الأحد 19 تشرين الثاني 2017   -  
الصفحة الرئيسية عن الأردن عن عجلون عجلون الإخبارية أرسل خبراً أو مقالاً الإتصال بنا
البحث عن
في
عين على عجلون
من حقنا أن نجتمع ونناقش قضايانا وهمومنا...

سلسلة الاجتماعات التي شاركت بتنظيمها وكالة عجلون الإخبارية مؤخراً في بعض مناطق المحافظة بحضور عدد من وجهاء وأبناء محافظة عجلون تدل دلالة واضحة ومن خلال هذا  العدد الكبير والنوعي الذي حضرها  على أن نشامى ونشميات  محافظة عجلون

التفاصيل
كتًاب عجلون

الجيش في الإعلام

بقلم النائب السابق خلود الخطاطبة

لا يحبّ الله المستكبّرين

بقلم د . نوح مصطفى الفقير

تهان ومباركات
ارحل يا رئيس الوزراء فالشعب أسقط الحكومة
بقلم محمد سلمان القضاة

==

كنا في فترة مضت وتحديدا في 28 أبريل/نيسان 2012 وجهنا ما يشبه الرسالة المفتوحة إلى الأخ فايز الطراونة الموقر بوصفه رئيس حكومة عادية معيَّنة وغير منتخبة، وذلك بعنوان "طريقك وعرة يا فايز"، ونبهنا من خلال تلك المقالة التاريخية التي نشرتها الغالبية العظمى من المواقع الإلكترونية في المملكة الأردنية الهاشمية، نبهنا إلى المرحلة الحرجة والحساسة التي تمر بها الأمة العربية، ومن بينها ما يمر به الوطن الغالي، المملكة الأردنية الهاشمية، من حراك شعبي من ضمن الربيع العربي والأردني.

وكنا اختصرنا حديثنا إلى الأخ فايز بوصفه من الحرس المحافظ القديم والذي من هول المفارقة يتسلم راية الحكومة في زمن الإصلاح، وفي زمن الثورات الشعبية العربية أو ما بات يسمى بالربيع العربي، أو بعصر النماء والنهوض والحرية العربي، أو العصر الذي تقول فيه الشعوب العربية لشعوب الأمم الأخرى المتحضرة والمتقدمة، إن الربيع يمر بديار العرب والمسلمين، وإن الشعوب العربية صار بإمكانها الآن أن تقول لأي حاكم طاغية ظالم أن "قف، من أنت؟" فإما أن تعتدل في جلستك على كرسي الحكم الذي وصلت إليه بموجب عقد اجتماعي ما بين الحاكم والرعية، اعتدل في جلستك وفي وقفتك وفي مشيتك وفي تأديتك لواجبك، وإلا فتنحى.

اعتدل وحاول القيام بالإصلاحات الشاملة التي ينادي بها الشعب الذي أنت قلت بموجب العقد أن تكون خادمه، لا أن تكون أنت مرعبه ومرهبه وظالمه أوحاكمه، اعتدل ولبي نداءات ومطالب الشعب الذي رضي بك حاكما شريطة أن تكون عادلا، وإلا فتنحى، واسمح لغيرك بتولي دفة السفينة، وإذا أبيت الإصلاح ثم أبيت التنحي، فالشعب عندئذ سيخرج هاتفا بأن "الشعب يريد إسقاط النظام"، وإذا رفضت أن تتنحى أو أن تسقط، وأبيت إلا أن تقصف الشعب الأبي بالآلة العسكرية التي اشتراها الشعب بالأصل من دمه وقوت يومه بهدف حمايته أولا وحماية وصون الوطن ومن ثم حمايتك، وإذا لم تعتدل وتقم بالإصلاح، فإن الشعب سيسقطك بكل تأكيد، واعلم أن سقوطك سيكون مع أول قطرة دم ينزفها أول شهيد برصاص آلتك الحربية، وذلك لأن الشعوب أبقى، ولأن دماء الشهداء أبدا لا تذهب هدرا!

واستمر الربيع العربي، وسرعان ما هرب "شين الهاربين" التونسي، ثم تمدد الفرعون المصري متمارضا، وقضى الطاغية الليبي، بل مات شر ميتة، وتحول من ملك ملوك وإمبراطور أباطرة، إلى جثة هامدة تحت رمال صحراء متحركة، وطار طاغية اليمن بعد أن رقص أشواطا عديدة فوق "رؤوس الأفاعي"، وها هو الطاغية السوري ما انفك منذ قرابة ثمانية عشر شهرا يقصف الشعب السوري العريق الأبي بالطائرات المقاتلة والمروحيات الحربية والمدافع الثقيلة وراجمات الصواريخ، بل إن مرتزقته باتوا يقصفون المدن والبلدات السورية بالقنابل ذات القدرة التدميرية الهائلة، والتي تدمر المنازل على رؤوس ساكنيها المدنيين من شيوخ وعجائز ونساء وحرائر وشباب وأطفال على حد سواء، في إبادة جماعية كارثية تركت صدى غاضبا في شتى أرجاء العالم.

والسؤال هو: إلى متى سيبقى الطاغية السوري مستمر في قصفه للمدنيين وفي قتله لعشرات الآلاف واعتقاله وتعذيبه لمئات الآلاف وتشريده لمئات الآلاف، وحتى لو استأجر كل مرتزقة الدنيا وحتى لو لملم كل شبيحة إيران والضاحية الجنوبية من بيروت وجنوبي لبنان، فلا بشار الأسد ولا المدعو حسن نصر الله ولا من يقف خلفهما أو يلف لفهما يمكنهم إبادة الشعب السوري العريق الأبي في نهاية المطاف، وذلك لأن الله وعد الشعب السوري الثائر بالانتصار على كل الطغاة.

وعودة إلى الشأن الأردني، ففي ظل الربيع الأردني "البطيئ النمو" و"الهادي الحراك"، والذي ما فتئ يطالب بإصلاح النظام، وهو لم يطالب بإسقاط النظام، كنا في رسالتنا المفتوحة إلى رئيس الحكومة العادية المعينة وغير المنتخبة نبهناه بأن لا تحاول حكومته اللعب بالنار مع الشعب الذي طالما نعتناه بالشعب الكريم الكاظم الغيظ والقابض على الجمر والصابر على المر، ووضحنا للأخ الطراونة بأن الشعب الأردني الكريم بات "أشبه ما يكون بالمبلل بوقود الطائرات، والذي هو أسرع اشتعالا من البنزين، كما تعرفون"، وقلنا له بالحرف الواحد: "واعلم يا فايز أن أي محاولة من طرف حكومتكم قصيرة الأجل "لِشَحْطِ" أي عود كبريت لأي سبب كان، سيكون من شأنه اشتعال الشعب بأكمله، وإذا ما اشتعل الشعب بأكمله فلأي شعب أو أناس ستعمل حكومتكم يا ترى!

رئيس الحكومة العادية المعينة وغير المنتخبة الأخ الفاضل فايز الطراونة ضرب بنصائحنا الصادرة باسم الشعب الكريم عرض الحائط، بل نراه وكأنه اشترى العديد من الولاعات والكثير من علب الكبريت، وصار هو من لف لفه يطقطق بالولاعات ويقدح بها ويشعلها، ويشحط بأسنان الكبريت على حد سواء. الطراونة قام بكل "صلافة رسمية" برفع أسعار الوقود مرتين منذ أبريل/ نيسان الماضي من العام الجاري 2012، إضافة إلى اتهامه بتعيينات فئوية وجهوية، وبهذا يكون الأخ فايز قد أسهم بشعللة ولهلبة الأسعار، ولأن ارتفاع أسعار الوقود يتبعه بشكل أوتوماتيكي ارتفاع في أجور النقل وفي أسعار الكهرباء والماء والخبر وحليب الأطفال وفي أسعار كل المواد التي تعتمد في تكوينها أو توليدها على الوقود، فإن فعلته هذه فعلة شنيعة وخطيرة على حد سواء، بل وتنم عن استخفاف من جانب الحكومة بهذا الشعب الكريم، وتدل على لا مبالاة، بل وكأنه يقول للشعب الكريم: "افعلوا ما بدى لكم، واخرجوا إلى الشارع، وإذا شعرتم بالتعب والجوع، فعودوا إلى منازلكم، وفي اليوم التالي اخرجوا، وهكذ دواليك"، وبلغة أخرى، فكأن فايز الطراونة يقول للشعب الكريم: "من أنتم؟!".

الطراونة أشعل أعواد الثقاب غير آبه ولا هيّاب، والشعب المبلل بوقود الطائرات بدأ توا بالاشتعال، فها هو الحراك الشعبي عاد مجددا يصدح في الشارع مطالبا بضرورة الإصلاح الدستوري الحقيقي والإصلاح الشامل الحقيقي، وها هو الشعب الكريم بات ينادي بإسقاط الحكومة، وقريبا ستسقط، وهي ساقطة على جميع الأحوال بوصفها مؤقتة، ويبقى القول: إلى متى سنبقى ننعى حكومة مخلوعة، ثم سرعان ما ننعى الحكومة تلو الحكومة؟ أَوَ ليس الأجدى أن يكون لدينا حكومة شعبية منتخبة، فلعل حكومة الظل التي نتشرف بحمل أعبائها تحظى بثقة وخدمة الشعب الكريم الكاظم الغيظ والقابض على الجمر والصابر على المر، فتسعى حينئذ إلى تحقيق الحلم الجميل للشعب الكريم في حياة أقل ما يقال فيها إنها حياة كريمة! ثم ليعلم من أراد أن يعلم أنه "ليس في كل مرة تسلم الجرة". فاسقطي يا حكومة الطراونة، و"كافينا شرِّك"!

بقي القول إنه سبق أن وجهنا رسالة مفتوحة إلى الأخوين الفاضلين عون الخصاونة رئيس الحكومة العادية المعينة وغير المنتخبة السابقة والأخ الفاضل فيصل الشوبكي بوصفه مدير المخابرات الباسلة، وذلك في مقالة بعنوان " شكرا للملك واسمع يا عون"، نشرتها غالبية المواقع الإلكترونية في 18 أكتوبر/تشرين الأول من عام 2011، وناشدناهما باسم الشعب الكريم أنه "مطلوب منكما إيقاف التجييش الحكومي ضد الإسلاميين في الوطن الغالي على الفور، ومطلوب منكما تسخير قوى الأمن العام والدرك الباسلة إلى حماية الشعب الكريم الكاظم الغيظ والصابر على الملمات والقابض على الجمر، وأن يتم إيقاف أي استعداد أو نوايا أو تحضيرات لأي غزوات قادمة، وذلك في حال خرج الأردنيون وخرجت الأردنيات إلى الشوارع والساحات للتعبير عن آرائهم وإسماع أصواتهم، أفليس هذا هو الرأي الآخر، وخاصة في حال تعثر الحوار الهادئ غير المشروط؟! وأضفنا لهما بالقول "يا عون، ويا فيصل، هلما نستفتح بالله ونحمده ونشكره ونتوب إليه ونبدأ المشوار، صفحة جديدة في أردن الغيارى وأردن الصمود وفي أردن الحرية والديمقراطية الحقيقية وفي أردن العلم والمحبة والسؤدد، تعالا نوجد ما يشبه "هايد بارك" في بريطانيا، فليتحدث الناس إلى الناس كيفما أرادوا دون امتهان لكرامة أو خدش لحياء أو ضرب تحت الحزام.

والجميل في الأمر، أن كلا الأخوين الفاضلين عون وفيصل تلقيا الرسالة الشعبية، واستوعباها، بل ونفذاها بحذافيرها، لكن الأخ فايز زاد في تخبطاته عما كانت تخبطت به حكومة البخيت المخلوعة. فاعتذر للشعب الكريم يا فايز وارحل، فالشعب ينادي بإسقاط حكومتك غير مأسوف عليها. واللهم إن الشعب الكريم يشهد للأخ ناصر جودة بخطواته الواضحة على مستوى السياسات الخارجية، ولا يمنع أن يكون في الحكومة بعض أعضائها المنتجين، ولكن فايز انطبق عليه المثل "جاء ليكحّلها، فقلع عينها"! فارحل يا فايز، إذا ما وصلتك رسالتنا هذه باسم الشعب الكريم الكاظم الغيظ والصابر على الملمات والقابض على الجمر.ارحل. ولا تتأخر في الرحيل.

إعلامي أردني مقيم في دولة قطر.

رئيس وزراء حكومة الظل الأردنية.

Al-qodah@hotmail.com


أضف تعليقك
الإسم:
عنوان التعليق:
التعليق:
الرجاء كتابة تعليقك
 
مقالات أخرى للكاتب
  تطاير شرر الحرب بين السعودية وإيران
  يا رئيس الوزراء لا تلعب بالنار
  أمة صلاح الدين تنهض فلا تخذلوها
  طوبى لأهلنا الأكراد تحقيق حلمهم التاريخي الجميل
  بلابل الدنيا وحمائمها تبكي معنا رحيل الدكتور أحمد القضاة
  رثاء الاستشاري الطبيب الجراح عبد الله سلمان القضاة
  العرب بين خيارين أحلاهما مر
  ترمب وإيران..أجاك يا بلوط مين يعرفك
  ترمب يقول دقت ساعة العمل
  ارتماء أردوغان في الأحضان الروسية
  حلب تنتصر على قوى الظلم والطغيان
  أوباما باع المنطقة لبوتين وإيران
  الروح الديمقراطية في الأجواء التنافسية
  محمد نوح القضاة ابننا وفلذة كبدنا
  شكر واجب لشركة كهرباء محافظة إربد لحسن تجاوبها
  لن يغفر التاريخ لقتلة أطفال سوريا
  هنيئا لأردوغان هذا الشعب التركي العظيم
  رقاعي التاريخية إلى عشيرة القضاة
  الأوروبيون يبكون رحيل جدتهم البريطانية
  وداعا أوباما فالمهمة لم تنتهي
  يا رئيس الوزراء لا تلعب بالنار
  هل تترك إيران الدب الروسي وحيدا بالمستنقع السوري
  التحالف الإسلامي العسكري الخطوة الأولى
  القيصر الروسي يسعى لاستعادة أمجاده التاريخية
  الدب الروسي جريح بسهام تركية
  الدب الروسي ينزلق عميقا في المستنقع السوري
  يا سعادة البابا..أوقفوا الحرب العالمية الثالثة
  كفكف جدار الخوف الوهمي أيها الإنسان
  ماذا نحن أمام الزحف الإيراني فاعلون
  التسليح ومناطق عازلة هي الحل لسوريا والعراق
  يا رئيس الوزراء يقول لك الشعب لا تلعب بالنار
  انطلاق الجالية الأردنية في دولة قطر
  يسألونك عن التقارب الأردني الإيراني
  يا حيا الله جارتنا الإيرانية
  نقول لمن لا يعرف الأردنيين
  دمك يا ابننا معاذ لن يذهب هدرا
  وداعا يا أم يوسف، يا أم أبا ثابت القضاة
  الشعب الأردني يحب الملك ويفتديه
  منح المفكر محمد خير طيفور لقب فارس جبل عجلون
  عشيرة القضاة لا تبحث عن الذهب فالوطن والملك والكرامة عليها أغلى
  عجلون تريد حصتها من كنوزها الذهبية
  غزة تنتصر على إسرائيل برغم تآمر كل قوى الطغيان
  المقاومة وأهلنا بغزة هم المنتصرون
  صلاح الدين الثاني من غزة
  ليس للمقارنة بين شعبين
  أُخرج مذموما مدحورا
  نسمع جعجعة ولا نرى طحنا
  من آذى مسيحيا فقد آذانا
  أسلحة نوعية إلى الثوار الأحرار في سوريا
  النصر للشعب السوري رغما عن الطغاة
  يا أوباما لكم أمنكم ولنا أمننا
  أماه.. إلى روح والدتي فضية
  عجبى لطاغية الشام الأسد أو نحرق البلد
  أيها المجتمع الدولي
  السوريون أهلنا ويحلون ضيوفا على العشائر الأردنية
  نحو اتحاد عربي إسلامي ديمقراطي
  صراعنا ليس طائفيا والعلة فينا وبإيران
  هنيئا للشعب الأردني ملوك بني هاشم
  الشعب يريد إسقاط النسور لأجل الشهيدة نور
  صدى اتفاق النووي وهل إيران صديق أم عدو؟
  لله درك يا رابعة شارتك تهز العالم!
  الشعب الأردني يحب الملك وكِش يا نسور
  طوبى للشعب السوري لا ينحني إلا لله
  الشعب الأردني عاتب على الملك بسبب النسور
  لماذا يقوم العالَم بخذلان الشعب السوري؟
  أوباما وأحرار العالم ينتقمون لأطفال سوريا
  أمن أميركا أكثر أهمية للكونغرس من الأسد
  مرحى لإنقاذ أطفال سوريا وحماية المدنيين
  المجتمع الدولي مَدعوٌ لإنقاذ الشعب السوري
  طواغيت سوريا ومصر يقصفون الشعب بالكيماوي والأباتشي
  الشعب المصري برمته يثور ضد الاستبداد
  الشعب السوري منتصر فطوبى لأرواح شهدائه
  مصر مقبلة على مجازر دامية
  هل بدأت مصر بالانزلاق إلى مستنقع الحرب الأهلية؟
  تحية للثوار السوريين الصامدون في وجه الطغيان
  نحو عالم لا يجوع به الذئب ولا تفنى الغنم
  أثبت يا مرسي فالذئب لم يأكل يوسف
  الزعيم حمد آل ثاني يدخل التاريخ من أوسع الأبواب
  صبرا أيها الشعب السوري فالنجدة في الطريق
  ظنناه نصر الله فإذا به نصر=====!
  اربطوا الأحزمة فحسن نصر الله يطير عاليا
  تفاؤل بالسلام وهزيمة للطاغية السوري وحزب الله
  آخر إنذار إلى الإرهابي بشار
  انتهت اللعبة أيها الطاغية السوري
  اقتراح إلى الملك بأن يتحرك الأمن بآليات مدرعة
  من يعتذر للشعب السوري يا ترى؟
  طوبى لشهداء الشعب السوري الثائرون ضد الطاغية
  انتصار الثورة الشعبية السورية على مرمى حجر
  الملك الأردني يعلن الثورة تلبية لمطالب الشعب
  المذبحة بسوريا وصمة عار على جبين الإنسانية
  إلى أين المفر أيها الأسد الهزيل!
  على ذقون من تحاول الضحك يا رئيس الوزراء!
  متى تستيقظ أيها العم سام!
  حذاري يا أردنيين من الاستعمار الإيراني
  هل تقصد الحكومة أن ينادي الشعب بإسقاط النظام
  جميعنا من مختلف الأصول في قارب واحد
  مبادرة الدوحة فرصة لإنقاذ الشعب السوري
  أيها المجتمع الدولي أوقف الإبادة ضد الشعب السوري
  أضاحي العيد بدماء أطفال سوريا
  هنيئا للملك والشعب الأردني علاقة المحبة والاحترام المتبادلين
  عجبا لنصر الله مستمرا بإبادة الشعب السوري!
  أيها الضمير الدولي أوقف إبادة الشعب السوري
  التدخل العسكري الدولي هو الحل لسوريا
  رثاء صديق عزيز
  أيها الملك أغيثوا الشعب السوري المظلوم
  النداء الأخير لبقايا جنود بشار الأسد
  كيف هي آية الله في الطاغية بشار يا ترى؟
  لقد حان وقت اصطياد الأسد
  حكمة الملك وتوقعات الشعب الكريم؟
  لمن نبارك رئيسا لمصر يا ترى؟
  نظام الأسد في النزع الأخير
  طريقك وعرة يا فايز
  ما أوقح هذا النظام! وما أجبن كتائبه!
  رسالة مفتوحة إلى نصر الله
  هل يفاجئ الأسد المؤتمرين في بغداد؟
  رسالة تاريخية مفتوحة إلى أردوغان
  دماء أطفال سوريا برقابكم أيها القادة
  باب القفص مفتوح لرحيل الأسد
  هل يريدونها حربا طائفية في سوريا؟
  ساعة رحيل الأسد أزفت ودَقَّت
  المجتمع الدولي يحاصر الأسد
  هل يحق لنا إسقاط النظام؟
  لماذا تركتم أبناءنا في مهب الريح؟
  خيارات الشعب الأردني، أحلاها مُرُّ!
  الملك أغلى ما نملك، ولكن!
  لماذا لا نثور على الملك؟
  فات القطار نظام بشار
  حان وقت إنقاذ الشعبين السوري واليمني
  هل أصاب الرمد عيون الأسد؟
  أيها الطغاة، الشعوب أبقى
  أيها المجتمع الدولي الشعب السوري يموت
  شكرا للملك واسمع يا عون
  لِنُسْقِط الحكومة قبل المُنْعَطَف
  ليس الأردن من يخشى هذيان الأسد
  لسنا ثائرين ضد الهاشميين ما حيينا
  لمن يجهلهم، هؤلاء هم الإسلاميون
  لا يضيع حق وراءه من يطالب!!
  وداعا يا صديقي، فإنا لله وإنا إليه راجعون
  البخيت ينتصر في غزوته ضد الإعلاميين
  أيها الحكام: نخشى أن يفوتكم القطار
  أيها الحكام: لماذا تنادي الشعوب بإسقاطكم؟!
  يا جلالة الملك: سفارتنا في دولة قطر!!
  أيها الحكام: يكفيكم إيغالا
  الحكومة لا تريد الإصلاح
  الحكومات راحلة، وأما الشعوب فباقية
  أيتها الشعوب الثائرة، نوصيكم وقلوبنا معكم
  عجلون الدوحة أبو ظبي وبالعكس، إنها
  الشعوب أقسمت ألا تنحني إلا لله
  التجييش الحكومي ضد الإسلاميين..لصالح من؟
  الحرية الفورية لمعالي عادل القضاة
  العاهل الأردنى يقود ثورة الإصلاح والتغيير
  الاستفتاء الشعبي هو الحل، فتلك إرادة الشعوب
  الملك المغربي يقود الثورة بنفسه واليمن يشتعل
  “انطلاق حكومة الظل الأردنية“
  لماذا لا يتعلم القادة من الشعوب الثائرة؟
  ما بين بحور الدماء وسماحة الكرماء
  الحرية الفورية لمعالي عادل القضاة
  طوفان الثورة الشعبية المصرية إلى أين؟
  لماذا تأبى الثورات الشعبية وضع أوزارها؟! ومن التالي؟!
  إنها ثورة شعبية عارمة ملتهبة
  هل بدأ الطوفان؟ فاليوم هو جمعة الغضب العربي!!!!
  نعم لثورة تونس، والحراك الأردني إلى أين؟
  هل تُلهم الثورة التونسية الشعوب العربية؟
  الحكومات الرشيدة والشعوب الجائعة، القرد والخروف
  لقاء العملاقين..أميركا والصين
  هلا مددنا أيدينا إلى تركيا وإيران؟
  نعم يا أبنائي، ذاك هو عمكم الشيخ نوح القضاة
  هل حقا ماتت عملية السلام؟
  كأس العالم في بلاد العرب للمرة الأولى
  ابتسم، فأنت تتصفح عجلون الإخبارية
  ابتسمي فأنت الوحيدة في قلبي
  ابتسم فأنت في عجلون، رسالة مفتوحة إلى آل الزغول الكرام
  ابتسم..فأنت في عجلون، رسالة مفتوحة إلى عطوفة محافظ عجلون الموقر
  ابتسم..فأنت في عجلون رسالة مفتوحة إلى الدكتور منيب الزغول
  هل ابتلع حوت القضاء الأميركي شابا يافعا أردنيا؟
  إن عصرا ذهبيا ينتظرنا -- قالها وزير الخارجية التركي
  هل أفل نجم أميركا؟ وهل تَرجُمُ إيران الشيطان؟
  الثلاثاء الحزين.. يوم لا ينسى يا عجلون!
  شكر وعرفان للملك الإنسان، من أهالي عجلون.
  يا أبناء وبنات عجلون، ماذا تقولون للقائد الملك عبد الله الثاني؟
  ماذا يجري في المنطقة، وهل إيران عدو أم صديق؟
  تداعيات ذكرى سبتمبر على المنطقة، ودعوة إلى عمّان من أجل السلام
  أهمية دور الشباب في الحراك المجتمعي والسياسي والانتخابي..
  مفاوضات السلام المباشرة في واشنطن، هل
  السلام على طريقة حصان بيريس، من يقفز أولا!!
  مفاوضات السلام المباشرة في واشنطن، فلننتظر لنرى
أخبار عجلونية
أخبار أردنية
أخبار عربية ودولية
اخبار منوعة
أخبار رياضية
أخبار اقتصادية
أخبار ثقافية وفنية
في ذمة الله
عجلون (واقع وحقائق )
أقلام و آ راء
الصحة والحياة
الدين والحياة
 Designed and Developed by The Websitor جميع الحقوق محفوظة لـ © 2009 - 2013 وكالة عجلون الإخبارية
لا مانع من الاقتباس شريطة ذكر المصدر، وكالة عجلون الإخبارية الإلكترونية وذكر وصلة موقعنا على الإنترنت بشكل صريح وواضح