الثلاثاء 20 شباط 2018   -  
الصفحة الرئيسية عن الأردن عن عجلون عجلون الإخبارية أرسل خبراً أو مقالاً الإتصال بنا
البحث عن
في
عين على عجلون
رفقاً بعمال الوطن يا رؤساء البلديات!

تعتبر مهنة عامل الوطن من أشرف وأنبل المهن ، وإقبال الأردنيين عليها أصبح واضحاً خلال العقدين الماضيين ،حيث كانت البلديات والمؤسسات المختلفة تستعين بعمال من دول مختلفة لسد النقص الحاصل في هذه المهنة.

التفاصيل
كتًاب عجلون

في بيتنا سكري!

بقلم معتصم مفلح القضاة

أزمة أخلاق

بقلم عبدالله علي العسولي

حاكم إداري وضابطة عدلية للجامعات

بقلم النائب السابق خلود الخطاطبة

تهان ومباركات
دولة الرئيس.. هل تسمعني..؟
بقلم موسى الصبيحي

==

أول التحديات أمام الرئيس المكلف أن يأتي بتشكيلة حكومية رشيقة، فلا داعي لفريق من 30 وزيراً، بل يكفي عشرون على الأكثر، ولن يعيق الرئيس تكييف الأشخاص والحقائب، فشخصٌ بخبرته، وهو الضليع في عمل مختلف الوزارات، لن يجد أي مشكلة في الخروج بتوليفة وزارية رشيقة متجددة تنبض بالحيوية والحماس، وتحقق ما لم تحققه حكومات الثلاثين وزيراً الهرمة..!!

 


أما التحدي الثاني فهو ملف الانتخابات، وما لمسناه منذ بداية عملية التسجيل أن هناك تجاوزاً للقانون وخروجاً واضحاً عليه مما يقدح من الآن بنزاهة العملية الانتخابية ومخرجاتها القادمة، فهل تملك الحكومة فرض القانون، ووقف التجاوزات التي لم تستطع الحكومة السابقة والهيئة المستقلة للانتخاب وقفها، وأولها بدء الكثير من المرشحين المتوقعين إطلاق حملاتهم الدعائية قبل الموعد الرسمي الذي حدّده القانون، إضافة إلى ضرورة تعاون الحكومة مع الهيئة لوضع خطة محكمة تمنع تسرب المال السياسي والتأثير على العملية الانتخابية ونزاهتها، فإذا نجحت الحكومة في إجراء انتخابات متميزة ونزيهة فسوف تظل تُذكر على مدى السنين والعقود القادمة..!
 

والتحدي الثالث هو الملف الاجتماعي وأذكّر الرئيس بمقولة عمر بن الخطاب رضي الله عنه: (أيما عامل لي ظلم أحداً فبلغني مظلمته فلم أغيرها فأنا ظلمته)، وإني لأتقدم ببلاغ إلى دولته بأن ظلما وقهراً كبيرين تعرّض ويتعرّض لهما أضعف الناس وأكثرهم حاجة للأمن وهم قاطنو دور الرعاية الاجتماعية، وعلى الحكومة أن تبدأ العدالة من مراكز الرعاية الاجتماعية، فإذا نجحت في تحقيقها، ستنجح حتماً في إشاعة الأمن والعدالة والسلم الاجتماعي في ربوع المجتمع، فلا يجب أن نكتفي برفع الظلم والقهر عن المقيمين في هذه المراكز من الضعفاء والأيتام والمسنين، بل لا بد من معاملتهم بالبر والإحسان، وألاّ نقبل بغير ذلك.

 


أما التحدي الرابع فهو الشأن الإداري في مؤسسات الدولة المختلفة، وفي طليعة ذلك إعادة مراجعة وتقييم هيكلة القطاع العام، التي نفّذتها الحكومتان السابقتان دون دراسة كافية، وبإصرار من وزير أدخل البلاد في حائط أصم، والتي ظهر أنها كانت ضارة بالقطاع أكثر مما نفعته، ويكفي أن أدلّل على ذلك بأن تجاوزات قانونية كبيرة اعترت عملية الهيكلة وأن العدالة التي كانت متوخاة منها لم تتحقق بل العكس تماماً، وأن خسائر ونفقات باهظة أُلحقت بخزينة متهالكة نتيجة عملية الهيكلة وتبعاتها التي لا تزال قائمة، وقد كنتَ يا دولة الرئيس قد صرّحتَ في إحدى مقابلاتك التلفزيونية عندما سُئلت عن رأيك بالهيكلة، بأن لك تحفظات عليها، وأن الموضوع يحتاج إلى دراسة، للوقوف على مدى قانونية هيكلة بعض مؤسسات القطاع العام.. وأنصح دولتك بأن تفكّر مليّاً وأنتَ تختار شخصية وزير تطوير القطاع العام، فما خلقته الهيكلة من أزمة يحتاج إلى شخص إداري بارع للخروج منها وإصلاح ما خرّبته في مؤسسات القطاع العام، وإن كنت أنصح بإلغاء هذه الوزارة والاستعاضة عنها بديوان الخدمة المدنية، وتوسيع صلاحياته على هذا الأساس.

 

أما الملف الاقتصادي، فأول ما أنصح دولتك به هو أن تصرف النظر تماماً عما خططت له الحكومة السابقة لرفع الدعم عن السلع الأساسية والمحروقات، والسبب أن الشعب لن يتحمّل ذلك أبداً أبداً أبداً، مهما كانت الذرائع والمبررات، والحكومة الناجحة هي التي تبحث عن حلول اقتصادية خارج إطار جيوب مواطنيها.. أما قصة الدعم النقدي لتعويض الطبقات الفقيرة فما هي إلاّ ذرُّ للرماد في العيون.. فالتجارب أثبتت أنها قصة بلا معنى، وأن أي دعم لن يستمر لأكثر من بضعة أشهر ثم ما يلبث أن يتلاشى.. ناهيك عن آثاره النفسية السلبية على المواطن..!! كما أنصحك بأن تولي عنايتك الفائقة للمناطق الأقل حظاً والأقل استحواذاً على حصتها من كعكة التنمية، وهي مناطق جيوب الفقر المتزايد وفرص العمل المتضائلة..!

 


وفي ملف الربيع الأردني، أرى يا دولة الرئيس، وأنت المعروف بقربك من الناس وتواصلك مع الجميع، أن تفتح حواراً حقيقياً إيجابياً مع الحراكات الشعبية في مختلف مناطق المملكة، وهي التي كانت الحكومات السابقة تتفرّج عليها، وتحصي مسيراتها ونشاطاتها، دون أن تفعل شيئاً أو تحاور ناشطاً سوى بلغة التهديد والاعتقال والتوقيف، فحاورهم يا دولة الرئيس واسمع منهم وأسْمِعْهم..


وسلامي لك دولة الرئيس والله أسأل أن يعينك على حمل أمانتك الثقيلة..

Subaihi_99@yahoo.com


أضف تعليقك
الإسم:
عنوان التعليق:
التعليق:
الرجاء كتابة تعليقك
 
مقالات أخرى للكاتب
  هل يعتذر الإصلاحيون عن موقفهم المشؤوم..!
  المختار يلغي مشروع الحارة..!
  التطبيقات الذكية لسيارات الأجرة وحدها لا تكفي..!
  تفكيك أخطر حزب في الأردن..!
  السِفارة..!
  أزمة إنهاء خدمة رئيس وأعضاء مجلس النزاهة
  تقرير خاص لوزير هداة البال
  على بلاط نقابة صاحبة الجلالة..!
  اللصّ والجُرذان..!
  مشروع للفقراء..!
  مَنْ يوقِف هذا الإرهاب المروري..؟!
  نحو إعادة البناء المجتمعي
  أليست مسؤوليتك الأدبية يا وزير التربية..؟!
  على الرئيس والوزير أن يعتذرا..!
  لماذا التلكّؤ يا وزارة التربية..؟!
  رسالة الإنهماك..!
  سؤال إلى وزير التخطيط..
  بائس يعتذر عن منصب كبير..!
  أقِلْهُما يا جلالة الملك.. فما قالاه عيب..!
  سائق خليجي: كان الله في عون الأردنيين..!
  وانتهت الحكاية..!
  رئيس الوزراء باقٍ..!
  نفق السلط وصمت الوزير والمحافظ..!
  سمير.. أمام الملك..!
  الحكومة تستقيل والرئيس يعلن الطوارىء..!!
  احتفالان.. شتّان بينهما.!
  أسأل هميسات: لماذا تبخّر حُلُم سمير..؟!
  لغز المديونية.. وصراع الطبقات..!
  يا وزير التربية.. أَرِنَا ولايتك على المدارس الخاصة..!
  عندما يتكلّم الفاسد..!
  الربيع الإنقلابي إذْ يصل إلى الإخوان..!!!
  الدنيا إذْ تدوم مع العدل..
  رسالتي للملك: حكومة بمستوى الشهادة..
  الكهرباء.. مسؤولية منْ..؟!
  ليس بالظلم يُطبَّق القانون يا وزير التربية..!!
  هل يحلّ المناصير معضلة عجزت عن حلّها الحكومات.؟
  قصة الغاز القطري والرسالة التي لم تَردّ عليها الحكومة..!!
  رسالة “النووي“ إذْ تحطّ على مكتب الملك..!!
  السفير والنقابة.. شكراً
  كسروا زجاج نوافذنا..!
  دعوا المواطن يموت ببطء
  الخلل في “الباروميتر“ يا جلالة الملك..!
  كيف حصل هذا يا معالي الوزيرة..!؟
  سمير.. هل ضاقت به الدولة يا رئيس الديوان..!؟
  المنسّق الحكومي لحقوق الإنسان.. ضياع في كوريدورات الإدارة العامة..!
  وزير التربية.. إحمِ معلِّمات “محو الأميّة“..!
  وزير المياه.. تريّث فالظلم مرتعه وخيم..!
  خطر بين الأردنيين..!!
  نتنياهو.. أنت تُقدّم رأس إسرائيل للمقصلة..!
  سقطة من ميزان العدالة..!
  رئيس “الأردنية“ في مضمار الرفع..!
  وإن الثلاثاء لناظره لقريب..!
  الضاغطون وتفجير الشعب..!
  مبادرة “حمارنة“.. ليس هذا وقتها..!
  هل تُطيح الأرجيلة بحكومة النسور..؟!
  البلاغ الأخير للقائد العام..
  الحكومة تُصادر حقاً دستورياً لـ 220 ألف مواطن..!!
  عام حكومي ثقيل على الأردنيين .!!
  لهذه الأسباب نرفض فكرة
  قانون جديد.. نحو ضمان اجتماعي ديناميكي..
  عاش الجيش .. سقطت الحكومة..!
  ما حاجتنا إلى ميثاق..؟!
  هل يستقيل رئيس الحكومة..؟!
  هل الرئيس في خطر..!؟
  منْ يحاكي “سفير الضمان“..؟!
  حوار الدولة والقانون..
  إلى منْ لا يهمه الأمر..!
  أحقاً تعني ما تقول يا وزير الأوقاف..!؟
  لماذا أنهت
  منْ يُحاسب هذا الوزير ويُحاكم مشروعه..؟!
  شهبندر التجار..
  مليون مشترك بالضمان.. ماذا بعد..؟
  ليلة القبض على مقعد الطب..!
  ويسألونك عن النزاهة..!
  دولة الرئيس.. سويتج أوف تدفئة منزلك..!
  هل الرئيس في ورطة..!؟
  وزير ينقض حديث الرئيس..!!
  القرار الحرام.. جلالة الملك إلحق البلد..!
  أسباب عشرة لتدخل الملك
  رسالة عاجلة إلى نقيب المهندسين..
  دولة أبي زهير.. هلاّ استمعت إلى حجازي..!
  تعديل على حكومة الرئيس المعارض..!
  لماذا الهجمة على الإخوان..!؟
  مسيرة وطن واحد.. لا عبسٌ ولا ذبيان..!
  عندما تعجز
  عبث يقدح في نزاهة الانتخابات..!
أخبار عجلونية
أخبار أردنية
أخبار عربية ودولية
اخبار منوعة
أخبار رياضية
أخبار اقتصادية
أخبار ثقافية وفنية
في ذمة الله
عجلون (واقع وحقائق )
أقلام و آ راء
الصحة والحياة
الدين والحياة
 Designed and Developed by The Websitor جميع الحقوق محفوظة لـ © 2009 - 2013 وكالة عجلون الإخبارية
لا مانع من الاقتباس شريطة ذكر المصدر، وكالة عجلون الإخبارية الإلكترونية وذكر وصلة موقعنا على الإنترنت بشكل صريح وواضح