السبت 18 تشرين الثاني 2017   -  
الصفحة الرئيسية عن الأردن عن عجلون عجلون الإخبارية أرسل خبراً أو مقالاً الإتصال بنا
البحث عن
في
عين على عجلون
من حقنا أن نجتمع ونناقش قضايانا وهمومنا...

سلسلة الاجتماعات التي شاركت بتنظيمها وكالة عجلون الإخبارية مؤخراً في بعض مناطق المحافظة بحضور عدد من وجهاء وأبناء محافظة عجلون تدل دلالة واضحة ومن خلال هذا  العدد الكبير والنوعي الذي حضرها  على أن نشامى ونشميات  محافظة عجلون

التفاصيل
كتًاب عجلون

لا يحبّ الله المستكبّرين

بقلم د . نوح مصطفى الفقير

الاساءة للمرأة الاردنية

بقلم النائب السابق خلود الخطاطبة

تهان ومباركات
<> معايير... و...مقاييس<>
بقلم إبراهيم ريحان الصمادي

--

عند البحث عن معايير أو مقاييس لأمور مادية محسوسة نجد أن العلم والعلماء لم يعجزول عن إيجاد مقاييس دقيقة لتلك واذكر على سبيل المثال لا الحصر من هذه الأمور سرعة الضوء وسرعة الصوت ودرجة الحرارة ومقياس الكتلة والوزن وشدة الزلازل كما تمكن العلماء من وضع معايير دقيقة لقياس كل ما يحتوية جسم الأنسان من مادة محسوسة كحساب كمية الدم وكمية الأملاح ومستوى الأنزيمات والهرمونات بالأضافة إلى الوزن والطول والكتير من الأمور بأدق تفاصيلها والسؤال الذي نطرحه الآن هل تمكن العلم من إيجاد معيار أو مقياس للكثير من الأمور المعنوية التي نعيشها ونعايشها تكون من الدقة لأعطاءنا ولو مؤشرا عن حجم هذه الأمور المعنوية وكيفية الحكم عليها.......

ترددت على مسامعنا في الأيام القليلة الماضية مسألة الكرامة واستعادة الكرامة المسلوبة وفي كثير من الأحيان كان استرجاع ما فقد من الكرامة لا يتعدى شراؤها بمبلغ من المال أو ترقية وظيفية أو شيئا من هذا القبيل..وأتساءل هنا عن الكرامة وهل هناك معيار أو مقياس دقيق للكرامة نتمكن من خلاله من حساب المسلوب وتعويضة..أنت قد تدخل إلى محل لبيع الملابس والأحذية فتطلب من البائع بنطالا مقياس 38 وحذاءاً مقياس 43 على سبيل المثال هذا ببساطة لأنك تعرف مقاساتك الشخصية وبدقة ولكن هل تستطيع أن تطلب من البائع أو هل يمكن أن تجد محلا أو سوبرماركت مثلا لبيع الكرامة فتدخل وتطلب منه اتنان أو ثلاث كيلو كرامة مثلاً..فأذا كانت الكرامة تباع وتشترى فمن قبض ثمن هذه الكرامة فهذا يعني أنه قد باعها ومة دفع ثمنها فهذا يعني أن قد اشتراها وله حرية التصرف فيها لأنها أصبحت بالتالي ملكا له وإذا كان هناك اختلاف على السعر فما بين الشاري والبائع يفتح الله..بالنهاية هناك الكثير من الأشياء إن انكسرت يستحيل تجبيرها وإن سلبت يستحيل تعويضها..........

ونسمع كثيرا عبارات بالأتجاه السياسي مثل وطني موالي ووطني معارض ومعارض يساري ومعارض اخواني وتسميات كثيرة تحتاج إلى بحث وتمحيص فما هو المعيار الذي من خلاله نستطيع قياس وطنية شخص معين حتى نحكم عليه بأنه وطني وما هو المعيار الذي نحكم من خلاله على شخص آخر أنه غير وطني..وما دامت الأهداف والأجندة في معظم الأحيان وعند المعارضين خفية ومجهولة فكيف لنا أن نحكم على هؤلاء المعارضيين ونقيس مدى صدقهم وتعاطيهم البناء مع ما يهم الوطن والمواطن من قضايا كثيرة برزت وتبرز يوميا وعلى أي أساس وبعد ما رأينا من أهوال الفساد يمكننا كشعب من الكادحين أن نمنح الثقة لأي كان ومهما كان اتجاهه..في الحقيقة أجد من الصعوبة ان نحكم على الكثير من هؤلاء في زمن اصبح به شراء الذمم شائعا والمحاصصة والمراضاة عنوانا لمرحلة قادمة......

وفيما يتعلق بالعلاقة ما بين المسؤول أو المدير ومن يعملون تحت سلطته من موظفين فهل هناك من معيار محدد يحكم هذه العلاقة من شأنه أن يعمل دائما على تطوير العمل المؤسسي والنهوض به أم هي هي فقط علاقة النظر من الأعلى لمن هم أدنى من المسؤول مركزا وهل هناك ضوابط حقيقة تحكم عملية الترقيات والصعود في السلم الوظيفي (غير الواسطة) ..وهل هناك ضوابط حقيقية ووصف وظيفي للمسؤول نتمكن من خلاله من الحكم على هذا المسؤول ومحاسبته..وهل تتوفر الحماية اللازمة لأي موظف يتقدم بشكوى ضد مديره أو من هو مسؤول عنه تمكنه من الخروج رابحا لقضيته..هناك الكثير من الأمور الشائكة فيما يتعلق بالعلاقات بين رئيس ومرؤوس بحاجة إلى إعادة النظر........

وفي مقام التميز وعلو الشأن فهل يتوفر لدينا معيار أو مقياس حقيقي نحكم من خلاله على تميز شخص ما من عدمه .. هل تكفي الشهادات العلمية والثقل العشائري والغنى ورأس المال لتكون معياراً لتشييخ فلان من الناس والجري خلفه والعمل على تلميعه في كافة المحافل والميادين وإلى متى سيبقى التشريف طاغيا على التكليف والسعي وراء المنصب والجاه هما الهدف لكثير من المتسلقين والوصولين والذين يتخذون من جهلنا وضآلة فكرنا سلما للوصول إلى جاههم ومراكزهم..هل تتوفر لدينا المعايير الخاصة والتي يمكننا من خلالها الحكم على هؤلاء المتسلقين بحيث يتم تعميم ونشر هذه المعايير على عامة الشعب علّها يكون لها الصدى المؤثر عند الأختيار...الله أعلم.....

ولأنني دائما ما أعبر عن حبي لهذه الوكالة "عجلونتنا الأخبارية " من النقد والأنتقاد والذي لا اقصد منه إلا كل الخير فلي أن أتساءل عبر هذا المقال وللمرة الرابعة أو الخامسة عن ما يحكم عجلونتنا من معايير يتم من خلالها الحكم على كتابها وروادها وانتقالهم من عمود إلى آخر ولأنني رأيت ومن خلال متابعتي الدؤوبة لهذه الوكالة التي أحب أكثر من معيار أو مقياس أذكر منها على سبيل المثال المكانة الأجتماعية والمركز والشهادات العلمية وقد أقول جازما بعض التدخل والضغط الخارجي هذا بالأضافة للألتزام والمواظبة على الكتابة ونوعية المقال وقوته والتي كنا نعتقدها الأساس ولكني آراها الآن وقد أصبحت في المركز الأخير من حيث الأخذ بها كمعيار أو مقياس من هنا يحق لنا أن نتساءل ونطالب بالتوضيح والذي من شأنه تطييب نفوس الكثيرين فما قد يصرح به لنا الكثير من رواد هذه الوكالة بكل تأكيد قد لا يصرحون به لمن هم قائمين عليها ولأنني أعشق هذه الوكالة فأنني دائما ما أطالب بالتجديد والتحديث للتغلب على مثل هذه المعوقات فأقول أن استحداث الأعمدة الجديدة قد يكون حلا كعامود "مقالات ساخنة" وعمود"مقالات للنقاش" وعمود"أقلام ثابتة" ,عمود"مقالات متنوعة أو مختارة" وعمود "مواهب واعدة" وعمود" أقلام جديدة" وبكل تأكيد نحن لا نطالب وكالتنا العزيزة بفتح جميع هذه الأعمدة لأننا نعلم أن الحجم والأتساع محكومان ولكن اختيار المناسب أو استحاث ما يرونه هم مناسبا لمزيد من الدفع لعجلة عجلونتنا الأخبارية ولأنني على ثقة من أن القائمين عليها يعلمون جيدا أنني لا أقصد الأساءة والتجريح ولأنني أعلم مدى اتساع صدورهم لآراءنا ومقترحاتنا وانتقاداتنا ما عرّجت على مثل هذه الأمور والله من وراء القصد.....

وفي الختام فهناك الكثير من الأمور عجز العلم عن ايجاد معايير ومقاييس لها سواء على المستوى الشخصي او الجماعي وحتى على مستوى العلاقات الأجتماعية بين الناس وحتى على مستوى العلاقات بين أفراد الأسرة الواحدة واترك لمن شاء منكم الأضافة ودمتم............

حمى الله الأردن..........وحمى مليكنا عبدالله الثاني بن الحسين.............. 


أضف تعليقك
الإسم:
عنوان التعليق:
التعليق:
الرجاء كتابة تعليقك
 
مقالات أخرى للكاتب
  المخالفات المرورية .. “ حماية “ أم “ جباية “
  الأمن والأمان .. اللهم لا حسد
  ردي شعراتك
  لمن الملك اليوم“ .. دولة الرئيس .. يأتيك جواب السماء.. “لله الواحد القهّار“
  رئة عجلون اليمنى ... كفرنجة ... من ينصفها
  مــدارس عجلــون ... واقــع أليــم
  عجلونتنا الإخبارية ويستمر العطاء
  حماة الديار عليكم سلام
  إلا عجلون فلا بواكي لها
  المسجد الجامع .. و .. صدق النوايا
  خيط اللبن .. لماذا وإلى أين ؟!!!
  الكلمة الطيبة ... و ... الوجه البشوش
  الإنتصار للوطن والعشيرة هل هو خيانة ؟!...
  الإنتخابات النيابية .. وانتخابات العشائر الداخلية
  نقابة المعلمين .. و .. إفراز النخبة
  أبو أحمد ... طلب
  لكل مجتهد نصيب
  في عامها السابع .. عجلونتنا الإخبارية .. ربيع دائم
  بلدية عجلون الكبرى ... واقع وتطلعات
  أم الدرج ... و ... لقاء الكبار
  نقطة نظام ... راجعوا أنفسكم
  بطاقة تهنئة محفوفة بالشوق
  تنزيلات على الأحزاب
  في يوم الإستقلال .. ننحني .. ونقبل الأقدام
  على قدر أهل العزم
  سعادة النائب (ة) .. مصاريف عمّان .. حقكوا علينا
  رسالة شوق وحنين .. لزمن الطيبين
  كلُ الأيامِ “ أمي “
  يا شيخ مين شيّخك علينا
  الرجال معادن .. إذاً .. فبعضهم يعتريه الصدأ
  الحرب البرية ... رأي شخصي
  غــــــاز إسرائيل .. و .. نفـــــط داعش
  على عجل .. مجرد رأي
  أدميتِ القلبَ يا عنجرة
  هنـــــــــــــــــــاااااك ؟؟؟!!!؟؟؟
  الخارجية وشؤون المغتربين..وسفاراتنا المبجلة
  ذَهَبُ عجلوووون .. ذَهَبَ مع الريح ..
  نوائب الوطن .. صحيح اللي =====
  أسعفوني إنها حيرة
  هكذا هي طبيعة البشر...
  اضراب المعلمين ... وأوامر مكتب الإرشاد
  رئاسة الوزراء .. وإعطاء الفرصة ..
  أفــــاعــــي .. مهرجــــان ألــــــوان .. وقتــــل بالمجــــــان
  وماذا بعد رمضان والعيد..كل عام ونواب الوطن بخير
  بطاقة تهنئة .. ونفحتي حزن وشوق
  كتّـــــــابٌ .... انتقائِييــــــــون ...
  مجتمعنا .. و .. النفـــــاق
  جهل الجاهلين ... وغياب العاقلين .. احرقوها والعنوا أبوها
  منعطفات حادة..
  الطفلة لميس ..و..فزعة النشامى
  السابع..و..الثامن..وحذاء المحاسنة
  سر الطائرة الماليزية .. و .. الموازنة والمديونية الأردنية
  عتــــــــــاب للقلــــــــــم
  بدون زعل..الدكتوراة الفخرية..و..الدكتوراة السودانية
  ضبــاب أســـود...!!!
  وبشّر الصابرين
  إليك عجلون ... ترنو عيون
  .. ثـــور الساقية ..
  خربشـــــات قلـــــم !!!!
  سجل يطوى..و..آخر يفتح
  دولة الرئيس..أهالي عجلون يكذبون
  عطوفة نبيل...و...دولة النسور
  فيسبــوك..تويتــر..انستــغرام
  محطــــــــااااااات ..أتوقف عليها
  بالأمس كانوا على موعد مع مزيد من التألق والإبداع .....
 
  خسرت عجلون الوطنية .. و .. ربحت عجلون الإخبارية
  أنتــــم للتقافــــة أهلهـــــا
  هذيــــاااان....عنوانه....الأمن والأمان
  عافها أهلها...بلدية عجلون الكبرى...نحو المجهول
  عــــــــذراً عجلـــــــــون....الصــــــــورة تتكلــــــــــم
  رســـائل للـشـــهر الفضيـــــل
  شركــــــاء الفــــــكر والقــــــلم...نقطــــة نظـــــام
  حريـــــم السلطـــان
  صــرخة الفتــى النبيـــل
  من باب الإنصاف وعدم نكران الجميل
  “ عطفاً على مقالة الدكتور عبدالله القضاة الأكرم “بلدية عجلون“ “
  صرخات أصحاب البسطات في عجلون (2)
  أولا..!! ثانياً..!! و..ثالثاً !!
  !نضحك! على حالنا! نزعل! بدنا نطوّل بالنا!
  الحسين وجامعة الحسين
  لا تكن إمّعةً....أُحجبها وتوكل
  روّادنا..قرّاءً ومعلّقين..كتاباً ومتابعين
  >< رداً على تعليق الشيخ يوسف ..
  <>ظواهر .. لم تعد دخيلة<>
  >> عجلونتنا الإخبارية <> الحصن المنيع <<
  ربطة عنق
  !!!حكومة من رحم البرلمان !!!
  عذرا ...سيّدتي...حواء
  عجلونتنا الإخبارية ...و...الإنتخابات النيابية
  فأمّا الزبد فيذهب جفاءً“..و..تبقي علاقاتكم وجيرتكم
  بل بوصلة لا تشير إلى الإردن هي المشبوهة
  { نواب سابقون...متقاعدون عسكرييون...و...رجال أعمال }
  كفرنجة وخيط اللبن....والكوتا النسائية
  <> خنجر في صدر الوطن <>
  درَّةُ العواصم......أبو ظبي
  خمس دجاجات وعنزة
  أشهد أنّك نسراً
  ::: على قارعة الطريق :::
  الحلقة المفقودة .....واختيار الأجدر
  إمامة المصلين....خطباء الجمع والدروس الدينية....وغيرها؟؟؟!!!
  “إخــوان الأردن“....و....“وخــونة الأردن“
  الخدمات الطبية الصحية العلاجية ......في غرفة الإنعاش!!!!!
  بطاقة شكر...و...دموع والدي
  هاجسهم أمن الوطن..
  جلالة الملك....نبض الشارع....
  إنّ القلب ليحزن!!!!
  من حدود الوطن إلى عجلون......مشاهداااااات!!!!!!
  نعيـــب زمانـــنا..... والفســــاد فينـــــا!!!!!
  إكرامــاُ للخزينة.......الصفصـافة تحتـرق!!!
  لأبـــــداء الـــــرأي ......أغيثونـــــــا!!!
  ““سعادتك !! عطوفتك !! هل أنت إمَّعـــــــــــــــه ؟!!““
  > أهُوَ الملل!!! أم ضغوط أخرى؟!!!
  “ الشعب الأردني صبور... !! قصدك أباعر دولة الرئيس!!“
  > أطفـــــــالنا !!!! وأفــــــــلام الكـــــــــــرتون<
  >>!!!!! لماذا تم استبعاد سماحة الشيخ !!!!!<<
  <> أيــــــــــــــــن الخـــــــــــــلل<>
  <>قيادات عشائرية عجلونية..و..وجهة نظر<>
  <> عالمكشوف..لسعة الدبور..تكشف المستور<>
  >>ليس دفاعا عن سماحة الشيخ<<
  >< لمن يجرؤ فقط...تظاهروا واعتصموا><
  <> نقابــــة المعلمـــــين..في المـــــــيزان<>
  >>>>الوجــــه الآخـــر<<<<
  >>عجلون يا زهرة اللوز .... وسفوحا من الدحنون<<
  ><> حوار وأصدقاء..قد نختلف..ولكن<><
  قوات حفظ السلام الأردنية...فخـــرٌ...و... قهــــرٌ؟!!!
  $$$$ أيَّما الضررين أقل $$$$
  <> أعــــــداء النجـــــاح<> استفززتـــــم القلــــــــم <>>
  <<< مســـــــيرة عــــــــــام >>> !!!!!
  أبا الحسين“.....عتَبُنا على قدر عَشَمنا.
  <<> شطحــــــــــــــات<>
  >>>فــــــي عمـــــــر الــــــــزهــــــور <<<
  >> كلمـــــةُ حــــــــــقٍ >> و<< التمـــــــاس عـــــــذر<<
  >> النشــــــــــــامـــــــى <> النشميــــــــــات <<
  علــى ســـلــم الــذكـــــــــــريات!!!!!
  الــفــرحــة المسـلـــــــــــــــــــوبـــــــة!!!!
  <><><> وتستمر الحياة<><><>
  أنــــا الـــــرئـــيــــس!!!!!!
  !!!!!إن كـنـتُ مـُـخـطـئـاً فَـصـوِبـونـي !!!!!
  بــلـــديــــــــااااااات!!!!؟؟؟؟ وبئس القرار........!؟
  ... ثـــــم ســـقـطــت دمـــعـــة...
  !!!@@ لــن تــخــدعــونــا@@!!!!
  ..بـيـن وزيـريـن..
  حصوة......بعين اللي ما يصلي على النبي....
  شــوق.......و......حـنـيـن
  ...عــــــذرا...و....شــــكــــرا...
  ““هؤلاء ....... لا يمثلون إلا أنفسهم““
  مســـلســـلااااات ...(( تركي..مصري...سوري))
  عجلووونيات ؟؟؟؟؟
  ...إإإإإشااااااعاااااات...
  بين الدوالي...وفي....أحضان الغوالي.
  أحزاب .. و ... حركات
  “ إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم““
  مرحبا ...ديمو..قرا..طية
  .... أيـــن أنـتـــــــم ؟؟؟؟.....
  أبـــو تـــقــي “...... بـسـلامــة الله
  ...والـــــــدي الــعــزيـــــز ....
  عجلون الخضراء - وحدائقها الغناء
  “ أربــعــة “....نـبـاهـي بـهـا الأمــم
  .... إعتذار
  .عجلون.....ساند هيرست...وتباين الآراء..
  الأمارات.الأردن...وبالعكس.مشقة سفر
  .....علمتني الحياة......
  عجلونتنا الأخبارية....و....وسياستها الأنتقائية
  مغتربون أردنييون ...أم... أردنييون مغيَبون
  سيَدي ومولاي....إن أنت أكرمت--
  عجلون والوعود .سوف.وسنعمل.والتبعية الدائمة
  مليون ويزيدون ........فهل وصلتكم رسالة
  نوابنا الأكارم.......بين الأمس واليوم....
  .....تكليف وليس تشريف.......
  عجلونتنا الأخبارية.....التوبيب....هل أصبح ضرورة
أخبار عجلونية
أخبار أردنية
أخبار عربية ودولية
اخبار منوعة
أخبار رياضية
أخبار اقتصادية
أخبار ثقافية وفنية
في ذمة الله
عجلون (واقع وحقائق )
أقلام و آ راء
الصحة والحياة
الدين والحياة
 Designed and Developed by The Websitor جميع الحقوق محفوظة لـ © 2009 - 2013 وكالة عجلون الإخبارية
لا مانع من الاقتباس شريطة ذكر المصدر، وكالة عجلون الإخبارية الإلكترونية وذكر وصلة موقعنا على الإنترنت بشكل صريح وواضح