
عين على عجلون
من حقنا أن نجتمع ونناقش قضايانا وهمومنا...

سلسلة الاجتماعات التي شاركت بتنظيمها وكالة عجلون الإخبارية مؤخراً في بعض مناطق المحافظة بحضور عدد من وجهاء وأبناء محافظة عجلون تدل دلالة واضحة ومن خلال هذا  العدد الكبير والنوعي الذي حضرها  على أن نشامى ونشميات  محافظة عجلون

التفاصيل
كتًاب عجلون

الجيش في الإعلام

بقلم النائب السابق خلود الخطاطبة

لا يحبّ الله المستكبّرين

بقلم د . نوح مصطفى الفقير

تهان ومباركات
“ التغيير أساس قطع الفساد و المفسدين “
بقلم أ.د محمد أحمد حسن القضاة

 

حتى يتم اجتثاث الفساد والمفسدين من الجذور لا بد من إعادة تأهيل النفوس البشرية لتكون مهيئة ومستعدة للتغيير المنشود نحو الخير العام والمحافظة على المصالح العليا للأمة ، والحرص على المال العام من التبديد والنهب بمختلف الأشكال و الوسائل وعدم استغلال الوظيفة العامة والمنصب لكسب المال الحرام ، والمنافع الشخصية ، كما هو منظور في واقعنا الذي يعج بالمآسي والاعتداء السافر على الأخضر و اليابس دون تمييز بين النافع والضار ، وقد أكد الله عز وجل على الوسيلة المثلى وهي جوهر الإصلاح الحقيقي بقوله عز وجل :" إنّ الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم " .
خلق الله الانسان في أحسن تقويم ،وزوده بسواقي المعرفة والعلم ،حتى تنار بصيرته خوفاً من انحرافه عن جادة الصواب ،فالسمع والبصر والفؤاد أدوات إذا استغلت لما فيه المحبة والخير العام ،ووظفت لغرس الكلمة الطيبة والفعل الجميل اللائق من أجل جمع ما تفرق ،أو إصلاح ما فسد ،أو بناء ما هدم ،أو إعمار ما خرب .
كان هذا الانسان ممن سعى لتغيير النفس الأمارة بالسؤ إلى نفس مطمئنة لا تمتد إلى أذى الفرد أو الجماعة ،أو زرع السوس والعفن في مؤسسات الدولة العامة أوالخاصة ،أو سرقة قوت الفقير والمسكين والأرملة واليتيم تحت جنح الظلام ،عندما يخلد الناس إلى النوم ،يبقى الفاسد الأجرب يتلظى على جمر الانتظار حتى تلوح له فرصة تدمير البنية التحتية والفوقية لوطنه وأمته ،ينقض كالافعى على جسم أمته ليغرز فيه ناب السم الزعاف ،ولا يفكر لحظة في مصلحة الوطن والمواطن ،المهم أنْ يُشبع بطنه المهتري من كثرة ابتلاع المال الحرام وشرب الدم الحرام ،لأنه يُعاني من مرض السادية ،لأنّ الخبث والمكر قد عششا في أعماقه فلم يعد يرى النور والناس على حقيقتهما ،بل أصيب بعمى البصيرة والبصر واغلقت منافذ المعرفة وغاب عن بال هؤلاء الموت والحساب والقصاص العادل وأن الدنيا وما فيها لا تغني هؤلاء ولا تشفع لهم ،بعد أن كرهتهم الأرض ظاهرها في الدنيا وباطنها بعد الموت جراء ما اقترفوا من آثام وخطايا بحق دينهم وامتهم ووطنهم .
لا يقتصر الفساد على نهب المال وتزوير المستندات ،وعقد الصفقات ،واستقدام الخبراء الأجانب وتقديم الرواتب الخيالية لهم ،أو تقديم المنح المالية دون حساب للسكوت عن اللصوص بعد أن أكلوا اللحم وقضموا العظم ،وتكبدت مؤسسات الدولة الديون المرهقة التي تعجز الموازنة عن الوفاء بها ،وهناك الفساد الإداري والتوظيف العشوائي ،ونسيان مقولة الرجل المناسب الكفء في المكان المناسب ،وتبجج أصحاب المناصب في بعض المؤسسات بأنهم أهل الرأي الصائب وفي واقع الحال فقد دَمّر هؤلاء هذه المؤسسات مادياً ومعنوياً ،فكم من ظلم بشع يمارسه هؤلاء بحق الموظفين ،وكم من كذب يستمع إليه هؤلاء من بطانتهم السيئة وأصحاب الهوى والمتنفعين للإيقاع بكثير من الشرفاء المخلصين الحريصين على المصلحة العامة ويكافحون من مواقعهم كل فاسد مستهتر مدع للإصلاح متأمر ضد وطنه وأمته .
إن مكافحة الفساد وتحقيق رؤى الإصلاح تحتاج إلى تضافر الجهود على كافة الأصعدة الشعبية والحكومية والأمنية وكافة مؤسسات وهيئات المكافحة والرقابة ،وبدون هذا التعاون الإيجابي سيبقى جرم الفساد والمفسدين ضخماً ،ونحن نشد على أيدي المخلصين الشرفاء الذين يريدون تخليص الأردن من حقيقة وأشباح الفساد وعلى أصحاب القرار الذين أحبوا الوطن والمواطن والنظافة وتطبيق القانون بدءاً من رئيس الوزراء وأخوانه ممن يحملون أمانة المسؤولية ألاّ تأخذهم في الحق لومة لائم تنفيذاً لتوجيهات جلالة الملك قائد البلاد للوصول إلى الصحة والعافية لكي تهدأ النفوس وتطمئن لأن المواطن أصبح واعياً محيطاً بالصغائر قبل الكبائر .
والله يتولى المخلصين بالعون والتأييد .


أضف تعليقك
الإسم:
عنوان التعليق:
التعليق:
الرجاء كتابة تعليقك
 
مقالات أخرى للكاتب
  نظرة اليأس والتشاؤم الى المستقبل
  قم للمعلم وَفهِ التبجيلا
  آفة التعصب الفكري
  اهلاً ومرحباً بشهر رمضان
  معجزة الإسراء والمعراج ذكرى وتطمين
  حوادث الطرق بين الاستهتار والطيش
  مؤتمر القمة آمال وطموحات
  ومن تزكى فإنما يتزكى لنفسه
  أرأيت من اتخذ إلهه هواه
  المواطن فـي ظل ارتفاع الأسعار
  الإنسان الصالح عطاء لا ينضب
  طوبى للغرباء
  رعاية الطفولة في ظل الإسلام
  مع اطلالة العام الهجري الجديد
  مبدأ ثنائية المسؤولية والجزاء
  الوطن .. النائب .. الإنتخابات
  الوطن .. النائب .. الإنتخابات
  شهر رمضان والأزمات الخانقة
  وحدة المظهر والمخبر
  الإختلاف والتعددية
  الفتنة نائمة لعن الله من أيقظها
  داء الغرور أبعاده وآثاره
  السياسة والسياسيون
  لو اتبع الحق أهواءهم
  أدب القرآن المعبر عن مفهوم الحرية
  مواجهة الثقافة بالثقافة
  الأقصى والاعتداء الغاشم
  العيد محبة وإحسان وتكافل
  عقيدة الشعور بالمسؤولية
  ومن الناس من يعبد الله على حرف
  آفة المحطات الفضائية
  احترام كرامة وانسانية الإنسان
  أثر الدين في طمأنينة النفس وسعادتها
  مصلحة الوطن وأمنه واستقراره هي الأعلى
  دور الإعلام الصادق في الإصلاح
  والذين إذا انفقوا لم يسرفوا ولم يقتروا
  الباحثون عن السعادة
  رقي الأمة برقي تربية أجيالها
  الوطن .. النائب .. الإنتخابات
  الانتخابات وشراء الذمم
  نحــو عالـم الغــد المشـرق
  رعاية المال الخاص والعام في الإسلام
  “أزمة الثقة بين قادة الأمة وشعوبها“
  “الاحترام المفقود“
  “فلنكن صرحاء“
  لا تطمئن بعض النفوس الخبيثة
  “ قادة الفكر السياسي والاقتصادي في الميزان“
  “ لو اتبع الحق أهواءهم “
  ثقافة الأمة بين الأصالة والمعاصرة
  الوطنية: هي العمل والبناء والعطاء المستمر
  وحدة المظهر والمخبر
  “ جمالية الأدب السامي “
  “ لا تنزع الرحمة إلا من شقى “
  “ فلتسقط الأقنعة المزيفة “
  عقيدة الشعور بالمسؤولية
  “ من خصائص الشريعة التوازن الحاني “
  “ السياسة والسياسيون“
  مبدأ ثنائية المسؤولية والجزاء
  “ الرسول عليه السلام وحده الأسوة الحسنة“
  الكفاءة والعدل في الحكم “
  “ يقظة الضمير لكن بعد فوات الأوان “
  “ ولا بد لليل أن ينجلي“
  الإختلاف والتعددية
  “ عالمية الإسلام وإنسانيته “
 
  من أبواب الفتنه العمياء القيل والقال
  وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون
  التزام العدل والإنصاف حتى مع المخالفين
  المؤمن رمز للأمن والثقة
 
  من معوقات الإصلاح
  فاتقوا الله ما استطعتم
  “ نرقع دنيانا بتمزيق ديننا “
  من أخلاق القرأن الكريم
  اهلاً ومرحباً بشهر رمضان
  “أخلاقيات الوظيفة“
  “ولو شاء ربك لجعل الناس أمة واحدة“
  المرأة فـي مجال العلم والثقافة الدينية
  «ومن لم يجعل الله له نوراً فما له من نور»
  “ مفهوم الصداقة والأخوة “
  “ الإنسان الصالح عطاء لا ينضب “
  “ولقد خلقنا الإنسان ونعلم ما توسوس به نفسه“
  “الإنكفاء على الذات واجترار الماضي“
  “ اجتنبوا كثيراً من الظن “
  حفيدي الغالي
  “ لكي يؤدي المسجد رسالته “
  الحيطة وعاية الأسباب ضمان لتحقيق الأهداف
  أخطر ما في النفس هو تغيير التفكير
  ولد الهدى فالكائنات ضياء
  «جريمة قتل الوقت»
  بلية اللســــان
  رعاية الطفولة في ظل الإسلام
  “ من قيم الإسلام الرحمة والرفق “
  لا طائفية ولا عنصرية في الاسلام
  الحكمة ضالة المؤمن أنّى وجدها “
  ( عالم من علماء الأمة فقدناه )
  التحذير من القنوط من رحمة الله
  التوازن بين إتجاهات الفكر الإسلامي
  الهجرة النبوية بعث للأمة من جديد
  المعايير المثلى لإختيار الزوجين
  التربية والمربون
  الانتخابات البرلمانية
أخبار عجلونية
أخبار أردنية
أخبار عربية ودولية
اخبار منوعة
أخبار رياضية
أخبار اقتصادية
أخبار ثقافية وفنية
في ذمة الله
عجلون (واقع وحقائق )
أقلام و آ راء
الصحة والحياة
الدين والحياة
 Designed and Developed by The Websitor جميع الحقوق محفوظة لـ © 2009 - 2013 وكالة عجلون الإخبارية
لا مانع من الاقتباس شريطة ذكر المصدر، وكالة عجلون الإخبارية الإلكترونية وذكر وصلة موقعنا على الإنترنت بشكل صريح وواضح