الأثنين 27 شباط 2017   -  
الصفحة الرئيسية عن الأردن عن عجلون عجلون الإخبارية أرسل خبراً أو مقالاً الإتصال بنا
البحث عن
في
عين على عجلون
في حديث الانتخابات...إنهم يصلحون لكل زمان ومكان

قد يكون من المبكر الحديث في أمور الانتخابات خاصة وأن الشعب الأردني يعاني الأمرين جراء سياسات الحكومة برفع الأسعار التي أصبحت بالفعل تثقل كاهله ،حيث تجد الحكومات أيضاً ضالتها في الانتخابات وتجدها فرصة ذهبية لتمرير جميع قراراتها برفع الأسعار وغيرها&#
التفاصيل
كتًاب عجلون

نبي الله سيدنا شعيب ..

بقلم د. علي السعد بني نصر

العيب فينا

بقلم بهجت صالح خشارمه

رسائل صامتة

بقلم زهر الدين العرود

من التاريخ المنسي (2 ) الشيخ احمد الحامد السيوف

بقلم الباحث محمود حسين الشريدة

ذكريات لا تنسى...

بقلم عبدالله علي العسولي - ابو معاذ

الحراكات العقيمة وتدمير الذات

بقلم الشيخ أحمد محمد الزغول

أخاف عليك ياوطن

بقلم د. أحمد عارف الكفارنه

على ثرى مؤتة الطهور

بقلم رقية القضاة

ومن تزكى فإنما يتزكى لنفسه

بقلم أ.د محمد أحمد حسن القضاة

تهان ومباركات
“أزمة الثقة بين قادة الأمة وشعوبها“
بقلم أ.د محمد أحمد حسن القضاة

=

تعاني الأمة العربية من أزمة ثقة بين أصحاب القرار فيها وبين الشعوب، من هنا فإن أي حراك لن يثمر إيجاباً إلا إذا حدثت المصالحة الحقيقية وأطمأنت الشعوب إلى خطوات أصحاب القرار تجاه شعوبها المتعطشة لقيم العدل والمساواة، وتأسيس قاعدة الشورى لإرساء أسس الحكم الصالح المبني على معرفة الحقوق والواجبات الشرعية والقانونية حتى لا يظلم إنسان في بلده الذي منحته حق المواطنة ليكون صالحاً في نفسه مصلحاً لغيره.
في العالم الثالث نماذج من القادة والشعوب منها الحريص على موقعه دون أن يقيم وزناً لشعبه أو يسعى لجلب النفع والسعادة لهم اللهم إلا البطانة التي تلتف حوله، ومنها من يتظاهر بالغيرة والحرص على الوطن والشعب ولكنه يغلف هذا الاهتمام بما يظهره من أعمال تدل على خلاف الواقع، ولن يبقى شأن من شؤون الحكم والأمة طي الكتمان دون أن يعرف ويشتهر، عندها يكتشف الشعب التمويه والتخلي عن المسؤولية والأمانة المناطة.


عالمنا العربي لا يخلو من هكذا نماذج إلاّ أن فيه أنموذجاً من القادة والشعب بينهما جوامع مشتركة من التفاهم والتعاون لأن الحاكم يحس بإنتمائه الحقيقي لشعبه ويحرص على جلب المنافع له ودرء المفاسد عنه، ويشعر الشعب بالاطمئنان والأمان على مستقبل كل مواطن، لأن الحاكم يسعى لتوفير كل أسباب الحياة السعيدة من خلال توفير فرص العمل المناسبة وتوزيعها بعدالة ولو نسبية حسب الكفاءة، هذا الأنموذج أوجد مساحة من الثقة بينه وبين شعبه بحيث لو تطلع الحاكم إلى توسيع رقعة المشاريع التي تخدم الوطن والأمة، فإن الأمة لن تتوانى أن تكون درعاً وحصناً منيعاً لمشاريع الوطن ولن تخذل الأمة قائدها لأنه أحاطها برعايته فلا يترك فرصة إلا ويتصل بشعبه، يتحسس أحوالهم المادية والمعنوية والمعيشية يقدم العون والمساعدة لذوي الحاجة، ويأمر الحكومة بتقصي أحوال الأمة، ويضع الجميع تحت طائلة المساءلة إن قصروا، وعنده هيئات الرقابة الداخلية والخارجية، حتى لا تضيع الحقوق على أصحابها، ولا يستأسد من لا يستحق، هذا الأنموذج ننعم والحمد لله به في بلدنا الغالي الأردن في ظل القيادة الهاشمية، وحسبنا ما يشهد به الأقارب والأباعد عن الثمرات الايجابية التي حققها الأردن نتيجة الثقة والمحبة المتبادلة بين القائد حفظه الله وشعبه، والأردن هو بحق الأنموذج الراقي الحي الذي يحتذى والقيمة العليا التي استقرت في القلوب والعقول.


أضف تعليقك
الإسم:
عنوان التعليق:
التعليق:
الرجاء كتابة تعليقك
 
مقالات أخرى للكاتب
  ومن تزكى فإنما يتزكى لنفسه
  أرأيت من اتخذ إلهه هواه
  المواطن فـي ظل ارتفاع الأسعار
  الإنسان الصالح عطاء لا ينضب
  طوبى للغرباء
  رعاية الطفولة في ظل الإسلام
  مع اطلالة العام الهجري الجديد
  مبدأ ثنائية المسؤولية والجزاء
  الوطن .. النائب .. الإنتخابات
  الوطن .. النائب .. الإنتخابات
  شهر رمضان والأزمات الخانقة
  وحدة المظهر والمخبر
  الإختلاف والتعددية
  الفتنة نائمة لعن الله من أيقظها
  داء الغرور أبعاده وآثاره
  السياسة والسياسيون
  لو اتبع الحق أهواءهم
  أدب القرآن المعبر عن مفهوم الحرية
  مواجهة الثقافة بالثقافة
  الأقصى والاعتداء الغاشم
  العيد محبة وإحسان وتكافل
  عقيدة الشعور بالمسؤولية
  ومن الناس من يعبد الله على حرف
  آفة المحطات الفضائية
  احترام كرامة وانسانية الإنسان
  أثر الدين في طمأنينة النفس وسعادتها
  مصلحة الوطن وأمنه واستقراره هي الأعلى
  دور الإعلام الصادق في الإصلاح
  والذين إذا انفقوا لم يسرفوا ولم يقتروا
  الباحثون عن السعادة
  رقي الأمة برقي تربية أجيالها
  الوطن .. النائب .. الإنتخابات
  الانتخابات وشراء الذمم
  نحــو عالـم الغــد المشـرق
  رعاية المال الخاص والعام في الإسلام
  “الاحترام المفقود“
  “فلنكن صرحاء“
  لا تطمئن بعض النفوس الخبيثة
  “ قادة الفكر السياسي والاقتصادي في الميزان“
  “ لو اتبع الحق أهواءهم “
  ثقافة الأمة بين الأصالة والمعاصرة
  الوطنية: هي العمل والبناء والعطاء المستمر
  وحدة المظهر والمخبر
  “ جمالية الأدب السامي “
  “ لا تنزع الرحمة إلا من شقى “
  “ فلتسقط الأقنعة المزيفة “
  عقيدة الشعور بالمسؤولية
  “ من خصائص الشريعة التوازن الحاني “
  “ السياسة والسياسيون“
  مبدأ ثنائية المسؤولية والجزاء
  “ الرسول عليه السلام وحده الأسوة الحسنة“
  الكفاءة والعدل في الحكم “
  “ يقظة الضمير لكن بعد فوات الأوان “
  “ ولا بد لليل أن ينجلي“
  الإختلاف والتعددية
  “ التغيير أساس قطع الفساد و المفسدين “
  “ عالمية الإسلام وإنسانيته “
 
  من أبواب الفتنه العمياء القيل والقال
  وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون
  التزام العدل والإنصاف حتى مع المخالفين
  المؤمن رمز للأمن والثقة
 
  من معوقات الإصلاح
  فاتقوا الله ما استطعتم
  “ نرقع دنيانا بتمزيق ديننا “
  من أخلاق القرأن الكريم
  اهلاً ومرحباً بشهر رمضان
  “أخلاقيات الوظيفة“
  “ولو شاء ربك لجعل الناس أمة واحدة“
  المرأة فـي مجال العلم والثقافة الدينية
  «ومن لم يجعل الله له نوراً فما له من نور»
  “ مفهوم الصداقة والأخوة “
  “ الإنسان الصالح عطاء لا ينضب “
  “ولقد خلقنا الإنسان ونعلم ما توسوس به نفسه“
  “الإنكفاء على الذات واجترار الماضي“
  “ اجتنبوا كثيراً من الظن “
  حفيدي الغالي
  “ لكي يؤدي المسجد رسالته “
  الحيطة وعاية الأسباب ضمان لتحقيق الأهداف
  أخطر ما في النفس هو تغيير التفكير
  ولد الهدى فالكائنات ضياء
  «جريمة قتل الوقت»
  بلية اللســــان
  رعاية الطفولة في ظل الإسلام
  “ من قيم الإسلام الرحمة والرفق “
  لا طائفية ولا عنصرية في الاسلام
  الحكمة ضالة المؤمن أنّى وجدها “
  ( عالم من علماء الأمة فقدناه )
  التحذير من القنوط من رحمة الله
  التوازن بين إتجاهات الفكر الإسلامي
  الهجرة النبوية بعث للأمة من جديد
  المعايير المثلى لإختيار الزوجين
  التربية والمربون
  الانتخابات البرلمانية
أخبار عجلونية
أخبار أردنية
أخبار عربية ودولية
اخبار منوعة
أخبار رياضية
أخبار اقتصادية
أخبار ثقافية وفنية
في ذمة الله
عجلون (واقع وحقائق )
أقلام و آ راء
أدب وثقافة
الصحة والحياة
الدين والحياة
 Designed and Developed by The Websitor جميع الحقوق محفوظة لـ © 2009 - 2013 وكالة عجلون الإخبارية
لا مانع من الاقتباس شريطة ذكر المصدر، وكالة عجلون الإخبارية الإلكترونية وذكر وصلة موقعنا على الإنترنت بشكل صريح وواضح