السبت 18 تشرين الثاني 2017   -  
الصفحة الرئيسية عن الأردن عن عجلون عجلون الإخبارية أرسل خبراً أو مقالاً الإتصال بنا
البحث عن
في
عين على عجلون
من حقنا أن نجتمع ونناقش قضايانا وهمومنا...

سلسلة الاجتماعات التي شاركت بتنظيمها وكالة عجلون الإخبارية مؤخراً في بعض مناطق المحافظة بحضور عدد من وجهاء وأبناء محافظة عجلون تدل دلالة واضحة ومن خلال هذا  العدد الكبير والنوعي الذي حضرها  على أن نشامى ونشميات  محافظة عجلون

التفاصيل
كتًاب عجلون

لا يحبّ الله المستكبّرين

بقلم د . نوح مصطفى الفقير

الاساءة للمرأة الاردنية

بقلم النائب السابق خلود الخطاطبة

تهان ومباركات
> أطفـــــــالنا !!!! وأفــــــــلام الكـــــــــــرتون<
بقلم إبراهيم ريحان الصمادي

--

ونحن نعيش ونعايش زمناً تدور فيه العجلة مسرعة ما بين التطور التكنولوجي ومشاغل الحياة المختلفة واللهث وراء لقمة العيش واختلاف الظروف مابين أسرة وأخرى سواءً المادية منها أو الإجتماعية فأن ضرورة تواجد أحد الوالدين للعناية بالأطفال تعتبر ملحة وواجبة على مدار الساعة وذلك لرعاية شؤونهم ومصالحهم وتوجيههم بطريقة سليمة وصولا بهم إلى منظومة من القواعد الأساسية المتعلقة بالسلوك والنمو العقلي وطريقة التعامل مع الآخرين وخاصة أقرانهم من نفس الفئات العمرية.......

ونظراً لانشغال الأهل في أمور العمل أو في الأمور المتعلقة بالبيت أو حتى في مشاغل حياتية أو شخصية أخرى يلجأ الكثير من الأهل إلى ترك أولادهم بمفردهم ولساعات طويلة أمام شاشة التلفاز كوسيلة لألهاء الأطفال حتى يتمكن الأهل من القيام بأعمالهم وواجباتهم وإيماناً منهم أن مشاهدة أطفالهم لأفلام الكرتون سيحدُ من حركتهم ومشاكلهم وشقاوتهم داخل البيت بالإضافة لما قد توفره لهم أفلام الكرتون من ترويح وترفيه وذلك دو أن يعي الأهل أن هذه الأفلام قد يكون لها الدور الأكبر في مستوى النمو العقلي وتحديد السلوك سواءً كان ذلك إيجابياً أو سلبياً وإن كان في الغالب سيكون سلبياً نظراً لنوعية الأفلام الكرتونية التي تنتج في وقتنا الحاضر...........

وقد أثبتت الدراسات أن تأثير الأفلام والمسلسلات الكرتونية على الأطفال يكون تراكمياً ولا يظر من متابعة هذه الأفلام لمدة شهر أو شهرين وإنما هو نتيجة حتمية لتراكمات يومية من جراء متابعتها ولأن معظم الأفلام والمسلسلات الكرتونية باتت تعتمد على العنف والخيال والسحر والشعوذة بالإضافة لما تحوية من مشاهد مخلة بالآداب وإيحاءات جنسية وألفاظ نابية فأن نتائج تأثيرها على الطفل وسلوكه وطريقة تفكيره غالبا ما تكون وخيمة ومخيفة وتؤدي إلى نسف المبادىء الأخلاقية والدينية بصورة مباشرة وغي مباشرة هذا بالإضافة إلى أن هذه الأفلام تغذي لدى الطفل روح العنف والأنتقام وفتحٍ لآفاق الجريمة كالسرقة وغيرها..........
ولأن هذه الأفلام والمسلسلات موجهة لشريحة يكون التقليد هو الأساس في صقل سلوكها وتكوينه والأساس في نموها العقلي والمستوى التفكيري لديها فأنها تشكل خطراً حقيقيا على أطفالنا وفلذات أكبادنا خاصةً لأنها مصنوعة ومنتجة في بلدان ومجتمعات تختلف في أفكارها ومبادئها وقيمها وتاريخها وبيئتها عن مجتمعاتنا فهي تؤدي إلى اقتباس الطفل عادات وتقاليد دخيلة على مجتمعنا وتدفع الطفل إلى محاولة التعايش مع هذه الأعمال والإندماج بأفكارها وأحداثها وضمن الإطار الذي تفرضه المجتمعات المنتجة لهذه المسلسلات والأفلام ويصبح أطفالنا في هذه الحالة كمن يتناول دواءً لغير الداء الذي صنع له وتكون النتيجة داءً جديداً...............

وتعتبر ظاهرة العنف الناتجة عن مشاهدة الأفلام الكرتونية وكما أثبتت بعض الدراسات هي الأكثر انتشاراً عند الأطفال ويغلب على سلوكهم القسوة ويصبح تعاطفهم مع الآخرين في أدنى مستوياته أو شبه معدوماً وتتجه قلوبهم نحو القسوة والتحجر ولا تحدث أوجاع الآخرين ومعاناتهم عندهم أي تأثير, ومن خلال متابعتي لطفلي الصغيرين فقد لاحظت أنهما لا يتورعان عن ضرب أحدهما الآخر وبقسوة شديدة ودونما ورع أو خوف مستخدمين في سلوكهم العدواني الكثير من الأسماء الغريبة والمصطلحات التي لأم أجد لها أي معنى يحفظونها عن ظهر قلب وجميعها اكتسبوها من مشاهدتهم للمسلسلات والأفلام الكرتونية وأصبحت ألاحظ في سلوكهم الإنفعالية والعدائية وقلة الصبر ومحاولة الحصول على ما يريدون بالعنف والقوة وأكثر من ذلك فقد أصبحوا يحاولون استخدام الكثير من أدوات المنزل الحادة كالمقصات والسكاكين في تعاملهم مع بعضهم بعضاً ناهيكم عن القيام بالكثير من الحركات الخطرة كالقفز من على الطاولة والأسرة وتسلق الشبابيك – وأنا أسكن في الطابق الثامن عشر- وحتى الصعود للجلوس على خزائن الملابس , ومن ناحية أخرى ولأن هذه الأفلام تحتوي أيضاً على الكثير من المشاهد المثيرة والإيحاءات الجنسية والتي تعتبر غريبة على أطفالنا كالقبل وبعض الكلمات الحميمة فأنك تجدهم وهم يشاهدون مثل هذه المشاهد ينظر الواحد منهم باتجاه الآخر بنظرات من الإستغراب والإستهجان وذلك بالتأكيد لأنهم ما زالوا لا يدركون مثل هذه الأمور والأعمال بحكم حداثة سنّهم فانظر إلى مدى الإحراج الذي سوف تقع فيه إن بادروا بالإستفسار والتساؤل حول هذه المشاهد وانظر إلى مدى ما سيكتسبونه من سلبيات جرّاء مشاهدتهم لهذه المشاهد وسماعهم لتلك الكلمات النابية والحميمة والتي تفوق سنهم بكثير مع عدم إغفال التقليد الأعمى الذي يقوم به الأطفال لكل ما يشاهدونه ويسمعونه..........

ولا بد لنا هنا من التحذير أيضاً من من قدرة هذه الأفلام والمسلسلات على تحطيم عقول أطفالنا الأبرياء والذين ما زالوا لا يميزون بين الصالح والطالح وبين الغث والسمين ونظراً لغياب الهدف الواضح لهذه الأفلام فأن موافقتها لعقلية الطفل الصغير صعبة جدا على العكس من الأفلام الكرتونية التي كانت تعرض في السابق والتي كان الهدف منها واضحا وجليا في معظم الأحيان حيث إنها توافق عقلية الطفل الصغير إلى حد بعيد وقد أصبحت المسلسلات والأفلام الكرتونية في زمننا هذا من الخطورة حيث أنها قد تهدد حياة الطفل بشكل مباشر نظراً لتقليده الأعمى لكل ما يراه ويتعلمه منها وقد أدى ذلك التقليد الأعمى من قبل بعض الأطفال للحركات الخطرة التي يشاهدونها إلى إصابتهم بإصابات خطيرة لا بل وفاة بعضهم هذا بالإضافة لاستخدامهم لألفاظ وكلمات بذيئة وغير لا ئقة لا يجب أن تصدر عن أطفال بريئين في عمر الزهور.....

وفي السابق كنّا لا نعاني من هذه المشكلة وذلك لعدة أسباب أهمها أن تلك الأفلام والمسلسلات الكرتونية كانت ذات هدف واضح ومعين وكانت في طبيعتها بعيدة عن العنف والخيال والمشاهد المثيرة بالإضافة إلى أن مدة العرض كانت محدودة جداً ولا تتجاوز الساعة أو نصف الساعة على أبعد تقدير أما الآن فقد دخل الخيال والعنف والجنس على تلك الأفلام ناهيك عن وجود المحطات الفضائية المتخصصة والتي تبث على مدار الساعة ودون توقف وفي دراسة لمنظمة اليونسكو أشارت فيها إلى أن الطفل العربي أو في البلاد العربية ما أن يبلغ الثانية عشرة من عمره يكون قد أمضى أمام التلفاز ما يقارب 22 ألف ساعة بينما يقضي في غرفة الدراسة حوالي 14 ألف ساعة كما أظهرت الدراسات ومع شديد الأسف أن برامج الأطفال تظهر فيها مشاهد العنف حوالي (50-60) مرة أكثر عنها في برامج الكبار ولا يخلو الأمر من أفلام الكرتون التي تتضمن أكثر من 80 مشهداً للعنف في الساعة وفي إحصائية عن الأفلام التي تعرض على الأطفال عالميا وجد أن 29.6 % منها يتناول موضوعات جنسية بطريقة مباشرة أو غير مباشرة وأن 27 % منها يدور حول العنف والجريمة والمعارك والقتال الضاري وأن 15 % منها يدور حول الحب بمعناه الشهواني العصري............

ولما ذكر أعلاه فأن التلفاز يعتبر من أخطر المصادر الموجهة للطفل سلوكيا وعقلياً لما له من جاذبية خاصة وبسبب سهولة التواصل والتعاطي معه فهو متوفر في كل بيت تقريبا وهو يلعب دورا كبيرا في تنمية الجانب الإجتماعي للطفل والذي يكون مسروراً أيّما سرور وهو يحدث أقرانه عمّا شاهده من مسلسلات كرتونية وكما ويلعب أيضاً دوراً أساسياً في صقل وجدان الطفل وأحاسيسه والبعد العاطفي لديه ومُزَوِداً قوياً للخبرات والمهارات والأفكار بما يقدمه من صور وتمثيليات بألوان زاهية وجذابة بالإضافة لكونه عاملا مهما في إثارة خيال الطفل............
ولا يفوتني هنا أن أعرج على التأثير السلبي الذي ينتج عن متابعة الأطفال للبرامج الكرتونية على تحصيلهم العلمي ومتابعتهم لأمورهم الدراسية والتعليمية وذلك لأن الطفل يبقى مشغولا ذهنياً وفكرياً بمتابعة البرامج الكرتونية وخصوصاً إذا تعارض موعد الدراسة والتحضير مع العرض لبرنامجه الكرتوني المفضل بالإضافة للتأثير السلبي على عادات الطفل الغذائية والتهامه الكثير من الحلويات والأطعمة الأخرى كالشيبس والشوكولاته مما يؤدي إلى خلل واضح في تناوله للوجبات الرئيسية والتي تعتبر هي الأهم وخاصة عند الأطفال نظراً لحاجتهم للمغذيات الضرورية والمواد الأساسية للتغذية في هذه المرحلة العمرية والتي تعتبر مرحلة النمو السريع لمختلف أجهزة الجسم بنائياً ووظيفياً وتجد الطفل وقد اكتسب الكثير من العادات السيئة وخصوصاً إذا تعارض موعد الطعام مع برنامجه المفضل فتجده يأكل على عجل وينهض عن الطعام قبل أن يأخذ كفايته وقبل أن يشبع................

وها نحن اليوم نتحسر على أيام مغامرات السندباد وعدنان ولينا والأقزام السبعة كانت مسلسلات جميلة وكان الكبار يتابعونها قبل الصغار وكانت مسلسلات هادفة وتخلو من الإثارة والجنس والعنف بمعناه الحقيقي لقد استبدلوا الجميل بالقبيح وأطلوا علينا بأبطال الديجيتال وبن 10 وفتيات القوة وسبونج بوب واستبدلوا كل ما هو جميل الصورة بقبيحها وأصبحت المسوخ والوحوش والشخصيات المقرفة هي الطاغية أشكال لمخلوقات غريبة كلها من ضرب الخيال نشمئز من منظرها نحن الكبار ولكن وبكل أسف تجد أطفالنا مولعين بها يحبونها ويقلدونها لا بل يعارضوننا وبشدّة إن نحن قلنا عنها أنها مقرفة وخيالية وأنها غير جميلة ولا معنى لها وفي هذا المقام أيضاً أقول هل عجزت دور الأنتاج العربية عن انتاج أفلام ومسلسلات كرتونية تتفق مع عقيدتنا الأسلامية وتبرز من خلالها مناقب الصحابة والأخيار وأخرى تحاكي عاداتنا وتقاليدنا الإجتماعية الجميلة حتى نقوي في أطفالنا تلك الصفات والعادات ونوجههم دينياً نحو بر الأمان أم تفرغت دور الإنتاج العربية للأفلام والمسلسلات الهابطة الرخيصة وللمشاهد الحميمة التي يندى لها الجبين وأصبحت تتسابق نحو الفسق والشهوة والفجور........

ولأننا نواجه مشكلة حقيقية وخطيرة في كل ما يتعلق بالموضوع أعلاه إذاً لا بد لنا وقبل أن نختم أن نتقدم ببعض الحلول والنصائح للآباء والأمهات حتى يقللوا من التأثير السلبي لما يشاهده الأطفال عبر شاشات التلفوة من أفلام ومسلسلت كرتونية وأهم هذه النصائح هي:
1-التقليل من متابعة الأطفال للتلفاز لمدة ساعة أو ساعتين يومياً.
2-الإهتمام بنوعية ما يشاهده أبناءهم والتعرف على المحتوى لتلك الأفلام.
3-ضرورة وضع أجهزة التلفاز خارج حجرات الأطفال.
4-تعويد الطفل على التفريق بين ما يشاهده من الواقع والخيال.
5-توجيه الطفل على عدم تقليد ما يراه وبيان خطورته له.
6-محاولة تحديد الوقت الملائم للطفل والذي يمكنه من خلاله متابعة البرامج الكرتونية.
7-التواجد لأطول فترة ممكنة مع الطفل أثناء مشاهدته للتلفاز.
8-تعويد الأطفال على عدم متابعة التلفاز أثناء الدراسة وأثناء تناولهم لوجبات الطعام.
9-إيجاد البدائل المناسبة كالألعاب والنزهات والحدائق.

وفي الختام يبقى الدور الأكبر على الوالدين في مراقبة الأطفال وتوجيههم وإبعادهم عن كل ما قد يؤثر سلبياً في سلوكهم وحياتهم وعاداتهم وصحتهم فهم فلذات الأكباد وأغلى ما نملك وهم زينة الحياة الدنيا..........

حمى الله الأردن..................وحمى مليكنا عبدالله الثاني بن الحسين............

ملاحظة:
-الأرقام والنسب الواردة في المقال مأخوذة عن دراسات وأبحاث لمنظمة اليونسكو.
-بعض الحلول الواردة في المقال مقتبسة من دراسة للباحثة الإجتماعية فدوى كركشان /العلم اليوم العدد 52.


أضف تعليقك
الإسم:
عنوان التعليق:
التعليق:
الرجاء كتابة تعليقك
 
مقالات أخرى للكاتب
  المخالفات المرورية .. “ حماية “ أم “ جباية “
  الأمن والأمان .. اللهم لا حسد
  ردي شعراتك
  لمن الملك اليوم“ .. دولة الرئيس .. يأتيك جواب السماء.. “لله الواحد القهّار“
  رئة عجلون اليمنى ... كفرنجة ... من ينصفها
  مــدارس عجلــون ... واقــع أليــم
  عجلونتنا الإخبارية ويستمر العطاء
  حماة الديار عليكم سلام
  إلا عجلون فلا بواكي لها
  المسجد الجامع .. و .. صدق النوايا
  خيط اللبن .. لماذا وإلى أين ؟!!!
  الكلمة الطيبة ... و ... الوجه البشوش
  الإنتصار للوطن والعشيرة هل هو خيانة ؟!...
  الإنتخابات النيابية .. وانتخابات العشائر الداخلية
  نقابة المعلمين .. و .. إفراز النخبة
  أبو أحمد ... طلب
  لكل مجتهد نصيب
  في عامها السابع .. عجلونتنا الإخبارية .. ربيع دائم
  بلدية عجلون الكبرى ... واقع وتطلعات
  أم الدرج ... و ... لقاء الكبار
  نقطة نظام ... راجعوا أنفسكم
  بطاقة تهنئة محفوفة بالشوق
  تنزيلات على الأحزاب
  في يوم الإستقلال .. ننحني .. ونقبل الأقدام
  على قدر أهل العزم
  سعادة النائب (ة) .. مصاريف عمّان .. حقكوا علينا
  رسالة شوق وحنين .. لزمن الطيبين
  كلُ الأيامِ “ أمي “
  يا شيخ مين شيّخك علينا
  الرجال معادن .. إذاً .. فبعضهم يعتريه الصدأ
  الحرب البرية ... رأي شخصي
  غــــــاز إسرائيل .. و .. نفـــــط داعش
  على عجل .. مجرد رأي
  أدميتِ القلبَ يا عنجرة
  هنـــــــــــــــــــاااااك ؟؟؟!!!؟؟؟
  الخارجية وشؤون المغتربين..وسفاراتنا المبجلة
  ذَهَبُ عجلوووون .. ذَهَبَ مع الريح ..
  نوائب الوطن .. صحيح اللي =====
  أسعفوني إنها حيرة
  هكذا هي طبيعة البشر...
  اضراب المعلمين ... وأوامر مكتب الإرشاد
  رئاسة الوزراء .. وإعطاء الفرصة ..
  أفــــاعــــي .. مهرجــــان ألــــــوان .. وقتــــل بالمجــــــان
  وماذا بعد رمضان والعيد..كل عام ونواب الوطن بخير
  بطاقة تهنئة .. ونفحتي حزن وشوق
  كتّـــــــابٌ .... انتقائِييــــــــون ...
  مجتمعنا .. و .. النفـــــاق
  جهل الجاهلين ... وغياب العاقلين .. احرقوها والعنوا أبوها
  منعطفات حادة..
  الطفلة لميس ..و..فزعة النشامى
  السابع..و..الثامن..وحذاء المحاسنة
  سر الطائرة الماليزية .. و .. الموازنة والمديونية الأردنية
  عتــــــــــاب للقلــــــــــم
  بدون زعل..الدكتوراة الفخرية..و..الدكتوراة السودانية
  ضبــاب أســـود...!!!
  وبشّر الصابرين
  إليك عجلون ... ترنو عيون
  .. ثـــور الساقية ..
  خربشـــــات قلـــــم !!!!
  سجل يطوى..و..آخر يفتح
  دولة الرئيس..أهالي عجلون يكذبون
  عطوفة نبيل...و...دولة النسور
  فيسبــوك..تويتــر..انستــغرام
  محطــــــــااااااات ..أتوقف عليها
  بالأمس كانوا على موعد مع مزيد من التألق والإبداع .....
 
  خسرت عجلون الوطنية .. و .. ربحت عجلون الإخبارية
  أنتــــم للتقافــــة أهلهـــــا
  هذيــــاااان....عنوانه....الأمن والأمان
  عافها أهلها...بلدية عجلون الكبرى...نحو المجهول
  عــــــــذراً عجلـــــــــون....الصــــــــورة تتكلــــــــــم
  رســـائل للـشـــهر الفضيـــــل
  شركــــــاء الفــــــكر والقــــــلم...نقطــــة نظـــــام
  حريـــــم السلطـــان
  صــرخة الفتــى النبيـــل
  من باب الإنصاف وعدم نكران الجميل
  “ عطفاً على مقالة الدكتور عبدالله القضاة الأكرم “بلدية عجلون“ “
  صرخات أصحاب البسطات في عجلون (2)
  أولا..!! ثانياً..!! و..ثالثاً !!
  !نضحك! على حالنا! نزعل! بدنا نطوّل بالنا!
  الحسين وجامعة الحسين
  لا تكن إمّعةً....أُحجبها وتوكل
  روّادنا..قرّاءً ومعلّقين..كتاباً ومتابعين
  >< رداً على تعليق الشيخ يوسف ..
  <>ظواهر .. لم تعد دخيلة<>
  >> عجلونتنا الإخبارية <> الحصن المنيع <<
  ربطة عنق
  !!!حكومة من رحم البرلمان !!!
  عذرا ...سيّدتي...حواء
  عجلونتنا الإخبارية ...و...الإنتخابات النيابية
  فأمّا الزبد فيذهب جفاءً“..و..تبقي علاقاتكم وجيرتكم
  بل بوصلة لا تشير إلى الإردن هي المشبوهة
  { نواب سابقون...متقاعدون عسكرييون...و...رجال أعمال }
  كفرنجة وخيط اللبن....والكوتا النسائية
  <> خنجر في صدر الوطن <>
  درَّةُ العواصم......أبو ظبي
  خمس دجاجات وعنزة
  أشهد أنّك نسراً
  ::: على قارعة الطريق :::
  الحلقة المفقودة .....واختيار الأجدر
  إمامة المصلين....خطباء الجمع والدروس الدينية....وغيرها؟؟؟!!!
  “إخــوان الأردن“....و....“وخــونة الأردن“
  الخدمات الطبية الصحية العلاجية ......في غرفة الإنعاش!!!!!
  بطاقة شكر...و...دموع والدي
  هاجسهم أمن الوطن..
  جلالة الملك....نبض الشارع....
  إنّ القلب ليحزن!!!!
  من حدود الوطن إلى عجلون......مشاهداااااات!!!!!!
  نعيـــب زمانـــنا..... والفســــاد فينـــــا!!!!!
  إكرامــاُ للخزينة.......الصفصـافة تحتـرق!!!
  لأبـــــداء الـــــرأي ......أغيثونـــــــا!!!
  ““سعادتك !! عطوفتك !! هل أنت إمَّعـــــــــــــــه ؟!!““
  > أهُوَ الملل!!! أم ضغوط أخرى؟!!!
  “ الشعب الأردني صبور... !! قصدك أباعر دولة الرئيس!!“
  >>!!!!! لماذا تم استبعاد سماحة الشيخ !!!!!<<
  <> أيــــــــــــــــن الخـــــــــــــلل<>
  <>قيادات عشائرية عجلونية..و..وجهة نظر<>
  <> عالمكشوف..لسعة الدبور..تكشف المستور<>
  >>ليس دفاعا عن سماحة الشيخ<<
  >< لمن يجرؤ فقط...تظاهروا واعتصموا><
  <> نقابــــة المعلمـــــين..في المـــــــيزان<>
  >>>>الوجــــه الآخـــر<<<<
  >>عجلون يا زهرة اللوز .... وسفوحا من الدحنون<<
  <> معايير... و...مقاييس<>
  ><> حوار وأصدقاء..قد نختلف..ولكن<><
  قوات حفظ السلام الأردنية...فخـــرٌ...و... قهــــرٌ؟!!!
  $$$$ أيَّما الضررين أقل $$$$
  <> أعــــــداء النجـــــاح<> استفززتـــــم القلــــــــم <>>
  <<< مســـــــيرة عــــــــــام >>> !!!!!
  أبا الحسين“.....عتَبُنا على قدر عَشَمنا.
  <<> شطحــــــــــــــات<>
  >>>فــــــي عمـــــــر الــــــــزهــــــور <<<
  >> كلمـــــةُ حــــــــــقٍ >> و<< التمـــــــاس عـــــــذر<<
  >> النشــــــــــــامـــــــى <> النشميــــــــــات <<
  علــى ســـلــم الــذكـــــــــــريات!!!!!
  الــفــرحــة المسـلـــــــــــــــــــوبـــــــة!!!!
  <><><> وتستمر الحياة<><><>
  أنــــا الـــــرئـــيــــس!!!!!!
  !!!!!إن كـنـتُ مـُـخـطـئـاً فَـصـوِبـونـي !!!!!
  بــلـــديــــــــااااااات!!!!؟؟؟؟ وبئس القرار........!؟
  ... ثـــــم ســـقـطــت دمـــعـــة...
  !!!@@ لــن تــخــدعــونــا@@!!!!
  ..بـيـن وزيـريـن..
  حصوة......بعين اللي ما يصلي على النبي....
  شــوق.......و......حـنـيـن
  ...عــــــذرا...و....شــــكــــرا...
  ““هؤلاء ....... لا يمثلون إلا أنفسهم““
  مســـلســـلااااات ...(( تركي..مصري...سوري))
  عجلووونيات ؟؟؟؟؟
  ...إإإإإشااااااعاااااات...
  بين الدوالي...وفي....أحضان الغوالي.
  أحزاب .. و ... حركات
  “ إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم““
  مرحبا ...ديمو..قرا..طية
  .... أيـــن أنـتـــــــم ؟؟؟؟.....
  أبـــو تـــقــي “...... بـسـلامــة الله
  ...والـــــــدي الــعــزيـــــز ....
  عجلون الخضراء - وحدائقها الغناء
  “ أربــعــة “....نـبـاهـي بـهـا الأمــم
  .... إعتذار
  .عجلون.....ساند هيرست...وتباين الآراء..
  الأمارات.الأردن...وبالعكس.مشقة سفر
  .....علمتني الحياة......
  عجلونتنا الأخبارية....و....وسياستها الأنتقائية
  مغتربون أردنييون ...أم... أردنييون مغيَبون
  سيَدي ومولاي....إن أنت أكرمت--
  عجلون والوعود .سوف.وسنعمل.والتبعية الدائمة
  مليون ويزيدون ........فهل وصلتكم رسالة
  نوابنا الأكارم.......بين الأمس واليوم....
  .....تكليف وليس تشريف.......
  عجلونتنا الأخبارية.....التوبيب....هل أصبح ضرورة
أخبار عجلونية
أخبار أردنية
أخبار عربية ودولية
اخبار منوعة
أخبار رياضية
أخبار اقتصادية
أخبار ثقافية وفنية
في ذمة الله
عجلون (واقع وحقائق )
أقلام و آ راء
الصحة والحياة
الدين والحياة
 Designed and Developed by The Websitor جميع الحقوق محفوظة لـ © 2009 - 2013 وكالة عجلون الإخبارية
لا مانع من الاقتباس شريطة ذكر المصدر، وكالة عجلون الإخبارية الإلكترونية وذكر وصلة موقعنا على الإنترنت بشكل صريح وواضح