الأحد 19 تشرين الثاني 2017   -  
الصفحة الرئيسية عن الأردن عن عجلون عجلون الإخبارية أرسل خبراً أو مقالاً الإتصال بنا
البحث عن
في
عين على عجلون
من حقنا أن نجتمع ونناقش قضايانا وهمومنا...

سلسلة الاجتماعات التي شاركت بتنظيمها وكالة عجلون الإخبارية مؤخراً في بعض مناطق المحافظة بحضور عدد من وجهاء وأبناء محافظة عجلون تدل دلالة واضحة ومن خلال هذا  العدد الكبير والنوعي الذي حضرها  على أن نشامى ونشميات  محافظة عجلون

التفاصيل
كتًاب عجلون

الجيش في الإعلام

بقلم النائب السابق خلود الخطاطبة

لا يحبّ الله المستكبّرين

بقلم د . نوح مصطفى الفقير

تهان ومباركات
الحكومه تنعى الشعب الأردني
بقلم أمجد فاضل فريحات

=

تنعى حكومة المملكه الأردنيه الهاشميه برئاسة الدكتور عبدالله النسور ، الشعب الأردني البطل ، وتتحفظ الحكومه على إعلان العمر الحقيقي لهذا الشعب نتيجة للظروف الإقتصاديه ،كذلك ومن أجل الحفاظ على الحركه السياحيه في البلاد .


وإن الحكومه إذ تنعى هذا الشعب العظيم ، فإنها بنفس المقام تعتبر أن الفقيد قد تحمل الكثير الكثير من هموم والآم صنعت له ولم يكن هو السبب بحدوثها ، بل تجرعها وعلى مضض .
تقبل التعازي في دواوين الطبقات المتدنيه والمتوسطه من أبناء وأحفاد هذا الشعب الطيب ، المسالم .

مناقب الفقيد :
_____________
_ ولد هذا الشعب على أرض الأردن وترعرع على ترابها الطهور ، ولقد بدأ حياته بجد واجتهاد حيث عمل في الزراعه لسنوات طوال ، وكان كثيرآ مايتعثر ويعلن إفلاسه نتيجة للسياسة الزراعيه الحكوميه الفاشله ، على الرغم من مناداة الحكومه بتطبيق سياسة النمط الزراعي ، والذي تخلت عنه فيما بعد .


_ ثم توجه للعمل بالتجاره ، حيث عمل قسم كبير منهم ببيع وشراء المركباب ، وكانت أموره شبه مستوره ، ولكن إضطر عدد كبير منهم لترك هذا العمل نتيجه لإرتفاع قيمة التأمين والترخيص .
_ بعدها توجه للأعمال الحره ، وقسم منهم إضطر لمغادرة البلاد لمختلف بلدان العالم طلبآ للرزق .


_ أما من تبقى في الوطن من أبناء هاتين الطبقتين فلقد زجت بهم الحكومه بوظائف محدده لا تتعدى حدود مهنة التعليم والصحه ، وذلك على مبدأ أن الناس مقامات ، فإبن الوزير وزير وإبن الفقير فقير .
_ أما المواقف القوميه لهذا الشعب فلقد كانت على النحو التالي : لم يتوانى بالدفاع عن تراب الوطن ، وكان على الدوام يلبي النداء كلما نادى المنادي .


_ وقف إلى جانب أمته ، فلقد دافع عن فلسطين ، ومعارك باب الواد واللطرون وحي الشيخ جراح تشهد على بطولاته ، وقدم العديد من الشهداء دفاعآ عن شرف وكرامة هذه الأمه ، والصهاينه يتذكروا صولاته وجولاته عندما لقنهم درسآ لن ينسوه أبد الدهر . ودافع عن العراق ، والبحرين ، والكثير من الدول الشقيقه ، وبقيت يده ممدوده لكل شقيق يحتاجه .


_ لقد كافح ونافح هذا الشعب العظيم من أجل الحصول على الحريه والإستقلال من المستعمر البريطاني الغاشم ، وكان له ما أراد .
_ لم يذكر التاريخ عنه أنه سرق بلده ، أو جمع الملايين على حساب عجز الموازنه ، أو المديونيه .


_ لم يكن في يوم من الأيام أحد أسباب ما وصلت إليه البلاد في هذه الأيام من تخبط إقتصادي ، أو فشل في التخطيط الإقتصادي أو الكساد المالي ، أو أزمة التضخم ، بل كان يرضى بالقليل ، وكان يتعايش مع قلة الخدمات المقدمه له من الدوله ، وكثيرآ ما كان يتقبل عدم وجودها .
_ كان على الدوام عينه على الوطن ، لأن الشمس كانت تستحي من عيونه ، وكانت يده ممدوده تأمن إليها كل من طلب العون والمساعده ، بالوقت الذي تخلت عنه حكومته ورفعت يدها عن مسؤولياتها تجاهه .

عظم الله أجركم ، وللفقيد الرحمه ، وللحكومه من بعدهذا الشعب الماجد طول البقاء .

ولقد جاءت العديد من برقيات التعزيه ،مذكرة للحكومه ، ومرثية للشعب ، ومما جاء في بعضها :
_ لقد خسرتم ياحكومه شعبآ عظيمآ .
_ الرحمه للفقيد الكبير ، وبشر الصابرين .
_ الحكومه العنيده : إذا دعتك قدرتك على ظلم الناس فتذكر قدرة الله عليك .


_ إلى الشعب الأردني البطل ،إلى كل من كان دخلهم السنوي أقل من عشر الآف دينار أو أكثر بقليل ، أنتم بمنزلة الشهداء .
_ ستبقون أحياء في ذاكرتنا ، ونذكر الحكومه بهذا الموقف ، يقال وقف أبوجعفر المنصور يوما خطيبآ في جماعه من الأعراب فقال : (( أيها الناس ، احمدوا الله على أن وهبني لكم ، فأنني منذ وليت أموركم ، أبعد الله عنكم الطاعون ! )) . فقال له أحد الحاضرين : (( إن الله أكرم من أن يجمع علينا الطاعون والمنصور )) ! وهذا ما حصل مع الشعب بعهد حكومة النسور .


_ الحكومه الرشيده : ليس كل من ينتقد الحكومه هوخائن ، وليس كل من هوخصم لكم هو خصم للوطن ، ونذكركم بأن كثير من يروجون لذلك هم من يريد أن يتخذ هذه الحجج كوثيقة غفران ليتسهل له إرتكاب الفساد ، أو الإستئثار بأي غنيمه .
_ نصيحه : إسود لون الخليفه عمر رضي الله عنه ، في عام المجاعه ، وهو أبيض ، فقيل له : مم هذه ، فيقول : أنه كان يأكل السمن واللبن ، فلما أمحل الناس ، أكل الزيت مثلهم حتى تغير لونه ، رحم الله الفاروق عمر ، حكمت ، عدلت ، فأمنت ، فنمت .


_ منافق يعزي وينصح : الساده الحكومه العتيده ،نعزيكم بهذه الخساره الكبيره ، لقد قدمنا الكثير من النصائح لهذا الشعب ، ولكنه كان صاحب مبدأ ورفض أن يحيد عنه ، وكانت آخر نصيحه قدمت له : " مئة جبان ، ولا الله يرحمه " .
_ وطني صادق يعزي : نرثي هذا الشعب الذي كان يحاسب على أفعال آبائه وأجداده ، ونكتشف بعد حين أن من كان يحاسبه ويدعي بأنه حريص على أمن الوطن ، كان هو السبب في سرقة أموال هذا البلد ، لابل لابد من إعادة توضيح الكثير من القيود التي شوهت صورة هذا الشعب ، وحجبت عنهم الكثير من الوظائف جراء ذلك ، فلا يمكن أن يصدق من إجترأ على مصادرة ملايين الدنانير بدون وجه حق ، واستغل وظيفته على قول الحقيقه .


_ الشعب الأردني البطل : لقد دفعت الثمن الغالي لأنك طالبت بمحاسبة جميع الفاسدين ، ومن سرقوا هذا البلد .
_ سنبقى نذكركم أيها الشعب العظيم ونتذكر أنكم عشتم أيام صعبه مع الحكومه ولكن رحمة الله سبحانه وتعالى إختارت لكم الأفضل .
_ برقيه تعزيه من شباب الوطن تقول : وأسفاه على حكومه تذبح شعبها الأعزل بيدها بدءآ من قيس العمري وإنتهاء لكل من يفكر بمعارضة القرار الإقتصادي النسوري العنيد الذي لا رجعة فيه ، معززآ بقوه أمنيه تقوم على مبدأ يقول : " سنضرب بيد من حديد " .


_ لقد رحلت أيها الشعب العظيم قبل أن ترى مشاريع أنفق على مؤتمراتها الملايين ولم ترى النور ، وبعدها لا نعرف أين ذهبت مثل مشاريع تنمية المحافظات ، والأجنده الوطنيه ، ولن ننسى مشروع قانون الضمان الإجتماعي الذي تآمرت عليه الحكومه مع مجلس النواب وأبقته رهين السلطتين ، ويبقى عزاؤنا بالمحكمه الدستوريه أن تبطل سريانه وتعود للقانون القديم ، لعلها تكفر عن الجرائم الإقتصاديه التي رحلت من السلطتين وعبر عدة دورات ، وكانت أحد أسباب التضخم المالي والكساد ، والذي دفع الشعب ثمنه .


وفي الختام وأمام إصرار رئيس الحكومه على قرار رفع الأسعاز ، وعدم التراجع عنه ، فلا يسعنا أمام هذه المصيبه إلا أن نقول : الحمدلله ، إنا لله وإنا إليه راجعون ، اللهم أجرنا في مصيبتنا هذه واخلفنا خيرآ منها .


أضف تعليقك
الإسم:
عنوان التعليق:
التعليق:
الرجاء كتابة تعليقك
 
مقالات أخرى للكاتب
  كم من الجرائم ترتكب من قبل القتاتين
  إذا لم تستطيع أن تغير فللتغير
  إختر أي نوع من المفاتيح تكون على يديك .
  الظلم ظلمات
  إسأل نفسك
  كاد المعلم ان يكون متسولا
  التلذذ بالظلم
  المعلمون إلى أين
  العمل غير المؤسسي في وزارة التربية والتعليم
  لك الله ياحلب
  رسالة إلى جلالة الملك عبدالله الثاني إبن الحسين المعظم
  وزارة التربية والتعليم آيلة للسقوط
  من يمد رجله لا يمد يده
  مرشحون لمجلس النواب وفق نطام ( ISO )
  الفلوجة العراقية لك الله
  ذكرى النكبة ونكبة الذاكرة
  فقيد البلد حسني عطاالله بني سلمان أبوقتيبة
  وجع الأمة بسقوط بغداد
  ربحت إسرائيل وخسر العرب
  البدء بمحو الحديث عن تاريخ اليهود من الكتب المدرسية
  تعالوا نعلمكم كيف يكون حب الوطن
  البطل المقدام الكاسر
  رسالة إلى الأحرار من النواب وإلى جميع الجهات التي لها علاقة بمقاومة التطبيع مع إسرائيل .
  حديث آخر الليل
  وعد بلفور 2/ 11/ 1917 ماالجديد
  هل هناك خيار غير خيار السلام مع إسرائيل
  شهيد العيد صدام حسين وتصفية القضية الفلسطينية
  الزميل المعلم عبدالهادي الغرايبة وأكلت يوم أكل الثور الأبيض
  رثاء أبي
  %30 تضليل مقابل 30% حقيقة
  الصعود بالواسطة
  عيش وملح ودلالاتهما
  المعلم صدقي ابراهيم الصمادي الفارس الذي ترجل
  في ذكرى نكبة فلسطين حقائق وأرقام
  الرقيب عمر البلاونه الغوراني نموذج وطني يحتذى
  الأخلاق الإسلامية والماسونية السرية واللبيب من الإشارة يفهم
  ستة مكاتب تنفق مليون دينار سنويا
  ذهب عجلون بين ==== وسنديان الحكومة
  وزارة التربية والتعليم والنظرة إلى مهنة المعلم
  إضراب المعلمين المفتوح هم لا بد منه
  التغني بالوطنية الملاذ الأخير ------
  دعوة للشرفاء من الرجال
  فقدان الذاكرة الشامل
  الموصل تقود الجهاد
  قبل ما يفور التنور
  ضبط النفس
  قوي قلبك يا أبو حسين
  بدي علاماتي ياوزير التربية والتعليم
  الدولة تتغول على رواتب الموظفين بضريبة الدخل ومجلس النواب مغيب
  إختبار الثانويه العامة
  قراءة في الثلجة الأخيرة على منطقة عجلون
  حقائق وأرقام عن مدرسة الملك عبدالله الثاني إبن الحسين الشاملة للبنين
  صناعة تزييف التاريخ وقلب الحقائق [ 1 ]
  شعب يجلد نفسه
  نظام الإلتزام بجمع الضرائب ومتلازمة عبدالله النسور
  دماء رخيصة ... وأفواه جشعة
  التاريخ يعيد نفسه...الأردن وفراشة النار
  قاتلوا المسلمين
  رثاء أمي
  إمتحان التوجيهي في الأردن يسير نحو الهاوية
  أيام كفرنجاوية =2=
  أيام كفرنجاوية = 1 =
  السيادة المفقودة
  خلي عينك على سيارتك
  الضغط وأنواعه في الأردن
  نقابة المعلمين بعد عامها الأول
  ودق المجوز يا عبود
  جمل عبود
  آ آ آخ . . . وكمشة غباين
  نظرية التأقلم في الأردن
  إبن الفلاح ما بيتلحلح
  لماذا فقد الشعب الثقة بالحكومات وبمجالس النواب الأردنيه
  إسرائيل تدق ناقوس الحرب في المنطقه
  مطالب ساخنه على مكاتب نواب عجلون الجدد
  الدكتور أحمدعناب .. شخصيه لن تتكرر
  المرشح والناخب وتبادل دور الأسير والمحرر
  أيام عجلونيه
  أيام عجلونيه
  أيام عجلونيه
  لهجر قصرك . .
  كل مادق الكوز بالجره
  القدروالختيار .. ياسر عرفات أبوعمار
  أحمد يمه ... رجعت الشتويه
أخبار عجلونية
أخبار أردنية
أخبار عربية ودولية
اخبار منوعة
أخبار رياضية
أخبار اقتصادية
أخبار ثقافية وفنية
في ذمة الله
عجلون (واقع وحقائق )
أقلام و آ راء
الصحة والحياة
الدين والحياة
 Designed and Developed by The Websitor جميع الحقوق محفوظة لـ © 2009 - 2013 وكالة عجلون الإخبارية
لا مانع من الاقتباس شريطة ذكر المصدر، وكالة عجلون الإخبارية الإلكترونية وذكر وصلة موقعنا على الإنترنت بشكل صريح وواضح