السبت 18 تشرين الثاني 2017   -  
الصفحة الرئيسية عن الأردن عن عجلون عجلون الإخبارية أرسل خبراً أو مقالاً الإتصال بنا
البحث عن
في
عين على عجلون
من حقنا أن نجتمع ونناقش قضايانا وهمومنا...

سلسلة الاجتماعات التي شاركت بتنظيمها وكالة عجلون الإخبارية مؤخراً في بعض مناطق المحافظة بحضور عدد من وجهاء وأبناء محافظة عجلون تدل دلالة واضحة ومن خلال هذا  العدد الكبير والنوعي الذي حضرها  على أن نشامى ونشميات  محافظة عجلون

التفاصيل
كتًاب عجلون

لا يحبّ الله المستكبّرين

بقلم د . نوح مصطفى الفقير

الاساءة للمرأة الاردنية

بقلم النائب السابق خلود الخطاطبة

تهان ومباركات
الانتخابات البرلمانية
بقلم أ.د محمد أحمد حسن القضاة

--

نبارك للوطن والأمة وقائد المسيرة والفائزين بنجاح عملية الإنتخابات الديمقراطية التي جرت في بلدنا الغالي وقد تميزت بالنزاهة والمصداقية والشفافية ،وفي أجواء مريحة حضارية ،بذلت الحكومة والأجهزة الأمنية بكافة كوادرها الجهود الجبارة في سبيل إنجاح العرس الأردني الديمقراطي ،وكانوا في قمة التعاون والإيجابية مع كل مواطن ومواطنة ،وما كان هذا ليحدث لولا تعاون ووعي المواطنين الذين بلغوا المستوى الحضاري الرائع من الانضباط والحرص والإلتفاف حول قدسية هذا الإستحقاق الدستوري .

ينتظر النواب الذين حالفهم الحظ في النجاح رزمة من أوراق العمل المتراكمة لقراءتها وتحليلها وابداء الرأي بشأنها نقداً إيجابياً لإقصاء المخالف منها والذي لا يتناسب ولا يخدم الوطن والمواطن ،ووضع البدائل المناسبة المثمرة للتركيز عليها والدفاع عنها بعلم ومعرفة ومهنية ،ننتظر من المجلس النيابي الدور التشريعي المؤسس على ركائز قويمة لا تنخرم ،وأن يكون النواب على درجة عالية من العلم والمعرفة للحوار والمناقشة وقبول الرأي الآخر لتوسيع دائرة التوازن والاعتدال في معالجة القضايا التي تهم الوطن والمواطنين ،وأن تغلب المصالح العامة العليا على المصالح الشخصية ،لكي يبرهن النائب أنه لوطنه وأمته في المدينة والقرية والريف والبادية دون استثناء . ينتظر الوطن من المجلس النيابي أن يدرس دوره الكبير في الرقابة والمحاسبة ،لأنه صمام الأمان الحقيقي لوطنه وأن يكون عنوان مسيرته الطويلة النقد البناء مستهدياً بقول الرسول الكريم " ولكن وطنوا أنفسكم إن أحسن الناس أن تحسنوا وإن أساء الناس أن تجتنبوا إساءتهم " ،حتى تكون ثمرة الرقابة والمحاسبة ايجابية إلى أبعد حدودها ،لا تهدف تصفية الحسابات مع أشخاص بأعيانهم ،ولكن المصلحة العليا هي الأساس والمبتغى .

نريد المجلس النيابي المتعاون على البر والتقوى في لجانه ،لرصد كل شاردة وواردة ،النزيه النظيف ظاهراً وباطناً ،يجوع ليشبع الآخرون ،ويعرى ليكتسي المحتاجون ،يفتش عن أوكار الفساد والمفسدين لإجتثاثها من جذورها الواهية ،يسعى بحكمة لتبقى هيبة الوطن عالية محلياً وعربياً وعالمياً ،وأن يجسر الفجوات المتباعدة ليكون له زمام المبادرات الإيجابية مع الدول الشقيقة والصديقة ،وأن يجنب الأمة المزالق السياسية والاقتصادية والإجتماعية والتي لا تحمد عقباها . نطمح من المجلس النيابي أن يدخل تاريخ الأمة من أوسع أبوابها ،يحافظ على رسالة عمان الهاشمية والتي دعت إلى تجذير رسالة الاسلام العالمية بسماحتها وإنسانيتها واعتدالها بعيداً عن التحلل والتطرف بشتى أشكاله وصوره ،ويعمق اللحمة مع المقدسات الإسلامية والمسيحية في أرجاء الديار المقدسة ،وأن يكون عوناً أكيداً لأهلنا في فلسطين لإقرار حقهم الشرعي والوطني في إنشاء دولتهم ،يجسد ذلك قولاً وعملاً ،وأن يؤكد حرصه المتناهي لبناء أردن القوة والمنعة سياسياً واقتصادياً وتربوياً ،ويحافظ على القضايا العربية خاصة والإسلامية عامة ليكون السباق في ايجاد الحلول والبدائل النافعة التي تخدم وتجمع وتبني ،وبهذا نأمل من المجلس النيابي أن يكون على مستوى المسؤولية والكفاءة العالية التي ترضي قائد الوطن ،ويطمئن إليها المواطنون لتلبية الطموحات العظيمة للوطن والأمة . dralqudah@yahoo.com

أ.د محمد أحمد حسن القضاة - عميد كلية الشريعة - الجامعة الأردنية


أضف تعليقك
الإسم:
عنوان التعليق:
التعليق:
الرجاء كتابة تعليقك
 
مقالات أخرى للكاتب
  نظرة اليأس والتشاؤم الى المستقبل
  قم للمعلم وَفهِ التبجيلا
  آفة التعصب الفكري
  اهلاً ومرحباً بشهر رمضان
  معجزة الإسراء والمعراج ذكرى وتطمين
  حوادث الطرق بين الاستهتار والطيش
  مؤتمر القمة آمال وطموحات
  ومن تزكى فإنما يتزكى لنفسه
  أرأيت من اتخذ إلهه هواه
  المواطن فـي ظل ارتفاع الأسعار
  الإنسان الصالح عطاء لا ينضب
  طوبى للغرباء
  رعاية الطفولة في ظل الإسلام
  مع اطلالة العام الهجري الجديد
  مبدأ ثنائية المسؤولية والجزاء
  الوطن .. النائب .. الإنتخابات
  الوطن .. النائب .. الإنتخابات
  شهر رمضان والأزمات الخانقة
  وحدة المظهر والمخبر
  الإختلاف والتعددية
  الفتنة نائمة لعن الله من أيقظها
  داء الغرور أبعاده وآثاره
  السياسة والسياسيون
  لو اتبع الحق أهواءهم
  أدب القرآن المعبر عن مفهوم الحرية
  مواجهة الثقافة بالثقافة
  الأقصى والاعتداء الغاشم
  العيد محبة وإحسان وتكافل
  عقيدة الشعور بالمسؤولية
  ومن الناس من يعبد الله على حرف
  آفة المحطات الفضائية
  احترام كرامة وانسانية الإنسان
  أثر الدين في طمأنينة النفس وسعادتها
  مصلحة الوطن وأمنه واستقراره هي الأعلى
  دور الإعلام الصادق في الإصلاح
  والذين إذا انفقوا لم يسرفوا ولم يقتروا
  الباحثون عن السعادة
  رقي الأمة برقي تربية أجيالها
  الوطن .. النائب .. الإنتخابات
  الانتخابات وشراء الذمم
  نحــو عالـم الغــد المشـرق
  رعاية المال الخاص والعام في الإسلام
  “أزمة الثقة بين قادة الأمة وشعوبها“
  “الاحترام المفقود“
  “فلنكن صرحاء“
  لا تطمئن بعض النفوس الخبيثة
  “ قادة الفكر السياسي والاقتصادي في الميزان“
  “ لو اتبع الحق أهواءهم “
  ثقافة الأمة بين الأصالة والمعاصرة
  الوطنية: هي العمل والبناء والعطاء المستمر
  وحدة المظهر والمخبر
  “ جمالية الأدب السامي “
  “ لا تنزع الرحمة إلا من شقى “
  “ فلتسقط الأقنعة المزيفة “
  عقيدة الشعور بالمسؤولية
  “ من خصائص الشريعة التوازن الحاني “
  “ السياسة والسياسيون“
  مبدأ ثنائية المسؤولية والجزاء
  “ الرسول عليه السلام وحده الأسوة الحسنة“
  الكفاءة والعدل في الحكم “
  “ يقظة الضمير لكن بعد فوات الأوان “
  “ ولا بد لليل أن ينجلي“
  الإختلاف والتعددية
  “ التغيير أساس قطع الفساد و المفسدين “
  “ عالمية الإسلام وإنسانيته “
 
  من أبواب الفتنه العمياء القيل والقال
  وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون
  التزام العدل والإنصاف حتى مع المخالفين
  المؤمن رمز للأمن والثقة
 
  من معوقات الإصلاح
  فاتقوا الله ما استطعتم
  “ نرقع دنيانا بتمزيق ديننا “
  من أخلاق القرأن الكريم
  اهلاً ومرحباً بشهر رمضان
  “أخلاقيات الوظيفة“
  “ولو شاء ربك لجعل الناس أمة واحدة“
  المرأة فـي مجال العلم والثقافة الدينية
  «ومن لم يجعل الله له نوراً فما له من نور»
  “ مفهوم الصداقة والأخوة “
  “ الإنسان الصالح عطاء لا ينضب “
  “ولقد خلقنا الإنسان ونعلم ما توسوس به نفسه“
  “الإنكفاء على الذات واجترار الماضي“
  “ اجتنبوا كثيراً من الظن “
  حفيدي الغالي
  “ لكي يؤدي المسجد رسالته “
  الحيطة وعاية الأسباب ضمان لتحقيق الأهداف
  أخطر ما في النفس هو تغيير التفكير
  ولد الهدى فالكائنات ضياء
  «جريمة قتل الوقت»
  بلية اللســــان
  رعاية الطفولة في ظل الإسلام
  “ من قيم الإسلام الرحمة والرفق “
  لا طائفية ولا عنصرية في الاسلام
  الحكمة ضالة المؤمن أنّى وجدها “
  ( عالم من علماء الأمة فقدناه )
  التحذير من القنوط من رحمة الله
  التوازن بين إتجاهات الفكر الإسلامي
  الهجرة النبوية بعث للأمة من جديد
  المعايير المثلى لإختيار الزوجين
  التربية والمربون
أخبار عجلونية
أخبار أردنية
أخبار عربية ودولية
اخبار منوعة
أخبار رياضية
أخبار اقتصادية
أخبار ثقافية وفنية
في ذمة الله
عجلون (واقع وحقائق )
أقلام و آ راء
الصحة والحياة
الدين والحياة
 Designed and Developed by The Websitor جميع الحقوق محفوظة لـ © 2009 - 2013 وكالة عجلون الإخبارية
لا مانع من الاقتباس شريطة ذكر المصدر، وكالة عجلون الإخبارية الإلكترونية وذكر وصلة موقعنا على الإنترنت بشكل صريح وواضح