الأحد 19 تشرين الثاني 2017   -  
الصفحة الرئيسية عن الأردن عن عجلون عجلون الإخبارية أرسل خبراً أو مقالاً الإتصال بنا
البحث عن
في
عين على عجلون
من حقنا أن نجتمع ونناقش قضايانا وهمومنا...

سلسلة الاجتماعات التي شاركت بتنظيمها وكالة عجلون الإخبارية مؤخراً في بعض مناطق المحافظة بحضور عدد من وجهاء وأبناء محافظة عجلون تدل دلالة واضحة ومن خلال هذا  العدد الكبير والنوعي الذي حضرها  على أن نشامى ونشميات  محافظة عجلون

التفاصيل
كتًاب عجلون

الجيش في الإعلام

بقلم النائب السابق خلود الخطاطبة

لا يحبّ الله المستكبّرين

بقلم د . نوح مصطفى الفقير

تهان ومباركات
حذاري يا أردنيين من الاستعمار الإيراني
بقلم محمد سلمان القضاة

=

حذاري يا أردنيين من الاستعمار الإيراني..ما هو الثمن الحقيقي المطلوب من الأردن؟!

كنا في ما مضى دعونا إلى مد يد الصداقة إلى إيران، وذلك بوصفها دولة إسلامية جارة للوطن العربي منذ الأزل وعلى طول المدى، وأما دعوتنا تلك، فكانت مبنية على أساس من حسن الجوار والمصالح المشتركة والاحترام المتبادل.
ولكنا فوجئنا -ونحن نتحدث هنا بصوت الشعوب الثائرة ضد الظلم والطغيان، ومن منطلق شعبي محض- فوجئنا بأن النظام في إيران يمد الطغاة بكل الآلات الحربية الفتاكة ليقتلوا بواسطتها الشعوب التي خرجت تنادي بالحرية والديمقراطية ومن أجل الانعتاق من القمع والاستبداد والعبودية. لا بل إن النظام الإيراني جاهر بإرساله المرتزقة إلى سوريا العربية الشقيقة كي يقتلوا الشعب السوري الأبي الثائر ضد النظام المهترئ للطاغية الأسد.

 


واليوم يطل علينا سفير النظام الإيراني لدى الأردن الدكتور مصطفى مصلح زادة الموقر ليقول بأن نظامه مستعد لتزويد الأردن بالنفط والغاز مجانا لثلاثين عاما، وذلك من خلال مبادلتها ببضائع تحتاجها إيران.
والسؤال الذي يطرح نفسه في هذا المقام قد يتمثل في القول ما سر هذا الكرم الحاتمي المفاجئ من جانب إيران يا ترى؟ ثم كيف يقول مجانا، وهو يضيف بالقول، وذلك من خلال مبادلتها بمواد تحتاجها إيران! وعلى جميع الأحوال، فإننا نرتأي أن نتوجه لسعادة السفير بالشكر الجزيل وأن نعتذر باسم الشعب الأردني الكريم عن الصفقة المشبوهة، راجين أن يسمح لنا سعادة السفير بطرح عدد من التساؤلات على لسان الشعب الأردني الكريم.

  


وأول هذه الأسئلة، ما هو الثمن الحقيقي المطلوب من الأردن أن يدفعه مقابل هذا السخاء النفطي والغازي الإيراني يا ترى؟ وهل تريد إيران أن تمد نفوذها إلى الأردن، كما سبق أن بسطته على سوريا وكذلك على لبنان؟ أم أنها تريد أن نصدقها بأنها تريد أن تقترب من الحدود الإسرائيلية، فتقارع إسرائيل مقارعة شرسة ومن مكان قريب!
ثم هناك سؤال حساس وخطير، وهو هل لو قبل الأردن على مستوى النظام بهذه الصفقة الإيرانية المشبوهة، فهل يعني هذا ضرورة قطعه لعلاقاته مع الدول العربية الشقيقة في الخليج العربي على وجه الخصوص؟ أم أن إيران تريد أن تستغل النفوذ الأردني نفسه والمتمثل في شبكة علاقاته مع دول العالم، ومن بينها علاقاته مع إسرائيل نفسها ومع الولايات المتحدة ودول الغرب، وذلك في سبيل التوسط وتخفيف الضغوط الواقعة على كاهل إيران؟! كل ذلك ممكن، فالسياسة لا دين لها كما يقولون، ولا نعرف إذا كان لبعض الأنظمة من أديان!

  


عجبا عندما نتخيل أن الأردن يحصل على النفط والغاز مجانا، عجبا كيف سينمو الاقتصاد الأردني نموا ما بعده نمو! فهذا ربما يعني انخفاض سعر إسطوانة الغاز من عشرة دناينر (رغم عدم موافقة الشعب على هذا السعر الذي فرضته الحكومة الأردنية القمعية غير المنتخبة) إلى تسعة دنانير ونصف الدينار! ذلك لأن النظام الإيراني يريد أن يمنح النفط والغاز مجانا للنظام الأردني وليس من أجل عيون الشعب الأردني أو لوجه الله تعالى عن أرواح الشهداء منذ استشهاد جدنا رحمه الله الحسين بن علي رضي الله عنه وأرضاه.

 

وليس أدل على عدم حصول الشعب الأردني على أي منافع من هذا العرض الإيراني السخي من حصول النظام الأردني على النفط العراقي المجاني أو شبه المجاني في عهد الزعيم العراقي الراحل صدام حسين، ولكن أبناء الشعب الأردني الكاظم الغيض والصابر على المر والقابض على الجمر كان في تلك الفترة نفسها يشترى وقود السيارات بأغلى الأسعار العالمية.

 


وترى، لماذا لا تحافظ إيران على ماء وجهها وتحافظ على نفوذها داخل حدودها، وتحافظ على علاقات حسن الجوار مع الدول العربية المجاورة؟ أحقا تحلم إيران بالمجد بإحياء المجد القديم للإمبراطورية الفارسية؟ وهل تريد إيران أن تعيد مجدها على أساس قومي أوعرقي أو صفوي، وعلى أساس اضطهاد العرب من حولها وبسط نفوذها في كل الأرجاء والاتجاهات! ألا تتخذ إيران العبرة من تجربتها الفاشلة في سوريا؟ ومن تجربتها الأخرى الفاشلة في لبنان؟ أم أنها حقا تريد أن نصدق دموع تماسيحها وهي تتباكى على فلسطين وشعب فلسطين؟ أم تريدنا أن نصدق ألاعيبها بأنها تضمر العداء لليهود أو الإسرائيليين! ثم أوليست إيران هي التي سلمت العراق وأفغانستان للغازي الأجنبي، فذلك ما صرح به محمد علي أبطحي نائب الرئيس الإيراني الأسبق في أكثر من مناسبة.

  


وسؤال أخير حساس وخطير، ويقول هذا السؤال بلسان الشعب الأردني، هل إذا قبل النظام الأردني بالصفقة الإيرانية المشبوهة، وتعرض الشعب الأردني إلى قمع وظلم واستبداد في المستقبل، وأراد أن ينادي بالحرية عن طريق إعلان الثورة السلمية، فهل سيقوم النظام الإيراني بدعم النظام الأردني بالآلات الحربية الفتاكة، وبالمزيد من المرتزقة كي يمعنوا في تقتيل أبناء الشعب الأردني وفي اغتصاب حرائره وذبح أطفاله بدم بارد كما فعلوا ويفعلون في سوريا. وترى كم عدد المجازر التي سيقترفها النظام الإيراني ضد الشعب الأردني الكريم، فربما سنسمع عن مجزرة الرصيفة ومجزرة معان ومجزرة عجلون ومجزرة إربد ومجزرة ضاحية الرشيد في عمان، وغيرها من المجازر. وهل سيقوم النظام الإيراني بحرق غابات عجلون وجرش كي لا يختبئ فيها عجوز أو شيخ هرم أو أم مع أطفالها التي فرت من الجحيم على أيدي المرتزقة الإيرانيين في الرمثا؟!

 


بقي القول يا أصدقائنا الإيرانيين، "هذه بضاعتكم ردت إليكم"، فوالله لو عاد الشعب الأردني الكريم إلى ركوب الخيل والبغال والحمير، وإلى الاحتطاب وجمع القش لصناعة الخبز وعمل الشاي والتدفئة، ليكون أفضل له من الوقوع في مكركم وألاعيبكم وخداعكم.

 


ويبقى القول، تالله إن نار الأهل والأحبة والأشقاء في دول الخليج العربي، حتى وإن تركوا الأردن في مهب الريح، لأحب إلى الشعب الأردني من جنة يدعي النظام الإيراني منحها إيانا من خلال النفط والغاز المجاني لثلاثين عاما أو لمدى الدهر ولأبد الآبدين.

 


وأما أنت أيها الشعب الأردني الكريم فابق كما عهدناك وكما عهدك العدو والصديق، كاظما للغيض وصابرا على المر وقابضا على الجمر، واحذر كل الحذر من الاستعمار الإيراني علي أي شكل كان.


إعلامي أردني مقيم في دولة قطر
رئيس وزراء حكومة الظل الأردنية
Al-qodah@hotmqail.com


أضف تعليقك
الإسم:
عنوان التعليق:
التعليق:
الرجاء كتابة تعليقك
 
مقالات أخرى للكاتب
  تطاير شرر الحرب بين السعودية وإيران
  يا رئيس الوزراء لا تلعب بالنار
  أمة صلاح الدين تنهض فلا تخذلوها
  طوبى لأهلنا الأكراد تحقيق حلمهم التاريخي الجميل
  بلابل الدنيا وحمائمها تبكي معنا رحيل الدكتور أحمد القضاة
  رثاء الاستشاري الطبيب الجراح عبد الله سلمان القضاة
  العرب بين خيارين أحلاهما مر
  ترمب وإيران..أجاك يا بلوط مين يعرفك
  ترمب يقول دقت ساعة العمل
  ارتماء أردوغان في الأحضان الروسية
  حلب تنتصر على قوى الظلم والطغيان
  أوباما باع المنطقة لبوتين وإيران
  الروح الديمقراطية في الأجواء التنافسية
  محمد نوح القضاة ابننا وفلذة كبدنا
  شكر واجب لشركة كهرباء محافظة إربد لحسن تجاوبها
  لن يغفر التاريخ لقتلة أطفال سوريا
  هنيئا لأردوغان هذا الشعب التركي العظيم
  رقاعي التاريخية إلى عشيرة القضاة
  الأوروبيون يبكون رحيل جدتهم البريطانية
  وداعا أوباما فالمهمة لم تنتهي
  يا رئيس الوزراء لا تلعب بالنار
  هل تترك إيران الدب الروسي وحيدا بالمستنقع السوري
  التحالف الإسلامي العسكري الخطوة الأولى
  القيصر الروسي يسعى لاستعادة أمجاده التاريخية
  الدب الروسي جريح بسهام تركية
  الدب الروسي ينزلق عميقا في المستنقع السوري
  يا سعادة البابا..أوقفوا الحرب العالمية الثالثة
  كفكف جدار الخوف الوهمي أيها الإنسان
  ماذا نحن أمام الزحف الإيراني فاعلون
  التسليح ومناطق عازلة هي الحل لسوريا والعراق
  يا رئيس الوزراء يقول لك الشعب لا تلعب بالنار
  انطلاق الجالية الأردنية في دولة قطر
  يسألونك عن التقارب الأردني الإيراني
  يا حيا الله جارتنا الإيرانية
  نقول لمن لا يعرف الأردنيين
  دمك يا ابننا معاذ لن يذهب هدرا
  وداعا يا أم يوسف، يا أم أبا ثابت القضاة
  الشعب الأردني يحب الملك ويفتديه
  منح المفكر محمد خير طيفور لقب فارس جبل عجلون
  عشيرة القضاة لا تبحث عن الذهب فالوطن والملك والكرامة عليها أغلى
  عجلون تريد حصتها من كنوزها الذهبية
  غزة تنتصر على إسرائيل برغم تآمر كل قوى الطغيان
  المقاومة وأهلنا بغزة هم المنتصرون
  صلاح الدين الثاني من غزة
  ليس للمقارنة بين شعبين
  أُخرج مذموما مدحورا
  نسمع جعجعة ولا نرى طحنا
  من آذى مسيحيا فقد آذانا
  أسلحة نوعية إلى الثوار الأحرار في سوريا
  النصر للشعب السوري رغما عن الطغاة
  يا أوباما لكم أمنكم ولنا أمننا
  أماه.. إلى روح والدتي فضية
  عجبى لطاغية الشام الأسد أو نحرق البلد
  أيها المجتمع الدولي
  السوريون أهلنا ويحلون ضيوفا على العشائر الأردنية
  نحو اتحاد عربي إسلامي ديمقراطي
  صراعنا ليس طائفيا والعلة فينا وبإيران
  هنيئا للشعب الأردني ملوك بني هاشم
  الشعب يريد إسقاط النسور لأجل الشهيدة نور
  صدى اتفاق النووي وهل إيران صديق أم عدو؟
  لله درك يا رابعة شارتك تهز العالم!
  الشعب الأردني يحب الملك وكِش يا نسور
  طوبى للشعب السوري لا ينحني إلا لله
  الشعب الأردني عاتب على الملك بسبب النسور
  لماذا يقوم العالَم بخذلان الشعب السوري؟
  أوباما وأحرار العالم ينتقمون لأطفال سوريا
  أمن أميركا أكثر أهمية للكونغرس من الأسد
  مرحى لإنقاذ أطفال سوريا وحماية المدنيين
  المجتمع الدولي مَدعوٌ لإنقاذ الشعب السوري
  طواغيت سوريا ومصر يقصفون الشعب بالكيماوي والأباتشي
  الشعب المصري برمته يثور ضد الاستبداد
  الشعب السوري منتصر فطوبى لأرواح شهدائه
  مصر مقبلة على مجازر دامية
  هل بدأت مصر بالانزلاق إلى مستنقع الحرب الأهلية؟
  تحية للثوار السوريين الصامدون في وجه الطغيان
  نحو عالم لا يجوع به الذئب ولا تفنى الغنم
  أثبت يا مرسي فالذئب لم يأكل يوسف
  الزعيم حمد آل ثاني يدخل التاريخ من أوسع الأبواب
  صبرا أيها الشعب السوري فالنجدة في الطريق
  ظنناه نصر الله فإذا به نصر=====!
  اربطوا الأحزمة فحسن نصر الله يطير عاليا
  تفاؤل بالسلام وهزيمة للطاغية السوري وحزب الله
  آخر إنذار إلى الإرهابي بشار
  انتهت اللعبة أيها الطاغية السوري
  اقتراح إلى الملك بأن يتحرك الأمن بآليات مدرعة
  من يعتذر للشعب السوري يا ترى؟
  طوبى لشهداء الشعب السوري الثائرون ضد الطاغية
  انتصار الثورة الشعبية السورية على مرمى حجر
  الملك الأردني يعلن الثورة تلبية لمطالب الشعب
  المذبحة بسوريا وصمة عار على جبين الإنسانية
  إلى أين المفر أيها الأسد الهزيل!
  على ذقون من تحاول الضحك يا رئيس الوزراء!
  متى تستيقظ أيها العم سام!
  هل تقصد الحكومة أن ينادي الشعب بإسقاط النظام
  جميعنا من مختلف الأصول في قارب واحد
  مبادرة الدوحة فرصة لإنقاذ الشعب السوري
  أيها المجتمع الدولي أوقف الإبادة ضد الشعب السوري
  أضاحي العيد بدماء أطفال سوريا
  هنيئا للملك والشعب الأردني علاقة المحبة والاحترام المتبادلين
  عجبا لنصر الله مستمرا بإبادة الشعب السوري!
  ارحل يا رئيس الوزراء فالشعب أسقط الحكومة
  أيها الضمير الدولي أوقف إبادة الشعب السوري
  التدخل العسكري الدولي هو الحل لسوريا
  رثاء صديق عزيز
  أيها الملك أغيثوا الشعب السوري المظلوم
  النداء الأخير لبقايا جنود بشار الأسد
  كيف هي آية الله في الطاغية بشار يا ترى؟
  لقد حان وقت اصطياد الأسد
  حكمة الملك وتوقعات الشعب الكريم؟
  لمن نبارك رئيسا لمصر يا ترى؟
  نظام الأسد في النزع الأخير
  طريقك وعرة يا فايز
  ما أوقح هذا النظام! وما أجبن كتائبه!
  رسالة مفتوحة إلى نصر الله
  هل يفاجئ الأسد المؤتمرين في بغداد؟
  رسالة تاريخية مفتوحة إلى أردوغان
  دماء أطفال سوريا برقابكم أيها القادة
  باب القفص مفتوح لرحيل الأسد
  هل يريدونها حربا طائفية في سوريا؟
  ساعة رحيل الأسد أزفت ودَقَّت
  المجتمع الدولي يحاصر الأسد
  هل يحق لنا إسقاط النظام؟
  لماذا تركتم أبناءنا في مهب الريح؟
  خيارات الشعب الأردني، أحلاها مُرُّ!
  الملك أغلى ما نملك، ولكن!
  لماذا لا نثور على الملك؟
  فات القطار نظام بشار
  حان وقت إنقاذ الشعبين السوري واليمني
  هل أصاب الرمد عيون الأسد؟
  أيها الطغاة، الشعوب أبقى
  أيها المجتمع الدولي الشعب السوري يموت
  شكرا للملك واسمع يا عون
  لِنُسْقِط الحكومة قبل المُنْعَطَف
  ليس الأردن من يخشى هذيان الأسد
  لسنا ثائرين ضد الهاشميين ما حيينا
  لمن يجهلهم، هؤلاء هم الإسلاميون
  لا يضيع حق وراءه من يطالب!!
  وداعا يا صديقي، فإنا لله وإنا إليه راجعون
  البخيت ينتصر في غزوته ضد الإعلاميين
  أيها الحكام: نخشى أن يفوتكم القطار
  أيها الحكام: لماذا تنادي الشعوب بإسقاطكم؟!
  يا جلالة الملك: سفارتنا في دولة قطر!!
  أيها الحكام: يكفيكم إيغالا
  الحكومة لا تريد الإصلاح
  الحكومات راحلة، وأما الشعوب فباقية
  أيتها الشعوب الثائرة، نوصيكم وقلوبنا معكم
  عجلون الدوحة أبو ظبي وبالعكس، إنها
  الشعوب أقسمت ألا تنحني إلا لله
  التجييش الحكومي ضد الإسلاميين..لصالح من؟
  الحرية الفورية لمعالي عادل القضاة
  العاهل الأردنى يقود ثورة الإصلاح والتغيير
  الاستفتاء الشعبي هو الحل، فتلك إرادة الشعوب
  الملك المغربي يقود الثورة بنفسه واليمن يشتعل
  “انطلاق حكومة الظل الأردنية“
  لماذا لا يتعلم القادة من الشعوب الثائرة؟
  ما بين بحور الدماء وسماحة الكرماء
  الحرية الفورية لمعالي عادل القضاة
  طوفان الثورة الشعبية المصرية إلى أين؟
  لماذا تأبى الثورات الشعبية وضع أوزارها؟! ومن التالي؟!
  إنها ثورة شعبية عارمة ملتهبة
  هل بدأ الطوفان؟ فاليوم هو جمعة الغضب العربي!!!!
  نعم لثورة تونس، والحراك الأردني إلى أين؟
  هل تُلهم الثورة التونسية الشعوب العربية؟
  الحكومات الرشيدة والشعوب الجائعة، القرد والخروف
  لقاء العملاقين..أميركا والصين
  هلا مددنا أيدينا إلى تركيا وإيران؟
  نعم يا أبنائي، ذاك هو عمكم الشيخ نوح القضاة
  هل حقا ماتت عملية السلام؟
  كأس العالم في بلاد العرب للمرة الأولى
  ابتسم، فأنت تتصفح عجلون الإخبارية
  ابتسمي فأنت الوحيدة في قلبي
  ابتسم فأنت في عجلون، رسالة مفتوحة إلى آل الزغول الكرام
  ابتسم..فأنت في عجلون، رسالة مفتوحة إلى عطوفة محافظ عجلون الموقر
  ابتسم..فأنت في عجلون رسالة مفتوحة إلى الدكتور منيب الزغول
  هل ابتلع حوت القضاء الأميركي شابا يافعا أردنيا؟
  إن عصرا ذهبيا ينتظرنا -- قالها وزير الخارجية التركي
  هل أفل نجم أميركا؟ وهل تَرجُمُ إيران الشيطان؟
  الثلاثاء الحزين.. يوم لا ينسى يا عجلون!
  شكر وعرفان للملك الإنسان، من أهالي عجلون.
  يا أبناء وبنات عجلون، ماذا تقولون للقائد الملك عبد الله الثاني؟
  ماذا يجري في المنطقة، وهل إيران عدو أم صديق؟
  تداعيات ذكرى سبتمبر على المنطقة، ودعوة إلى عمّان من أجل السلام
  أهمية دور الشباب في الحراك المجتمعي والسياسي والانتخابي..
  مفاوضات السلام المباشرة في واشنطن، هل
  السلام على طريقة حصان بيريس، من يقفز أولا!!
  مفاوضات السلام المباشرة في واشنطن، فلننتظر لنرى
أخبار عجلونية
أخبار أردنية
أخبار عربية ودولية
اخبار منوعة
أخبار رياضية
أخبار اقتصادية
أخبار ثقافية وفنية
في ذمة الله
عجلون (واقع وحقائق )
أقلام و آ راء
الصحة والحياة
الدين والحياة
 Designed and Developed by The Websitor جميع الحقوق محفوظة لـ © 2009 - 2013 وكالة عجلون الإخبارية
لا مانع من الاقتباس شريطة ذكر المصدر، وكالة عجلون الإخبارية الإلكترونية وذكر وصلة موقعنا على الإنترنت بشكل صريح وواضح