السبت 18 تشرين الثاني 2017   -  
الصفحة الرئيسية عن الأردن عن عجلون عجلون الإخبارية أرسل خبراً أو مقالاً الإتصال بنا
البحث عن
في
عين على عجلون
من حقنا أن نجتمع ونناقش قضايانا وهمومنا...

سلسلة الاجتماعات التي شاركت بتنظيمها وكالة عجلون الإخبارية مؤخراً في بعض مناطق المحافظة بحضور عدد من وجهاء وأبناء محافظة عجلون تدل دلالة واضحة ومن خلال هذا  العدد الكبير والنوعي الذي حضرها  على أن نشامى ونشميات  محافظة عجلون

التفاصيل
كتًاب عجلون

لا يحبّ الله المستكبّرين

بقلم د . نوح مصطفى الفقير

الاساءة للمرأة الاردنية

بقلم النائب السابق خلود الخطاطبة

تهان ومباركات
تحدث الي فوجدت العجب
بقلم غزال عثمان النزلي

==

قال لي انظر الى ذلك الرجل فنظرت فقال لي هذه العمارة المكونة من اربعة طوابق له هل تعلم من اين اتى بالفلوس لبنائها قلت لا طبعا قال والله كنت اعمل نجارا وكان عمري عشرة سنوات كان هذا الرجل يأتي على المحل ويستأذن
من صاحب المحل للم المسامير المعوجة ويصلحها ويبيعها بنصف الثمن قلت له كيف قال كان عنده مبرومة حديد ويوجد عل رأسها مغناطيس يضع المغناطيس على المسمار ويلتقطه ولو حتى كان في الشارع وكان عنده في البيت ملزمة وعدة وحجر للسن فيصلح المسمار ويمسحه بورق زجاج ويدبب الجهة الامامية حتى يكون المسمار ماضي ويبيع العلبة بنصف ثمن المسمار الجديد فمن خلال هذ الشيء استطاع ان يعلم اولاده ويبني هذا البيت الذي تراه الان شيء عجيب قرائي الاعزاء في هذا الزمن .

التقط انفاسي كثيرا وفكرت اين نحن في هذا الزمن في شبابنا الذين ينامون حتى الساعة العاشرة دون خجل من انفسهم عاطلون عن العمل ويقفون على باب المدارس والجلوس على المقاهي ومهاترات من هنا وهناك وهذا الرجل الذي اكن له كل الاحترام والتقدير لما فعل وبدون خجل استطاع ان ينهض في هذا البنيان الرائع الذي ستر به اسرته البسيطة .


طبع هنا ربما يقول احد من القراء هل هذا صحيح اقول لكم نعم لانني ذهبت الى ذلك الرجل وشربت معه فنجان القهوة فقال لي هل تعلم كم كيلوا متر انا كنت اسير على اقدامي الاف الكيلوات قلت له الا كان هذا عليك تعبا ومجهودا كبيرا قال صح ولكن كنت اتلذذ عنما اعود في المساء وانا جيبي فل من الفلوس .
قلت له اريد ان انظر الى الادوات التي كنت تستعملها قال تفضل وانزلني الى القبو فوجدت الادوات التي كان يستعملها في عمله وقا ل لي والله كنت عندما اتي الى بيتي انام لا اشعر بالدنيا اين هي من شدة التعب لكن الحمد لله استطعت ان اعمل الذي لا يستطيع غيري عمله وهذ امن فضل ربي الله ما اجمل الانسان وهو يحمل الكبرياء بالعز .


أضف تعليقك
الإسم:
عنوان التعليق:
التعليق:
الرجاء كتابة تعليقك
 
مقالات أخرى للكاتب
  المثقف اين هو
  الاصيل لن يتغير
  صلاة التراويح
  صدمني برنامج الصدمة على MBC
  رعاية كبار السن حق علينا
  الذكريات
  حب الوطن والتهرب الضريبي
  الانسان السطحي رصاصة سامة
  القلوب الطيبة
  الآباء يأكلون الحصرم والابناء يضرسون
  كيف تثق بالاخرين
  لماذا تعدد الزوجات
  كن شخصا قويا
  كيف تكون جذاباً
  المنافقون
  المراهق محترف التدخين
  المسلسلات التركية والضياع
  بكم تبيع صاحبك
  الابتسامة رقي الانسان
  حكمة الرجل
  اللي ما بطيع بضيع
  شجرة التين
  لماذا بكت طفلة
  نكران الجميل
  عمرها صغير ولكن حملت هموم الدنيا
  اختيار هدية الزوجة
  ما اجمل الثقة با الله
  انثروا بذور الورد على الطرقات
  العدالة هي اساس النجاح
  قصة معناها عظيم
  يوسف وكذبة نيسان
  اليك يا امي الحبيبة
  مئات النمل دخلت ومئات النمل خرجت
  الاخ الحنون والاخ المسكين
  قسوة الدنيا وحلاوتها
  اين انت يا ام الدرداء
  هل تقبل المرأة تجسيد مايتم على الشاشة
  الم يحن الوقت ان نحضن الوطن والملك
  سيدي سمو الامير سعود الفيصل شكرا
  ما اعظم الوفاء
  الكفيفة ابكتني
  اللعب السخيف
  تهذيب النفس
  ويل للظالمين
  قد انتصرت يا وطني
  شركة لميس السياحية شكرا
  اختلفت ملامحنا
  لماذا كثر الطلاق اين الخطأ
  الراعي الذكي
  النسوان خمسة الوان
  همسة في اذن المصلين
  عمان يا حبيبتي من انا
  اللي فلوسه زي الفشك بصرفها على السمك
  القدر
  زعل على شان نوفة
  زلزال البيت
  لماذا خلقت ايها الأم
  اقتراح الى دولة رئيس الوزراء فايز الطراونة
  اخذه طحين ورجعه خبز
أخبار عجلونية
أخبار أردنية
أخبار عربية ودولية
اخبار منوعة
أخبار رياضية
أخبار اقتصادية
أخبار ثقافية وفنية
في ذمة الله
عجلون (واقع وحقائق )
أقلام و آ راء
الصحة والحياة
الدين والحياة
 Designed and Developed by The Websitor جميع الحقوق محفوظة لـ © 2009 - 2013 وكالة عجلون الإخبارية
لا مانع من الاقتباس شريطة ذكر المصدر، وكالة عجلون الإخبارية الإلكترونية وذكر وصلة موقعنا على الإنترنت بشكل صريح وواضح