الثلاثاء 20 شباط 2018   -  
الصفحة الرئيسية عن الأردن عن عجلون عجلون الإخبارية أرسل خبراً أو مقالاً الإتصال بنا
البحث عن
في
عين على عجلون
رفقاً بعمال الوطن يا رؤساء البلديات!

تعتبر مهنة عامل الوطن من أشرف وأنبل المهن ، وإقبال الأردنيين عليها أصبح واضحاً خلال العقدين الماضيين ،حيث كانت البلديات والمؤسسات المختلفة تستعين بعمال من دول مختلفة لسد النقص الحاصل في هذه المهنة.

التفاصيل
كتًاب عجلون

في بيتنا سكري!

بقلم معتصم مفلح القضاة

أزمة أخلاق

بقلم عبدالله علي العسولي

حاكم إداري وضابطة عدلية للجامعات

بقلم النائب السابق خلود الخطاطبة

تهان ومباركات
ويسألونك عن النزاهة..!
بقلم موسى الصبيحي

=

هاتفني صديق عزيز يعمل في دولة خليجية شقيقة ليسألني عن منظومة النزاهة في المملكة، وصادف اتصاله صدور القرار الملكي بتشكيل لجنة منظومة النزاهة، ودار بيننا حديث مطوّل حول كل ما يجري في الوطن من تجاذبات في مسيرة اتفقنا أنا وهو على نعتها بالضبابية، وفي حديث النزاهة، كانت الفكرة الأساس التي ناقشناها هي أن النزاهة فكرة بحد ذاتها، وأنه لا يمكن نزعها من سياقها العام المتصل بالضمير الإنساني أولاً وبالتشريع ثانياً، وأن الممارسات على أرض الواقع لا تعكس عمق الأزمة التي تعيشها البلاد جرّاء حالة اللاوفاق التي تسود المشهد الأردني في ظل تضارب المصالح والاختلاف الكبير على الأولويات.

 


في الجانب الآخر، أبدى صديقي قلقاً بالغاً إزاء المستقبل، ودافع بشراسة عن حق الشعب في إقرار الجانب التشريعي المتصل بمنظومة النزاهة، وأنها ليست منّة من أحد، كما أنها لا يمكن أن تؤطّر في إطار روتيني بيروقراطي حكومي، وتُقدّم على طبق ذهبي بألوان زاهية تجذب الأبصار وتأخذ الألباب، وقد وافقته على رأيه، وأضفت بأن النزاهة ليست حالة مجتمعية عابرة، ولا هي نزوة ناشزة، ولكنها بالمعيار الحقيقي قيمة مجتمعية ليست محلاً لشك، أو مجالاً لمناورة، وأن استعداد المجتمع لترسيخ هذه القيمة يجب أن لا يقل عن استعداد الحكومات لقبولها أولاً وتكريسها في إطار ممارسات حقيقية وقرارات وسلوكيات.

 


قال صديقي: عليكم أن تجمعوا كل ما تناثر في تشريعاتكم من قيم النزاهة، وأن تفكّروا ملياً، في الآلية المطلقة لترجمتها على أرض الواقع، ثم تبدأوا بإقرار مبدأ نزاهة السلطات، قبل الحديث عن تقديم أي منظومة قد يشكّك فيها المشكّكون، أما أولئك الذين ما انفكّوا ينثرون تغريداتهم صباح مساء، ويتباكون على أوضاع المجتمع، وتراجع النُخَب، وسلطوية الغوغاء، وتصعيد الحراكات، فإن عليهم أن يراجعوا ما تراكم من إنجازات نظرية ملأت رفوف مكتبتنا الوطنية، بدءاً من وثيقة "الميثاق" الوطني مروراً بالأجندة الوطنية الضخمة، وانتهاءاً بمخرجات لجنتي الحوار الوطني والاقتصادي، وليقيسوا مدى ما اعتراها من غبار..!!! وأضاف أنتم تحتاجون إلى فعل نزاهة، أكثر من منظومة نزاهة، لأن منظومة النزاهة لن ترفع من منسوب القيمة الحقيقية للكلمة ومضمونها، ولن تعدو أن تكون مجرد مصفوفة كلامية تُسوّق على أساس الفعل الجديد النظيف في زمن يغص بالموبقات..!


قلت قبل أن أودع صديقي: سيظل حديثنا عن النزاهة قصة جميلة نسردها على مسامع أطفالنا كلما أردنا إخماد ثورة الرفض لديهم.. وننسى في كل مرة أنهم يرفضونها لأنهم يريدون حقهم أولاً..!

Subaihi_99@yahoo.com


أضف تعليقك
الإسم:
عنوان التعليق:
التعليق:
الرجاء كتابة تعليقك
 
مقالات أخرى للكاتب
  هل يعتذر الإصلاحيون عن موقفهم المشؤوم..!
  المختار يلغي مشروع الحارة..!
  التطبيقات الذكية لسيارات الأجرة وحدها لا تكفي..!
  تفكيك أخطر حزب في الأردن..!
  السِفارة..!
  أزمة إنهاء خدمة رئيس وأعضاء مجلس النزاهة
  تقرير خاص لوزير هداة البال
  على بلاط نقابة صاحبة الجلالة..!
  اللصّ والجُرذان..!
  مشروع للفقراء..!
  مَنْ يوقِف هذا الإرهاب المروري..؟!
  نحو إعادة البناء المجتمعي
  أليست مسؤوليتك الأدبية يا وزير التربية..؟!
  على الرئيس والوزير أن يعتذرا..!
  لماذا التلكّؤ يا وزارة التربية..؟!
  رسالة الإنهماك..!
  سؤال إلى وزير التخطيط..
  بائس يعتذر عن منصب كبير..!
  أقِلْهُما يا جلالة الملك.. فما قالاه عيب..!
  سائق خليجي: كان الله في عون الأردنيين..!
  وانتهت الحكاية..!
  رئيس الوزراء باقٍ..!
  نفق السلط وصمت الوزير والمحافظ..!
  سمير.. أمام الملك..!
  الحكومة تستقيل والرئيس يعلن الطوارىء..!!
  احتفالان.. شتّان بينهما.!
  أسأل هميسات: لماذا تبخّر حُلُم سمير..؟!
  لغز المديونية.. وصراع الطبقات..!
  يا وزير التربية.. أَرِنَا ولايتك على المدارس الخاصة..!
  عندما يتكلّم الفاسد..!
  الربيع الإنقلابي إذْ يصل إلى الإخوان..!!!
  الدنيا إذْ تدوم مع العدل..
  رسالتي للملك: حكومة بمستوى الشهادة..
  الكهرباء.. مسؤولية منْ..؟!
  ليس بالظلم يُطبَّق القانون يا وزير التربية..!!
  هل يحلّ المناصير معضلة عجزت عن حلّها الحكومات.؟
  قصة الغاز القطري والرسالة التي لم تَردّ عليها الحكومة..!!
  رسالة “النووي“ إذْ تحطّ على مكتب الملك..!!
  السفير والنقابة.. شكراً
  كسروا زجاج نوافذنا..!
  دعوا المواطن يموت ببطء
  الخلل في “الباروميتر“ يا جلالة الملك..!
  كيف حصل هذا يا معالي الوزيرة..!؟
  سمير.. هل ضاقت به الدولة يا رئيس الديوان..!؟
  المنسّق الحكومي لحقوق الإنسان.. ضياع في كوريدورات الإدارة العامة..!
  وزير التربية.. إحمِ معلِّمات “محو الأميّة“..!
  وزير المياه.. تريّث فالظلم مرتعه وخيم..!
  خطر بين الأردنيين..!!
  نتنياهو.. أنت تُقدّم رأس إسرائيل للمقصلة..!
  سقطة من ميزان العدالة..!
  رئيس “الأردنية“ في مضمار الرفع..!
  وإن الثلاثاء لناظره لقريب..!
  الضاغطون وتفجير الشعب..!
  مبادرة “حمارنة“.. ليس هذا وقتها..!
  هل تُطيح الأرجيلة بحكومة النسور..؟!
  البلاغ الأخير للقائد العام..
  الحكومة تُصادر حقاً دستورياً لـ 220 ألف مواطن..!!
  عام حكومي ثقيل على الأردنيين .!!
  لهذه الأسباب نرفض فكرة
  قانون جديد.. نحو ضمان اجتماعي ديناميكي..
  عاش الجيش .. سقطت الحكومة..!
  ما حاجتنا إلى ميثاق..؟!
  هل يستقيل رئيس الحكومة..؟!
  هل الرئيس في خطر..!؟
  منْ يحاكي “سفير الضمان“..؟!
  حوار الدولة والقانون..
  إلى منْ لا يهمه الأمر..!
  أحقاً تعني ما تقول يا وزير الأوقاف..!؟
  لماذا أنهت
  منْ يُحاسب هذا الوزير ويُحاكم مشروعه..؟!
  شهبندر التجار..
  مليون مشترك بالضمان.. ماذا بعد..؟
  ليلة القبض على مقعد الطب..!
  دولة الرئيس.. سويتج أوف تدفئة منزلك..!
  هل الرئيس في ورطة..!؟
  وزير ينقض حديث الرئيس..!!
  القرار الحرام.. جلالة الملك إلحق البلد..!
  أسباب عشرة لتدخل الملك
  رسالة عاجلة إلى نقيب المهندسين..
  دولة أبي زهير.. هلاّ استمعت إلى حجازي..!
  تعديل على حكومة الرئيس المعارض..!
  دولة الرئيس.. هل تسمعني..؟
  لماذا الهجمة على الإخوان..!؟
  مسيرة وطن واحد.. لا عبسٌ ولا ذبيان..!
  عندما تعجز
  عبث يقدح في نزاهة الانتخابات..!
أخبار عجلونية
أخبار أردنية
أخبار عربية ودولية
اخبار منوعة
أخبار رياضية
أخبار اقتصادية
أخبار ثقافية وفنية
في ذمة الله
عجلون (واقع وحقائق )
أقلام و آ راء
الصحة والحياة
الدين والحياة
 Designed and Developed by The Websitor جميع الحقوق محفوظة لـ © 2009 - 2013 وكالة عجلون الإخبارية
لا مانع من الاقتباس شريطة ذكر المصدر، وكالة عجلون الإخبارية الإلكترونية وذكر وصلة موقعنا على الإنترنت بشكل صريح وواضح