الخميس 21 أيلول 2017   -  
الصفحة الرئيسية عن الأردن عن عجلون عجلون الإخبارية أرسل خبراً أو مقالاً الإتصال بنا
البحث عن
في
عين على عجلون
لماذا غابت كلية عجلون الجامعية عن موازنة المحافظة ؟

المطلع على الأرقاء التي تم تخصيصها  في موازنة المحافظة للعام 2018 م  من قبل المجلس التنفيذي للقطاعات المختلفة في محافظة  عجلون  يلاحظ وبدون  أدنى شك عدم إعطاء الأولو ية لبعض القطاعات  المهمة وخاصة قطاع التعليم  الع
التفاصيل
كتًاب عجلون

سوريا تنتصر

بقلم بهجت صالح خشارمه

الهجرة النبوية

بقلم د . نوح مصطفى الفقير

خريجو الجامعات والواقع المر

بقلم عبدالله علي العسولي - ابو معاذ

قم للمعلم وَفهِ التبجيلا

بقلم أ.د محمد أحمد حسن القضاة

المثقف اين هو

بقلم غزال عثمان النزلي

تهان ومباركات
إنّ القلب ليحزن!!!!
بقلم إبراهيم ريحان الصمادي

==

كلما حطّت بنا الرحال وبعد غياب ما يقارب العام عن أرض الوطن وعن أرض جميلة الجميلات تحديدا تراودني الكثير من الأفكار أنني وفي هذه الزيارة سأكتب عن بعض الإيجابيات سنجدها قد تحققت على أرض جميلة الجميلات بعد سلسلة من الوعود والتأكيدات من مختلف المستويات ولكنني وما أن أصطدم بالأمور على أرض الواقع أجد نفسي مضطرا ومن غير أسف على الكتابة عن سلبيات فقط تغرق فيها محافظة عجلون ومنذ عقود مضت وهذه السلبيات تعاني منها ليس فقط مدينة عجلون إنما كل مدينة وقرية تتبع جغرافيا لهذه المحافظة المنسية والحقيقة أن الواحد فينا وعندما يترك مدينته أو منطقة سكنه ويغيب عنها لمدة سنة يتوقع أن يعود إليها ليجد الأمور على حالها على أقل تقدير وإن كان الأمل يحدوه بأن يجد مدينته ومحافظته وقد تحسنت بها الأمور وتم التغلب على كثير من المشاكل التي تعاني منها ولكننا ومع الأسف نجد أن محافظة عجلون تتراجع من سيء إلى أسوأ عاما بعد عام ونراها تتحول إلى ما يشبه الخرابات وهي تتجه إلى وضع ستصبح به بعد فترة غير صالحة للحياة البشرية وكأنها تتجه من جديد نحو العصر ما قبل الحجري وما زلنا نتساءل عن موطن الخلل وعن سبب هذا الأهمال غير المسبوق وهي كما يبدو لم تعد موجودة على خارطة الحكومات الأردنية المتعاقبة ولا حتى على خارطة الديوان الملكي العامر حيث غاب نصيبها من الزيارات الملكية والتي كانت قد تكحلت وتزينت إنتظارا لها بعد سماعها بوعود بزيارة ملكية ومنذ ما يقارب العام من الآن ولكن هذه الزيارة لم تتحقق ومرت فصول السنة الأربعة على الوعد بالزيارة صيفها وشتاءها وخريفها وربيعها حيث فقدت خلالها جميلة الجميلات رونقها وجمالها فسالت عبر شتاءها أوديتها وينابيعها وذهبت مياهها هدرا لا بل جرفت معها الكحلة التي تزينت بها عجلون ومع خريفها تساقطت أوراق أشجارها حتى دائمة الخضرة منها فقدت خضرتها وبريقها ولمعانها وانعكس ذلك على نسائم هواءها العليلة والتي تلوثت بكل ما هو كريه من الروائح التي تنبعث في كل أرجاءها جرّاء تراكم أكوام النفايات في كل مكان حتى ربيعها الذي نتغنى به كل عام لم يطاله شيء من ربيع العرب وكان ربيعا بائسا رغم كثرة أزهاره التي انتشرت وعلى كل شبر من أراضي محافظتنا الأبية وعاد إلينا الصيف من جديد وكانت أول بشائره خسارة فادحة تسببت بها أيادي العابثين لآلاف من الأشجار الحرجية ومعاناة جديدة مع مشكلة المياه وانتشار النفايات والمكاره الصحية ..

 

ومع التجول والتجوال في ربوع مدينة عجلون وفي شوارعها التي لم تعد تسمية الشوارع تصلح لها نجد أن الحفريات أصبحت في كل مكان وتنتشر بشكل عشوائي وغير منظم ولم ألاحظ أثناء تجوالي أيا من المتعهدين أو الشركات العاملة تقوم بانجاز ما هي مكلفة به فالعمل متوقف وعشوائيته قاتلة ومميتة وكم ستكون سيء الحظ لو تصادف دخولك إلى مدينة عجلون من إحدى مدخليها(عنجرة عجلون أو اربد عجلون) مع إنتهاء الدوام في الدوائر الحكومية لأنك ستكون مضطرا وبسبب الأزمة الخانقة للتأخر ما يزيد على الساعة والنصف لوصول وجهتك وقد تلعب الأشارة الضوئية العمياء التي تتوسط مدينة عجلون الدور الأكبر في حدوث هذه الأزمة هذا بالأضافة لأغلاق شارع الكنائس والذي يعتبر طريقا حيويا وبديلا وبمثابة طريق دائري من شأنه تخفيف الأزدحام باتجاه منتصف المدينة وحتى شارع القلعة والذي نسمع منذ زمن بعيد أن العمل جاري على تطويره وتوسعته فالحقيقة أني لم ألاحظ عليه أي تغيير نحو الأحسن وقد أكون محظوظا لأني أمتلك سيارة حديثة تخفف علي من شدة الأهتزازات وأقسم بالله أنني لم أكتشف أن بسيارتي جهاز إنذار يحذرني من وجود مخاطر وحفر وانزلاقات شديدة في الطريق لم أكتشف ذلك إلا في شوارع عجلون حتى أن جهاز الأنذار لم يعمل محذرا على الطريق من الحدود الأردنية مرورا بالأزرق حتى مدينة الزرقاء والتي تعتبر من أسوأ طرق المملكة وهذا يدل على أن الشوارع في محافظة عجلون قد فاقت تلك الطريق سوءا وبكل تأكيد فأن ما ينطبق على شوارع مدينة عجلون ينطبق على باقي الشوارع والطرقات في مختلف مناطق المحافظة ...

 

وشارع الحسبة حكاية أخرى فكما أسلفت في مقالة سابقة فأن الداخل إليه مفقود والخارج منه مولود فأنت تدخله مجبرا لشراء مستلزمات البيت من خضار وفواكه وتتوقع أن تستمتع بروائح الخضروات والفواكه البلدية الطازجة فتصطدم بروائح كريهة وحفر ممتلة بالمياه أقل ما يمكن أن يقال عنها مياه دورات صحية(مجاري) وتخرج وقد توشحت قدماك بالسواد وكم أنت سيء الحظ لو كنت ترتدي دشداشا أبيض ولم يكن طوله على السنه فستخرج وقد أصبح لون أطرافه السفلية أسودا قاتما لا تنفع معه أعتى المنظفات ولا أقوى المبيضات ولن أتحدث هنا عمّا يحدث في هذا الشارع من انتهاكات سافرة لحرمة الشهر الفضيل فالعابر لهذا الشارع يمكنه بسهولة أن يشتم رائحة السجائر تنبعث في أرجاءه ناهيك عن مضايقات بعض الشباب ومعاكساتهم والكلمات النابية التي تسمعها تنطلق هنا وهناك ويبقى ما يعانيه هذا الشارع من ازدحام شديد وعشوائية في العرض لما يتم بيعه هناك مشكلة مستعصية وبحاجة إلى حل جذري...

 

ولن يفوتني الحديث مرة أخرى عن مسجد عجلون الكبير وما يدور في ساحاته من انتهاك لحرمة المسجد وقدسيته والنفايات تنتشر بكل أرجاءه ومحيطه وكم تمنينا لو بقي هذا المسجد العزيز على قلوبنا على حاله القديم ولم تعبث به أيدي العابثين ولن تغيننا أبدا الستة مكيفات التي تم تركيبها بهذا المسجد عن وضعه القديم فجميعنا يعلم أن هذا المسجد قد كان مصمما ليشعر المصليين به بالراحة صيفا نظرا لبرودته الطبيعية وبالراحة شتاء نظرا لدفئه الطبيعي شتاء ...

 

وأما مجمع النقليات والذي كان قد تشرف قبل عام بزيارة وزيري النقل والبلديات على ما أعتقد وقطعت الوعود على تطويره وتوسعته وتأمينه بالخدمات العامة الضرورية فلم أرى من تطور سوى إغلاق دورات المياه العامه وإزالة بعض الأكشاك التي كانت على زاويته والتي أرى أن أحدهم قد بنى مكانها صيوانا وزينه ببعض الطاولات والكراسي ولست أدري حقيقة هل هذا الصيوان هو خيمة رمضانية لأفطار الصائمين من جهات خيرية أم هو مقهى لأستقبال الزبائن بعد الأفطار...

الكثير من المشاهدات تمتزج بشتى الأكوام من النفايات تعددت معها المزاجات وإني لألتمس لأهلنا الطيبون في عجلون العذر إن هم غابت عن وجوههم الأبتسامات فالأوضاع المعيشية صعبة للغاية وإني لأشك كل الشك في تصريحات دولة رئيس وزارئنا في أن الأقتصاد الأردني قد بدأ يتعافى وقد يكون حديثه صحيحا إن كان بقصد أنه بدأ يتعافى بالنسبة لدولته وبالنسبة لأصحاب المعالي والسيادة وأبناء الذوات فهؤلاء ليسوا هم من تأثروا بموجة رفع الأسعار من مشتقات للنفط وللكهرباء وما ترتب عليها من زيادات على أسعار مختلف السلع الأساسية والتي طالت فقط طبقة أبناء الفقراء والكادحين فدولته وزمرته عندما يتوقفون لملىء سياراتهم ذات الدفع الرباعي بالبنزين يدفعون بالكوبونات التي تصرف لهم من دماء هذا الشعب المغلوب على أمره وإني لأرى أن الوضع الأقتصادي في الأردن سيتدهور في القريب العاجل حتى أن حكومتنا الرشيدة قد تجد نفسها عاجزة عن دفع رواتب موظفيها في القريب العاجل أيضا إن بقيت الأحوال على ما هي عليه فما يقتطع من رواتب الموظفين وما قامت به الحكومة الرشيدة من رفع للأسعار ليست هي الكفيلة بأعادة التوازن للخزينة وتعافي الإقتصاد ويبقى الوضع السياسي في الأردن يرضخ تحت حالة من عدم الأستقرار ويبقى الساسة أو صانعوا السياسة في هذا البلد يتخبطون بقراراتهم والتي يرونها ومن وجهة نظرهم مقدسة ولا تشوبها شائبة ويبقى التعنت والتزمت سمة بارزة وقد يكون رهان هؤلاء خاسرا لأن البركان قد بدأت حممه تطفو قريبا من سطح الأرض وهي تشتد حرارة وضغطا خصوصا مع وجود من يصبون البنزين فوقها ويدسون الحطب تحتها فالحذر الحذر حكومتنا الرشيدة وانتبهوا أن لا يكون رهانكم على حصان خاسر وتنبهوا للمثل القائل"لا تنفع العليقة عند الغارة" فلقمة العيش مقدسة والتلاعب برزق العباد خطوة نحو الهاوية وأنتم تعلمون جيدا أن الكأس إن انكسر فلا جدوى من محاولة إعادة إصلاحه فكفاكم تعنتا وكفاكم كبرا وخيلاء فلستم بمكان أو موقف يمكنكم من السيطرة على الأمور إن أفلتت زماممها من أيديكم وكفانا تصريحات واهية ولتكن الجدية في الأصلاح ومحاسبة اللصوص والفاسدين أولوية قصوى وليكن للعدالة في يد كل منكم ميزانا وكفاكم إدعاءا أن الوطن بخير وأمنها مستتب وكفاكم إقناعا لأنفسكم بأنكم تسيرون في الطريق الصحيح وأنكم تسيطرون على زمام الأمور وعليكم بالعقلانية والنظر إلى الأمور وإلى كل ما يحدث حولكم نظرة جدية وعليكم بتقديم الحلول والتنازلات لما فيه مصلحة هذا الوطن الذي نحب ونعشق ولا تظنون دولتكم أنكم في مقام الفاروق حكمتم فعدلتم فأمنتم فنمتم فما زال العدل بعيد عنكم كل البعد وما زال الأمان يفصلكم عنه سد لا يفوقه قوة إلا السد الذي يحجب عنا يأجوج ومأجوج .....

 

.آه يا بلد وآه يا عجلون والله إن القلب ليحزن وإن العين لتدمع وإنا لكل ما آلت إليه الأحوال لمحزونون قكيف لا نحزن وتدمع عيوننا ونحن نسمع بعض العائلات هنا وهناك تدعوا أن يكون شهر رمضان الكريم طوال العام وليس ذلك من باب الأيمان وإنما لأنهم يجدون في هذا الشهر من يتصدق عليهم ويؤمن لهم قوت وجبة الأفطار ولأنهم لن يكونوا مضطرين لتناول أكثر من وجبة واحدة والكثير من الأحداث والمشاهدات ولست أدري أيحق لي أن ألتمس لهذا الكم الهائل من المتسولين العذر والذين يجوبون الشوارع ويطرقون أبواب المنازل والمساجد ليل نهار ..أحوال وأحوال وأهوال ومصائب نسمعها ونشاهدها كل يوم ولا نستطيع معها إلا أن نقول الله المستعان ولا حول ولا قوة إلا بالله................

حمى الله الأردن..............وحمى مليكنا عبدالله الثاني بن الحسين.....

تمت كتابة هذا المقال الساعة الرابعة صباحا فجر يوم الجمعة الموافق الثامن من رمضان المبارك على صوت الزغاريد والفرح والمرح وصيحات الجيران وسرورهم البالغ بوصول المياه إليهم فجر هذا اليوم حيث سادت حالة من الطوارىء أرجاء حارتنا لملىء الخزانات بالمياه..........


أضف تعليقك
الإسم:
عنوان التعليق:
التعليق:
الرجاء كتابة تعليقك
 
مقالات أخرى للكاتب
  المخالفات المرورية .. “ حماية “ أم “ جباية “
  الأمن والأمان .. اللهم لا حسد
  ردي شعراتك
  لمن الملك اليوم“ .. دولة الرئيس .. يأتيك جواب السماء.. “لله الواحد القهّار“
  رئة عجلون اليمنى ... كفرنجة ... من ينصفها
  مــدارس عجلــون ... واقــع أليــم
  عجلونتنا الإخبارية ويستمر العطاء
  حماة الديار عليكم سلام
  إلا عجلون فلا بواكي لها
  المسجد الجامع .. و .. صدق النوايا
  خيط اللبن .. لماذا وإلى أين ؟!!!
  الكلمة الطيبة ... و ... الوجه البشوش
  الإنتصار للوطن والعشيرة هل هو خيانة ؟!...
  الإنتخابات النيابية .. وانتخابات العشائر الداخلية
  نقابة المعلمين .. و .. إفراز النخبة
  أبو أحمد ... طلب
  لكل مجتهد نصيب
  في عامها السابع .. عجلونتنا الإخبارية .. ربيع دائم
  بلدية عجلون الكبرى ... واقع وتطلعات
  أم الدرج ... و ... لقاء الكبار
  نقطة نظام ... راجعوا أنفسكم
  بطاقة تهنئة محفوفة بالشوق
  تنزيلات على الأحزاب
  في يوم الإستقلال .. ننحني .. ونقبل الأقدام
  على قدر أهل العزم
  سعادة النائب (ة) .. مصاريف عمّان .. حقكوا علينا
  رسالة شوق وحنين .. لزمن الطيبين
  كلُ الأيامِ “ أمي “
  يا شيخ مين شيّخك علينا
  الرجال معادن .. إذاً .. فبعضهم يعتريه الصدأ
  الحرب البرية ... رأي شخصي
  غــــــاز إسرائيل .. و .. نفـــــط داعش
  على عجل .. مجرد رأي
  أدميتِ القلبَ يا عنجرة
  هنـــــــــــــــــــاااااك ؟؟؟!!!؟؟؟
  الخارجية وشؤون المغتربين..وسفاراتنا المبجلة
  ذَهَبُ عجلوووون .. ذَهَبَ مع الريح ..
  نوائب الوطن .. صحيح اللي =====
  أسعفوني إنها حيرة
  هكذا هي طبيعة البشر...
  اضراب المعلمين ... وأوامر مكتب الإرشاد
  رئاسة الوزراء .. وإعطاء الفرصة ..
  أفــــاعــــي .. مهرجــــان ألــــــوان .. وقتــــل بالمجــــــان
  وماذا بعد رمضان والعيد..كل عام ونواب الوطن بخير
  بطاقة تهنئة .. ونفحتي حزن وشوق
  كتّـــــــابٌ .... انتقائِييــــــــون ...
  مجتمعنا .. و .. النفـــــاق
  جهل الجاهلين ... وغياب العاقلين .. احرقوها والعنوا أبوها
  منعطفات حادة..
  الطفلة لميس ..و..فزعة النشامى
  السابع..و..الثامن..وحذاء المحاسنة
  سر الطائرة الماليزية .. و .. الموازنة والمديونية الأردنية
  عتــــــــــاب للقلــــــــــم
  بدون زعل..الدكتوراة الفخرية..و..الدكتوراة السودانية
  ضبــاب أســـود...!!!
  وبشّر الصابرين
  إليك عجلون ... ترنو عيون
  .. ثـــور الساقية ..
  خربشـــــات قلـــــم !!!!
  سجل يطوى..و..آخر يفتح
  دولة الرئيس..أهالي عجلون يكذبون
  عطوفة نبيل...و...دولة النسور
  فيسبــوك..تويتــر..انستــغرام
  محطــــــــااااااات ..أتوقف عليها
  بالأمس كانوا على موعد مع مزيد من التألق والإبداع .....
 
  خسرت عجلون الوطنية .. و .. ربحت عجلون الإخبارية
  أنتــــم للتقافــــة أهلهـــــا
  هذيــــاااان....عنوانه....الأمن والأمان
  عافها أهلها...بلدية عجلون الكبرى...نحو المجهول
  عــــــــذراً عجلـــــــــون....الصــــــــورة تتكلــــــــــم
  رســـائل للـشـــهر الفضيـــــل
  شركــــــاء الفــــــكر والقــــــلم...نقطــــة نظـــــام
  حريـــــم السلطـــان
  صــرخة الفتــى النبيـــل
  من باب الإنصاف وعدم نكران الجميل
  “ عطفاً على مقالة الدكتور عبدالله القضاة الأكرم “بلدية عجلون“ “
  صرخات أصحاب البسطات في عجلون (2)
  أولا..!! ثانياً..!! و..ثالثاً !!
  !نضحك! على حالنا! نزعل! بدنا نطوّل بالنا!
  الحسين وجامعة الحسين
  لا تكن إمّعةً....أُحجبها وتوكل
  روّادنا..قرّاءً ومعلّقين..كتاباً ومتابعين
  >< رداً على تعليق الشيخ يوسف ..
  <>ظواهر .. لم تعد دخيلة<>
  >> عجلونتنا الإخبارية <> الحصن المنيع <<
  ربطة عنق
  !!!حكومة من رحم البرلمان !!!
  عذرا ...سيّدتي...حواء
  عجلونتنا الإخبارية ...و...الإنتخابات النيابية
  فأمّا الزبد فيذهب جفاءً“..و..تبقي علاقاتكم وجيرتكم
  بل بوصلة لا تشير إلى الإردن هي المشبوهة
  { نواب سابقون...متقاعدون عسكرييون...و...رجال أعمال }
  كفرنجة وخيط اللبن....والكوتا النسائية
  <> خنجر في صدر الوطن <>
  درَّةُ العواصم......أبو ظبي
  خمس دجاجات وعنزة
  أشهد أنّك نسراً
  ::: على قارعة الطريق :::
  الحلقة المفقودة .....واختيار الأجدر
  إمامة المصلين....خطباء الجمع والدروس الدينية....وغيرها؟؟؟!!!
  “إخــوان الأردن“....و....“وخــونة الأردن“
  الخدمات الطبية الصحية العلاجية ......في غرفة الإنعاش!!!!!
  بطاقة شكر...و...دموع والدي
  هاجسهم أمن الوطن..
  جلالة الملك....نبض الشارع....
  من حدود الوطن إلى عجلون......مشاهداااااات!!!!!!
  نعيـــب زمانـــنا..... والفســــاد فينـــــا!!!!!
  إكرامــاُ للخزينة.......الصفصـافة تحتـرق!!!
  لأبـــــداء الـــــرأي ......أغيثونـــــــا!!!
  ““سعادتك !! عطوفتك !! هل أنت إمَّعـــــــــــــــه ؟!!““
  > أهُوَ الملل!!! أم ضغوط أخرى؟!!!
  “ الشعب الأردني صبور... !! قصدك أباعر دولة الرئيس!!“
  > أطفـــــــالنا !!!! وأفــــــــلام الكـــــــــــرتون<
  >>!!!!! لماذا تم استبعاد سماحة الشيخ !!!!!<<
  <> أيــــــــــــــــن الخـــــــــــــلل<>
  <>قيادات عشائرية عجلونية..و..وجهة نظر<>
  <> عالمكشوف..لسعة الدبور..تكشف المستور<>
  >>ليس دفاعا عن سماحة الشيخ<<
  >< لمن يجرؤ فقط...تظاهروا واعتصموا><
  <> نقابــــة المعلمـــــين..في المـــــــيزان<>
  >>>>الوجــــه الآخـــر<<<<
  >>عجلون يا زهرة اللوز .... وسفوحا من الدحنون<<
  <> معايير... و...مقاييس<>
  ><> حوار وأصدقاء..قد نختلف..ولكن<><
  قوات حفظ السلام الأردنية...فخـــرٌ...و... قهــــرٌ؟!!!
  $$$$ أيَّما الضررين أقل $$$$
  <> أعــــــداء النجـــــاح<> استفززتـــــم القلــــــــم <>>
  <<< مســـــــيرة عــــــــــام >>> !!!!!
  أبا الحسين“.....عتَبُنا على قدر عَشَمنا.
  <<> شطحــــــــــــــات<>
  >>>فــــــي عمـــــــر الــــــــزهــــــور <<<
  >> كلمـــــةُ حــــــــــقٍ >> و<< التمـــــــاس عـــــــذر<<
  >> النشــــــــــــامـــــــى <> النشميــــــــــات <<
  علــى ســـلــم الــذكـــــــــــريات!!!!!
  الــفــرحــة المسـلـــــــــــــــــــوبـــــــة!!!!
  <><><> وتستمر الحياة<><><>
  أنــــا الـــــرئـــيــــس!!!!!!
  !!!!!إن كـنـتُ مـُـخـطـئـاً فَـصـوِبـونـي !!!!!
  بــلـــديــــــــااااااات!!!!؟؟؟؟ وبئس القرار........!؟
  ... ثـــــم ســـقـطــت دمـــعـــة...
  !!!@@ لــن تــخــدعــونــا@@!!!!
  ..بـيـن وزيـريـن..
  حصوة......بعين اللي ما يصلي على النبي....
  شــوق.......و......حـنـيـن
  ...عــــــذرا...و....شــــكــــرا...
  ““هؤلاء ....... لا يمثلون إلا أنفسهم““
  مســـلســـلااااات ...(( تركي..مصري...سوري))
  عجلووونيات ؟؟؟؟؟
  ...إإإإإشااااااعاااااات...
  بين الدوالي...وفي....أحضان الغوالي.
  أحزاب .. و ... حركات
  “ إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم““
  مرحبا ...ديمو..قرا..طية
  .... أيـــن أنـتـــــــم ؟؟؟؟.....
  أبـــو تـــقــي “...... بـسـلامــة الله
  ...والـــــــدي الــعــزيـــــز ....
  عجلون الخضراء - وحدائقها الغناء
  “ أربــعــة “....نـبـاهـي بـهـا الأمــم
  .... إعتذار
  .عجلون.....ساند هيرست...وتباين الآراء..
  الأمارات.الأردن...وبالعكس.مشقة سفر
  .....علمتني الحياة......
  عجلونتنا الأخبارية....و....وسياستها الأنتقائية
  مغتربون أردنييون ...أم... أردنييون مغيَبون
  سيَدي ومولاي....إن أنت أكرمت--
  عجلون والوعود .سوف.وسنعمل.والتبعية الدائمة
  مليون ويزيدون ........فهل وصلتكم رسالة
  نوابنا الأكارم.......بين الأمس واليوم....
  .....تكليف وليس تشريف.......
  عجلونتنا الأخبارية.....التوبيب....هل أصبح ضرورة
أخبار عجلونية
أخبار أردنية
أخبار عربية ودولية
اخبار منوعة
أخبار رياضية
أخبار اقتصادية
أخبار ثقافية وفنية
في ذمة الله
عجلون (واقع وحقائق )
أقلام و آ راء
الصحة والحياة
الدين والحياة
 Designed and Developed by The Websitor جميع الحقوق محفوظة لـ © 2009 - 2013 وكالة عجلون الإخبارية
لا مانع من الاقتباس شريطة ذكر المصدر، وكالة عجلون الإخبارية الإلكترونية وذكر وصلة موقعنا على الإنترنت بشكل صريح وواضح