الأحد 19 تشرين الثاني 2017   -  
الصفحة الرئيسية عن الأردن عن عجلون عجلون الإخبارية أرسل خبراً أو مقالاً الإتصال بنا
البحث عن
في
عين على عجلون
من حقنا أن نجتمع ونناقش قضايانا وهمومنا...

سلسلة الاجتماعات التي شاركت بتنظيمها وكالة عجلون الإخبارية مؤخراً في بعض مناطق المحافظة بحضور عدد من وجهاء وأبناء محافظة عجلون تدل دلالة واضحة ومن خلال هذا  العدد الكبير والنوعي الذي حضرها  على أن نشامى ونشميات  محافظة عجلون

التفاصيل
كتًاب عجلون

الجيش في الإعلام

بقلم النائب السابق خلود الخطاطبة

لا يحبّ الله المستكبّرين

بقلم د . نوح مصطفى الفقير

تهان ومباركات
المرشح والناخب وتبادل دور الأسير والمحرر
بقلم أمجد فاضل فريحات

--

في ماراثون الحمله الإنتخابيه وبعدها يتبادل كل من المرشح والناخب دور الأسير ودور المحرر .
فنجد مثلآ في بداية الإنتخابات والتي يكون بها المرشح أسيرآ للناخب ولطلباته الكثيره ، حيث يفرض الناخب على المرشح شروط قاسيه والتي قد تكون بأثر رجعي ، وقد يخضع المرشح لعملية إبتزاز وتنازلات وعقد مصالحات وتقديم إعتذارات لأطراف يكون الأولى أن يتم الإعتذار للمرشح ، فيلجأ وتحت وطأة الحصول على الصوت إلى التخلي عن الكثير من الأشياء من أجل الوصول لبر مجلس النواب .

 


وفي هذا الماراثون تظهر مجموعات إنتخابيه ، ولكل مجموعه لون ومواصفات مختلفه .
فمثلآ هناك مجموعه إنتخابيه ترهن إعطاء الصوت مقابل الحصول على خدمه مستعجله وتشترط تنفيذها قبل الإنتخاب ، وتختارها على طريقة الحكومه "الدفع قبل الرفع" ، وذلك من أجل ضمان التحصيل ، وهؤلاء يكون لديهم خبرات طويله مع نواب سابقين كذبوا عليهم ، لابل واغلقوا هواتفهم بوجوه ناخبيهم ، واحيانآ يستبدلونها ، وبعد مده قليله يكتشف الناخبين بأنهم أكلوا مقلب ، وعادوا بخفي حنين .
 

وهناك مجموعه تشهد الثقات على المرشح للحصول على الخدمه وتمهله لما بعد النجاح ، ويكون هؤلاء الشهود حلقة وصل بين الطرفين في المستقبل .
 

وهناك مجموعه معتدله ليس لها مطالب خاصه ، وكل همها المصلحه العامه ، وتركز على إختيار النائب القوي ، والذي لديه خبرات طويله في العمل العام ، وتركز بأختيارها على من تم تجربته في السابق ، والتجربه لديهم خير برهان ، وهم مقتنعون بنظرية تنص على مقولة : " اللي مش ضاري علبخور ، أو إللي مش كاره ياناره " .

 


وهناك مجموعه تلازم المرشح طوال حملته الإنتخابيه ، وتظهر وكأنها مدير أعمال ، أو مدير تشريفات ، أو مجلس قياده ، وهذه الفئه تكون مرجعيه للآخرين ، والجهه الوحيده المسؤوله عن إصدار الفتاوي ، وقسم من هؤلاء يكون له أهداف وأطماع تتمثل إما بممارسة دور ينصب نفسه دائمآ به ويعد نفسه بأنه من أهل الحل والعقد ، وإما بهدف الدور القادم ، خاصه إذا كان هناك تكتل ، وإما بهدف الحصول على حسن سلوك من العشيره خاصه إذا كان متهم سابقآ بالخيانه ، وعلى جميع الحالات يكون دور المرشح هنا لا يزال بمرحلة الأسر .

  


أما أخطر مجموعه من الناخبين فهي التي توعد جميع المرشحين ، وتستفيد من معظمهم ، ثم لا يفلح أي من المرشحين بأي صوت منهم ، إلا نادرآ ، وقد يكون قسم من هؤلاء ليس له صوت ، وهذه الفئه يتم تصديقها من قبل المرشح الضعيف ، والسبب ؟ لأن الغريق يتعلق بقشه .

  


في المشاهد السابقه تستمر مرحلة الأسر لحين إعلان النتائج ، فمن لم يحالفهم النجاح يكون جميع ماتم الإتفاق عليه مع الناخبين لاغيآ وباطلآ . أما من حالفه النجاح وبعدها بأشهر نجده وقد بدأ يتحرر من مرحلة الأسر ويتحول الأسر منه إلى الناخب ، ويبدأ الناخب الدخول بمرحلة المعاناه إبتداءآ من عمليات االإتصال مع المرشح لتذكيره بالمقايضه السابقه ، وانتهاءآ بمحاصرته بكل مكان يأتي ويذهب اليه ، ثم تتطور الأمور مع المرشح فيعمل على تغيير هاتفه ، ثم سكنه ، ثم جدول مواعيده ، وبعد أن يتمكن بعمله يبدأ بالتهرب من ناخبيه بشكل علني .

 


ومما يبعث على الأسى أن تجد قله قليله ممن فازوا سابقآ قد طبقوا الحد الأدنى من بيانهم الإنتخابي ، بالوقت الذي كانوا قد سحروا الناخبين بحرارتهم ، واندفاعهم لتقديم وإحضار الخدمات وبأرقى الدرجات ، ولكن هيهات هيهات منه الجرأه ، فنجده وقد أصبح تابعآ لكبار حيتان المجلس ، ويحصر دوره بدور " معاهم معاهم ، عليهم عليهم " .

 


أما أكبر الكوارث التي تعيشها الدوائر الإنتخابيه فهي تأكد الناخبين بعد حين من الزمن أن من سحرهم بحرارته وإندفاعه كان هو السبب بتأخر الخدمات ، لا بل وقد يتآمر على دائرته الإنتخابيه مقابل صفقه شخصيه له كما كان يحصل عند تحصيل الثقه للحكومات السابقه ، وعلى طريقة " شيلني تاشيلك " .

 


وعلى كل الأحوال يكتشف الناخب بعد هذه المطاردات بأنه أصبح أسيرآ للنائب الحالي ، ويدخل هنا في مرحلة الندم إذا كان قد منحه الصوت سابقآ ، أما إذا كان من المنافقين المخضرمين الذين يضحكون على الجميع والذي لم يقم بإعطاء صوته للنائب الفائز ، عندها سيقول في نفسه بعد خروجه من مكتب النائب الذي لم يستجب لطلبه : " ربك ستر، مليح ما أخذ صوتي ، لأنه ضربتين بالراس بوجعن " .

 


على العموم نتمنى أن يصل الناخب إلى مرحلة يستطيع أن يميز بها الغث من السمين ، وأن لا يكون الإختيار عن طريق العاطفه ، ودغدغة المشاعر ، ولنتذكر أن المرشح يجب أن يكون أمينآ لوحدها لا تكفي ، بل يجب أن يكون قويآ كذلك ، لقوله تعالى : " إن خير من إستأجرت القوي الأمين " .

 


وختامآ نتمنى أن نصل إلى مرحلة يكون دور النائب بها تشريعيآ فقط لاخدماتيآ ، حتى لا تتغول الحكومه على الشعب عن طريق النواب ، ودعونا نتذكر يا أبناء بلدي القوانين الظالمه لبعض الحكومات ومجالس النواب السابقه ، مثل مشروع قانون الضمان الإجتماعي الظالم والذي إدعت من خلاله مؤسسة الضمان حالة الإفلاس إذا لم يطبق هذا القانون الجائر الذي تآمرت من خلاله على قانون التقاعد المبكر ، هذا من جهه ومن جهة أخرى نذكر الناخبين الأحرار بقانون المالكين والمستأجرين الجائر والذي أنحازت به الحكومه ومجلس الأمه للأغنياء دون الفقراء .

ولهذا كله يا معشر الناخبين الكرام حري بكم أن تفرزوا نائبآ يكون سيفه لجانب الشعب ومشرعآ بوجه الحكومه الظالمه ، وهذه صرخه لأختيار نائب قوي متكلم لا نائب أخرس وكل إمتيازاته أنه محترم وإبن ناس ، فالنائب أيها الناخبين سيكون أشبه مايكون بالمصارع أمام تغول الحكومه وغطرستها على الشعب الضعيف ، ونذكر الشعب كيف رفعت الحكومه الأسعار على المواطنين الضعفاء من أجل سداد فاتورة اللصوص الذين نهبوا الميزانيه من أمثال الذهبي والكردي . وكل ماذكر سابقآ أيها الناخبين الأحرار ألا يحتاج لنائب شرس ويصل لمرحلة الصلافه حتى يستطيع التعامل مع المضابط الحكوميه _ وأعتذر على الجمله الوارده للقراء الكرام _ المقدمه لمجلس الأمه .

واخيرآ ياحبذا لو نصل لمرحلة القناعه ونطبق مقولة : أن العمل النيابي هو تكليف لا تشريف ، وذلك حتى لا يبقى من بعدها أي فرد منا أسيرآ للآخر .


أضف تعليقك
الإسم:
عنوان التعليق:
التعليق:
الرجاء كتابة تعليقك
 
تعليقات حول الموضوع
16-01-2013 22:15:23

أمجد فاضل فريحات
أخي غالب فريحات ما عليك زود وجزاك الله خير على كلماتك التربويه الطيبه الموجهه .واسلم ياصديقي .

المحامي المحترم من كفرنجه
وما أجمل يا أيها المحامي أن تسمى الأمور بمسمياتها وما أحلى أن يدين الإنسان دائمآ بالإنتماء لمسقط الرأس وبلد الذكريات وقد بدأ ذلك واضحآ من عنوان ردك السامي أيها المحامي المكرم .
كتبت فأجدت وعبرت فأبدعت ثم أعطيت الناس حقهم ، وهذا لا يكون إلا عند إنسان معتدل وسطي بدينه وعقله ولسانه .

الدكتود على العنانزه النائب السابق أحييك بتحية الإسلام ، السلام عليكم ورحمة الله وبعد ،
عند بداية عملي في مهنة التعليم أخذت على نفسي عهدآ أن لا أنظر خلفي على أي علم علمته لفلذات أكبادنا ، حتى بعد أن أرى طلابي وقد تخرجوا من الجامعات واصبح منهم الضابط والمهندس والطبيب والمعلم و ، و ، وأكثر ما كان يسعدني يادكتور علي أن تجد من يتكلم عن أعمالك ويدينون لك بالفضل والعرفان دون أن تتكلم ببنت شفه . وكنت أتذكرهنا فضل الله علينا الذي علم الإنسان ما لم يعلم .
أخي الدكتور علي أود تذكيرك بأني خريج جامعة اليرموك قبل ثلاث وعشرون سنه وقد كنت على ما أظن لا تزال في بعثة الدراسات العليا خارج البلاد التي أمنها لك إبن العم معاويه خزاعي فريحات عندما كان الرجل مديرآ للبعثات في وزارة التعليم العالي ، على الرغم من أن إبن العم معاويه الخزاعي قد وفر البعثه لك ولم يقدمها لأقاربه وهذا هوحال أبناء الفريحات فهم دائمآ يقدمون الآخرين على أقاربهم وتجد الأبناء يشكوون ويولولون ولكنهم لايستجيبون لندائهم ، وتكتشف أن طبع هؤلاء قد غلب تطبعهم .
ولقد حزنت ذات يوم على عشيرتي ورجالاتها عندماذهبت لأحد المتنفذين من الأقارب في حاجه كانت لي وبالصدفه وجدت أحد الشباب في مجلس ذلك الرجل جاء لنفس الحاجه وكان قد إستجاب له ووعده وأخذ أوراقه ، وبعد ذهاب ذلك الشاب ، طلبت نفس الطلب ، وأخذ اوراقي على إستحياء وودعته وذهبت ، وبعد أيام كان طلب ذلك الشاب قد سارت أموره _ بمعنى بداه علي _ فعرفت أنه سبقني إليها عكاشه ، ولكن أكثر ماأحزنني يادكتور أن ذلك الشاب كان يجلس ذات يوم في مجلس عام وقد أوسع ذلك الرجل إتهامات بالعنصريه والفساد والإفساد حتى أسكته بطريقتي الخاصه ، وعندها حزنت على خبزالشعير كيف يأكل ويذم بنفس اليوم .
أماموضوع السد فلقد ذكر النائب السابق أيمن شويات بأحد الجلسات الشبابيه بأن له السبق في موضوع سد كفرنجه وقد تكلم طويلآ عن ذلك السد ، والنائب الذي قبله كذلك سمعناه قد تكلم حول ذلك ، ولا نعرف أين الحقيقه .
وبالنسبة لي لا أتذكر أنني قصدتك للتوسط لأي طالب في أي جامعه ولله الفضل الذي من علي بأن تخرجت من جامعة اليرموك بمده زمنيه وصلت لغاية ثلاث سنوات ونصف .
أما موضوع مساعدتك بالإعفاء الطبي للأستاذ زكريا عبدالحق الفريح والذي حصل مع عائلته الحادث في السعوديه ولقد تشكروك الجماعه كثيرآ ، وأنت تعلم أن أبوسلطان فريحات قد حاول واجتهد ولكل مجتهد نصيب ، ولكن ماذا نعمل بالحكومه التي أعطت النواب إمتيازات حتى تيسر تسيير القوانين ، ألا تتذكر يادكتور في المجلسين السابقين قبلك حتى الحج تآمرت عليه الحكومه وخصصت مقاعد للنواب ، ونتذكر هنا النائب السابق السيد وديع الزوايده كيف أبلى بلاء حسنآ في ذلك ، وليتك أبقيت هذا الموضوع بينك وبين الله .
أخي الدكتور لقد تعلمت بهذه الحياه المتواضعه أن لا يتكلم الإنسان عن أعماله السابقه بعمل الخير بل يدع الآخرين يتكلموا عنها إما مدحآ أو ذمآ .
وختامآ مايخص عمل النائب من أنه تشريعي وليس خدماتي وأن النائب ليس نائب حارات ، فكنت أتمنى وتمنى معي الجميع ياحبذا لو يطرح المرشح هذا المبدأ في حملته الإنتخابيه وعندها سيرى كم صوت سيحصل .
وتقبل إحترامي وتقديري يادكتور علي العنانزه .
غالب فريحات     |     15-01-2013 22:27:29
مقال اعجبني
في البداية اشكر صاحب المقال على مقاله الجميل المثير للجدال
واشكر هذه الوكالة المتميزه لانني من قرائها المستمرين
واذكر جميع من شارك في التعلقات انه لا بدى من قرات المقال قبل التعليق عليه اذ ان المرشحين للانتحابات البرلمانية والبلدية يقع الناخب المسكين في فخ اولائك النواب الذين يضهروا اليك كافة وسائل العطف والمحبة و الاستحسان وحب العشيرة والانتماء اليها ...الخ ثم يبدا الدجل والكذب والنفاق الاجتماعي بكافة اشكاله والوانه ... كان يقول لنا مدرس التربية الاسلامية اذا تصدقت بصدقة عليك ان تخفيها عن اليد الاخرى حتى يبقى اجرها مستمر ولا تصبح رياء وينطبق ذلك على كافة الخدمات من قبل جميع الاشخاص وعلى اختلاف مراكزهم الاجتماعية فاجر الخدمة لاي كان يبقى موجود عند الانسان الذي تخدمه واخيرا اقول للناخب والنائب سيبقى الصراع موجودا بينكم وعلينا ان نختار المناسب ولا نجرح بعضنا او نسيئ للاخرين ....فالرسالة تقراء من عنوانها
حما الله الاردن
فخري الفلاح     |     14-01-2013 20:25:33
عبرة
اخي امجد
هذا موسم الكذب والنفاق الاجتماعي السائد بين الناس
الرجل يعطي وعد لجميع المرشحين والمرشحات وفي النهاية يكتب على الورقة لا احد يصلح
هذه الحقيقة المرة التي يتعامل معها الناس
14-01-2013 16:29:26

أمجد فاضل فريحات
الحاج عقاب عنانزه المحترم تأكد تمامآ أن الفرس من الفارس وأتفق معك أن قانون الصوت الواحد هو قانون فاسد ولا تنسى كم قانون فاسد قبل ذلك حذفته علينا السلطتين بدءآ من قانون الضمان والمالكين و ، و ، وغيرها من القوانين التي فرموا بها الشعب الحلقه الأضعف رهين السلطتين والذي أصبح حاله شبيهآ بحال أبوالعلاء المعري رهين المحبسين .
والسلام .

أخي الأستاذ علي العبدي أبو العلاء أستاذنا القديم الجديد .
كثيره هي أفلام الساده النواب على ناخبيهم الذين أوصلوهم لقبة البرلمان ، واسوأ أنواع النواب هم من يتعجرف ويتكبر ويتآمر على أقاربه الذين أمنوه بتقاعد مدى الحياه ، ولكن هذا النوع الجبار يأتيه شعور كما جاء للويس ملك فرنسا عندما قال : “ أنا الدوله والدوله أنا “ . وبعدها رفضه شعبه وأبعدوه . واسلم .

إلى ناخب من كفرنجه المحترم ستبقى ياعزيزي إرادة الناخب هي الأساس في صنع الأردن القادم في ظل هذا القانون الفاسد والذي سيتغير بأذن الله ليتماشى مع إرادة الشعب الحره .
أفكارك طيبه ياحكيم ونحن بحاجه لها واسلم .


أخي احمد سعد العنانزه لا تنهى عن خلق وتأتي بمثله ، وتأكد أننا نلتقي بالكثير من الأفكار ولكن نختلف بالتنفيذ ، ولكن أكثر ما أثار إستغرابي في ردودك هو عدم التأني والتسرع ومن ثم التناقض الواضح بين ردك الأول وردك الثاني العنيف عندماج دعاك الداعي فلبيت النداء وليتك يا إبن عناز المكرم كنت موضوعيآ بما تطرح فلا تجرح ولا تسرح بعيدآ فلم يغلب أحد ، ولكن المغلوب الوحيد كانوا هم الشعب وقد غلبهم الساده النواب عندما صدروا لهم قوانين سيبقى يعاني منها جميع من جمع ماله لرزق عياله من كده وعرق جبينه وكان مالآ حلالا طيبآ .
واسلم .
امجد فاضل فريحات     |     14-01-2013 00:12:17
فهم السؤال نصف الإجابه
أخي محمد فريحات هل تذكر ما تعلمناه بالمدارس عندما كنا نجلس في قاعة الإمتحان ويؤكد علينا معلم المادة ان نفهم السؤال قبل ان نجيب ولذلك هذه دعوة من جديد أوجهها للسيد محمد الذي كنت اتمنى ان يذكر اسمه كاملا دعوة تقول أن يفهم السؤال قبل أن يجيب هو وكل من اساء فهم مقالي وتذكر أن هناك 110 نواب فإذا أراد نائب سابق ان يختزل سوء تصرفاته تجاه ناخبيه فهذا عائد له وليس لي ( اللي ع راسه بطحة يحسس عليها)
علي العبدي أبو علاء     |     13-01-2013 22:10:47
كلامك صحيح
الأخ الأستاذ أمجد، أسعد الله مساءك، قرأت مقالك بعناية فوجدت أنّه يمثّل هذا الواقع المؤلم الذي يعيشه مجتمعنا، فالنفاق سمة واضحة في سلوكيات الناس، فالدواوين يؤمها المرشحون، والناخبون يعدون “ بصير خير، أو ربنا يجيب اللي فيه الخير “ فلو قالوا لأحد المرشحين : والله ناسف، ما الك نصيب، أنا على قناعة أنّ العلاقة سوف تكون غير مبشرة بالخير، فالناخب يعد والمرشح يتأمل خيراً، نحن مع الأسف ليس لدينا جميعاً ثقافة الوضوح والصراحة والجرأة، والمرشح لا يقبل ما تقول ...والمرشح عندما ينجح يعد بما دون النجوم بل اكثر من النجوم، ماذا لوقال النائب الناجح إن كان الطلب غير معقول: أنا آسف، لا استطيع.. أزعم أنّ الناخب سيرضى، لكن الذي (يطقق) أنّ المرشح الناجح يعد ويعد حتى أنّ احدهم قال في موضوع ما الكتاب وُقّع امامي ولكن لا نتيجة.. ألا يحق للمتامّل خيراً ان يطق او يفقع إذا كان الكلام الذي سمعه غير صحيح.. لماذا أحد النواب الذين يشار إليهم بالبنان يذهب مع احد الناخبين بعد النجاح إلى أحد المستشفيات في قضيّة ما لهذا الناخب ويراجع المسؤول وهو واسطته : هذا ليس مهماً وهو يعتقد أنّ مرافقه لا يفهم الانجليزية.. أليس من العار أن يكون الإسان بوجهين.. أقول لكل النواب الذين نجحوا: إذا كنتم نسيتم وعودكم فإنّ الناخب لا ينسى ولن ينسى وسوف تبقى صور أولئك الذين -يعدون ويخلفون أو لا يهتمون- سيئة بل مخزية. ولهذا أقول للإخوة الذين سينجحون هذه المرة بإذن الله لا تعد، حاول، اجتهد، فإن لم تستطع فاعتذر مع شكري وتقديري للأخ أمجد.
ناخب من كفرنجه     |     13-01-2013 20:36:28

تحية طيبة لكم جميعا وبعد :


سأتكلم بكل حيادية وموضوعية... المقال إن صح التعبير يمشي مع مصلحة الناخب أكثر مما هو لصالح النائب , ما أعنيه هنا هو أنني كقارئ (الناخــــــب) شعرت حقا بجمال هذا المقال حيث أنه يبحث علاقة النائب بالناخب كعلاقة المحرر بالأسير , لا بل حتى أنني عندما انتهيت من قرائته , قلت في نفسي : نعم .. هذا هو المقال الذي - يفش الغل - , لأننا إخوتي صراحة سئمنا من الوعود الصارخة التي يطلقها النواب وهم في عهد الحملة الإنتخابية , ولكن للأسف لا يوجد تطبيق لهذه الوعود على أرض الواقع ..

تخاطر إلى ذهني عند قرائتي لردود إخواني بعض التساؤلات التي دعتني صراحة لكتابة هذا التعليق من الأصل, لأنني رأيت في هذه الردود أفكار يتبناها عدد من نخبة أبناء هذا البلد الطيب,
وأنا شخصيا أستغل وجودهم لأستنير بأفكارهم البنائة .

الدكتور أحمد عناب : هل أنت نادم فعلا لكونك عضوا في مجلس النواب في الفترات الماضية لدرجة أنك وصفت الإدلاء بصوتك خطأ ًو حماقة ً؟


الدكتور علي العنانزة : كنت أقرأ تعليقك و كأنني شعرت في كلماتك شيئا من العتاب على الكاتب , فقلت في نفسي - لماذا فهم الدكتور بأنه هو المقصود بكلام الكاتب ,حيث أن الكاتب لم يقصد أحد بعينه , بل تكلم بشكل عام عن قصور النواب في دورهم الجوهري كتشريعيين تجاه بلدنا الغالي .

أردت أن أدقق في كلمات سعادتك مرة أخرى فلم أجد التعليق الذي كنت قد كتبته , فزدت حيرة و تساؤلا ... لماذا حذف التعليق؟


اللـــهم احفـــظ وطننـــــــــا يا رب
محمد الفريحات     |     13-01-2013 20:27:21

الاخ العزيز امجد كم هو جميل ان نضع نصب اعين الناس مواضيع مهمه ولكن بعيدا عن انتقاد الاخرين ممن سبقوا للمجالس النيابيه لان النواب السابقين كلهم مسؤلين عن التقصير بشكل جماعي وليس فردي وانت تعلم ان جميعهم كان يسعى لتوضيف الاقربين من اقاربه و هم البلد اخر اولاوياتهم عزيزي ارجوا ان تكتب لنا مقال يمثل الواقع النيابي منذ تأسيس مجلس النواب وليس لحقبه معينه وشكرا
13-01-2013 18:26:31

أمجد فاضل فريحات
الأخ ذياب القعقاع رفيق المقعد في رحلة المعاناه في مدارس كفرنجه والتي كان حالها لايسر عدوآ ولاصديقآ ، ومن ذلك الوقت ولغاية كتابة هذه الكلمات أخي ذياب ومدارس كفرنجه تعاني حالة من الإفلاس الخدماتي متمثلة بتآكل المباني التي توحي لك لأول وهله وكأنها قيد الإنشاء ، وانتهاءآ بالإزدحام لطلابنا كما هو الحال في مدرسة كفرنجه الأساسيه للبنين والتي يقبع بها أكثر من عدد سكان بعض القرى في ريف عجلون الذي لم يبقى منه سوى إسمه ، شبيهآ بالصحيفة المعنونه بعبارة : بأسمك اللهم .
أخي ذياب هل تذكر كم فرحنا عندما وعدنا من وصل لقبة المجلس بأنه سيحضر لنا مديرية تربيه للواء كفرنجه ، وتذكر كم مره أقنعنا بأنه سيعين رجال من أبناء كفرنجه بوظائف الفئة العليا لأن هناك فئات مؤهله لذلك ، وانتظرنا أخي ذياب بفارع الصبر ليفذ ماكتب ، ولكن ليته لم يكتب ، لأن النتيجه الحتميه كانت على رأي : كتبنا وياما كتبنا ، ويا خسارة ما كتبنا .
واسلم أخي الشيخ ذياب القعقاع صديق الطفوله والمدرسه .
الحاج عقاب العنانزه     |     13-01-2013 16:27:21
السبب ردائة القوانين...
الاستاذ السيد امجد فاضل المحترم.
قانون الانتخابات الحالي احد اهم اسباب التطاحن العشائري في الانتخابات . وايضا كثرة المستشيخين الجدد من ابناء العشائر . لن يتغير هذا الحال الرديئ إلا بتحديث وتطوير منظومة التشريعات والقوانين التي تحكم العمليه الانتخابيه برمتها .......
دمت بخير ولك اطيب تحياتي
أبو العبد ...     |     13-01-2013 02:50:01

بارك الله فيك أخي أمجد ..
و الله إنها لحال مؤرقه فاختيار من يمثلك و يتحدث عنك في مجلس النواب, ليس من أساساته القرابه أو الصحبه, بل الأساس هو الكفاءه و على أساس برامجي واضح.
نحن حين نختار يجب أن نتذكر أنني أختار شخص يمثلني, وظيفته تشريعيه و ليست خدماتيه كما أسلفت.
و الله إن مجلس الأمه هو أساس الإصلاح و التقدم في أي بلد, و لكن يكون ذلك عندما يكون فيه من هدفه الإصلاح و البناء لا المصالح الشخصيه.
و لكن و للأسف القانون رديء و اليد الأمنيه تتوغل و تلعب في المرشحين و الناجحين منهم.
و التزوير كان عنوان المرحله السابقه على لسان من أدارها
فكيف لي بعد ذلك أن أشارك و أنا أرى من الان أن رئيس الوزراء القادم هو عبدالهادي المجالي
و النواب القادمين هم نسخ لمن سبقهم, و المجلس ساقط لا دور له إلا دور مسرحي هزلي ليقال أننا دوله ديمقراطيه فيها تعدديه و تشاركيه.
لا نقول سوى حسبنا الله و نعم الوكيل بمن أوصلنا لهذا السوء و هذه الدنيه.
12-01-2013 23:30:32

أمجد فاضل فريحات
سعادة الدكتور أحمد عناب المكرم أسعد الله أوقاتك بالخير ، عندما تعرفت عليكم عن قرب فلم يكن هناك إختلاف مابين الوصف الذي كنت أسمعه عن سيرتك الطيبه وصورتك الحقيقيه ، وتفانيك في مساعدة الآخرين دون إنتظار رد الجميل ، أو التمنن على أحد كما يفعل بعض من قدموا خدمات متواضعه وبسيطه .
الدكتور أحمد عناب أحد رموز التواضع والعطاء والمعين الذي لا ينضب والذي يستحق أن تكون حياته أشبه ما تكون بروترية شامل يروى من خلاله كيف تكون التضحيه والإباء ، رجل ثابت في مدينته المتواضعه والمسماه كفرنجه كعمدان مدينة الألف عمود .
ومما يزيدك تواضعآ أنك حتى الألقاب العلميه والسياسيه لم تكن هي التي عرفت الناس عليك ، بل أسمك المجرد والمعنون بأسم احمد عناب هو ما دعاك للشهره حتى أصبحت مثارآ للجدل مابين مصدق ومابين مذهول لأعمال يقوم بها هذا الرجل تجتمع ملخصاتها على مساعدة الآخرين وإغاثة الملهوف وإصلاح ذات البين .
إن شخصيه عظيمه مثل الدكتورأحمد عناب يجب أن تكون كذلك عنوان لمقال ، وسيكون ذلك في الأيام القادمه .
احمد عناب     |     11-01-2013 18:36:36

اسمحاوا لي بمداخله
كان ذلك في احد اللقاآت مع مواطنين في قاعة عجلون العامه عندما هاجمني احد الحضور قائلا
لقد اخطأت وارتكبت حماقه عندما ادليت بصوتي لك عندها اجبته لا تندم يا صاحبي اذ وقعت انا تفسي بتفس الخطأ والحماقه
محامي من كفرنجه     |     11-01-2013 18:03:34

اخي البرفيسور المحترم انا قرأت المقاله بشكل عادي فلم اجد فيها شيء الا ان الكاتب يتطرق الى علاقة المرشح بالناخب وعلاقة النائب بالناخب بعد ان يصبح تحت القبه وهي معادلة غير متكافئه وانت تعلم الكثير من هذه القصص من خلال تجربتك في خدمة كفرنجه بالمجلس السابق فالنائب لايستطيع ارضاء كل الناس الا بالقدر اليسيروهذا ليس بمأخذ على النائب وخاصة اذا كان بمثل شخصكم الكريم لان النائب ليس واجبه ان يقدم خدمات ضيقة على حساب المهمة الرئيسيه وهي التشريع واصدار قوانين تخدم الوطن والمواطن على حد سواء ولسوء حظك يادكتور انك وجدت في مجلس يقال له (111) وقد مرر في عهده قوانين جائره بحق الوطن والمواطن ومنها قانون المالكين والمستاجرين ومحاسبة الفاسدين,الذي شاهدنا جميعا بام اعيننا كيف تهرب النواب من الجلسات وتنصلوا من مسئولياتهم ليبقى النصاب غيرمكتمل وهذا لايعني بان المجلس يخلوا من الشرفاء امثالك وانا اقول كلمة حق بانك ظلمت بوجودك في هذا المجلس غير المأسوف عليه واعتقد من خبرتي المتواضعه بأن وجودك في مجلس النواب كان فيه ضرر لشخصكم الكريم كونك تحمل مرتبه علميه عاليه قل نظيرها في منطقتنا تحديدا وانك تاخذ موقعك في ارقى جامعة والنيابه بالنسبة لك لاتحقق شيئاً جديداً الا الخدمه المجانيه والارهاق البدني والنفسي والمعاناه في تحقيق مطالب الناس التي لا تنتهي لان “ارضاء الناس غاية لا تدرك“ وأقولها للامانة بان الكاتب من معرفتي به لايميل الى العنصريه والفئويه المقيته التي ذكرت مع امنياتي للجميع بالتوفيق
أَحْمَدْ سَعْدْ الْعَنَانْزَهْ     |     11-01-2013 13:24:10
وَهَلْ تُغَطَّىْ السَّمَاوات بِالْعَمَاوَاتْ
سَعَادَةَ الأُسْتَاذ الدَّكْتُوْرْ عَلِيْ الْعَنَانْزَهْ

طِبْتَ وَطَابَ مَسْعَاكْ، وَأَنْتَ الَّذِيْ يَعْرِفُكَ الْبَعِيْد قَبْلَ الْقَرِيْب، شُعْلَةُ حَمَاسٍ وَمَكُوْكٍ لا تَهْدَأ مِنْ أَجْلِ غَيْرك، لا أَحَدْ يَتَنَكَّر أَفْعَالكَ الْمُمَيَّزَةَ وَالْمُثِيْرَة أَيْضَاً، إِلاَّ جَاحِدٍ حَاسِدْ، أَوْ مِنْ أُوْلَئِكَ الَّذِيْنَ لا زَالَ أَلَمَ الْهَزِيْمَةَ يَسْرِيْ فِيْ عقُوْلهمْ وَأَفْئِدَتَهُمْ وَحَتَّىْ فِيْ أَفْكَارهُمْ، أَشْكُرُكَ جَزِيْل الشُّكْر عَلَىْ تَوْضِيْحك الَّذِيْ كَانَ لا بُدَّ مِنْهُ، وَاعْلَمْ جَيِّدَاً بِأَنَّنَا مَنْ آزَرْنَاكَ سَنَظَلّ فَخُوْرِيْنَ بِشَخْصِكَ، وَسَتَبْقَىْ مَحَطّ اعْتِزَازنَا جَمِيْعَاً، نَسْتَذْكِرَ سَجَايَاكَ وَخِصَالكَ الَّتِيْ تَمَيَّزْتَ بِهَا عَنْ أَقْرَانكَ مِن النُّوَّاب، وَفَّقَنَا الله وَإِيَّاكُمْ لِمَا فِيْهِ خَيْر الْبِلادَ وَالْعِبَادَ وَاللهُ الْمُوَفِّقْ!
ابوعقيل     |     11-01-2013 12:48:13
النائب الذي نريد
اخي الفاضل
لن نستطيع اختيار نائب يشر ع لنا القوانين ويتابع اداء الحكومات ما دمنا نقف مع او نؤازر المرشحين مدفوعين بالعصبية العشائرية البغيضة
وناكد يا اخي العزيز اننا سنبقى نختار نواب يشرعون لنا الفساد بدلا من القوانين ما دام اختيارنا للنائب جاء لاسباب بعيدة كل البعد عن اختيار الشخص المناسب وليكن فحوى الاية الكريمة ( ﴿فَأَمَّا الزَّبَدُ فَيَذْهَبُ جُفَاءً وَأَمَّا مَا يَنْفَعُ النَّاسَ فَيَمْكُثُ فِي الْأَرْضِ كَذَلِكَ يَضْرِبُ اللَّهُ الْأَمْثَالَ﴾ هو المحرك للناخب والنائب
شكرا لك
أَحْمَدْ سَعْدْ الْعَنَانْزَهْ     |     10-01-2013 23:32:20
كَلامْ فِيْ الصَّمِيْمْ .. مِنْ مُتَفَهِّمٍ حَلِيْمْ
الأَخ الْعَزِيْزْ: أَمْجَدْ فَاضِلْ الأَكْرَمْ
أَسْعَدَ اللهُ أَوْقَاتُكَ وَالأُخْوَة الْمُتَابِعِيْنْ

لا أُنْكِر إِعْجَابِيْ بِطَرِيْقَةِ الرَّسْم وَالْمَشْهَد، وَمَا أَجْمَلَ هَذَا السَّرْدَ لِوَاقِعٍ عِشْنَاهُ وَلا زِلْنَا نَعِيْشُهْ مَرَّاتٍ وَمَرَّاتْ، لَنْ أَتَشَعَّبَ فِيْ الْغَوْصِ كَثِيْرَاً، بَلْ سَأَكْتَفِيْ بِمَا لَفَتَ نَظَرِيْ عَن الْقُوَّةِ وَالشَّرَاسَةِ وَالَّتِيْ بِتْنَا نَقْرَأَهَا كُلَّ يَوْمٍ هُنَا وَهُنَاك، حَتَّىْ خُيِّلَ لِيْ بِأَنَّ مِنْ بَيْنِ الْمُرَشَّحِيْن عَنْتَرْ زَمَانُهْ “عَنْتَرَةُ بن شَدَّادْ“ أَوْ الزِّيْرْ سَالِمْ، أَوْ أَبُوْ زَيْد الْهِلالِيْ، أو أو ...الخ

يَا صَدِيْقِيْ الْعَزِيْزْ كُلُّنَا أَبْنَاءُ هَذَا الْبَلَدْ وَنَعْرِفُ بَعْضُنَا بَعْضَاً حَقّ الْمَعْرِفَهْ، وَأَنَا وَبِكُلّ تَوَاضُعْ تَعَايَشْتُ الإِنْتِخَابَاتْ مُنْذُ 1989 وَالَّذِيْ يَرَاهُ الْبَعْضُ بِأَنَّهُ أَفْضَل مَجْلِسٍ لِلنُّوَّابْ، وَمِنْ يَوْمَهَا وَالتَّطْبِيْق كَمَا أَسْلَفْتَ أَنْتَ بِتَبَادُلَ الأَدْوَارْ وَطِبْقَ الأَصِلْ، وَإِنْ كَانَ عَلَىْ الْقُوَّةِ وَالشَرَاسَةِ فَلَنْ تَجِدَ نَمُوْذَجَاً أَقْوَىْ مِنْ عَبْدِ الْمُنْعِمْ أَبُوْ زَنَطْ، أَوْ لَيْثُ شْبِيْلاتْ، أَوْ تُوْجَانْ فَيْصَلْ أَوْ عَبْدَالله الْعَكَايْلَهْ! وَالسُّؤَالْ الَّذِيْ يَطْرَحُ نَفْسَه أَيْنَ هُمْ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ وَالإِسْتِنْتَاجْ الْحَقِيْقِيْ هُوَ: قَسَمَاً بِاللهْ بِأَنَّ مُعْظَمَ النَّاخِبِيْنْ وَخُصُوْصَاً فِيْ كُفْرَنْجَهْ لَوْ تَرَشَّحَ عُمَرَ الْفَارُوْقْ لَنْ يَمْنَحَهُ صَوْتَهُ إِنْ لَمْ يَكُنْ مِنْ عَشِيْرَتَهُ! بِاسْتِثْنَاءِ طَبْعَاً أُوْلَئِكَ اللاَّهِثِيْنَ عَنْ مَصْلَحَةٍ ضَيِّقَةٍ نَتِنَةِ عَلَىْ حِسَابِ الآخَرِيْنْ! هَؤُلاءِ هُمْ بِالأَصْلِ لا ثَوَابِتَ لَهُمْ وَلا يَخَافُوْنَ الله وَلا يَعْتَمِدُوْنَ عَلَيْهْ!
ذياب القعقاع     |     10-01-2013 20:16:24
كفرنجه
اخي العزيز امجد كم هي جميله المواضيع التي تكتبها وفقكم الله
مقالات أخرى للكاتب
  كم من الجرائم ترتكب من قبل القتاتين
  إذا لم تستطيع أن تغير فللتغير
  إختر أي نوع من المفاتيح تكون على يديك .
  الظلم ظلمات
  إسأل نفسك
  كاد المعلم ان يكون متسولا
  التلذذ بالظلم
  المعلمون إلى أين
  العمل غير المؤسسي في وزارة التربية والتعليم
  لك الله ياحلب
  رسالة إلى جلالة الملك عبدالله الثاني إبن الحسين المعظم
  وزارة التربية والتعليم آيلة للسقوط
  من يمد رجله لا يمد يده
  مرشحون لمجلس النواب وفق نطام ( ISO )
  الفلوجة العراقية لك الله
  ذكرى النكبة ونكبة الذاكرة
  فقيد البلد حسني عطاالله بني سلمان أبوقتيبة
  وجع الأمة بسقوط بغداد
  ربحت إسرائيل وخسر العرب
  البدء بمحو الحديث عن تاريخ اليهود من الكتب المدرسية
  تعالوا نعلمكم كيف يكون حب الوطن
  البطل المقدام الكاسر
  رسالة إلى الأحرار من النواب وإلى جميع الجهات التي لها علاقة بمقاومة التطبيع مع إسرائيل .
  حديث آخر الليل
  وعد بلفور 2/ 11/ 1917 ماالجديد
  هل هناك خيار غير خيار السلام مع إسرائيل
  شهيد العيد صدام حسين وتصفية القضية الفلسطينية
  الزميل المعلم عبدالهادي الغرايبة وأكلت يوم أكل الثور الأبيض
  رثاء أبي
  %30 تضليل مقابل 30% حقيقة
  الصعود بالواسطة
  عيش وملح ودلالاتهما
  المعلم صدقي ابراهيم الصمادي الفارس الذي ترجل
  في ذكرى نكبة فلسطين حقائق وأرقام
  الرقيب عمر البلاونه الغوراني نموذج وطني يحتذى
  الأخلاق الإسلامية والماسونية السرية واللبيب من الإشارة يفهم
  ستة مكاتب تنفق مليون دينار سنويا
  ذهب عجلون بين ==== وسنديان الحكومة
  وزارة التربية والتعليم والنظرة إلى مهنة المعلم
  إضراب المعلمين المفتوح هم لا بد منه
  التغني بالوطنية الملاذ الأخير ------
  دعوة للشرفاء من الرجال
  فقدان الذاكرة الشامل
  الموصل تقود الجهاد
  قبل ما يفور التنور
  ضبط النفس
  قوي قلبك يا أبو حسين
  بدي علاماتي ياوزير التربية والتعليم
  الدولة تتغول على رواتب الموظفين بضريبة الدخل ومجلس النواب مغيب
  إختبار الثانويه العامة
  قراءة في الثلجة الأخيرة على منطقة عجلون
  حقائق وأرقام عن مدرسة الملك عبدالله الثاني إبن الحسين الشاملة للبنين
  صناعة تزييف التاريخ وقلب الحقائق [ 1 ]
  شعب يجلد نفسه
  نظام الإلتزام بجمع الضرائب ومتلازمة عبدالله النسور
  دماء رخيصة ... وأفواه جشعة
  التاريخ يعيد نفسه...الأردن وفراشة النار
  قاتلوا المسلمين
  رثاء أمي
  إمتحان التوجيهي في الأردن يسير نحو الهاوية
  أيام كفرنجاوية =2=
  أيام كفرنجاوية = 1 =
  السيادة المفقودة
  خلي عينك على سيارتك
  الضغط وأنواعه في الأردن
  نقابة المعلمين بعد عامها الأول
  ودق المجوز يا عبود
  جمل عبود
  آ آ آخ . . . وكمشة غباين
  نظرية التأقلم في الأردن
  إبن الفلاح ما بيتلحلح
  لماذا فقد الشعب الثقة بالحكومات وبمجالس النواب الأردنيه
  إسرائيل تدق ناقوس الحرب في المنطقه
  مطالب ساخنه على مكاتب نواب عجلون الجدد
  الدكتور أحمدعناب .. شخصيه لن تتكرر
  أيام عجلونيه
  أيام عجلونيه
  أيام عجلونيه
  لهجر قصرك . .
  كل مادق الكوز بالجره
  القدروالختيار .. ياسر عرفات أبوعمار
  الحكومه تنعى الشعب الأردني
  أحمد يمه ... رجعت الشتويه
أخبار عجلونية
أخبار أردنية
أخبار عربية ودولية
اخبار منوعة
أخبار رياضية
أخبار اقتصادية
أخبار ثقافية وفنية
في ذمة الله
عجلون (واقع وحقائق )
أقلام و آ راء
الصحة والحياة
الدين والحياة
 Designed and Developed by The Websitor جميع الحقوق محفوظة لـ © 2009 - 2013 وكالة عجلون الإخبارية
لا مانع من الاقتباس شريطة ذكر المصدر، وكالة عجلون الإخبارية الإلكترونية وذكر وصلة موقعنا على الإنترنت بشكل صريح وواضح