الجمعة 20 تشرين الأول 2017   -  
الصفحة الرئيسية عن الأردن عن عجلون عجلون الإخبارية أرسل خبراً أو مقالاً الإتصال بنا
البحث عن
في
عين على عجلون
اعذريهم يا جميلة الجميلات فما عرفوا قدرك بعد!

الغياب الواضح لمعالي وزيرة السياحة وأمين عام وزير السياحة عن المؤتمر السياحي الذي عقد في عجلون قبل عدة أيام  يدل دلالة واضحة على أن محافظة عجلون و السياحة فيها ما زالت خارج حسابات الحكومات الأردنية المتعاقبة

التفاصيل
كتًاب عجلون

بيادر قمح قريتنا

بقلم عبدالله علي العسولي - ابو معاذ

الملك والشعب والحلقة المفقودة

بقلم المحامي جمال الخطاطبة

رغيف علينا ورغيفان عليك

بقلم النائب السابق خلود الخطاطبة

وامعتصماه

بقلم د . نوح مصطفى الفقير

الدخيل!!

بقلم محمد اكرم خصاونه

تهان ومباركات
الأردنيون والحظِّ العاثِرْ
بقلم الأديب محمد القصاص

-

فضَّلتُ أن أبدأ مقالي هذه المرة ، على نفس النمط الذي اعتدت من قبل ، على أن أكون واقعيا كما كنت دائما ، فأنا حينما أكون كاتبا أكتب مقالي أو أن أكون شاعرا أكتب شعري بحس صادق ، وشعور نبيل ، كما أنني أكتب بتجرد مطلق ، ولم تكن رغبتي أبدا في يوم من الأيام بأن أكتب ما أكتب من أجل السمعة أو الصيت ، أو الظفر بالألقاب الرفيعة والأوصاف البراقة أو ليقال عني ما يقال ، ولقد كانت معاناتي في رحلتي الأدبية أكثر من استمتاعي بما أقرأ وما أسمع وما أرى من تعليقات ، وفي ذات الوقت فأنا أعلم علم اليقين ، بأنني مهما أبدعت في كتاباتي ، فإنني لن أكون المبدعُ الوحيد ، طالما أن العالم مليء بالملايين من المبدعين والذين هم أكثر مني إبداعا ، وأوسعَ مني ثقافة وعلما واطلاعا، وأنا لا أقول هذا من باب التواضع ، ولكنها الحقيقة التي لا تقبل الشك ، وأنا لم أتقول على نفسي أبدا في يوم من الأيام ، أو أظن بنفسي مجرد الظن خطأ ، بأنني أنا المتفرد الوحيد بالثقافة والعلم ، بل فإني كما أسلفت من قبل ، ويحلو لي أن أقولها دائما (ما أنا إلا قشة في كومة كبيرة).. وهذه المرة أيضا أكتب مقالي هذا ، وأنا والله أشد ما أكون إحساسا بالمرارة من أي وقت مضى .. والسبب معلوم لي كما أصبح معلوما أيضا لسكان الكهوف والرعاة ، والفلاحين الذين نظنهم ما زالوا يجهلون ما وصلت إليه المدنية والبشرية في عصرنا النووي ، وعصر الأقمار الصناعية والفضاء الخارجي ، والعالم الآخر الذي نتوقع وجود الحياة فيه على كواكب أخرى .

 


الحظ العاثر، والكأس المرّ.. الذي تجرع مرارتَه الأردنيون وما زالوا يتجرعون ، وعلى الأخص أولئك الفقراء الأكثر وطنية والأكثر ارتباطا وتجذرا وتمسكا بهذه الأرض ، ودأبُ هذا الشعبِ المغلوبِ على أمره منذ عقود مضت.. على معاصرة الاستبداد والشر والقهر ، حينما نهبت خيرات هذا الوطن من قبل حكوماته الفاسدة المفسدة ، وبيعت مؤسساته الوطنية بأرخص الأسعار ، وما زال الحبل على الجرار ، فربما باعوا انتماء الأردنيين ووطنيتهم أيضا لتكون من ضمن الصفقات وفي ركاب الفساد .

  


لم نر في تاريخنا المرير كله تاريخا أسوأ من تاريخنا المعاصر هذا .. ولم نر مصيبة أكبر وأعظم وأقرب من مصيبتنا التي نعيشها الآن ، والتي يعاني منها الشعب الأردني بأكمله ، وكان دأبه على أن يعيش تعاسة وشقاء الحياة في خضم هذه المصيبة ومصائب أخرى لم تتكشف حقائقها بعد ، ولو شاء الله لكشف الغطاء عن المصائب كلها ، ولعلم الأردنيون حقيقة معيشتهم في ذل وهوان ، وقد عاشوا في بوتقتها منذ ستة عقود مضت وإلى الآن ، ولم يستطع أي من هذا الشعب المغلوب على أمره أن يقول كلمة الفصل .

  


لم يكن في الماضي .. لا الطارف ولا التليد ، بوسع أي إنسان أردني على تراب الوطن ليتجرأ على قول كلمة الحق، ولا أن يرفع صوته المخنوق بالشكوى ولا حتى يملك الحق بأن يئن من سوط وألم العذاب الذي يواجهه وسطوة الفقر التي تعيشها شريحة عظمى من أبناء الوطن .. وكم كنا بحاجة إلى وجود أسطورة بيننا مثل (البوعزيزي) الذي أقدم على حرق نفسه على الملأ بكل شجاعة وأنفة وكبرياء ، وليس أثمن من الحياة مهرا للكبرياء والأنفة والعزة لدى الإنسان .. نعم .. هذا ما كان ، فكان سببا مقنعا لشعوب وحكومات العالم كله ، مقنعا للحكومات بأن تتخلى عن سياسة البطش والترهيب بحق شعوبها ، ومقنعا للشعوب بأنها لم تعد تلك الشعوب المغلوبة على أمرها بمنتهى الذل والعبودية ، وأنه بات بإمكانها ، أن ترد الصاع صاعين لأي حكومة تتجرأ على حريات الشعب ومقدراته ، وتفتح الباب على مصراعيه أمام الحريات ، حيث تأثرت الشعوب العربية المظلومة كلها بعدوى (البوعزيزي) ، وصار بإمكان الآلاف من الناس الذين ما زالوا يعيشون بظروف مشابهة تماما لظروف (البوعزيزي) بل وأكثر من ذلك وأنكى أن يصنعوا معجزات تفوق تلك المعجزة الطريفة ..

  


فكان ما كان للصحافة والإعلام.. والأقلام الحرة التي كانت هي الأخرى مقيدة اليدين ، ومكبوتة الحريات خلال عقود مضت من الزمن ،وإلى أن جاء ذلك اليوم وهو يوم مشهود في تاريخ الأمة العربية يوم أن خاض (البوعزيزي) غمار تجربة فردية قاسية مضحيا بنفسه ومقدما للتضحيات درسا لم تعهده البشرية في ظل العبودية من قبل ، لتتحرر هي الأخرى من الأغلال ، فأصبحت الآن بفضل الله ، محررة تماما من الأسر ، فحطمت كل الأغلال والقيود وتخلصت من شيطان كبت الحريات والعبودية ، ومع ذلك لا أريد أن أكون سببا في التنغيص على أنفسنا ولو بإيمائة بسيطة إلى تلك الأقلام والصحف والمواقع المأجورة التي ما زالت العبودية تعشعش في وكناتها ، وكأنها تحنُّ إلى عصر العبودية والتبعية العمياء أو هي تدين ولو بشيء من الانتماء إلى العيش بذلك الظلام ، وكأنها أيضا .. ما زالت تمضي فترة رقود طويلة في أحضان الاستعمار الفكري الأعمى.. وما زال هؤلاء النفعيون، يتصرفون بغباء وبمعزل عن أخلاق الكتاب الشرفاء، بناء على ما تقتضيه مصالحهم وأطماعهم الشخصية البحتة دون النظر إلى الواجب القومي المقدس على أنه واجب الوجود في مقدمة المطالب وجودا حتميا.

  


دأبت المخططات الاستعمارية التي تلف العالم العربي والمنفذون هم أزلام الحكم في الأقطار العربية ، على أن تكون تلك مدروسة بعناية وحكمة ، فبالرغم من أنها مخططات متشعبة الاتجاه والأغراض ، إلا أنها لم تنجح كلها ، مما استوجب إعادة النظر في منهجية تلك المخططات ، فلجأ المخططون إلى تغيير الأساليب والمناهج كلها، حتى أدوات التنفيذ التي تولت تنفيذ تلك المخططات لعقود طويلة ، فبدأت هذه المرة تتجه مباشرة نحو الشعوب نفسها ، والشعوب كما هي معروفة بانتمائها ، ووطنيتها ليس من السهل أن يملي عليها الاستعمار إرادته إلا من خلال مخططات مدروسة دراسة دقيقة ومستفيضة ..

  


تركزت أهداف المخططين من عباقرة الشر في العالم، على عوامل عدة من أهمها.. العمل على نزع روح الوطنية والانتماء من أنفس الشعوب العربية ، وخلخلة ارتباطها بأوطانها ، ومتى ما انتزع هذا العنصر من نفسيات الشعوب ، أصبح الوطن حسب اعتقادهم أرخص سلعة يمكن أن يوافق على بيعها المواطن من أجل أن يعيش .. فكان التركيز على محاربة العربي في لقمة عيشه هي من أهم الأسباب المقنعة لتخلي الإنسان العربي عن هذا الانتماء المقدس للوطن ، حتى وإن كان هذا العامل من وجهة نظر أعداء الأمة على الأقل ، إلا أنه بات معلوما لدينا جميعا بأن مثل هذه الأحكام باتت وشيكة .

  


حيث أصبحنا نرى كما يرى معنا الكثيرون، أن عملية بيع الأراضي من قبل الشعوب وخاصة في مجتمعنا الأردني، لجهات مجهولة لا يعلم كنهها إلا الله مخطط لها بشكل محكم ، لكننا أصبحنا نلمسها وبشكل غير مسبوق منذ سنوات أعقبت الربيع العربي ، وبعد اقتلاع جذور الفساد من مؤسساتنا الرسمية ، من هناك بدأ التهافت على شراء الأراضي أكثر مما سبق من قبل تجار لا نعلم أي شيء عنهم ، لكن عمليات البيع كانت بشكل ملفت للأنظار منذ حوالي عقد من الزمن.
نكاد نرحم هؤلاء المساكين من أبناء شعبنا المغلوب على أمره، ونلتمس لهم الأعذار في ظل الظروف المادية الصعبة التي يعيشها المجتمع الأردني بكل أطيافه. حيث بات على شفا انهيار اقتصادي بالكامل .. وأما الفقراء الذين لا يملكون أرضاً يبيعونها فماذا يصنعون ؟

  


لقد تعاقبت الحكومات عندنا، ولم تفلح أي منها في تحمل المسئولية، وربما لم تقو على قياد عجلة التقدم والازدهار، فكانت تبدأ بإقحام نفسها في اللجوء إلى اتخاذ قرارات صعبة، وأغلبها كانت معادية تماما للوطن والمواطن على حد سواء.. فحينما يلجأ أغلبهم إلى رفع الأسعار على المواطن ، حيث يبدأ المواطن بالتذمر والتشكي فورا .. وكأن على المواطن المسكين، هو المكلف دائما بدفع تكلفة فاتورة الفساد والمفسدين لوحده ..

  


لم يكن الأردنيون أكثر تفاؤلا عبر تاريخهم السياسي الطويل ، منذ أن تولى دولة المرحوم وصفي التل رئاسة الوزراء مرورا بدولة السيد أحمد عبيدات ، حيث بدأت من هناك المنحنيات الحادة والخطرة تسير باتجاهات معاكسة لرغبات وأماني الأردنيين ، وبدأ نشطاء الفساد والمفسدين بالتحرك في كل الاتجاهات ، واستشرت في بلدنا وعاثت به فسادا وإفسادا ، وحتى يومنا هذا ، ولو تصفحت تاريخ أصحاب الدولة والمعالي أو طبقت العدالة نظرية من أين لك هذا على أولئك الفاسدين ، لما بقي أي إنسان منهم الآن يتمتع بالثراء والغنى الفاحش وكلها من مقدارت الأردنيين ، وما كنا أكثر تفاؤلا من قبل منا ، حينما تولى دولة رئيس الوزراء الدكتور عون الخصاونه رئاسة الحكومة ، تفاءل جميع الأردنيين خيرا ، وعلقوا على وجوده في أرفع مناصب الدولة الآمال الطوال ، كيف لا .. ؟ وهو رجل العدل والقانون، الذي تنازل عن أرفع منصب في محكمة الجنايات الدولية من أجل خدمة هذا الوطن ..

 


ولكن يا لسوء الطالع !! ، فما أغرب حظ الأردنيين، وما أتعس حظ هذا الوطن .. !! نحن لا ندري كيف استقال هذا الرجل الشريف من منصبه ، وليتنا نعرف الدوافع الحقيقية وراء استقالته .
خلفه الدكتور فايز الطراونه .. فكان أكثر من تحمس لرفع الأسعار ، والسعي لمضايقة الشعب في لقمة عيشه مرة أخرى ، لولا تدخل جلالة الملك في هذه المسألة وحسم الأمر ، وأسكت فايز الطراونه إلى الأبد .. وسرعان ما استقال هو الآخر ، وعلى ما يبدو فإن تاريخه الحافل لم يترك أمامه الخيار للاستمرار ، وأكثر ما لفت انتباهي في تصريحات هذا الرئيس هي ميوله العاطفية التي ما زالت تعشعش في ذهنه ، نحو العدو الصهيوني منذ توقيع اتفاقية البحر الميت وحتى هذه الساعة .

 


ذهب فايز الطراونه ، وذهبت أحلامه معه إلى غير رجعة ، وبقيت ذكرياته التي كرهها كل الشعب عالقة في الأذهان .. وكم كانت غبطتنا بذهابه عظيمة ، لكنها لم تدم طويلا ..
جاء اليوم دولة السيد عبدالله النسور وفي جعبته الكثير.. وحط من عليائه ، على دفة الحكم في هذا المنصب الذي كان سببا مشينا في تعاسة الأردنيين ، بما يتخذه من قرارات جائرة بحق الشعب الأردني ، ويبدو دولته أنه من أكثر الرؤساء عداوة لهذا الشعب ، حيث بدأ تصريحاته النيرانية ، بشيء لم يكن مقبولا من لدن الأردنيين جميعهم ، وبلهجة لا يمكن قبولها ، حتى في زمن العبودية والقهر والإذلال .. قولته المشهوره ( سأرفع الاسعار ، وأنا أتحمل المسئولية) ، وكأنه بذلك يتحدى مشاعر الشعب الأردني بكافة أطيافه . هل هذا القول يمكن قبوله من شعب رفض العبودية منذ زمن (البوعزيزي) على الأقل ؟ هل يجوز لرئيس الوزراء أن يمسك العصا وبهذا الأسلوب لشعب صبر على كل الفساد والمفسدين عقدين من الزمن ؟.

 


هل بات على الشعب الأردني الفقير، الذي يحتاج لكل المقومات الضرورية لحياة الإنسان العادي وحتى الرقيق منهم ، أن يتحمل كل تبعات الفاسدين والمفسدين ؟.. وإلى متى ؟ ، هل يعلم دولة النسور بأن الأردنيين الذين بدأوا ببيع أراضيهم لجهات غير معلومة ، بل هي مجهولة بالنسبة للجميع وإن كانت عن طريق سماسرة وخونة من أجل توفير لقمة العيش لأسرهم ، فهل عليه أن يستمر ببيع أراضيه ووطنه لكي يعيش ؟؟ ، وهل تتكرر نفس النظرية والجرائم التي حدثت على أرض فلسطين الأبية من قبل ، هنا على أرضنا في شرقي نهر الأردن ، ولكن لمن هذه المرة سيكون البيع ؟ .

 


الشعب الأردني كما تعلمون يا دولة الرئيس ، ليس غنيا إلى الحد الذي تظنون أنه يمكن معه دفع فواتير الفساد كلها ، الشعب الأردني ، سيتحمل فارق السعر ، إذا لجأت العائلات في هذا البلد المعذب ، إلى الاجتماع كل يوم في بيت مجاور لهم ، ليتقاسموا الدفء مع جيرانهم بحلول فصل الشتاء القارس تحت سقف واحد في الحي .. من أجل تخفيض فاتورة التدفئة المستحقة على كل عائلة ..

 


وأما في عجلون الخضراء .. فلن يهمك على ما يبدو أن ترى الجبال الخضراء وقد تحولت إلى جبال جرداء لا حياة فيها ، حيث لم يعد للطير مأوى فيها ، ولم يعد لأولئك الذين يرتادونها من جميع محافظات المملكة ومن العاصمة عمان بالذات ، وخاصة أولئك الذين لا يستطيعون قضاء عطلة نهاية الأسبوع في باريس ولندن وروما لأنهم لم يكونوا يوما من الفاسدين ، يأتون إلينا ليقضوا فيها ساعات من المتعة في أحضان الطبيعة ، ثم يغادرونها مخلفين وراءهم أطنانا من القمامة والقذارة في تلك الأماكن ..

 


أطمئنك يا دولة الرئيس بأن المناشير الآلية للحطابين تعمل عملها طوال الليل ، فأنا أسمعها في كل ليلة حينما آوي إلى فراشي وعلى مقربة من بيتي قبالة محمية عجلون ، وأصوات المناشير المزعجة ، تصم الآذان ، وتصيبنا نحن أصدقاء الطبيعة بالإحباط ، وأما من نُصِّبوا كحماة للطبيعة فهم قابعون في مكاتبهم لا يعلمون شيئا عن هذا .. فهم بحاجة دائما إلى من يوقظهم، ويرشدهم إلى مكان أولئك الجزارين وهم يُعملون مناشيرهم في الغابات طوال ليل بهيم .

 


ولا أدري يا دولة الرئيس.. إن كان من واجبي الإنساني أن أعذر هؤلاء الحطابين أيضا ، لأنهم ليسوا من الناس الذين تتوفر لأسرهم أدنى سبل العيش ، وليس لديهم أي مردود مادي ، ولا أي صنعة أو مهنة أو وظيفة يعتاشون منها سوى هذه الصنعة ، أم نبلغ عنهم السلطات ليموتوا جوعا يا دولة الرئيس ؟ فمن أين لهم أن يعيشوا وأن يسهموا بدفع الفواتير التي تأمر دولتكم بتحملها لـ(70) بالمائة من الشعب الأردني ، كنفقات لفواتير الفاسدين و المفسدين .. وقس على هؤلاء الآلاف من المواطنين الذين لا يتقنون مهنة التحطيب وأنا واحد منهم ..

يا دولة الرئيس .. بالأمس حكمتْ المحكمة على مدير المخابرات الأسبق المدعو محمد الذهبي بالسجن ثلاثة عشر عاما ، مع غرامة (20) مليون دينار ، ومصادرة (24) مليون دينار أيضا ، ومجموعها (44) مليون دينار ، وهذا الرجل كان في يوم من الأيام يتحمل مسئولية حماية الوطن من الدرجة الأولى ، ومن قرار الحكم أيضا ، رفع الحجز التحفظي عن أموال زوجته ، فمن أين يا ترى حصلت زوجته على أموالها ؟ فماذا يفيدنا سجنه ولو كان مؤبدا مع الأشغال الشاقة ، أنا متأكد بأنه سيوضع في منتجع من منتجعاتنا أو فندق من خمسة نجوم طيلة مدة حبسه الصوري ، ولكني أعود مرة أخرى للأموال المحصلة ، فتلك الملايين ، لو خصصت من أجل إنشاء مصانع في كل محافظات المملكة تستقطب بعضا من شبابنا وشاباتنا العاطلين عن العمل ، أليس هذا أجدى وأنفع يا دولة الرئيس ..؟

 


أليس العمل في المصانع يا دولة الرئيس لشباننا أشرف ألف مرة من عمل بناتنا في الكباريهات والنوادي الليلية ؟، أم أن هذه هي التجارة الرابحة في هذه الأيام .. والتي سبق وأن نادى بها بعض الفاسدين المحسوبين على الدولة ؟
ونحن نسمع عن شوارع عاصمتنا الحبيبة عمان وهي تكتظ هذه الأيام بالمومسات .. فكيف لوطن أن يرتقي على أكتاف المومسات ؟ ، ولا أدري إن كانت الجهات المسئولة تعي وتدرك هذا الهوان الذي وصلت إليه الأردن .. أم أنها أيضا تلك من ضمن المخططات التي من المحتم إن استمرت ستودي بنا إلى الهاوية .. ألم تسمع قول الشاعر : إنما الأمم الأخلاق ما بقيت .. فإن همُ ذهبت أخلاقُهم ذهبوا .


من أين يا سيادة الرئيس .. وكيف سيتحمل الشعب الأردني تبعات القرارات الظالمة الجائرة، وانتم كنتم في يوم من الأيام من دعاة الإصلاح ، ومن في زمرة المعارضين، تقودون المعارضة ، وتصرخون مثلكم مثل أي معارض ،في هذا الوطن ، نريد الإصلاح .. نريد الإصلاح، فأي إصلاح تريدون يا دولة الرئيس ؟؟!! أي إصلاح تريدون .. ولكني أقول وصدري يمتلئ ببركان من الغضب .. ويلكم أيها الأردنيون من حظكم العاثر .. 


أضف تعليقك
الإسم:
عنوان التعليق:
التعليق:
الرجاء كتابة تعليقك
 
مقالات أخرى للكاتب
  أنشرْ على جُنح الظَّلامِ نشيدي
  شقَّ الصَّباحُ فأبكى الصَّخرَ
  يا عيد ما صنع الفراقُ بعاشِقٍ
  رجال من عجلون دعوني أذكرهم بما يستحقون
  قم بكورا
  قد كنتُ لحنا
  ألقِ سلاحك
  قد كنتُ لحنا
  أضواء على ما آلت إليه حوارية رؤساء البلديات
  يا من ورثْتَ
  حيُّوا صدى التاريخِ
  شاعرات مبدعات من المغرب العربي
  رسالة لم ترسل
  أزمة ثقة
  ألقى الفراقُ
  قد عشتُ عمرَا بالعذاب مقيمُ
  يا قلب حسبك فالعتاب يطولُ
  هل تذرني إذا هويتُ صريعا
  يا أنتِ ..
  الاستعراضات الغريبة والشعارات البراقة لمقاعد اللامركزية
  تحريرك يا موصل من براثن العهر بات وشيكا
  جئتَ يا عيد
  مكانة الأمة العربية المتهاوية
  يا نبعُ حسبُك
  ما حقوق الوالدين على الأبناء في رمضان وغير رمضان ؟
  حرمان البنات من الميراث
  مباديء وأسس الأخوة والمحبة ما بين أفراد المجتمع الواحد
  أنشُرْ على جُنح الظَّلامِ ظلامَتِي
  ارحموا عزيز قوم ذلّ
  هَمْسَةُ عِتَابْ
  إني ارعويت وخاطري مكسورةٌ
  عجلون تستغيث ،، تستغيث .. ألا من مغيث ؟؟
  حينما يبالغ العربي ، تنقلب الحقائق رأسا على عقب
  ما بالُ قيدكَ في يدي يجتابُ
  الديموقراطية المزيَّفة
  أسْكُبْ رُضابَكَ
  سليني كم شقيتُ
  أبدا ولن أرضى المهانة والرَّدى
  رباهُ .. إني مذنبٌ
  تداعيات الحرب المستعرة في سوريا
  عشقٌ وحنينْ
  الهولُ يعظُمُ والمصائبُ أعظمُ
  عقوق الوالدين معصية بل كبيرة من الكبائر
  أيام العرب
  أكتبْ رعاكَ الله
  المعاناة اليومية للمواطن الأردني والإحباط الذي يعيشه في وطنه
  غنيٌّ عن الإطراءِ
  وقاحة الإعلام الصهيوني إلى أين ؟
  يا أمة تغزو الجهالة أرضها
  قد يَجُودُ الثَّغرُ بالشَّهد النقيّ
  الإسلامُ والمسلمون في الميزان !!
  حظِّي كما الطِّين
  رسوم شركات التأمين هل هي جباية أم ضريبة ؟
  إذا حَلَّتْ على الأقوامِ بلوى
  ضِيقٌ يداهمُني
  ماذا قدَّم الثوريون بعد رحيل القذافي ؟!
  هذريات
  مناظرة ما بيني وبين نملة
  ما أجملَ الزهرَ
  لغتنا العربية الجميلة
  شقَّ الصَّباحُ فأبكى الصخرَ
  للبيت ربٌّ يحميه
  ما كنتُ أحتملُ الأسى وأَطيقُ
  استهداف الأردن ، و الإفراط بالحكم وسوء التقدير
  غدرُ الصَّديق
  ما لقلبي واقفٌ
  تراجع الإسلام وتخلف المسلمين
  ماذا لديك ؟
  بلاد البهاء ومهدَ السُّـرورْ
  عجلونُ الحضارةِ والتاريخ
  توقـــــفْ
  مدرسة المرجَّم الثانوية للبنات
  أسْرارُ القوافي
  تخلف أمة العرب في ظل العلم والمعرفة والتكنولوجيا
  صرخة من الأعماق
  صناع القرار والمسئولية الكبرى !
  شاعرٌ يَرثي نفسه
  عزة النفس لدى الإنسان هل يكون لها مقاييس ؟
  نوحُ اليَمَامْ
  السلام الحقيقي في الشرق العربي متى يبدأ ومتى يتحقق؟؟
  تحرير الموصل .. وتصفية الحسابات
  بدا ألمي
  حكاية شهيد
  علِّلِينِي
  صور الموت .. في عالمنا العربي
  أخلاقنا برسم البيع
  نجــوى
  التعالي على الناس .. هل هو سلوك أم غريزة ؟
  ماذا ينتظر أبطال المجلس النيابي الثامن عشر من أعباء ومسئوليات ؟
  الارتجال في الترشيح للبرلمان
  غريب في حدود الوطن
  أضرمتَ قلبي
  تاريخنا وتراثنا العجلوني بطريقه إلى الجحيم
  صمتُ علماء السنة
  أخَابَ الظَّنُّ
  البحث عن العدل
  بدا وجعي
  تولَّى الحُبُّ
  حاضرا ما بين إحساسي وبيني
  وزراءٌ لم تلد النساء مثلهم !
  آمالٌ وآلام
  مرشحون بلا ضمائر ، يشترون الضمائر
  أمن العدلِ أن يُحاسِبَ الفاسدُ فاسدا ؟؟!!
  الخنوع العربي أمام التعنت الإسرائيلي إلى متى ؟
  سيرحل أوباما والأقطار العربية حبلى بالمؤامرات
  يا حارسَ النَّهرين
  إعلامنا العربي الضالُّ والمُضِــلّ
  وهكذا خاب ظنهم ..
  يا قاتلَ الأطفالْ
  شعراء الأردن اليوم .. حقائق مغمورة
  أيها السَّجَّانُ
  أخطاء القضاء .. أم أخطاء القدر
  الأفلام والمسلسلات .. أدوات مدمرة للأجيال
  ولَّى الشبابُ
  لماذا انعدم الاتزان لدى العرب ؟
  قررت أن أكون نائبا شجاعا
  بكت عجلون
  حالة من الصمت الغريب تلجمني
  إذا حَلَّتْ على الأقوامِ بلوى
  غادرْتُ أرضَكِ والهوى بدمي
  رهان على نجاح المسيرة في عهد دولة الملقي
  تولَّى الحُبُّ
  ضمائر عربية برسم البيع !!
  حياتي كيف
  المجانين في نعيم ..!!
  الأخوّة والمصاهرة العربية المنصهرة
  رَحَلَتْ
  حلب الشهباء تحترق !!
  وعادَ الصُّبحُ
  إلى أي اتجاه تمضي الأردن يا ترى ؟!
  موضوع جدير بالاهتمام من قراءاتي
  حدثيني يا روْحُ تلك الأماني
  جفوتُ مضاجعي
  مائتا مليار دولار وأشياء أخرى مهرا لكرسي الحكم
  الأسماك الأرجنتينية الفاسدة وحيتان التجار
  حبٌّ بلا أمل
  ظاهرة تلاقي الأفكار و توارد الخواطر
  شكوى
  عيد الأم ومكانة الوالدين
  سوف أحيا
  الرَّبُّ واحدٌ .. والدينُ كلُّهُ لله
  ضيقٌ يؤرقني
  أحرقتَ قلبي
  متى تنتهي مشاكلنا مع شيعة بلاد فارس ؟؟
  يا بلادي أنت مني كالوريد
  معادن الناس
  المراكز والدروس الخصوصية هي مهزلة وضحك على الذقون
  أزفَ الرَّحيلُ
  مشكلات في عجلون تحتاج إلى حلول سريعة ودون تباطوء
  عين على الأنشطة الأدبية والثقافية
  يا من تعالت فوق أسواري
  مزقيني بين أوراقي وحبري
  بماذا يفكر الوزراء والمسئولون في الدول المتحضرة ؟؟
  ظواهر غريبة يجب أن تتغير
  يا زهرة نثرت على أفق الهوى
  المؤامرة الكبرى على تركيا الإسلامية
  الشعب الأردني والحظ السيء
  الإرهاب الممنهج في نظر الغرب
  لن تسمعي صوتي
  المال روحُك
  ثالوث الشرّ
  مكائد اليهود وغدرهم والحقيقة المرة
  العُقوقْ
  دور العلم والثقافة في تنشأة الأجيال
  خيبة أمل
  صراع الزعامات في العالم العربي
  ربَّاه هل ترضي الشقاءَ
  الوطــن القتيـــل
  يا أيها الغادي وحُبُّك قاتلٌٌ
  قضايا الوطن والمسئولية المشتركة
  الأقطاب الثلاث واللعبة الخطرة ، ومصير العالم العربي
  يا مقلة ً فُتِنَ الجَمَالُ بِسِحْرِِهَا
  أطفئوا الشمعات في عيني ذروها
  وزراء حكومة النسور كأنهم يعلنونها حربا استفزازية على المواطنين
  يا ليلُ هل تدري بما فعل الهوى
  أكتبوني ههنا عرضا وطولا
  عجلون .. والرؤيا التي لم تتحقق
  ما للرُّجولةِ دُثِّرَتْ بإزارهِـــا
  إلى متى سيبقى امتهان الشعراء والأدباء وأصحاب الفكر قائما ...؟؟
  إلى فلذة الفؤاد .. إلى المهندس معاوية
  أنا من عجلون
  لن تسمعي صوتي
  الدول العظمى والإنحياز البغيض للقتلة والعملاء
  قتلةُ الأطفالْ
  أيها السَّجَّانُ
  من أهم مشكلات العالم العربي
  أيا عُرْبُ ما للعين تدمعُ
  مملكة القلم‏] ‏قال أحد الشعراء : ‏‏
  خاطرة ..رمضانية
  حكاية لم تصدق !!
  يا وطنا
  مكانة المرأة العربية المسلمة إلى أين ؟
  عتاب
  متى يستفيق العرب ؟
  الرَّحيلْ
  بين يدي جلالة الملك
  نبضات شاعر
  يا فداء الروح
  مرحلة ما بعد بشار الأسد
  همسُات
  عجبا لحب كان في قلبي وقلبك
  عاصفة الحزم والتئام الجرح العربي
  نبضات
  ما لي .. أرى الأحزان
  عقوق الوالدين .. قضية للنقاش
  المؤامرات والمخططات الصهيوأمريكية
  همسة عشق
  الجيل الذي نريد
  أضرمتَ صدري
  الشعوبُ الميسورةُ .. والشعوبُ المقهورة
  لا تسألوا عن أهل غزةَ إنهم
  سألقي خافقي
  داعش عصابة الإرهاب .. وعروبة العراق
  آفة الكذب .. والفرق بين الكذب والخداع ...
  أقلُبها ولم أخشَ عَذُولاً ....
  المنظمات الإرهابية أل(89) في العالم وانعكاساتها السلبية على الإسلام وأهله
  أيا قمرا يغيبُ اليوم عني
  جاءت مع الشوقِ
  سحابة قاتمة تمرُّ في سماء الأردن ..
  ومضاتُ عاشقْ قصيدة (مهداة)
  خاطرة هزيلة ...
  أيُّ حُبٍّ أو هيامٍ أو غَــــــــزلْ
  مالي أرى المحبوب
  روسيا وأمريكا تشنان حرب إبادة على الشعوب العربية
  ألهبتَ صدري
  برُّ الوالدين وانعكاساته على الأبناء والأسرة والنسل
  يا ويح قلبي
  إيران والخيار الأمثل
  علِّلِينِي
  المقصلة
  يا شبيهَ الزَّهرِ
  المنزلق الخطر ومستقبل العالم العربي المظلم
  بغدادْ
  ترويدة للجيش الأردني الباسل
  إلى حبيبتي
  المؤامرة الكبرى على الشعوب العربية
  عتاب
  رجال من التاريخ - عمر المختار ، وصفي التل ، صدام حسين
  جورج بوش الابن وأكذوبة 11 سبتمبر
  شباب الإسلام والمفهوم الخاطئ للجهاد
  نتائج الثانوية العامة والمرحلة الحاسمة في عام الغلاء والجوع
  عمان .. ترثي (نارت) (والدعجه)
  كما تكونوا يولى عليكم ،،
  كم بي من الآهات
  السيادة العربية المسلوبة (الجزء الثاني)
  السيادة العربية المسلوبة
  سَفِينَةٌ إن غابَ قائدُهَا
  من يتحمَّل المسؤولية ؟
  أنا من عجلون
  إذا فقدت الحكومةُ اتزانها .. فأين إرادة الشعب ؟؟
  يا زائراً وَلِعَ الفؤادُ بِعِشْقِهِ
  يا للعار.. يا عرب
  مجازر المسلمين في بورما ونيجيريا والبلقان ( الجزء الثالث )
  أزائرتي وبعضُ الشك عندي
  مجازر المسلمين في بورما و نيجيريا والبلقان !! - الجزء الثاني
  مجازر المسلمين في بورما و نيجيريا والبلقان !! الجزء الأول
  الإرهاب في العالم الإسلامي .. كيف ينتشر وكيف يسوَّق بين الشباب العربي المسلم
  إستسلام
  لماذا ؟؟؟؟..سؤال هام وعاجل
  إلهي .. إلامَ يطولُ البقاءْ
  العلاقات الزوجية والأسرية في الميزان ( الجزء الثاني )
  العلاقات الزوجية والأسرية في الميزان ( الجزء الأول )
  الطير في صخب الحياة طروب
  ثلاثون شهرا .. بلا قذافي
  لماذا تعترض إسرائيل على امتلاك العرب للمفاعلات النووية ؟
  مرحى لأيام الطفولةِ
  هلْ لي بهذا الوجد
  مهنة التعليم مهمة شاقة.. لكنها واجب له قدسيته
  إلى حبيبتي
  عاتبتني في الهوى
  هل من معجزة تلملم أشلاء العرب ، وتضمد جراحهم ؟!
  العالم العربي ينزلق ، ولكن.. إلى أين ؟!
  اليومَ يا صحبي أظنُّ كأنَّكـمْ
  أسْرارُ القوافي
  خارطة المستقبل .. للشباب الأردني
  جنيف 2 والمخطط الأمريكي اللاحق
  الباحثون عن الموت
  الإرهاب المنظم من يحميه .. ومن يوجهه
  النفاق الاجتماعي .. مرض من أمراض العصر
  التجنيد الإجباري .. وصناعة الرجال
  نقيق الضفادع
  نلسون مانديلا .. شرف .. وتاريخ .. ومواقف
  الثمن الذي يجب أن تدفعه الأردن
  يا جملة الآهات
  الانتظار - هل لانفراج الأزمات لدينا من سبيل ؟؟
  الشعرة التي قصمت ظهر البعير
  يا قائد الرُّوم فالطمْ خالد العــربِ
  إلى إنسانة ..
  رثاء الدكتور الشاب فالح البعول
  إلى وزير الزراعة
  الشعبُ يتوسل ولكن .. لم تلامس توسلاته أسماع عُمَرْ!!
  اللعبة القذرة .. وتغيير المسار
  أوجاع - قصيدة بمناسبة وداع الدكتور أحمد العيادي
  لئلا تُقلبُ الموازين
  الكرسي أم الموت
  اإعتذار.. لأطفال الشام
  حقيقة الاقتتال العقيم في مصر وانعكاساته على العالم العربي
  يا سَاحِلَ الغربيِّ
  الصراع على الحكم والسُّلطة والكرسي
  ليلة القدر .. بين تشكيك الملاحدة ويقين الإسلام
  الإرهاب أسبابه وسلبياته وتداعياته على العالم العربي والإسلامي (الجزء الثاني)
  الإرهاب أسبابه وسلبياته وتداعياته على العالم العربي والإسلامي(الجزء الأول)
  الكبار والأقوياء .. هم أيضا .. يكذبون وينافقون - (الجزء الثاني)
  الكبار والأقوياء .. هم أيضا .. يكذبون وينافقون
  ليس للاستهلاك أوالتنظير ...وإنما هو قرار شخصي
  الفساد الأخلاقي أسبابه وتداعياته على الأمة الإسلامية
  الضرائب الإضافية .. والضرائب الأخرى
  عفوا .. يا سعادة النائب
  الأُخوَّةُ العربية تحت المجهر
  يا شيعة العراق
  صرخات أصحاب البسطات في عجلون
  الربيع العربي وتداعياته السلبية المدمرة وأثرها على مستقبل الشعوب
  دموع التماسيح
  خفافيش الظلام
  حجارة الشطرنج -أسباب التخلف العربي
  إيه أحلامي أتطويك السنين
  فليسقط الإصلاح الحالي .. وليحيا الفاسدون في الحكومات السابقة
  حزب الله ودوره الاستراتيجي في المنطقة
  الحكومة والبرلمان الجديد .. و التحديات القاتلة التي تنتظرهم
  صامدٌ رَغْمَ أنوفِ الحاقدينْ
  لا تعذلي القلب
  كرامة الإنسان الأردني تتجلى .. في عهد الهاشميين( الجزء الثاني )
  كرامة الإنسان الأردني تتألق في عهد الهاشميين
  أفق يا نسر
  رثاء العربية
  حُبٌّ بلا وَطَنْ
  آن للشعب الأردني أن يفاضل ما بين فتات الخليج ، والقصعة الإيرانية
  أيها العرب : لا تحرقكم ملياراتكم المكدسة في بنوك الغرب
  نجوى قلب
  توقـــــفْ
  قَلِّـلْ الشكوى
  رفقا بنا ياقلب
  هل الثروات .. أم إرادة الرجال.. هي من تصوغ أمجاد الأمة ؟؟ - الجزء الثاني
  هل الثروات .. أم إرادة الرجال.. هي من تصوغ أمجاد الأمة ؟؟ ( الجزء الأول )
  هل يستعدُّ المثقفون من نشامى ونشميات عجلون للعرس الوطني ؟؟
أخبار عجلونية
أخبار أردنية
أخبار عربية ودولية
اخبار منوعة
أخبار رياضية
أخبار اقتصادية
أخبار ثقافية وفنية
في ذمة الله
عجلون (واقع وحقائق )
أقلام و آ راء
الصحة والحياة
الدين والحياة
 Designed and Developed by The Websitor جميع الحقوق محفوظة لـ © 2009 - 2013 وكالة عجلون الإخبارية
لا مانع من الاقتباس شريطة ذكر المصدر، وكالة عجلون الإخبارية الإلكترونية وذكر وصلة موقعنا على الإنترنت بشكل صريح وواضح