الثلاثاء 20 شباط 2018   -  
الصفحة الرئيسية عن الأردن عن عجلون عجلون الإخبارية أرسل خبراً أو مقالاً الإتصال بنا
البحث عن
في
عين على عجلون
رفقاً بعمال الوطن يا رؤساء البلديات!

تعتبر مهنة عامل الوطن من أشرف وأنبل المهن ، وإقبال الأردنيين عليها أصبح واضحاً خلال العقدين الماضيين ،حيث كانت البلديات والمؤسسات المختلفة تستعين بعمال من دول مختلفة لسد النقص الحاصل في هذه المهنة.

التفاصيل
كتًاب عجلون

في بيتنا سكري!

بقلم معتصم مفلح القضاة

أزمة أخلاق

بقلم عبدالله علي العسولي

حاكم إداري وضابطة عدلية للجامعات

بقلم النائب السابق خلود الخطاطبة

تهان ومباركات
عبث يقدح في نزاهة الانتخابات..!
بقلم موسى الصبيحي

==

مضى أسبوعان على التحذير الحَيِيْ الذي أطلقته الهيئة المستقلة للانتخاب، تحذّر فيه من مغبّة إطلاق أي حملات انتخابية لمرشحين متوقعين للانتخابات النيابية القادمة تحت ذريعة الحث على التسجيل واستلام البطاقات، كون ذلك يعتبر تجاوزاً على القانون، الذي حدّد مدة الترشيح ومدة الدعاية الانتخابية بفترات معينة، لكن تحذير الهيئة ذهب أدراج الرياح ولم يأبه له أحد، سواء من المسؤولين المفترض أنهم حريصون على تطبيق القانون، أو ممن يمارسون أشكال الدعاية الانتخابية كمرشحين مفترضين..!!

 


الهيئة المستقلة بدت عاجزة عن تطبيق القانون، والحكومة وأجهزتها المعنية ما تزال تقف مكتوفي اليدين إزاء هذا التجاوز الصارخ والالتفافي على القانون، وينظر الحكّام الإداريون إلى يافطات الدعاية الانتخابية التي تملأ مناطقهم دون أن يحركوا ساكناً، بل ربما لم يدركوا أنها دعاية مخالفة للقانون، وهكذا أجهزة الدولة الأخرى من بلديات وغيرها، فيما الهيئة تكتفي ببيان تحذيري يتيم لم يقدم ولم يؤخر، ولم يوقف هذه "المسخرة" التي بدأنا معها نشعر أن الانتخابات لن تتسم بالنزاهة التي نتطلع إليها، على اعتبار أن المكتوب يُعرف من عنوانه..!!!

  


وإذْ يعبر رئيس المستقلة عن قلقه من استخدام المال السياسي، ومن صعوبة ضبط هذه الجريمة، فإن الواقع والمعطيات تنذر بأن المال السياسي سيكون هو الفيصل في إيصال أشخاص ذوي مال وسلطان إلى قبة البرلمان، حتى وإن كانوا من جهلة الناس، وأقلهم فكراً وعلماً، وهي قضية تحتاج من الهيئة المستقلة إلى جهود مضنية، وأن تضع من الخطط والبرامج ما يُضعف تأثير المال السياسي على نتائج الانتخابات، وأعتقد أن بعض ذوي النفوذ والمال الذين بدأوا بإغراق البلاد بدعاياتهم الانتخابية الأولية، ضاربين القانون بعرض الحائط، يمارسون ضرباً من ضروب استخدام المال السياسي الذي سيدفع بهم إلى البرلمان..!!

 


لا تزال الهيئة المستقلة غير قادرة على فهم دورها بالصورة الصحيحة، وقد كتبت قبل هذه المرة قائلاً بأننا إذا كنا نميل إلى إجراء انتخابات نيابية حقيقية حرّة ونزيهة، فلا بد أن تتسم الممارسة الرسمية بما يعزز هذا التوجّه ويساعد الهيئة المستقلة على أداء دورها بقوة وفاعلية وليس على استحياء كما هو حاصل، وهو ما يفرض على رئيس الهيئة ومفوضيها ضرورة الالتفات إلى جوهر عملهم وحيثيات الأوضاع القائمة والظروف والمناخ العام، وإلى الأسس التي يمكن أن تؤدي إلى إنجاح عمل الهيئة ومهمتها، وليس إضاعة الوقت في جولات إعلامية على مراكز الأحوال المدنية، والانشغال في حل مشكلات إجرائية صغيرة، يستطيع مدير الأحوال المدنية حلها بسهولة، فيما القضايا الجوهرية لا تكاد تجد منْ يلتفت إليها..!!

 


الناس في حالة صعبة من ضعف اليقين وانعدام الثقة، والانتخابات القادمة تشدّ الطامحين بالوصول إلى مقاعد البرلمان وأشياعهم وعشائرهم أكثر مما تشدّ عامة الناس، فهي تشحذ النظرة إلى النفوذ والجاه والسلطان وما يجرّه كل ذلك من منافع، لكنها لا تشخذ همم الناس للتطلع إلى برلمان قوي يخدم الوطن ويرتقي بالبلد ويسعى إلى تطوير وإصلاح الحياة العامة عبر مشاركة فاعلة في الحكم والسلطة، لا بل إن الناس يتخوفون الآن من أي حكومة برلمانية مرتقبة، لأن قانون الانتخاب عجز عن إقناع الناس بفعاليته وقدرته على التمثيل العادل، ولأن التوافقية غابت عن هذا القانون، وأعتقد أن التخوف من حكومة برلمانية، تجثم على صدور الناس لمدة أربع سنوات، تخوف في مكانه، خشية أن يُفرز البرلمان حكومة غير كفؤة، وخصوصاً في ظل ما نشهده من مقاطعة واسعة للانتخابات، والأهم من ذلك فقدان القناعة والثقة بقدرة البرلمان القادم على إحداث التغيير الذي يطمح له الشعب..!!

وفوق هذا وذاك لا بد من النظر بعين ثاقبة إلى الحكومة الانتقالية التي ستجري الانتخابات في عهدها، إذْ لا بد أن تكون حكومة مختلفة وأشخاصها ثقاة، ليس منهم منْ هو في دائرة شك أبدا، فذلك مما يعزز الثقة بالنزاهة ويحرض الناس على المشاركة.

Subaihi_99@yahoo.com


أضف تعليقك
الإسم:
عنوان التعليق:
التعليق:
الرجاء كتابة تعليقك
 
مقالات أخرى للكاتب
  هل يعتذر الإصلاحيون عن موقفهم المشؤوم..!
  المختار يلغي مشروع الحارة..!
  التطبيقات الذكية لسيارات الأجرة وحدها لا تكفي..!
  تفكيك أخطر حزب في الأردن..!
  السِفارة..!
  أزمة إنهاء خدمة رئيس وأعضاء مجلس النزاهة
  تقرير خاص لوزير هداة البال
  على بلاط نقابة صاحبة الجلالة..!
  اللصّ والجُرذان..!
  مشروع للفقراء..!
  مَنْ يوقِف هذا الإرهاب المروري..؟!
  نحو إعادة البناء المجتمعي
  أليست مسؤوليتك الأدبية يا وزير التربية..؟!
  على الرئيس والوزير أن يعتذرا..!
  لماذا التلكّؤ يا وزارة التربية..؟!
  رسالة الإنهماك..!
  سؤال إلى وزير التخطيط..
  بائس يعتذر عن منصب كبير..!
  أقِلْهُما يا جلالة الملك.. فما قالاه عيب..!
  سائق خليجي: كان الله في عون الأردنيين..!
  وانتهت الحكاية..!
  رئيس الوزراء باقٍ..!
  نفق السلط وصمت الوزير والمحافظ..!
  سمير.. أمام الملك..!
  الحكومة تستقيل والرئيس يعلن الطوارىء..!!
  احتفالان.. شتّان بينهما.!
  أسأل هميسات: لماذا تبخّر حُلُم سمير..؟!
  لغز المديونية.. وصراع الطبقات..!
  يا وزير التربية.. أَرِنَا ولايتك على المدارس الخاصة..!
  عندما يتكلّم الفاسد..!
  الربيع الإنقلابي إذْ يصل إلى الإخوان..!!!
  الدنيا إذْ تدوم مع العدل..
  رسالتي للملك: حكومة بمستوى الشهادة..
  الكهرباء.. مسؤولية منْ..؟!
  ليس بالظلم يُطبَّق القانون يا وزير التربية..!!
  هل يحلّ المناصير معضلة عجزت عن حلّها الحكومات.؟
  قصة الغاز القطري والرسالة التي لم تَردّ عليها الحكومة..!!
  رسالة “النووي“ إذْ تحطّ على مكتب الملك..!!
  السفير والنقابة.. شكراً
  كسروا زجاج نوافذنا..!
  دعوا المواطن يموت ببطء
  الخلل في “الباروميتر“ يا جلالة الملك..!
  كيف حصل هذا يا معالي الوزيرة..!؟
  سمير.. هل ضاقت به الدولة يا رئيس الديوان..!؟
  المنسّق الحكومي لحقوق الإنسان.. ضياع في كوريدورات الإدارة العامة..!
  وزير التربية.. إحمِ معلِّمات “محو الأميّة“..!
  وزير المياه.. تريّث فالظلم مرتعه وخيم..!
  خطر بين الأردنيين..!!
  نتنياهو.. أنت تُقدّم رأس إسرائيل للمقصلة..!
  سقطة من ميزان العدالة..!
  رئيس “الأردنية“ في مضمار الرفع..!
  وإن الثلاثاء لناظره لقريب..!
  الضاغطون وتفجير الشعب..!
  مبادرة “حمارنة“.. ليس هذا وقتها..!
  هل تُطيح الأرجيلة بحكومة النسور..؟!
  البلاغ الأخير للقائد العام..
  الحكومة تُصادر حقاً دستورياً لـ 220 ألف مواطن..!!
  عام حكومي ثقيل على الأردنيين .!!
  لهذه الأسباب نرفض فكرة
  قانون جديد.. نحو ضمان اجتماعي ديناميكي..
  عاش الجيش .. سقطت الحكومة..!
  ما حاجتنا إلى ميثاق..؟!
  هل يستقيل رئيس الحكومة..؟!
  هل الرئيس في خطر..!؟
  منْ يحاكي “سفير الضمان“..؟!
  حوار الدولة والقانون..
  إلى منْ لا يهمه الأمر..!
  أحقاً تعني ما تقول يا وزير الأوقاف..!؟
  لماذا أنهت
  منْ يُحاسب هذا الوزير ويُحاكم مشروعه..؟!
  شهبندر التجار..
  مليون مشترك بالضمان.. ماذا بعد..؟
  ليلة القبض على مقعد الطب..!
  ويسألونك عن النزاهة..!
  دولة الرئيس.. سويتج أوف تدفئة منزلك..!
  هل الرئيس في ورطة..!؟
  وزير ينقض حديث الرئيس..!!
  القرار الحرام.. جلالة الملك إلحق البلد..!
  أسباب عشرة لتدخل الملك
  رسالة عاجلة إلى نقيب المهندسين..
  دولة أبي زهير.. هلاّ استمعت إلى حجازي..!
  تعديل على حكومة الرئيس المعارض..!
  دولة الرئيس.. هل تسمعني..؟
  لماذا الهجمة على الإخوان..!؟
  مسيرة وطن واحد.. لا عبسٌ ولا ذبيان..!
  عندما تعجز
أخبار عجلونية
أخبار أردنية
أخبار عربية ودولية
اخبار منوعة
أخبار رياضية
أخبار اقتصادية
أخبار ثقافية وفنية
في ذمة الله
عجلون (واقع وحقائق )
أقلام و آ راء
الصحة والحياة
الدين والحياة
 Designed and Developed by The Websitor جميع الحقوق محفوظة لـ © 2009 - 2013 وكالة عجلون الإخبارية
لا مانع من الاقتباس شريطة ذكر المصدر، وكالة عجلون الإخبارية الإلكترونية وذكر وصلة موقعنا على الإنترنت بشكل صريح وواضح