الثلاثاء 20 شباط 2018   -  
الصفحة الرئيسية عن الأردن عن عجلون عجلون الإخبارية أرسل خبراً أو مقالاً الإتصال بنا
البحث عن
في
عين على عجلون
رفقاً بعمال الوطن يا رؤساء البلديات!

تعتبر مهنة عامل الوطن من أشرف وأنبل المهن ، وإقبال الأردنيين عليها أصبح واضحاً خلال العقدين الماضيين ،حيث كانت البلديات والمؤسسات المختلفة تستعين بعمال من دول مختلفة لسد النقص الحاصل في هذه المهنة.

التفاصيل
كتًاب عجلون

في بيتنا سكري!

بقلم معتصم مفلح القضاة

أزمة أخلاق

بقلم عبدالله علي العسولي

حاكم إداري وضابطة عدلية للجامعات

بقلم النائب السابق خلود الخطاطبة

تهان ومباركات
القرار الحرام.. جلالة الملك إلحق البلد..!
بقلم موسى الصبيحي

=

ما فعلته الحكومة حرام، ولن تكون ردة فعل الشعب آنية، كما لن يقبل الأردنيون بقاء الحكومة الحالية فوق رؤوسهم، وعلى الملك أن يتدخّل فوراً ويلحق الأردن قبل أن يعم الخراب، وتعم الفوضى في البلاد..!!
المصيبة أن الحكومة تصر بأن ما فعلته هو لصالح الشعب، وأن قراراتها "الحرام" لن تمس الفقراء، فمن تمسّ إذن ومن يصدّق هذا الكلام الهراء..!!

 


الغضب وصل حالة الغليان، والاحتقان بدأ يتحوّل إلى ثورة، ولا أحد يمكنه أن يتكهّن بالنتائج الوخيمة لغضب الرويشد والمريغة والحسينية ووادي عربة ومعان وجرش والمفرق وبصيرا والقادسية وكل مناطق جيوب الفقر المدقع في المملكة..!!!

  


الملك يجب أن يتدخّل ويطفيء غضب الأردنيين، وأول إطفاء الغضب أن يقيل الحكومة فوراً ويلغي قراراتها الضارة بالناس المهينة لكرامة الأردنيين، وأن يأمر بمحاسبتها على قرارها لأن ما فعلته أضر بالمصالح العليا للدولة، وألحق أضراراً بممتلكاتها..!

  


لن يقبل الشعب عودة أي شخص في الحكومة الحالية إلى الحكم، فكلهم شركاء في الإضرار بمصالح الشعب والدولة، ويجب أن يحاسبوا إلاّ منْ وقف منهم معارضاً للقرار "الحرام" فذلك يشفع له ويرضي ضميره..
كل ما ذكرته الحكومة على لسان رئيسها لا يقنع أحداً إلاّ المستفيد من خزينة الدولة أو منْ استفاد منها مليّاً، وأولئك الذين ملأوا جيوبهم وجيوب ذويهم من أموال دافعي الضرائب، فلماذا نراهم يزايدون علينا اليوم، ويبررون للحكومة المنبوذة قراراتها المنكودة..!؟

  


غليان الشارع الأردني لن يصب في مصلحة أحد، وكل خراطيم المياه التي تمتلكها الأجهزة الأمنية لن تخفف من هذا الغليان، وإذا كانت جيوب الفقر في المملكة اليوم وصلت إلى (36) جيباً، فهي مرشّحة بعد صدور القرار "الحرام" إلى أن تتضاعف، فتدخل القرى والأرياف والبلدات والمدن في نادي جيوب الفقر، وإذا كان لدينا (790) ألف فقير أردني، فإن العدد سيقفز إلى ثلاثة أمثاله على الأقل بعد القرار "الحرام"، فأي مصلحة في إفقار الأردنيين، وأي مصلحة في تحويل الشعب الذي هو أغلى ما في الوطن إلى شحّادين يتسوّلون مال الخزينة من حكومة داست على كبريائهم، وهو مالهم، وأي مصلحة في مضاعفة أعداد الجياع في وطن البيعة والكبرياء..؟!!

 


على الملك "الملاذ" أن يتدخّل، وهو فاعل لا مناص، فالأوضاع لا تسر صديقاً ولا عدوّاً، وهي مرشّحة للتصعيد والتفاقم، فلمصلحة مَنْ إدخال البلد في دائرة العنف والدموية، ومن يتحمّل النتائج..!!؟
الوضع مخيف ومرعب يلا جلالة الملك، وأوضاع الناس المعيشية صعبة، وشريحة الفقر تتسع كل يوم بل كل ساعة، والضغط النفسي المصاحب للفقر ومصاعب الحياة يزداد ويضغط على أعصاب الناس بشدّة، والحراكات الشعبية لا تزال تتصاعد، والاحتجاجات على طمر ملفات الفساد آثارها في أوْجِها، وإذا كان الحديث عن عجز كبير في الموازنة، فإن الشعب ليس هو المسؤول، وليس هو منْ يجب أن يدفع الثمن "هذا إذا كان ثمة لديه ما يدفعه"، بل يجب أن يُلقى بالمسؤولية على المتسببين في تعاظم هذا العجز، وعلى السياسات الاقتصادية التي ثبت أن الكثير منها كانت فاشلة..!!

 


كيف يقتنع المواطن الأردني بما تقوله حكوماته وقد نُهبت ثرواته فذاكم خبير أجنبي عمل في مشروع المخطط الشمولي لمدينة عمان بأجر يومي بلغ (2100) دينار، متقاضياً ما يزيد على مليون دينار عن 458 يوماً عملها في المشروع، وفيما بلغ مجموع الرواتب التي حصل عليها ستة وثلاثون موظفاً عملوا في المشروع حوالي (5ر8) مليون دولار..!!

 


أي حديث عن الإصلاح وإعادة هيكلة الرواتب، ومكافحة الفساد، والانتخابات، وتعديل الدستور، وسياسة الفك والتركيب لمؤسسات الدولة، في غياب العدالة الاجتماعية، والتوزيع الظالم للثروة الوطنية، وسياسة الاستقواء على الضعفاء والمساكين والفقراء والمعوزين.. فيما الحيتان والهوامير تصول وتجول مبتلعة كل شيء دون رادع أو وجل..!! وأي حديث عن العدالة ومكافحة الفساد فيما تنظر هيئة المكافحة بعشرات القضايا ولم يُطح برأس فاسد كبير حقيقي واحد حتى الآن..!!؟؟


القرار الحرام حرام وعلى الحكومة أن تصحو وتعتذر وتستغفر الله أو تنتحر، وعلى الملك أن يلحق البلد، وأن ينتصر للشعب..!!
Subaihi_99@yahoo.com


أضف تعليقك
الإسم:
عنوان التعليق:
التعليق:
الرجاء كتابة تعليقك
 
مقالات أخرى للكاتب
  هل يعتذر الإصلاحيون عن موقفهم المشؤوم..!
  المختار يلغي مشروع الحارة..!
  التطبيقات الذكية لسيارات الأجرة وحدها لا تكفي..!
  تفكيك أخطر حزب في الأردن..!
  السِفارة..!
  أزمة إنهاء خدمة رئيس وأعضاء مجلس النزاهة
  تقرير خاص لوزير هداة البال
  على بلاط نقابة صاحبة الجلالة..!
  اللصّ والجُرذان..!
  مشروع للفقراء..!
  مَنْ يوقِف هذا الإرهاب المروري..؟!
  نحو إعادة البناء المجتمعي
  أليست مسؤوليتك الأدبية يا وزير التربية..؟!
  على الرئيس والوزير أن يعتذرا..!
  لماذا التلكّؤ يا وزارة التربية..؟!
  رسالة الإنهماك..!
  سؤال إلى وزير التخطيط..
  بائس يعتذر عن منصب كبير..!
  أقِلْهُما يا جلالة الملك.. فما قالاه عيب..!
  سائق خليجي: كان الله في عون الأردنيين..!
  وانتهت الحكاية..!
  رئيس الوزراء باقٍ..!
  نفق السلط وصمت الوزير والمحافظ..!
  سمير.. أمام الملك..!
  الحكومة تستقيل والرئيس يعلن الطوارىء..!!
  احتفالان.. شتّان بينهما.!
  أسأل هميسات: لماذا تبخّر حُلُم سمير..؟!
  لغز المديونية.. وصراع الطبقات..!
  يا وزير التربية.. أَرِنَا ولايتك على المدارس الخاصة..!
  عندما يتكلّم الفاسد..!
  الربيع الإنقلابي إذْ يصل إلى الإخوان..!!!
  الدنيا إذْ تدوم مع العدل..
  رسالتي للملك: حكومة بمستوى الشهادة..
  الكهرباء.. مسؤولية منْ..؟!
  ليس بالظلم يُطبَّق القانون يا وزير التربية..!!
  هل يحلّ المناصير معضلة عجزت عن حلّها الحكومات.؟
  قصة الغاز القطري والرسالة التي لم تَردّ عليها الحكومة..!!
  رسالة “النووي“ إذْ تحطّ على مكتب الملك..!!
  السفير والنقابة.. شكراً
  كسروا زجاج نوافذنا..!
  دعوا المواطن يموت ببطء
  الخلل في “الباروميتر“ يا جلالة الملك..!
  كيف حصل هذا يا معالي الوزيرة..!؟
  سمير.. هل ضاقت به الدولة يا رئيس الديوان..!؟
  المنسّق الحكومي لحقوق الإنسان.. ضياع في كوريدورات الإدارة العامة..!
  وزير التربية.. إحمِ معلِّمات “محو الأميّة“..!
  وزير المياه.. تريّث فالظلم مرتعه وخيم..!
  خطر بين الأردنيين..!!
  نتنياهو.. أنت تُقدّم رأس إسرائيل للمقصلة..!
  سقطة من ميزان العدالة..!
  رئيس “الأردنية“ في مضمار الرفع..!
  وإن الثلاثاء لناظره لقريب..!
  الضاغطون وتفجير الشعب..!
  مبادرة “حمارنة“.. ليس هذا وقتها..!
  هل تُطيح الأرجيلة بحكومة النسور..؟!
  البلاغ الأخير للقائد العام..
  الحكومة تُصادر حقاً دستورياً لـ 220 ألف مواطن..!!
  عام حكومي ثقيل على الأردنيين .!!
  لهذه الأسباب نرفض فكرة
  قانون جديد.. نحو ضمان اجتماعي ديناميكي..
  عاش الجيش .. سقطت الحكومة..!
  ما حاجتنا إلى ميثاق..؟!
  هل يستقيل رئيس الحكومة..؟!
  هل الرئيس في خطر..!؟
  منْ يحاكي “سفير الضمان“..؟!
  حوار الدولة والقانون..
  إلى منْ لا يهمه الأمر..!
  أحقاً تعني ما تقول يا وزير الأوقاف..!؟
  لماذا أنهت
  منْ يُحاسب هذا الوزير ويُحاكم مشروعه..؟!
  شهبندر التجار..
  مليون مشترك بالضمان.. ماذا بعد..؟
  ليلة القبض على مقعد الطب..!
  ويسألونك عن النزاهة..!
  دولة الرئيس.. سويتج أوف تدفئة منزلك..!
  هل الرئيس في ورطة..!؟
  وزير ينقض حديث الرئيس..!!
  أسباب عشرة لتدخل الملك
  رسالة عاجلة إلى نقيب المهندسين..
  دولة أبي زهير.. هلاّ استمعت إلى حجازي..!
  تعديل على حكومة الرئيس المعارض..!
  دولة الرئيس.. هل تسمعني..؟
  لماذا الهجمة على الإخوان..!؟
  مسيرة وطن واحد.. لا عبسٌ ولا ذبيان..!
  عندما تعجز
  عبث يقدح في نزاهة الانتخابات..!
أخبار عجلونية
أخبار أردنية
أخبار عربية ودولية
اخبار منوعة
أخبار رياضية
أخبار اقتصادية
أخبار ثقافية وفنية
في ذمة الله
عجلون (واقع وحقائق )
أقلام و آ راء
الصحة والحياة
الدين والحياة
 Designed and Developed by The Websitor جميع الحقوق محفوظة لـ © 2009 - 2013 وكالة عجلون الإخبارية
لا مانع من الاقتباس شريطة ذكر المصدر، وكالة عجلون الإخبارية الإلكترونية وذكر وصلة موقعنا على الإنترنت بشكل صريح وواضح