الخميس 21 أيلول 2017   -  
الصفحة الرئيسية عن الأردن عن عجلون عجلون الإخبارية أرسل خبراً أو مقالاً الإتصال بنا
البحث عن
في
عين على عجلون
لماذا غابت كلية عجلون الجامعية عن موازنة المحافظة ؟

المطلع على الأرقاء التي تم تخصيصها  في موازنة المحافظة للعام 2018 م  من قبل المجلس التنفيذي للقطاعات المختلفة في محافظة  عجلون  يلاحظ وبدون  أدنى شك عدم إعطاء الأولو ية لبعض القطاعات  المهمة وخاصة قطاع التعليم  الع
التفاصيل
كتًاب عجلون

سوريا تنتصر

بقلم بهجت صالح خشارمه

الهجرة النبوية

بقلم د . نوح مصطفى الفقير

خريجو الجامعات والواقع المر

بقلم عبدالله علي العسولي - ابو معاذ

قم للمعلم وَفهِ التبجيلا

بقلم أ.د محمد أحمد حسن القضاة

المثقف اين هو

بقلم غزال عثمان النزلي

تهان ومباركات
عذرا ...سيّدتي...حواء
بقلم إبراهيم ريحان الصمادي

--

يقول تعالى في محكم التنزيل وبعد أعوذ بالله من الشيطان الرجيم: يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالًا كَثِيرًا وَنِسَاءً وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالأَرْحَامَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا [النساء:1].


الآية الكريمة أعلاه تدل وبوضوح على أنّ الذكر والأنثى قد خلقا من أصل واحد وهو أبونا آدم عليه السلام وقد طالبنا سبحانه وتعالى بالتقوى وهي المقياس هنا فتقوى الله تعالى واجب وأمر من سبحانه وتعالى إلى عباده سواءً كانوا ذكوراَ أم إناثا والقرآن الكريم والديانة الإسلامية السمحة بيّنت وبكل وضوح الحقوق والواجبات لكل من الذكر والأنثى على حدٍ سواء ولم تفرّق بينهما وتعتبر هذه المنظومة العظيمة من الحقوق والواجبات هي الركيزة الأساسية لأسرار العلاقة بين الذكر والأنثى ومدى نجاحها واستمراريتها من فشلها وتوقفها عند حدِ من الحدود......ولا يختلف إثنان على أن الدين والشريعة الإسلامية هما من أعطيا المرأة كافة حقوقها دون انتقاص ورفعا من شأنها بعد أن كانت مخلوقا ضعيفا ممتهناَ ينظر إليه نظرة دونية قبل مجيء الإسلام لا بل لم تكن النظرة للأنثى تتعدى كونها خادمة للرجل في أيام الجاهلية فجاء الإسلام ورفع من شأنها وأعطاها حقوقها غير منقوصة وبين ما لها من حقوق وما عليها من واجبات وحدد لها وللرجل أطر وأساسات العلاقة التي تجمعهما وأبسط مثال على حقوق المرأة التي كانت مهظومة قبل الإسلام حقّها في الميراث فقد أعطاها الإسلام هذا الحق كاملا غير منقوص وكما جاء تفصيله في سورة النساء ويا له من تكريم هذا التكريم الأنثى بالقرآن الكريم إذ سُميت إحدى سور القرآن بسورة النساء وهذا ما لم يكن للرجال فقد خصّها الله تعالى بهذا التكريم.......


أحد الحقوق للمرأة والتي لا يمكننا بأي حال من الأحوال أن ننكرها عليها هو حقّها في "التعليم" والنهل من منابع العلم والمعرفة ولكن عن أيّ نوع من التعليم نتحدث وعن أي التخصصات التي يجب على المرأة أن تخوض فيها وأن تحصل من خلالها على الشهادة العلمية فما بالنا نرى هذه الأيام الكثير من الفتيات والنساء يتجهن للخوض والتعليم بتخصصات تخدش من رقتهن وتثير فينا الشكوك من إمكانية مقدرتهن على العمل بمثل تلك التخصصات والإبداع فيها وهنّ أيضا ومن خلال تلك التخصصات سيجبرن على الإختلاط غير المبرر وعلى العمل لساعات طويلة هنّ غير قادرات على تحملها بالإضافة إلى إضطرارهن للعمل ليلا ولساعات متأخرة من الليل مما سينعكس سلبا على أسرهنّ وبيوتهنّ مع ما قد يواجهنه من مشاكل وتحرشات ومرة أخرى فنحن لا ننكر على المرأة حقّها في التعليم ولكن لماذا لا يكون التوجه إلى دراسة تخصصات تليق بالمرأة كدراسة التخصصات التي ستعمل من خلالها كمعلمة ومربية للإجيال فتتجنب الإختلاط والعمل الشاق وتؤمن لها ولأسرتها دخلا ماليا يؤمن لها العيش الكريم وإني لأتساءل عن فائدة الهندسة الميكانيكية أو الكهربائية وعن مدى مقدرة المرأة في الإبداع في مثل هذه التخصصات وما هو على شاكلتها حتى أنّ دراستها للطب لن تجنبها الوقوع في الكثير من المعوقات والمشاكل ..لماذا يغيب التوجيه السليم للمرأة ولماذا يصر الأهل على الزج ببناتهم في مجالات تعليمية لا تقوى الأنثى بحكم تركيبتها الجسمية والعاطفية على تحمل مشاقها في المستقبل فما أحوجنا إلى المؤسسات التوجيهية والتوعية لتوجيه هذا النشىء من الفتيات وهدايتهن إلى الطريق الصحيح واختيار ما يتناسب مع الطبيعة الأنثوية غير منكرين على الأنثى أن الشهادة العلمية سلاح بيدها سيحميها من صروف الدهر ويؤمن لها العيش الكريم ويبعده عن مخالفة شرع الله والوقوع في المحرمات لتأمين لقمة العيش لها ولمن قد تعولهم......

 

وأمّا عن أحقية المرأة بالعمل فليس هناك عمل خير من الصلاة وهي عمل بين العبد وربّه وقد حثّ حديث رسول الله عليه أفضل الصلاة والتسليم المرأة على الصلاة في بيتها وكان ذلك من باب التفضيل "عن أم سلمة رضي الله عنها عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:"صلاة المرأة في بيتها خير من صلاتها في حجرتها وصلاتها في حجرتها خير من صلاتها في دارها وصلاتها في دارها خير من صلاتها في مسجد قومها " وهذا الحديث من باب حثّ المرأة على عدم الخروج من بيتها حتّى لو كان ذلك للصلاة وذلك من باب الحفاظ عليها وعلى عفتها وحتى لا تترامقها أعين الرجال وتلوكها ألسنتهم ولكننا أيضا لن ننكر على المرأة حقّها في العمل وذلك ضمن شروط تحفظ عليها عفتها وشرفها وتجنبها الوقوع في المحرمات والفاحشة هذا إن كانت محتاجة وأقول للتأكيد إن كانت محتاجة ولا تجد من ينفق عليها كولي أمرها أو أخوها أو زوجها وليكن عملها بما يرضي الله وبما يحقق أوامره وما يجنبها نواهيه..وللنساء في قول الرسول عليه أفضل الصلاة والتسليم " وبيوتهن خير لهن" عبرة وموعظة حسنة ...ولي أن أتساءل هنا هل هناك أي علاقة بين ارتفاع نسبة البطالة عند الذكور وعملية شغل الإناث لتلك الوظائف ؟ وهل هناك من مشكلة لو أنّ التوجه كان لتوظيف الذكور بمقابل اقترانهم بالإناث والإنفاق عليهن؟ ..ولن أنسى هنا التعريج على اتخاذ الأنتاجية وزيادتها كتعليل في توظيف الإناث ولإشغالهن للوظائف على حساب الرجال فمن خلال عملية حساب وتفكر بسيطة نجد أنّ ما ينتجه الرجل في ساعة واحدة قد تحتاج الأنثى لعشرة ساعات لإنتاجه أو ما قد ينتجه الرجل في وقت محدد قد نحتاج لعشرة إناث لإنتاجه في نفس الوقت..ومع أنّ كلاامنا في هذا الموضوع لن يكون له ذلك التأثير فلا بد لنا إذا من تذكير المرأة أنّها خلقت ومعها الكثير من الواجبات ..واجبات بينها وبين رب العباد وعليها وكما تطالب بحقوقها أن تؤدي ما عليها من واجبات كالعبادة والتقيد بأوامر الله وأن تبتعد عن الفتنة والتبرج وأن تستر عورتها وأن لا تخرج من بيتها دون إذن زوجها وأن يكون الإحتشام هو السمة الملازمة لها حفاظا عليها وعلى عفتها وعليها أيضا واجبات أخرى على درجة عالية من الأهمية تجاه أهلها وزوجها وأبناءها وعليها أن تراعي ما طالبتها به الشريعة الإسلامية حول هذا الموضوع....

 

وأتوقف قليلا عند قوله تعالى وبعد أعوذ بالله من الشيطان الرجيم "وَإِنْ خِفْتُمْ أَلاَّ تُقْسِطُواْ فِي الْيَتَامَى فَانكِحُواْ مَا طَابَ لَكُم مِّنَ النِّسَاء مَثْنَى وَثُلاثَ وَرُبَاعَ فَإِنْ خِفْتُمْ أَلاَّ تَعْدِلُواْ فَوَاحِدَةً أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ ذَلِكَ أَدْنَى أَلاَّ تَعُولُواْ" ..صدق الله العظيم..النساء (3)..هذه الآية الكريمة تتحدث عن حق الرجل في تعدد الزوجات وجواز الجمع بين أربعة منهن ولم تشترط الآية وجود سبب للتعدد ولكن فأن الشرط الوجب توافره لهذا التعدد هو مقدرة الرجل على الإنفاق على أكثر من زوجة في نفس الوقت فأن لم يكن قادرا على الإنفاق فيجب عليه عندها الإكتفاء بالزوجة الأولى وإن كان قادرا وتزوج بأكثر من واحدة وجب عليه عندها تحقيق أعلى درجات العدل بين زوجاته ولن يستطيع شخص بكل تأكيد الوصول لأعلى مراتب العدل لأن العدل المطلق هو صفة لله تعالى ولا يمكن لبشر تحقيقها ..وقد كان التعدد في الزمن القريب أمراً عاديا ولا يشكل أي مشكلة وكانت النظرة إليه تختلف بكثير عن النظرة إليه هذه الأيام وذلك بحكم التغيرات الإجتماعية والإقتصادية وما جاءت به العادات والتقاليد الدخيلة على ديننا الحنيف وثقافتنا ومجتمعاتنا وإنني لا أرى عيبا في التعدد لمن يستطيع الإنفاق ففي التعدد سترة للكثير من النساء العفيفات وحفاظ على انوثتهن وعفتهن وصونا لهن من صروف الدهر وجور الزمان وقد كان الصحابة والتابعين يعددون الزوجات وينجبون الكثير من البنين والبنات وكان الوفاق والتراحم هو السائد في أكثر الأحيان فهل لنا أن نتجاوز عن ثقافة العيب وأن لا تكون نظرتنا فقد لما هو لنا من حقوق وأن نتجاوزعن ما هو علينا من واجبات وما هو حق من حقوق الآخرين..وعليك سيّدتي المرأة أن لا تنظري للأمور دائما من المنظور الضيق ونحن نعلم أنّ الضرة مرة ولكن وكما تطالبين ومن عاى كافة المنابر بحقوقك عليك أن تعلمي أن عليك الكثير من الواجبات وأن الطرف الآخر لديه أيضاغ حقوق يجب احترامها كما تطالبين باحترام حقوقك مع احترامنا الشديد وتقيدنا بما جاءت به شريعتنا الإسلامية السمحاء من حقوق للمرأة واجب علينا تحقيقها لها وتقيدنا بها.......

 

أعتذر كثيرا على الإطالة ولكن وكما يبدو فأن الحديث وعندما يكون عن النساء يطول كثيرا "وعذرا...سيّدتي ...حواء" فأن ما جاء في المقال أعلاه إنما هو لخير القصد بحول الله فما أجمل المرأة العفيفة العابدة الطائعة المستورة ولا بد لي من الإشارة هنا إلى أن فكرة هذا الموضوع كانت مشتركة بيني وبين صديقي بالعمل "الأستاذ محمود أبو عودة" وهذا بعض ما دار بيننا من النقاش حولها.....


أضف تعليقك
الإسم:
عنوان التعليق:
التعليق:
الرجاء كتابة تعليقك
 
تعليقات حول الموضوع
يوسف المومني     |     11-02-2013 23:06:28

صديقي هالمرة بديش اطول بالتعليق لانك كفيت ووفيت لكنك جعلتني متحفزا لاعلن النية الجادة هذه المرة للارتباط بواحدة ممن تقدر انك اذا اعطيتها حقا من هذه الحقوق انك معها وسندها ولست طرطورا تسلم بما تمليه عليه افكار سلبية

قررت وانتهى قرب الحلوان

الى لقاء
ابراهيم ريحان الصمادي/أبو ظبي     |     11-02-2013 19:52:20
الأخت الكريمة أم محمد حفظها الله
ليس أقل من الإعتذار عن أي إزعاج قد تسببت به لمعشر النساء وسقيقات الرجال...أختي الكريمة ما تفضلت به في تعليقك يحدث بكل تأكيد والمشاكل والطلاق وتشريد الأبناء وخراب البيوت يحدث أيضا والسبب في ذلك بكل تأكيد أن الزواج الآن والتعدد لم يعد الهدف منه كما كان في الأزمان السابقة وقد تكون المتعة أو الطمع أو في بعض الأحيان “دقارة“ الرجل هي السبب مما ينعكس سلبا على كافة النواحي في الحياة الزوجية وما تحدثت عنه في المقال هو التعدد من منظور ديني اسلامي وما يرافق ذلك من شروط حثت على تحقيقها الشريعة الإسلامية وتأكدي وأنني وعند كتابتي لهذا الموضوع لم يخطر على بالي أن أتزوج مرة أخرى فأم أحمد لن أبدلها بكنوز الدنيا جميعها ولن أفكر أبدا في الأقدام على مثل هذه الخطوة والتي وكما ألاحظ أنها تصيب المرأة“الزوجة في مقتل وإنما كان حديثا في أمر يتعلق بالنساء وورد صريحا في الدين الإسلامي ولا عليك أختي الكريمة من أحاديثنا فتبقى مجرد أحاديث ونتمنى أن نكون ممن يتقون الله في نساءهم ...أختي الكريمة أعرف أنّ الموضوع بالغ الحساسية ولكن في نهاية المطاف تبقى المرأة هي التي تستطيع الحفاظ على بيتها وزوجها ....

الأخت أم محمد الكريمة تقبلي مني فيض من أطيب واجمل التحيات والأمنيات ومقال لرد الإعتبار وبيان فضائل المرأة في القريب العاجل.....
محمد حسن الصمادي     |     11-02-2013 18:54:34
قانون جديد يفرض على الرجال تعدد الزوجات
واحد بقول لزوجته ان مجلس الامة بصدد فرض تعدد الزوجات على الرجال وفي حال رفض الرجل الزواج مرة اخرى سيفرض عليه عقوبة شديدة قالت له زوجته زواج ثاني ما في بعينك الله على العقوبة قال الها العقوبة هي الاعدام فاجابت اذا كان لا بد من ذلك ليكن ولن انساك من الدعاء بعد تنفيذ حكم الاعدام
ابراهيم ريحان الصمادي/أبو ظبي     |     11-02-2013 12:52:07
الأخت الكريمة أم خالد حفظها الله
ولا يكون لك فكر أختي الكريمة أنا وام أحمد علاقتنا سمنة على عسل ولكن والله لا أخفيك شكلها كانت زعلانه على المقال وخاصة التعدد على الرغم من كامل ثقتها أنني لم ولن أفكر بهذا الموضوع وسأحاول إصلاح ما يمكن اصلاحه من خلال مقال لرد الإعتبار للمرأة رغم أنني كنت أتحدث فيما جاءت به الشريعة الإسلامية حول المواضيع مدار النقاش أعلاه....

الأخت الكريمة أم خالد تقبلي مني فيض من أطيب وأجمل التحيات والأمنيات.....
ابراهيم ريحان الصمادي/أبو ظبي     |     11-02-2013 12:47:21
ابن العم محمد حسن الصمادي الأكرم
يكفي أن أقول لك أنني ومنذ لحظة نشر المقال أنام في السيارة ولن يفيدني لا الإستعانه لا بصديق ولا بأي شيء آخر.....

ابن العم الأكرم تقبل مني فيض من اطيب وأجمل التحيات والأمنيات.....
براهيم ريحان الصمادي/أبو ظبي     |     11-02-2013 12:44:58
الأخت الكريمة أم خالد حفظها الله
ليس أقل من الإعتذار عن أي إزعاج قد تسببت به لمعشر النساء وسقيقات الرجال...أختي الكريمة ما تفضلت به في تعليقك يحدث بكل تأكيد والمشاكل والطلاق وتشريد الأبناء وخراب البيوت يحدث أيضا والسبب في ذلك بكل تأكيد أن الزواج الآن والتعدد لم يعد الهدف منه كما كان في الأزمان السابقة وقد تكون المتعة أو الطمع أو في بعض الأحيان “دقارة“ الرجل هي السبب مما ينعكس سلبا على كافة النواحي في الحياة الزوجية وما تحدثت عنه في المقال هو التعدد من منظور ديني اسلامي وما يرافق ذلك من شروط حثت على تحقيقها الشريعة الإسلامية وتأكدي وأنني وعند كتابتي لهذا الموضوع لم يخطر على بالي أن أتزوج مرة أخرى فأم أحمد لن أبدلها بكنوز الدنيا جميعها ولن أفكر أبدا في الأقدام على مثل هذه الخطوة والتي وكما ألاحظ أنها تصيب المرأة“الزوجة في مقتل وإنما كان حديثا في أمر يتعلق بالنساء وورد صريحا في الدين الإسلامي ولا عليك أختي الكريمة من أحاديثنا فتبقى مجرد أحاديث ونتمنى أن نكون ممن يتقون الله في نساءهم ...أختي الكريمة أعرف أنّ الموضوع بالغ الحساسية ولكن في نهاية المطاف تبقى المرأة هي التي تستطيع الحفاظ على بيتها وزوجها ....

الأخت أم محمد الكريمة تقبلي مني فيض من أطيب واجمل التحيات والأمنيات ومقال لرد الإعتبار وبيان فضائل المرأة في القريب العاجل.....
ابراهيم ريحان الصمادي/أبو ظبي     |     11-02-2013 12:33:37
ابن العم كرم سلامة حداد الأكرم
بداية نبارك لكم مرة أخرى بتخرج كريمتكم تغريد ونتمنى لها العمر المديد وعقبال الشهادات العليا....

ابن العم وفقط للتوضيح فقد كان الرأي هنا وخاصة فيما يتعلق بموضوع العمل للمرأة من منظور الشريعة الأسلامية والتي تنهى المرأة عن العمل إن كان هناك من يستطيع الإنفاق عليها وتأمين العيش الكريم لها والموضوع لا يتعلق لا بالتخلف العربي ولا بالتقدم الغربي ...أحترم رأيك وله مني كل التقدير...

ابن العم كرم حداد الأكرم تقبل مني فيض من أطيب وأجمل التحيات والأمنيات......
ماهر حنّا حدّاد ـ عرجان     |     10-02-2013 22:20:17
شيخ الكتاب الأستاذ ابراهيم الصمادي المحترم
نحن معك بكل ما جئت به ولكن أخالفك أخي بموضوع العمل كطبيبة
فنحن عندما نذهب للمستشفى من أجل زوجاتنا نبحث عن طبيبة
للكشف عليها وإن تعذر ذلك كنا نذهب لأي طبيبة خاصة ...والرسول
صلى الله عليه وسلم عندما سئل هل تشارك المرأة في الحرب قال
تدافع عن نفسها وتداوي المرضى والحرحى...فهناك مجالات لا بد
للمرأة منها ...فقسم التوليد مثلا بات من الضروري في زمن تلاشت
فيه الدايات والعجائز الخبيرات إلى طبيبات وممرضات فهذا المجال أرى
منم الضروري قيام المرأة به...تقبل وجهة نظري
ولك مني كل محبة واترام
وتقدير
علي فريحات     |     10-02-2013 21:18:48
إضاءات ساطعة
الأخ الكريم ابراهيم ريحان الصمادي ابو احمد حفظك الله تعالى
سلامي وتحياتي إليك وعظيم تقديري واحترامي
لقد سلطت الضوء على زوايا دقيقة من حجم المعاناة في مجتمعاتنا وأيامنا الحاضرة
فمشكلة البطالة والوظيفة التي تشغلها المرأة ( أحيانا ) على حساب الرجل ، ومناسبة العمل الذي تمارسه المرأة لطبيعة تكوينها الجسمي والعاطفي ، والآثار المترتبة على عمل المرأة بخصوص مهماتها الأسرية والمخاطر التي تواجهها من جراء العمل ... وغير ذلك مما عالجته كجزء من الحلول وظيفيا واقتصاديا وتربويا ، وإني معك في كل ما ذهبت إليه وتؤيده الفتاوى الشرعية حيثما يناسب المرأة العمل ، وأتفق معك في أن بعض التخصصات للمرأة خطيرة جدا عليها والمجتمع ، وجل الفساد قد جاء من تلك الأبواب ومن التغرير بالمرأة للظهور متحررة أو شبه متحررة بحكم العمل .
ولكن وأنت أيضا تتفق على حاجة المرأة للعمل وحاجة المجتمع لشواغر لا تملؤها إلا المرأة ، وهناك مجالات أيضا للمرأة فيها إبداعات ونتاج مماثل للرجل أو أكثر منه .
والمشكلة تكمن في السياسات المتبعة في تشغيل المرأة من حيث المكان والزمان ومدى الاختلاط ، إضافة إلى طبيعة التعليم والتوجيه والحماية من البرامج التي تستهدف المرأة على هامش العمل لحرف المجتمعات قيميا وأخلاقيا ودينيا .
ومع التكنولوجيا أصبح حجم المشكلة فادحا جدا والوضع لا يرضي أبدا .
وفي حال تحققت شروط العمل بما يضمن حاجتها وحاجة المجتمع إليها ووسائل حمايتها وصونها لتبقى سيدة ومربية البيوت إلى جانب عملها فأعتقد أن ذلك هو الوضع السليم .
والضرورة والحاجة تلك لا بد لتقديرها من مؤسسات للتخطيط وبرامج واعية وسياسة نظيفة .
==================================================
أشكرك سيدي وتقبل مني وافر التحية والأمنيات لك بكل التوفيق والخيرات
محمد بدر     |     10-02-2013 18:43:22

الأخ الكاتب القدير
ابراهيم ريحان الصمادي حفظه الله
أشكرك على هذا المقال وجزاك الله خيرا على توضيح حقائق ناصعة
في هذا الدين العظيم
وللأسف
كثير ممن يُهاجمون الأسلام يفعلون ذلك عن جهل
يرددون كالببغوات ما سمعوه عن هذا الدين العظيم
كالحرية والمرأة وحقوقها وتعدد الزوجات واللحية والنّقاب والحدود
وينسون القيم والمُثُل العظيمة التي يدعو اليها الأسلام
وينسون تكريم الأسلام للمرأة أمّا وبنتا وأختا وزوجة ورحما
جزاك الله خيرا أخي وبارك بك
يوسف المومني     |     10-02-2013 18:42:46

صديقي حتما ساعود لاقرا واعلق لكن حان وقت صلاة العشاء لنا لقاء
ام خالد     |     10-02-2013 11:46:12

الله يعين ام احمد على هالمقال ياسيد ابراهيم شو هذا احكي بكل ذلك الاذلك ارجوك الله يستر بيتك النسوان شنو حرب ضدك شو هالوقعه ورطه مع النسوان الله يعينه يا ولدي النجده النجدــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــده انجدوني وين راحو النشامى التزم الصمت يا رجل وانت جالس مع اصحابك او بتقول مواضيع غير ذلك لان ذلك يؤدي الى المهالك وشكر جزيلا يا استاذ
محمد حسن الصمادي     |     10-02-2013 07:56:22
وقعت او ما حد سمى عليك
تحية طيبة لابن العم الله يكون بعونك على هالوقعة ما الك غير تستعين بصديق او ما الك غير
الشيخ يوسف يطلعك منها باقل الاضرار

ام محمد     |     10-02-2013 07:34:42

الاستاذ ابراهيم المحترم لقد ازعجت النساء المحبات لمقالاتك المرأه لا ينقصها شيء ولا تحب ان يتزوج عليها زوجها لانه اذا تزوج سوف تطلب الطلاق وبعد ذلك تشريد للاطفال واذا لم تطلق سوف يقلب البيت الى جحيم وكيف يريد الزوج ان يصلح ما انكسر مثل بيت الشعر الذي يقول ان القلوب اذا تنافر ودها مثل الزجاج كسره لا يجبر ماذا سيستفيد بعد ذلك خسر زوجته وخسر حياته التي كانت مليئه بالسعاده اعباء الحياه ومتطلبات الاولاد صارت كثيره قبل نهاية الشهر بكون الراتب انتهى ويظطر الزوج الاستدانه من المحلات التجاريه القريبه له حتى يكفي قوت اولاده اتقو الله يا رجال في نسائكم وحافضوا على بيوتكم من الضياع واكسبو الاخره ولا تتحدثو الا بالاحاديث التي تهم الامه الاسلاميه جمعاء ارجو ان لا اكون ازعجتكم
كرم سلامه حداد - عرجان-     |     09-02-2013 23:43:37

ابن العم الريحان ابراهيم الصمادي ابو احمد المحترم,,,
وانا اخالفك الراي ايضا,,,ونقطة نظام,,,
وارى ان من حق البنت ان تكون طبيبة , وتناوب, وتسهر, لانه انا وانت بفكرنا العربي الشرقي المتزمت نبحث عن طبيبه او ممرضة لتعالج وتداوي زوجاتنا وبناتنا,,, واظن ان كلامي يوافق عليه معظم الرجال,,,
ولا ضير ان تكون باي مهنة تتوافق مع قدراتها , وقد صدف ان عملت بمجال التعليم والبنوك والسياحة وكان هناك من الاناث من تنتج اضعاف الشباب ,,,
ولكن يا ابو احمد وانت الاخ الكريم والطيب تدرك معي وكل الاحباء القراء ان التربيه البيتيه والبيئه التعليميه لها الاثر الكبير في سلوكيات الفتاة, وان الفتاة المحترمه التي تربت على اصول الدين والعادات والتقاليد العربيه الاصيله, لا يضيرها موقع عملها مهما كان,
ولا زالت الذاكره تجل وتحترم وتقدر العشرات من فتاياتنا اللواتي عملنا معهن , او قمنا بتدريسهن , لان المحترمه تكون تاجا مرصعا فوق روؤس الجميع, واشكرك على مقالك الشيق, ولو اني عارضت بعض اجزائه, فتحملني.
ابراهيم ريحان الصمادي/أبو ظبي     |     09-02-2013 20:02:35
الأخت الكريمة “إمرأة حرة“
بداية كل الشكر أختي الكريمة لمتابعتك مقالاتي السابقة وأتمنى أن لا يكون هذا المقال سببا في مقاطعتك لمقالاتي اللاحقة....

لم أختلف معك أبدا في في فكرتي عن التعدد وقد أوضحت أن المقدرة على الأنفاق على أكثر من زوجة هي شرط أساسي للتعدد والحقيقة أن حديثي عن التعدد هنا لم يكن المقصود فيه التعدد للمتعة أو للتسلية أو بهدف الزواج فقط واشاطرك الرأي بأن التعدد غير المدروس نتائجه وخيمة وكما ذكرت بعض أمثلة ذلك من خلال تعليقك وبكل تأكيد لن نجد من الرجال في عصرنا هذا من يشبه الصحابة ولكنني أخالفك في التعميم على أن الرجال لا يحبوا إلا أنفسهم وما يرضيهم فأصابع اليد الواحدة ليست متشابهة أختي الكريمة وللتوضيح فقط فما جاء في الفقرة من المقال أعلاه إنما هو في حدود الآية الكريمة وليس دعوة للرجال للتعدد في الزوجات وما زلت متمسكا في رأيي الذي يقول “أنّه من لم تملأ عينه إمرأة“زوجة“ واحدة فلن تملأ عينه نساء العالم خاصة وإن كان هو من اختارها ولم يكن مجبرا عليها “ ...شكرا لك سيّدتي على المداخلة القيمه وتقبلي إعتذاري إن كان مقالتي ما يسيء للمرأة.....

الأخت الكريمة “إمرأة حرة“ تقبلي مني فيض من أطيب وأجمل التحيات والأمنيات......
ابراهيم ريحان الصمادي/أبو ظبي     |     09-02-2013 19:47:20
الأخت الكريمة “أم تامر“
دعينا أختنا الكريمة نكون واقعيين بعض الشيء والحقيقة أنني لا أحاول أن أسلب النساء أيّا من حقوقهن وإذا كان الحديث عن الأعمال الشاقة والصعبة فأنا متأكد أنّك لن تخالفيني الرأي في مقدرة الرجل على القيام بها بطريقة وسرعة أكثر من الأنثى ...وعلى كل حال أنا لن أكون من السباقين للتعدد لا تورطينا يا أم تامر بكفي اليوم نمت بالسيارة ......

الأخت الكريمة أم تامر تقبلي من فيض من أطيب وأجمل التحيات والأمنيات........
امراه حره     |     09-02-2013 13:07:06

لقد كانت مقالاتك يا اخ ابراهيم جيده ومشوقه لكن اخالفك الراي كثيرا لما في فكرتك في التعدد خاطئه لانه الرجال لا يحبو الا انفسهم وما يرضيهم لا نخالف شرع الله في التعدد ولسنا نقارن في عهد الصحابه احنا في عصر ذهب منه الدين والاخلاق والمرؤه والشجاعه ترى الرجل راتبه لا يكفي اطعام ثلث عائله ويقدم على هذا الامر بكل جرأه وبعد ذلك يعض اصابعه ندم ويتخلى عن المسؤوليه ويتشردوا الاولاد وماذا يفيد الندم بعد ذلك مثل ما بقول المثل وقع الفاس بالراس فكرة التعدد في هذا الوقت من الزمان غير مجديه وتزيد العبء على الدوله وعلى الشخص المقدم على هذا العمل ليس من باب الانانيه ولكن رأينا حالات كثيره تعاني من الزيجات المتعدده وما يترتب عليها من مصائب وسامحوني على الاطاله
ام تامر     |     09-02-2013 03:33:20

الاخ الكاتب ابراهيم الصمادي ،،
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
توظيف الإناث ولإشغالهن للوظائف على حساب الرجال فمن خلال عملية حساب وتفكر بسيطة نجد أنّ ما ينتجه الرجل في ساعة واحدة قد تحتاج الأنثى لعشرة ساعات لإنتاجه أو ما قد ينتجه الرجل في وقت محدد قد نحتاج لعشرة إناث لإنتاجه في نفس الوقت.
هذا اقتباس من مقالتكم ولكني اخالفك الراي لما ذهبت اليه فيه الصدد خاصة هذه العباره بالذات وانا من خلال تجربتي في العمل ارى ان بعض النساء تنتج اكثر من الرجال بعشر مرات في ساعه واحده ، واما عن الزواج فلا مخالفة شرعيه بذلك ما دام الاسلام اباح تعدد الزوجات زخاصة امن هو قادر على الانفاق والعدل بين الزوجات دون مخالفة شرعيه
وكن خير السباقين اخي ابو احمد للخير ادامك الله

مقالات أخرى للكاتب
  المخالفات المرورية .. “ حماية “ أم “ جباية “
  الأمن والأمان .. اللهم لا حسد
  ردي شعراتك
  لمن الملك اليوم“ .. دولة الرئيس .. يأتيك جواب السماء.. “لله الواحد القهّار“
  رئة عجلون اليمنى ... كفرنجة ... من ينصفها
  مــدارس عجلــون ... واقــع أليــم
  عجلونتنا الإخبارية ويستمر العطاء
  حماة الديار عليكم سلام
  إلا عجلون فلا بواكي لها
  المسجد الجامع .. و .. صدق النوايا
  خيط اللبن .. لماذا وإلى أين ؟!!!
  الكلمة الطيبة ... و ... الوجه البشوش
  الإنتصار للوطن والعشيرة هل هو خيانة ؟!...
  الإنتخابات النيابية .. وانتخابات العشائر الداخلية
  نقابة المعلمين .. و .. إفراز النخبة
  أبو أحمد ... طلب
  لكل مجتهد نصيب
  في عامها السابع .. عجلونتنا الإخبارية .. ربيع دائم
  بلدية عجلون الكبرى ... واقع وتطلعات
  أم الدرج ... و ... لقاء الكبار
  نقطة نظام ... راجعوا أنفسكم
  بطاقة تهنئة محفوفة بالشوق
  تنزيلات على الأحزاب
  في يوم الإستقلال .. ننحني .. ونقبل الأقدام
  على قدر أهل العزم
  سعادة النائب (ة) .. مصاريف عمّان .. حقكوا علينا
  رسالة شوق وحنين .. لزمن الطيبين
  كلُ الأيامِ “ أمي “
  يا شيخ مين شيّخك علينا
  الرجال معادن .. إذاً .. فبعضهم يعتريه الصدأ
  الحرب البرية ... رأي شخصي
  غــــــاز إسرائيل .. و .. نفـــــط داعش
  على عجل .. مجرد رأي
  أدميتِ القلبَ يا عنجرة
  هنـــــــــــــــــــاااااك ؟؟؟!!!؟؟؟
  الخارجية وشؤون المغتربين..وسفاراتنا المبجلة
  ذَهَبُ عجلوووون .. ذَهَبَ مع الريح ..
  نوائب الوطن .. صحيح اللي =====
  أسعفوني إنها حيرة
  هكذا هي طبيعة البشر...
  اضراب المعلمين ... وأوامر مكتب الإرشاد
  رئاسة الوزراء .. وإعطاء الفرصة ..
  أفــــاعــــي .. مهرجــــان ألــــــوان .. وقتــــل بالمجــــــان
  وماذا بعد رمضان والعيد..كل عام ونواب الوطن بخير
  بطاقة تهنئة .. ونفحتي حزن وشوق
  كتّـــــــابٌ .... انتقائِييــــــــون ...
  مجتمعنا .. و .. النفـــــاق
  جهل الجاهلين ... وغياب العاقلين .. احرقوها والعنوا أبوها
  منعطفات حادة..
  الطفلة لميس ..و..فزعة النشامى
  السابع..و..الثامن..وحذاء المحاسنة
  سر الطائرة الماليزية .. و .. الموازنة والمديونية الأردنية
  عتــــــــــاب للقلــــــــــم
  بدون زعل..الدكتوراة الفخرية..و..الدكتوراة السودانية
  ضبــاب أســـود...!!!
  وبشّر الصابرين
  إليك عجلون ... ترنو عيون
  .. ثـــور الساقية ..
  خربشـــــات قلـــــم !!!!
  سجل يطوى..و..آخر يفتح
  دولة الرئيس..أهالي عجلون يكذبون
  عطوفة نبيل...و...دولة النسور
  فيسبــوك..تويتــر..انستــغرام
  محطــــــــااااااات ..أتوقف عليها
  بالأمس كانوا على موعد مع مزيد من التألق والإبداع .....
 
  خسرت عجلون الوطنية .. و .. ربحت عجلون الإخبارية
  أنتــــم للتقافــــة أهلهـــــا
  هذيــــاااان....عنوانه....الأمن والأمان
  عافها أهلها...بلدية عجلون الكبرى...نحو المجهول
  عــــــــذراً عجلـــــــــون....الصــــــــورة تتكلــــــــــم
  رســـائل للـشـــهر الفضيـــــل
  شركــــــاء الفــــــكر والقــــــلم...نقطــــة نظـــــام
  حريـــــم السلطـــان
  صــرخة الفتــى النبيـــل
  من باب الإنصاف وعدم نكران الجميل
  “ عطفاً على مقالة الدكتور عبدالله القضاة الأكرم “بلدية عجلون“ “
  صرخات أصحاب البسطات في عجلون (2)
  أولا..!! ثانياً..!! و..ثالثاً !!
  !نضحك! على حالنا! نزعل! بدنا نطوّل بالنا!
  الحسين وجامعة الحسين
  لا تكن إمّعةً....أُحجبها وتوكل
  روّادنا..قرّاءً ومعلّقين..كتاباً ومتابعين
  >< رداً على تعليق الشيخ يوسف ..
  <>ظواهر .. لم تعد دخيلة<>
  >> عجلونتنا الإخبارية <> الحصن المنيع <<
  ربطة عنق
  !!!حكومة من رحم البرلمان !!!
  عجلونتنا الإخبارية ...و...الإنتخابات النيابية
  فأمّا الزبد فيذهب جفاءً“..و..تبقي علاقاتكم وجيرتكم
  بل بوصلة لا تشير إلى الإردن هي المشبوهة
  { نواب سابقون...متقاعدون عسكرييون...و...رجال أعمال }
  كفرنجة وخيط اللبن....والكوتا النسائية
  <> خنجر في صدر الوطن <>
  درَّةُ العواصم......أبو ظبي
  خمس دجاجات وعنزة
  أشهد أنّك نسراً
  ::: على قارعة الطريق :::
  الحلقة المفقودة .....واختيار الأجدر
  إمامة المصلين....خطباء الجمع والدروس الدينية....وغيرها؟؟؟!!!
  “إخــوان الأردن“....و....“وخــونة الأردن“
  الخدمات الطبية الصحية العلاجية ......في غرفة الإنعاش!!!!!
  بطاقة شكر...و...دموع والدي
  هاجسهم أمن الوطن..
  جلالة الملك....نبض الشارع....
  إنّ القلب ليحزن!!!!
  من حدود الوطن إلى عجلون......مشاهداااااات!!!!!!
  نعيـــب زمانـــنا..... والفســــاد فينـــــا!!!!!
  إكرامــاُ للخزينة.......الصفصـافة تحتـرق!!!
  لأبـــــداء الـــــرأي ......أغيثونـــــــا!!!
  ““سعادتك !! عطوفتك !! هل أنت إمَّعـــــــــــــــه ؟!!““
  > أهُوَ الملل!!! أم ضغوط أخرى؟!!!
  “ الشعب الأردني صبور... !! قصدك أباعر دولة الرئيس!!“
  > أطفـــــــالنا !!!! وأفــــــــلام الكـــــــــــرتون<
  >>!!!!! لماذا تم استبعاد سماحة الشيخ !!!!!<<
  <> أيــــــــــــــــن الخـــــــــــــلل<>
  <>قيادات عشائرية عجلونية..و..وجهة نظر<>
  <> عالمكشوف..لسعة الدبور..تكشف المستور<>
  >>ليس دفاعا عن سماحة الشيخ<<
  >< لمن يجرؤ فقط...تظاهروا واعتصموا><
  <> نقابــــة المعلمـــــين..في المـــــــيزان<>
  >>>>الوجــــه الآخـــر<<<<
  >>عجلون يا زهرة اللوز .... وسفوحا من الدحنون<<
  <> معايير... و...مقاييس<>
  ><> حوار وأصدقاء..قد نختلف..ولكن<><
  قوات حفظ السلام الأردنية...فخـــرٌ...و... قهــــرٌ؟!!!
  $$$$ أيَّما الضررين أقل $$$$
  <> أعــــــداء النجـــــاح<> استفززتـــــم القلــــــــم <>>
  <<< مســـــــيرة عــــــــــام >>> !!!!!
  أبا الحسين“.....عتَبُنا على قدر عَشَمنا.
  <<> شطحــــــــــــــات<>
  >>>فــــــي عمـــــــر الــــــــزهــــــور <<<
  >> كلمـــــةُ حــــــــــقٍ >> و<< التمـــــــاس عـــــــذر<<
  >> النشــــــــــــامـــــــى <> النشميــــــــــات <<
  علــى ســـلــم الــذكـــــــــــريات!!!!!
  الــفــرحــة المسـلـــــــــــــــــــوبـــــــة!!!!
  <><><> وتستمر الحياة<><><>
  أنــــا الـــــرئـــيــــس!!!!!!
  !!!!!إن كـنـتُ مـُـخـطـئـاً فَـصـوِبـونـي !!!!!
  بــلـــديــــــــااااااات!!!!؟؟؟؟ وبئس القرار........!؟
  ... ثـــــم ســـقـطــت دمـــعـــة...
  !!!@@ لــن تــخــدعــونــا@@!!!!
  ..بـيـن وزيـريـن..
  حصوة......بعين اللي ما يصلي على النبي....
  شــوق.......و......حـنـيـن
  ...عــــــذرا...و....شــــكــــرا...
  ““هؤلاء ....... لا يمثلون إلا أنفسهم““
  مســـلســـلااااات ...(( تركي..مصري...سوري))
  عجلووونيات ؟؟؟؟؟
  ...إإإإإشااااااعاااااات...
  بين الدوالي...وفي....أحضان الغوالي.
  أحزاب .. و ... حركات
  “ إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم““
  مرحبا ...ديمو..قرا..طية
  .... أيـــن أنـتـــــــم ؟؟؟؟.....
  أبـــو تـــقــي “...... بـسـلامــة الله
  ...والـــــــدي الــعــزيـــــز ....
  عجلون الخضراء - وحدائقها الغناء
  “ أربــعــة “....نـبـاهـي بـهـا الأمــم
  .... إعتذار
  .عجلون.....ساند هيرست...وتباين الآراء..
  الأمارات.الأردن...وبالعكس.مشقة سفر
  .....علمتني الحياة......
  عجلونتنا الأخبارية....و....وسياستها الأنتقائية
  مغتربون أردنييون ...أم... أردنييون مغيَبون
  سيَدي ومولاي....إن أنت أكرمت--
  عجلون والوعود .سوف.وسنعمل.والتبعية الدائمة
  مليون ويزيدون ........فهل وصلتكم رسالة
  نوابنا الأكارم.......بين الأمس واليوم....
  .....تكليف وليس تشريف.......
  عجلونتنا الأخبارية.....التوبيب....هل أصبح ضرورة
أخبار عجلونية
أخبار أردنية
أخبار عربية ودولية
اخبار منوعة
أخبار رياضية
أخبار اقتصادية
أخبار ثقافية وفنية
في ذمة الله
عجلون (واقع وحقائق )
أقلام و آ راء
الصحة والحياة
الدين والحياة
 Designed and Developed by The Websitor جميع الحقوق محفوظة لـ © 2009 - 2013 وكالة عجلون الإخبارية
لا مانع من الاقتباس شريطة ذكر المصدر، وكالة عجلون الإخبارية الإلكترونية وذكر وصلة موقعنا على الإنترنت بشكل صريح وواضح