السبت 21 تشرين الأول 2017   -  
الصفحة الرئيسية عن الأردن عن عجلون عجلون الإخبارية أرسل خبراً أو مقالاً الإتصال بنا
البحث عن
في
عين على عجلون
اعذريهم يا جميلة الجميلات فما عرفوا قدرك بعد!

الغياب الواضح لمعالي وزيرة السياحة وأمين عام وزير السياحة عن المؤتمر السياحي الذي عقد في عجلون قبل عدة أيام  يدل دلالة واضحة على أن محافظة عجلون و السياحة فيها ما زالت خارج حسابات الحكومات الأردنية المتعاقبة

التفاصيل
كتًاب عجلون

بيادر قمح قريتنا

بقلم عبدالله علي العسولي - ابو معاذ

الملك والشعب والحلقة المفقودة

بقلم المحامي جمال الخطاطبة

رغيف علينا ورغيفان عليك

بقلم النائب السابق خلود الخطاطبة

وامعتصماه

بقلم د . نوح مصطفى الفقير

تهان ومباركات
اختلفت ملامحنا
بقلم غزال عثمان النزلي

==

الان اصبحنا نلون انفسنا بالوان كثيرة ولا نعلم لماذا واين نحن في هذا الزمان وان هذا الزمان يتلطخ بالدم الدائم وكثرة الحروب والقتل الجماعي والانتحار وضيق الحياة وكل هذا نسميه بالنهاية حالة نفسية غير مبررة بان تكون مثل ذلك في هذه الحياة .
فقوم لوط والذي اصبحنا نسميهم بالجنس الثالث والمتشبهات بالرجال والرجال الذين يتشبهون بالنساء واصبحنا نتعامل مع الكبائر على انها حالة نفسية ونستهلك الكثير من وقتنا في حوارات مقرفة جدا مع هذه الاجناس وهناك مدمنين الخمر والمخدرات وهنالك علماء نفس يناقشون ويحللوفي كل اجتماعاتهم عن هذه الاشياء والنتيجة صفر .
واصبحت الحالة النفسية شماعة نعلق عليها الاسباب النفسية ،، اذكر في طفولتنا كانت لعبة الالوان وكراسة الرسم متعة ما بعدها متعة فالرسم كان بمثابة(الكمبيوتر الان)(والنت والبلايستيشن) وغير ذلك كانت طفولتنا القنوات التلفزيونية مدرسة من مدارس الحياة وكانت ثوابت لا تتغير مهما كان البث التلفزيوني لانه كان يبدأ بالسلام الملكي ومن ثم ايات من القرأن الكريم ومن ثم يليه حديث شريف ومن ثم افلام كرتون التي كنا نطلق عليها الرسوم المتحركة في ذلك الوقت .
ومن ثم كنا نشاهد المسلسلات العربية المحترمة والتي كانت لا يصلنا منها الا العمل الجماعي الجيد الصالح لان الرقابة التلفزيونية كانت تعمل بامانة وصدق ولا تتجاوز الخطوط الحمراء وكانت تحمل في اجندتها ما نحرص على احترامه بدأ بالدين وانتهاء بالعادات والتقاليد فكانت مشاهد العري تحذف ومشاهد الرقص تحذف والالفاظ البذيئة ايضا تحذف وكان الاحترام للاذان مقدس ويليه فترة استراحة .
والان ماذا بقي من ذلك الاعلام الا مشاهدة الرقص الفاضح والذي يعملوا على اعطاء جوائز للراقصة التي تفوز اي هنالك تشجيع كبير على هذ الاعمال السيئة ونجد القبلة المخجلة توضع كاملة على الشاشة والتي بدأت بمزيل الشعر على الشاشة دون حياء او خجل او الفوط الصحية وكيف وكيف يتم استعمالها وياللاسف .
واما غير ذلك فاصبحنا نرى المذيعات كاسيات عاريات فاما ان تكون المذيعة رجل تناقش وتحاور في المواضيع السياسية او الرياضية او تكون دمية تتراقص وتتمايل بملابس اقرب ما تكون لقميص النوم ليسيل عليها لعاب الرجل خلف شاشات التلفزيون ونرى ما ينهار من الاخلاق ما ينهار الا من رحم ربي .
والان زدنا الطينة بلة كما يقال المثل الشائع عند الناس ادخلو علينا المسلسلات التركية والتي صدرت الى الوطن العربي فلا عادات تتناسب مع عاداتنا ولا حتى مفاهيم يقبلها ديننا الحنيف فلا يكاد مسلسل تركي يخلوا من امرأة حامل تحمل في احشائها بذرة حرام وياللاسف نتابع المسلسل وبذرة الحرام تكبر امام اعيننا ونرى انفسنا نتعاطف مع المرأة لانها بطلة المسلسل نفرض على انفسنا ودون حياء من انفسنا ان نعيش حكايتها الحزينة ونترقب الاحداث بلهفة وحتى ربما نقطع عشائنا او صلاتنا لماذا من اجل التعاطف لان مشاعرنا جياشة دون تفكير .
ومع هذا نجد كل اسرة تتناقش في الذي جرى وبكل جرأة ياهل ترى ستعود اليه ام لا بذرة الحرام ام الله اعلم لكن المصيبة اننا تجاهلنا انها زانية بالدرجة الاولى وهي تحمل في بطنها سفحا ضاربين به عرض الحائط كل القيم التي تربينا عليها فمسلسل واحد كفيل بان ينسف من الاخلاق الكثير الكثير .
فالتناقض اصبح يسري بمسرى الدم في عروقنا ففي الوقت الذي نربي به فلذات اكبادنا على الفضيلة والاخلاق بدأنا ننسف هذه الاخلاق والفضيلة امامهم في جلسة واحدة لمتابعة مسلسل اعجبني امام بناتي وزوجتي واولادي واصبحت انا الرأس الذي وضع الرذيلة داخل المنزل ونحن نتابع مسلسل تركي بطلته حامل بالحرام من صديقها البطل ونحن نصفق ونشجع وربما نبكي في بعض الاحيان وننتظر المولود ابن الحرام بفارغ الصبر حسبنا الله ونعم الوكيل .


أضف تعليقك
الإسم:
عنوان التعليق:
التعليق:
الرجاء كتابة تعليقك
 
مقالات أخرى للكاتب
  المثقف اين هو
  الاصيل لن يتغير
  صلاة التراويح
  صدمني برنامج الصدمة على MBC
  رعاية كبار السن حق علينا
  الذكريات
  حب الوطن والتهرب الضريبي
  الانسان السطحي رصاصة سامة
  القلوب الطيبة
  الآباء يأكلون الحصرم والابناء يضرسون
  كيف تثق بالاخرين
  لماذا تعدد الزوجات
  كن شخصا قويا
  كيف تكون جذاباً
  المنافقون
  المراهق محترف التدخين
  المسلسلات التركية والضياع
  بكم تبيع صاحبك
  الابتسامة رقي الانسان
  حكمة الرجل
  اللي ما بطيع بضيع
  شجرة التين
  لماذا بكت طفلة
  نكران الجميل
  عمرها صغير ولكن حملت هموم الدنيا
  اختيار هدية الزوجة
  ما اجمل الثقة با الله
  انثروا بذور الورد على الطرقات
  العدالة هي اساس النجاح
  قصة معناها عظيم
  يوسف وكذبة نيسان
  اليك يا امي الحبيبة
  مئات النمل دخلت ومئات النمل خرجت
  الاخ الحنون والاخ المسكين
  قسوة الدنيا وحلاوتها
  اين انت يا ام الدرداء
  هل تقبل المرأة تجسيد مايتم على الشاشة
  الم يحن الوقت ان نحضن الوطن والملك
  سيدي سمو الامير سعود الفيصل شكرا
  ما اعظم الوفاء
  الكفيفة ابكتني
  اللعب السخيف
  تهذيب النفس
  ويل للظالمين
  قد انتصرت يا وطني
  شركة لميس السياحية شكرا
  لماذا كثر الطلاق اين الخطأ
  الراعي الذكي
  تحدث الي فوجدت العجب
  النسوان خمسة الوان
  همسة في اذن المصلين
  عمان يا حبيبتي من انا
  اللي فلوسه زي الفشك بصرفها على السمك
  القدر
  زعل على شان نوفة
  زلزال البيت
  لماذا خلقت ايها الأم
  اقتراح الى دولة رئيس الوزراء فايز الطراونة
  اخذه طحين ورجعه خبز
أخبار عجلونية
أخبار أردنية
أخبار عربية ودولية
اخبار منوعة
أخبار رياضية
أخبار اقتصادية
أخبار ثقافية وفنية
في ذمة الله
عجلون (واقع وحقائق )
أقلام و آ راء
الصحة والحياة
الدين والحياة
 Designed and Developed by The Websitor جميع الحقوق محفوظة لـ © 2009 - 2013 وكالة عجلون الإخبارية
لا مانع من الاقتباس شريطة ذكر المصدر، وكالة عجلون الإخبارية الإلكترونية وذكر وصلة موقعنا على الإنترنت بشكل صريح وواضح