السبت 18 تشرين الثاني 2017   -  
الصفحة الرئيسية عن الأردن عن عجلون عجلون الإخبارية أرسل خبراً أو مقالاً الإتصال بنا
البحث عن
في
عين على عجلون
من حقنا أن نجتمع ونناقش قضايانا وهمومنا...

سلسلة الاجتماعات التي شاركت بتنظيمها وكالة عجلون الإخبارية مؤخراً في بعض مناطق المحافظة بحضور عدد من وجهاء وأبناء محافظة عجلون تدل دلالة واضحة ومن خلال هذا  العدد الكبير والنوعي الذي حضرها  على أن نشامى ونشميات  محافظة عجلون

التفاصيل
كتًاب عجلون

لا يحبّ الله المستكبّرين

بقلم د . نوح مصطفى الفقير

الاساءة للمرأة الاردنية

بقلم النائب السابق خلود الخطاطبة

تهان ومباركات
إن عصرا ذهبيا ينتظرنا -- قالها وزير الخارجية التركي
بقلم محمد سلمان القضاة

--

في احتفال حاشد بهيج ضم أكثر من ألف شخصية غصت بهم قاعة المجلس الواسعة جدا في فندق الشيراتون بالدوحة الجميلة، تم الترحيب بوزير الخارجية التركي أحمد داود أغلو عند الساعة السابعة من مساء الثلاثاء 19 أكتوبر/كانون أول 2010 وذلك بوصفه البروفسور الذي ألف كتابا هاما أسماه "العمق الإستراتيجي"، موقع تركيا ودروها في الساحة الدولية.

الاحتفال بثته الجزيرة مباشر على الهواء مباشرة وهو الذي نظمه وأعده وقدمه مركز الجزيرة للدراسات التابع لشبكة الجزيرة الفضائية بمناسبة ترجمة وإصدار النسخة العربية من كتاب أوغلو، والذي رعى ترجمته إلى العربية من أصله التركي مركز الجزيرة للدراسات وقام بترجمته كل من محمد جابر ثلجي وطارق عبد الجليل وراجعه كل من بشير نافع وبرهان أوغلو وطبعته الدار العربية للعلوم ،ناشرون.

وفي هذا المقام فإنني لا أود الإثقال بتقديم عرض للكتاب، الذي احتفظ بنسحة منه وأود إهداؤه إلى وكالة عجلون الإخبارية، ولكنني أود عرض بعض مجريات الاحتفال الذي حضره رئيس مجلس إدارة شبكة الجزيرة الفضائية الشيخ حمد بن ثامر آل ثاني ومدير عام شبكة الجزيرة الفضائية وضاح خنفر وعدد كبير جدا من رؤساء وأعضاء السلك الدبلوماسي في الدوحة.

كما كان من بين الحضور طارق الهاشمي نائب الرئيس العراقي وأعداد غفيرة من رجال الفكر والأدب والإعلام والمهتمين والضيوف الكرام الذين غص بهم المكان.

تم التقديم لدور حزب العدالة والتنمية في نهضة تركيا الحديثة وإلى العلاقات التركية مع جيرانها ومع الشرق الأوسط بعامة ومع دول البلقان، كما تم التعريف بالضيف الذي جمع بين الفكر والسياسة والدبلوماسية.

"العمق الإستراتيجي"، موقع تركيا ودروها في الساحة الدولية، هو كتاب لأحمد داود أوغلو صدر عام 2001 وصدر منه حوالي 50 طبعة منها 14 طبعة للعام 2010 وكان ألأفضل مبيعا في اليونان والذي ألفه أوغلو قبل أن يصبح كبيرا للمستشارين، وكان يود أن يلحقه بكاتب ثاني في العمق التاريخي وثالث في العمق الفلسفي، لكن ظروف العمل خاصة بعد أن أصبح وزيرا للخارجية حالت دون ذلك وجعلته يطور من محتويات الكتاب الأول فقط أو العمق الإستراتيجي وفق ما يقول المؤلف.

أوغلو تحدث مطولا عن كتابه وقال إنه يركز على التاريخ والجغرافيا وقال إنهما ثابتان ولكن تفسيرهما هو القابل للتغيير، ثم تطرق إلى العلاقات التركية العربية والتركية مع كل محيطها ونوه إلى أن بلاده وصلت إلى درجة "صفر مشكلات" مع دول الجوار.

أوغلو نوه بضرورة التأكيد على التوازن بين عنصري الأمن والحرية في المنطقة، بحيث لا نضحي بالأمن من أجل الحرية ولا بالحرية بدعوى الأمن مخافة أن نقع في الفوضى.

كما نوه الوزير بعلاقات بلاده مع دول الجوار وقال إن لبلاده علاقات مع 15 بلدا لا يتطلب أهلها الحصول على فيزا، ونوه كذلك بشأن التكامل الاقتصادي لبلاده مع الدول المجاورة، وقال إن تركيا وقعت 48 اتفاقية مع العراق و51 اتفاقية مع سوريا و23 اتفاقية مع اليونان، وأضاف أنه يطمح لأن تكون الحدود بين دول المنطقة حدودا للعبوروللدخول والخروج وليس حدودا فولاذية.

الوزير ركز على ضروة وجود نظام إقليمي يرتكز على أربعة ركائز تتمثل تتمثل في الاتصالات السياسة رفيعة المستوى وفي الأمن المشترك وفي التعاون الاقتصادي وفي التعايش الثقافي.

كما ركز على ضرورة أن نشعر في دول المنطقة بالثقة بالنفس وأن نلتقي وجها لوجه حتى نتمكن من مقارعة المشاكل، وأن لا ننتظر كثيرا حتى تتفاقم المشاكل، وقال إنه علينا أن نفكر بشكل جماعي حيث لدينا نفس المصير المشترك.

وقال أوغلو إن المنطقة لديها أكثر مصادر الطاقة وأكبر القوى البشرية متسائلا: "لماذا لا يكون لدينا شراكة وتعاون مع كل بلدان المنطقة؟".

وتحدث الوزير بشأن منطقة للتجارة الحرة بين تركيا وسوريا ولبنان والأردن بحيث تكون خالية من متطلبات "الفيزا"، وبشأن سكة الحديد التي تربط بيم إسطنبول التركية والعقبة الأردنية، وسكة الحديد الأخرى من تركيا إلى لندن من تحت مضيق البسفور بالإضافة إلى العلاقة الإستراتيجة التركية مع دول مجلس التعاون الخليجي.

ودعا الوزير لأن يكون لدينا ثقة بالنفس كي نتعايش بأمن وحرية وسلام عربا وأتراكا وكردا وإيرانيين، شيعة وسنة ومسيحيين، وقال إننا نريد اسلوبا جديدا للعيش في ا لشرق الأوسط بثقافاته المتعددة، وبرؤى إقليمية مشتركة متعددة.

الوزير لم يكن يقرأ عن ورقة، بل كان يتحدث ارتجالا باللغة الإنجليزية، وقال إن تركيا عضو في محلس الأمن للمساهمة في حل مشاكل العالم وعضو في حلف شمال الأطلسي "ناتو" كي تتعرف على طبيعة الهندسة العسكرية لدول العالم، مضيفا أن لتركيا علاقات قوية مع الاتحاد الأوروبي ومع الجامعة العربية ومع مجموعات وروابط للدول الآسيوية مثل الأسيان ومع مجموعة العشرين ومع كثير من المنظمات الدوليي.

وأكد على أن رؤية بلاده العالمية هي أن نرى نظاما عالميا عادلا لا يكيل بمكيالين ويكون خال من الازدواجية، وكرر دعوته إلى ضروة وجود مبدأ الثقة بالنفس لدينا كشعوب بوصفنا نعاني نفس المصير المشترك، وقال "إنني متفائل برغم الأزمات"، مضيفا أنه "علينا أن نثق بضميرنا وتاريخنا وبأنفسنا"، وأن قضايانا لا تحل إلا بأدينا وبأنفسنا.

كما أكد الوزير على أنه لا يمكن لأي أحد أن يفرق بين العرب والأتراك.

الوزير تلقى بعض الأسئلة من الجمهور، ومن بينها أسئلة وصفت بالجريئة طرحها عليه العبد الفقير كاتب هذا المقال، من بينها ما يتعلق بدورنا إزاء السودان الشقيق المقبل إما على الانفصال أو الاحتراب في الاستفتاء القادم في يناير/كانون الثاني 2011؟

كما سألته عن دور تركيا تجاه الأزمة النووية الإيرانية؟ وعن العلاقة التركية الإسرائيلية وعلاقة أنقرة بواشنطن في مقابل العلاقة التركية مع دول المنطقة؟

وأما السؤال العفوي فكان أن قلت له "ماذا تريدون منا نحن العرب أيها الأتراك؟ ماذا تريد تركيا منا؟ قلها لنا بصراحة يا سيدي.

وأجاب الضيف بكون تركيا تريد السلام مع إسرائيل على مبدأ الاحترام المتبادل، واستعادة الأرض الفلسطينية إلى حدود 1967، وقال إن الانقسامات العربية العربية معروفة، ولكن المشكلة تكمن في الانقسامات الإسرائيلية الإسرائيلية.

وبينما ندد الوزيربسياسة السجن المفتوج الذي يعانيه أهلنا في غزة وبالهجوم الإسرائيلي على سفينة مرمرة، قال إن أطفال فلسطين يعتبرون مهمين لنا تماما كأطفالنا.

كما أكد على ضرورة العلاقات الطيبة لدول المنطقة بحيث لا يكون سيطرة لأحد على الآخر، داعيا إلى ضرورة التخلص من الصور النمطية عن الأتراك والعرب وإيران ودول المنطقة بشكل عام..

أحد الحضور قدم مداخلة قال فيها إن تركيا ربما تريد أن تكون جسرا بين الغرب والعالم الإسلامي، لكن الغرب يريد أن تكون تركيا سدا بين الغرب والعالم الإسلامي، طالبا رأي الوزير بهذا القول.

الوزير نوه بالعلاقات الأوروبية الأوروبية والرؤى الأوروبية المشتركة رغم تاريخهم الحافل بالحروب والأزمات، مضيفا أنه يجب علينا في دول المنطقة أن نتعاون برغم ما لدينا من مخاطر وتوترات وأن علينا تجاوزها وتجاوز الصور النمطية في ما بيينا وأن يحترم بعضنا بعضا.

وقال وزير الخارجية التركي إنه زارطهران العام الماضي تسع مرات في محاولة للتخفيف من حدة التوتر مع الغرب، واختتم حديثه بالقول "إن عصرا ذهبيا ينتظرنا".

اسئلة تبقى تدور في أذهاننا، ما الدور المتوقع أن تلعبه سكة حديد إسطنبول العقبة يا ترى؟ ولماذ تفكر تركيا بسكة حديد أخرى تربطها بلندن مرورا من تحت مضيق البسفور؟ وأين نحن العرب من الدولة التركية الناهضة على المستوى الإقليمي والعالمي؟ وماذا عن العلاقات العربية العربية؟ ومتى يذوب الثلج وينكسر الجليد بين بعض الدول العربية الشقيقة؟

ولماذا تقوم مصر الحكومة أو السلطة بدعم الجنوب السوداني وبتشجيعه على الانفصال بدعوى الأهداف الإستراتيجية بشان المياه؟ وهل سينفصل السودان فعلا إلى دولة في الجنوب تحترب فيما بينها لتنفصل إلى دولتين أخريين؟ وهل تقود أزمة دارفور إلى انفصالها؟ وهل تتفاقم الأزمة في أبيه البترولية السودانية؟ وهل تتكشف أزمة النوبة شمالي السودان مجددا؟ وهل تطعم سلة الغذا نفسها؟ أَوَ ليسَ من المفارقات أن يتضور إبن الخباز جوعا؟ وتصاب سلة الغذاء السودانية بالفقر والمجاعة؟ وما الذي ينتظر شمال أفريقيا يا ترى؟

هل نبادر نحن العرب إلى مزيد من العلاقات مع الجارة تركيا؟ ومزيدا من العلاقت مع الجارة إيران؟ على مبدأ حسن الجوار والاحترام المتبادل مع الجميع بتكام لاقتصادي سياسي ثقافي دون سيطرة لأحد على الآخر.

وهل تتشكل حكومة في العراق قبل قدوم العام ا لقادم؟ وهل تهدأ الأمور في اليمن أم تمضي إلى مزيد من التفاقم والتأزم؟ اليمن السعيد مهدد بمزيد من الفقر والجوع والعطش؟ واعرباه واإسلاماه ووطناه؟ والسلام.

عفوا نسيت سؤالا هاما، متى يكون لنا أقمارنا الصناعية الخاصة بنا، فنبث عليها بحرية مسؤولة دون أن تتعرض للقطع كما يجري على الساحة الحالية مع نايل سايت وغيره؟ والشكر موصول لوكالة عجلون الإخبارية، فأنا شخصيا معجب بالحرية والديمقراطية التي تسود أجواؤها في الوطن الغالي.

*مترجم فوري أول/إعلامي/أردني مقيم في دولة قطر.


أضف تعليقك
الإسم:
عنوان التعليق:
التعليق:
الرجاء كتابة تعليقك
 
مقالات أخرى للكاتب
  تطاير شرر الحرب بين السعودية وإيران
  يا رئيس الوزراء لا تلعب بالنار
  أمة صلاح الدين تنهض فلا تخذلوها
  طوبى لأهلنا الأكراد تحقيق حلمهم التاريخي الجميل
  بلابل الدنيا وحمائمها تبكي معنا رحيل الدكتور أحمد القضاة
  رثاء الاستشاري الطبيب الجراح عبد الله سلمان القضاة
  العرب بين خيارين أحلاهما مر
  ترمب وإيران..أجاك يا بلوط مين يعرفك
  ترمب يقول دقت ساعة العمل
  ارتماء أردوغان في الأحضان الروسية
  حلب تنتصر على قوى الظلم والطغيان
  أوباما باع المنطقة لبوتين وإيران
  الروح الديمقراطية في الأجواء التنافسية
  محمد نوح القضاة ابننا وفلذة كبدنا
  شكر واجب لشركة كهرباء محافظة إربد لحسن تجاوبها
  لن يغفر التاريخ لقتلة أطفال سوريا
  هنيئا لأردوغان هذا الشعب التركي العظيم
  رقاعي التاريخية إلى عشيرة القضاة
  الأوروبيون يبكون رحيل جدتهم البريطانية
  وداعا أوباما فالمهمة لم تنتهي
  يا رئيس الوزراء لا تلعب بالنار
  هل تترك إيران الدب الروسي وحيدا بالمستنقع السوري
  التحالف الإسلامي العسكري الخطوة الأولى
  القيصر الروسي يسعى لاستعادة أمجاده التاريخية
  الدب الروسي جريح بسهام تركية
  الدب الروسي ينزلق عميقا في المستنقع السوري
  يا سعادة البابا..أوقفوا الحرب العالمية الثالثة
  كفكف جدار الخوف الوهمي أيها الإنسان
  ماذا نحن أمام الزحف الإيراني فاعلون
  التسليح ومناطق عازلة هي الحل لسوريا والعراق
  يا رئيس الوزراء يقول لك الشعب لا تلعب بالنار
  انطلاق الجالية الأردنية في دولة قطر
  يسألونك عن التقارب الأردني الإيراني
  يا حيا الله جارتنا الإيرانية
  نقول لمن لا يعرف الأردنيين
  دمك يا ابننا معاذ لن يذهب هدرا
  وداعا يا أم يوسف، يا أم أبا ثابت القضاة
  الشعب الأردني يحب الملك ويفتديه
  منح المفكر محمد خير طيفور لقب فارس جبل عجلون
  عشيرة القضاة لا تبحث عن الذهب فالوطن والملك والكرامة عليها أغلى
  عجلون تريد حصتها من كنوزها الذهبية
  غزة تنتصر على إسرائيل برغم تآمر كل قوى الطغيان
  المقاومة وأهلنا بغزة هم المنتصرون
  صلاح الدين الثاني من غزة
  ليس للمقارنة بين شعبين
  أُخرج مذموما مدحورا
  نسمع جعجعة ولا نرى طحنا
  من آذى مسيحيا فقد آذانا
  أسلحة نوعية إلى الثوار الأحرار في سوريا
  النصر للشعب السوري رغما عن الطغاة
  يا أوباما لكم أمنكم ولنا أمننا
  أماه.. إلى روح والدتي فضية
  عجبى لطاغية الشام الأسد أو نحرق البلد
  أيها المجتمع الدولي
  السوريون أهلنا ويحلون ضيوفا على العشائر الأردنية
  نحو اتحاد عربي إسلامي ديمقراطي
  صراعنا ليس طائفيا والعلة فينا وبإيران
  هنيئا للشعب الأردني ملوك بني هاشم
  الشعب يريد إسقاط النسور لأجل الشهيدة نور
  صدى اتفاق النووي وهل إيران صديق أم عدو؟
  لله درك يا رابعة شارتك تهز العالم!
  الشعب الأردني يحب الملك وكِش يا نسور
  طوبى للشعب السوري لا ينحني إلا لله
  الشعب الأردني عاتب على الملك بسبب النسور
  لماذا يقوم العالَم بخذلان الشعب السوري؟
  أوباما وأحرار العالم ينتقمون لأطفال سوريا
  أمن أميركا أكثر أهمية للكونغرس من الأسد
  مرحى لإنقاذ أطفال سوريا وحماية المدنيين
  المجتمع الدولي مَدعوٌ لإنقاذ الشعب السوري
  طواغيت سوريا ومصر يقصفون الشعب بالكيماوي والأباتشي
  الشعب المصري برمته يثور ضد الاستبداد
  الشعب السوري منتصر فطوبى لأرواح شهدائه
  مصر مقبلة على مجازر دامية
  هل بدأت مصر بالانزلاق إلى مستنقع الحرب الأهلية؟
  تحية للثوار السوريين الصامدون في وجه الطغيان
  نحو عالم لا يجوع به الذئب ولا تفنى الغنم
  أثبت يا مرسي فالذئب لم يأكل يوسف
  الزعيم حمد آل ثاني يدخل التاريخ من أوسع الأبواب
  صبرا أيها الشعب السوري فالنجدة في الطريق
  ظنناه نصر الله فإذا به نصر=====!
  اربطوا الأحزمة فحسن نصر الله يطير عاليا
  تفاؤل بالسلام وهزيمة للطاغية السوري وحزب الله
  آخر إنذار إلى الإرهابي بشار
  انتهت اللعبة أيها الطاغية السوري
  اقتراح إلى الملك بأن يتحرك الأمن بآليات مدرعة
  من يعتذر للشعب السوري يا ترى؟
  طوبى لشهداء الشعب السوري الثائرون ضد الطاغية
  انتصار الثورة الشعبية السورية على مرمى حجر
  الملك الأردني يعلن الثورة تلبية لمطالب الشعب
  المذبحة بسوريا وصمة عار على جبين الإنسانية
  إلى أين المفر أيها الأسد الهزيل!
  على ذقون من تحاول الضحك يا رئيس الوزراء!
  متى تستيقظ أيها العم سام!
  حذاري يا أردنيين من الاستعمار الإيراني
  هل تقصد الحكومة أن ينادي الشعب بإسقاط النظام
  جميعنا من مختلف الأصول في قارب واحد
  مبادرة الدوحة فرصة لإنقاذ الشعب السوري
  أيها المجتمع الدولي أوقف الإبادة ضد الشعب السوري
  أضاحي العيد بدماء أطفال سوريا
  هنيئا للملك والشعب الأردني علاقة المحبة والاحترام المتبادلين
  عجبا لنصر الله مستمرا بإبادة الشعب السوري!
  ارحل يا رئيس الوزراء فالشعب أسقط الحكومة
  أيها الضمير الدولي أوقف إبادة الشعب السوري
  التدخل العسكري الدولي هو الحل لسوريا
  رثاء صديق عزيز
  أيها الملك أغيثوا الشعب السوري المظلوم
  النداء الأخير لبقايا جنود بشار الأسد
  كيف هي آية الله في الطاغية بشار يا ترى؟
  لقد حان وقت اصطياد الأسد
  حكمة الملك وتوقعات الشعب الكريم؟
  لمن نبارك رئيسا لمصر يا ترى؟
  نظام الأسد في النزع الأخير
  طريقك وعرة يا فايز
  ما أوقح هذا النظام! وما أجبن كتائبه!
  رسالة مفتوحة إلى نصر الله
  هل يفاجئ الأسد المؤتمرين في بغداد؟
  رسالة تاريخية مفتوحة إلى أردوغان
  دماء أطفال سوريا برقابكم أيها القادة
  باب القفص مفتوح لرحيل الأسد
  هل يريدونها حربا طائفية في سوريا؟
  ساعة رحيل الأسد أزفت ودَقَّت
  المجتمع الدولي يحاصر الأسد
  هل يحق لنا إسقاط النظام؟
  لماذا تركتم أبناءنا في مهب الريح؟
  خيارات الشعب الأردني، أحلاها مُرُّ!
  الملك أغلى ما نملك، ولكن!
  لماذا لا نثور على الملك؟
  فات القطار نظام بشار
  حان وقت إنقاذ الشعبين السوري واليمني
  هل أصاب الرمد عيون الأسد؟
  أيها الطغاة، الشعوب أبقى
  أيها المجتمع الدولي الشعب السوري يموت
  شكرا للملك واسمع يا عون
  لِنُسْقِط الحكومة قبل المُنْعَطَف
  ليس الأردن من يخشى هذيان الأسد
  لسنا ثائرين ضد الهاشميين ما حيينا
  لمن يجهلهم، هؤلاء هم الإسلاميون
  لا يضيع حق وراءه من يطالب!!
  وداعا يا صديقي، فإنا لله وإنا إليه راجعون
  البخيت ينتصر في غزوته ضد الإعلاميين
  أيها الحكام: نخشى أن يفوتكم القطار
  أيها الحكام: لماذا تنادي الشعوب بإسقاطكم؟!
  يا جلالة الملك: سفارتنا في دولة قطر!!
  أيها الحكام: يكفيكم إيغالا
  الحكومة لا تريد الإصلاح
  الحكومات راحلة، وأما الشعوب فباقية
  أيتها الشعوب الثائرة، نوصيكم وقلوبنا معكم
  عجلون الدوحة أبو ظبي وبالعكس، إنها
  الشعوب أقسمت ألا تنحني إلا لله
  التجييش الحكومي ضد الإسلاميين..لصالح من؟
  الحرية الفورية لمعالي عادل القضاة
  العاهل الأردنى يقود ثورة الإصلاح والتغيير
  الاستفتاء الشعبي هو الحل، فتلك إرادة الشعوب
  الملك المغربي يقود الثورة بنفسه واليمن يشتعل
  “انطلاق حكومة الظل الأردنية“
  لماذا لا يتعلم القادة من الشعوب الثائرة؟
  ما بين بحور الدماء وسماحة الكرماء
  الحرية الفورية لمعالي عادل القضاة
  طوفان الثورة الشعبية المصرية إلى أين؟
  لماذا تأبى الثورات الشعبية وضع أوزارها؟! ومن التالي؟!
  إنها ثورة شعبية عارمة ملتهبة
  هل بدأ الطوفان؟ فاليوم هو جمعة الغضب العربي!!!!
  نعم لثورة تونس، والحراك الأردني إلى أين؟
  هل تُلهم الثورة التونسية الشعوب العربية؟
  الحكومات الرشيدة والشعوب الجائعة، القرد والخروف
  لقاء العملاقين..أميركا والصين
  هلا مددنا أيدينا إلى تركيا وإيران؟
  نعم يا أبنائي، ذاك هو عمكم الشيخ نوح القضاة
  هل حقا ماتت عملية السلام؟
  كأس العالم في بلاد العرب للمرة الأولى
  ابتسم، فأنت تتصفح عجلون الإخبارية
  ابتسمي فأنت الوحيدة في قلبي
  ابتسم فأنت في عجلون، رسالة مفتوحة إلى آل الزغول الكرام
  ابتسم..فأنت في عجلون، رسالة مفتوحة إلى عطوفة محافظ عجلون الموقر
  ابتسم..فأنت في عجلون رسالة مفتوحة إلى الدكتور منيب الزغول
  هل ابتلع حوت القضاء الأميركي شابا يافعا أردنيا؟
  هل أفل نجم أميركا؟ وهل تَرجُمُ إيران الشيطان؟
  الثلاثاء الحزين.. يوم لا ينسى يا عجلون!
  شكر وعرفان للملك الإنسان، من أهالي عجلون.
  يا أبناء وبنات عجلون، ماذا تقولون للقائد الملك عبد الله الثاني؟
  ماذا يجري في المنطقة، وهل إيران عدو أم صديق؟
  تداعيات ذكرى سبتمبر على المنطقة، ودعوة إلى عمّان من أجل السلام
  أهمية دور الشباب في الحراك المجتمعي والسياسي والانتخابي..
  مفاوضات السلام المباشرة في واشنطن، هل
  السلام على طريقة حصان بيريس، من يقفز أولا!!
  مفاوضات السلام المباشرة في واشنطن، فلننتظر لنرى
أخبار عجلونية
أخبار أردنية
أخبار عربية ودولية
اخبار منوعة
أخبار رياضية
أخبار اقتصادية
أخبار ثقافية وفنية
في ذمة الله
عجلون (واقع وحقائق )
أقلام و آ راء
الصحة والحياة
الدين والحياة
 Designed and Developed by The Websitor جميع الحقوق محفوظة لـ © 2009 - 2013 وكالة عجلون الإخبارية
لا مانع من الاقتباس شريطة ذكر المصدر، وكالة عجلون الإخبارية الإلكترونية وذكر وصلة موقعنا على الإنترنت بشكل صريح وواضح