الأحد 19 تشرين الثاني 2017   -  
الصفحة الرئيسية عن الأردن عن عجلون عجلون الإخبارية أرسل خبراً أو مقالاً الإتصال بنا
البحث عن
في
عين على عجلون
من حقنا أن نجتمع ونناقش قضايانا وهمومنا...

سلسلة الاجتماعات التي شاركت بتنظيمها وكالة عجلون الإخبارية مؤخراً في بعض مناطق المحافظة بحضور عدد من وجهاء وأبناء محافظة عجلون تدل دلالة واضحة ومن خلال هذا  العدد الكبير والنوعي الذي حضرها  على أن نشامى ونشميات  محافظة عجلون

التفاصيل
كتًاب عجلون

الجيش في الإعلام

بقلم النائب السابق خلود الخطاطبة

لا يحبّ الله المستكبّرين

بقلم د . نوح مصطفى الفقير

تهان ومباركات
إبن الفلاح ما بيتلحلح
بقلم أمجد فاضل فريحات

=

في إحدى ذكريات التدريس في العاصمه عمان قبل أكثر من عشر سنوات سألني أحد الطلاب المشاكسين قائلآ : " إستاز في عندكوا بعجلون مدارس " . فأجبته بنعم ويوجد عندنا كذلك مساجد ، ودخلت بعدها بنقاش جدي وطويل حول القدرات العلمية المرتفعة والموجودة لدى المناطق الريفية وأخذت على سبيل المثال محافظة عجلون ، وقد أبدى قسم من الطلاب إستغرابهم والقسم الآخر إلتزم الصمت مجاملة ولم يعلق .


بالمناسبه كان موضوع الدرس عن أنماط الحياه في المجتمع الأردني ، في المدن والريف والباديه ، ولقد أوصلت مناهج وزارة التربيه فكرة لدى الطلاب عن حياة الريف - الفلاحين - بأنهم يعملون في الزراعه وبعض الوظائف العامة ، وبيوتهم بنيت من الطين وقسم منها بني من الأسمنت . ثم بينت الصورة التابعة للدرس لأحدى مناطق الريف مجسد بها ما كتب بالنص مع وجود شارع وحيد بأتجاه واحد يشبه الطرق الزراعية في تلك المنطقة المنتقاة .


من هنا ومن خلال السابق واللاحق فمن يجري عملية مقارنه بين أحوال معيشتنا في مختلف مناظق الأردن الجغرافيه والتمييز بالخدمات المقدمه هنا وهناك سيجد أن هناك بون شاسع في كمها ونوعها ، وأصبحت الصورة واضحة حتى من خلال الطريقة المعروضة عبر المناهج الأردنية .


هذا الحال يذكرني بحال الصورة الذهنية المشوهة التي نقلت للغرب عن طريقة حياة الشخصية العربية بأنها بدائية وليس لديهم حضارة أو أي نوع من التقدم يستحق الذكر .


في حقيقة الأمر إن ما تناقلته المناهج المدرسية عن أوضاعنا المعيشية ماهو إلا صورة حقيقية تدور في أذهان من وضع الإطار العام للمناهج ، وبالتالي نجد أن الكثير من الحكومات المتلاحقة قد عملت على ترجمته بشكل حرفي وفوري ، متمثلآ بعدم النهوض بهذه المناطق وإبقاء الخدمات الناقصة كما هي ، ثابتة ربما كثبات لون العيون الذي كان لا يتغير في السابق ، مع أن الإختراعات الحديثة أدخلت عليه التغيير حيث أصبح هناك إختراع أسمه " اللنسز " كأحدى صيحات الثورة التكنولوجية في مجال تغيير لون العيون .
على العموم فأن الفلاح وطريقة حياته كانت ولا تزال مستهدفة منذ عهد أغنية : " لحلحني ونا لحلحته " .


هناك شيء يجب ذكره وهو مقولة لعلماء الحضارة تنص على أن : " الحضارة تبدأ في كوخ الفلاح ثم تنتقل بعدها إلى المدينة " . ولكن للأسف قامت حكوماتنا الرشيدة بالإجهاز على الفلاح وطريقة حياته ولم تقف حتى إلى جانب فلاحته بل جعلته يعاني من الوحدة والفقر له ولأرضه وكان ذلك منذ أن توقفت وزارة الزراعة عن التدخل بالزراعة منذ أيام مشاريع النمط الزراعي ، لا بل وأجبرته على الهجرة من الريف إلى المدينه للبحث عن مصدر رزق لمواجهة شبح الفقر . وأما البقيه المتبقية منهم ومن يجلس في مجالسهم سيجد أن معظمها تميل إلى المرح والقناعة ، وبالمناسبة هم بعيدون عما يسمونها الفوضى الخلاقة .


يخطئ من يدعي أن إبن الفلاح ما بيتلحلح ، أو أنه لا يستحق الخدمات العميقه من الحكومة وأن ما عنده يكفيه ، وإذا إستمرت الدولة بهذا التجاهل عن تقديم الخدمات اللازمة للأرياف كما تسميها فأنني أقترح تقسيم الأردن جغرافيآ من جديد وتثبيت ذلك على خريطة الأردن المدرسية وتحت عناوين على الشكل التالي :


* المنطقه الخضراء وتشمل المناطق الأكثر حظآ بالحصول على الخدمات بشكل مستمر مثل العاصمه والمدن الكبرى .
* المنطقة الحمراء نسبة إلى التربة الحمراء وتشمل المناطق الأقل حظآ بالحصول على الخدمات ، حيث يتوقف تحصيل الخدمات هنا على الزيارات النادرة لأحد المسؤولين الكبار أو بناءآ على إحدى المكرمات ، وتشمل هذه المناطق الأرياف أو ما يسمى مناطق الفلاحين ومن الأمثله على ذلك منطقة عجلون وما يحيط بها من مناطق جغرافيه .


* المنطقه الصفراء وتشمل مناطق البادية وهذه المناطق كانت في السابق تتلقى خدمات قليلة ثم تنبهت لها الدولة بناءآ على ضغط الأهالي ونواب وكبارمسؤولي تلك المنطقة فقامت الدولة مرغمة بأنشاء جامعات ومصانع وأماكن حيوية بها وكل هذا كان بهدف الحصول على رضى تلك المناطق ، ولا يزال العمل جاري للحصول على رضى أكثر من ذلك بين الطرفين .


أنني أوجه دعوة لحكومتنا الرشيدة لعلها تتلحلح وتصحوا من سباتها وتلتفت إلى أريافنا المهملة بالكثير الكثير من الخدمات الضرورية ، وحتى لا يأتي يوم ويصبح فعلآ إبن الفلاح مابيتلحلح ، ولكن عدم اللحلحة في هذه المرة أخشى أن تكون بأتجاه دولته كما فعلت هي بأتجاهه ذات يوم . وأقدم الدعوة على طريقة المثل الشعبي القائل : " وتحلحلي وقومي يافلحى ، وتحلحلي وقومي ياهيه " .


أضف تعليقك
الإسم:
عنوان التعليق:
التعليق:
الرجاء كتابة تعليقك
 
تعليقات حول الموضوع
موسى مصطفى فريحات     |     20-02-2013 21:09:15

مقال. رائع. أبدعت
زكي احمد ابو ضلع     |     20-02-2013 14:44:55
صدقت اخي الاستاذ امجد المحترم
اخي الفاضل : لا يمكن أن يتلحلح من هو في محافظتنا . مناطقنا عادت كما كانت في القرن الماضي ، حيث الطرق أصبحت مليئة بالحفر والقاذورات وعاد بنا الزمن الى ايام الشقلبه .
المسؤولين قليلي الدين لن ولم ينظروا الى هذه المحافظة المنسية . مدراسنا أصبحت متهالكه بالرغمخ بأن هناك مدارس في بعض مناطق محافظتنا لا يوجد بها طلاب لأن القائمين على ذلك هم من نفس القرى . اما لواء كفرنجة المنكوب لا تجد مدرسة إلا وبها آلاف الطلاب .
بارك الله بك اخي امجد على اثارة هذا الموضوع ، وستبقى محافظتنا منسية الى الابد .
مع حبي وتقديري
محمد بدر     |     18-02-2013 18:09:44

الأخ الكاتب الأ ستاذ أمجد فاضل فريحات حفظه الله

بعد التحية والتقدير

بصراحة
موضوع ممتع وتمت معالجته بطريقة علمية ذكية والدخول فيه يُغري بالمتابعة

حقا أخي مناهجنا وموروثنا يُعطي انطباع وصورة مغلوطة

فأبناء الأرياف أصبحوا ينافسوا على العلم والمواقع

بل ان أكثر أصحاب المعدلات المرتفعة هم من مدارس مناطق في ضواحي المدن

وحملة الشهادات العليا أيضا .

فهم أصبح العلم والعمل الجاد وسيلتهم للتقدم والتّرقّي

فعلا أخي نحن بحاجة لتغيير في النظرة للريف وأهله
شكرا لك مع كامل تقديري واحترامي
أمجد فاضل فريحات     |     17-02-2013 09:04:01

الأخوه الكرام الأستاذ كرم سلامه حداد كما أشرت هذه مصيبة البلاد أن تجد من يكون مسؤول ولا يعرف الجذر التربيعي للرقم -1- ولكن ماذا نفعل بالواسطات والمحسوبيات .

أخي الأستاذ أبوعقيل مروركم كان مفيداً ، وأتذكر ياأخي أنني سألت أحدهم ذات يوم عن القدس عاصمه لأي دوله فقال لي للسعوديه ، وبعدها وضحت لي الكثير من المعالم وكيف ضاعت فلسطين .
أختي أم جاد سلامات يا أختي نسأل الله أن يغير أحوالنا المتعبه الممتلئه بقلة الخدمات والحرمان من وأن تساوي الدوله بين مختلف المناطق ، واسلموا .
ام جاد فريحات/الامارات     |     16-02-2013 19:05:29

انتظر الفلاح كثيرا ولكن هناك بصيص أمل حيث أصبحت مدينتهم مدينة الثقافة الاردنية

على سواعدكم وأمثالكم اخي الغالي ستبنو مدينتنا وتصبح جميلة الجميلات

تحياتي الحارة شقيقي ابو عبدالسلام حفظك الله
ابو عقيل     |     16-02-2013 08:43:33
من اين جاءوا
اخي الاستاذ امجد
لو شاءت لك الظروف ورافقتني قبل سنوات الى جامعة عمان الاهلية سيتبادر الى ذهنك مجموعة من الاسئلة
1- هل نحن في الاردن
2- هل هؤلاء اردنيين
3- من اين جاؤا بتلك الاموال التي اشتروا بها هذه السيارات الفارهة
سالتني احدى طالباتي هل صحيح ان الناس قبل الاف السنين كانوا ينامون مع الاغنام والابقار في غرفة واحدة ؟ فقلت لها ولماذا الاف السنين لسنوات خلت فقط كنا ننام معها وهي على العموم كائنات حية بريئة ووادعة اصيبت الطالبة بالدهشة وقالت هل كنت تعيش في افريقيا فقلت لها لا انا اردني ولكن الاردنيين يبدوا انهم انواع طبقات
على العموم شكرا لك استاذ امجد وان كنت ذكرتني بقصص احتفظ بها لنفسي لانها محزنة
كرم سلامه حداد - عرجان-     |     15-02-2013 22:37:13

الاستاذ امجد فريحات المحترم,,,بعد التحية
كنت عمل مسوؤلا في البنك العربي المفرق, واتصلت بفرعنا في صويلح,طالبا من احدى الموظفات مسوؤل الفرع, فقالت : مين بده اياه؟ قلت فرع المفرق؟ قالت وين دخلك بتجي المفرء,,,,؟؟؟
لا تستغرب اخي امجد اذا كان اهل عمان يعتقدون باننا لا زلنا نسكن الكهوف,,,وخاصة مدنهم الغربيه من عمان الغريبه وليس الغربيه,,,,الا يعلمون بان من يعلمهم ويدرسهم الطب والهندسه والعلوم الاخرى في الجامعات الاردنيه هم اساتذة من ابناء فلاحي اربد وعجلون والكوره وبني كنانه والرمثا وقرى فلسطين وقرى الاردن الاخرى وبواديها ويشكلون السواد الاعظم من اساتذة الجامعات,,,
اذا كانوا هم اساتذة السرقة والنهب والسلب ولا يوجد منهم من يطلق عليه لقب استاذ , فاننا نحن من تعلمنا وانتجنا معلميهم واساتذتهم ,
نحن لم نشتري شهاداتنا بالدولار , اشتريناها بعرق الجبين والعيش على البصل والجميد .,,, لقد اشترى العديد منهم شهادات لابنائهم من امريكا وبريطانيا ومن جامعات غير معترف بها وغير معمول فيها ايضا, وافهم واحد منهم لا يستطيع اخراج الجذر التربيعي للعدد 1...
ان حكوماتنا المتعاقبه بنسخها المكرره (والممله) و(المتوارثه) , ومعهم معدي مناهج التربيه والتعليم الذي يقبعون على ادراجهم منذ العصر العصملي , لا زالوا يقولون لاولادنا سالم يحرث, سلمى تجلي,وتكنس وتغسل,,, منذ عقود خلت , رغم ان سلمى غيرت الفكره وعكستها واصبحت تحرث وتعمل ,,,
صدقا انا اهنيء النعامه التي تغرس راسها في الرمال و(,,,,,,) في الهواء الطلق وتظن ان لا احدا يراها,,,, وهكذا الحكومـــــــــــــــــــــات,,,,
مقالات أخرى للكاتب
  كم من الجرائم ترتكب من قبل القتاتين
  إذا لم تستطيع أن تغير فللتغير
  إختر أي نوع من المفاتيح تكون على يديك .
  الظلم ظلمات
  إسأل نفسك
  كاد المعلم ان يكون متسولا
  التلذذ بالظلم
  المعلمون إلى أين
  العمل غير المؤسسي في وزارة التربية والتعليم
  لك الله ياحلب
  رسالة إلى جلالة الملك عبدالله الثاني إبن الحسين المعظم
  وزارة التربية والتعليم آيلة للسقوط
  من يمد رجله لا يمد يده
  مرشحون لمجلس النواب وفق نطام ( ISO )
  الفلوجة العراقية لك الله
  ذكرى النكبة ونكبة الذاكرة
  فقيد البلد حسني عطاالله بني سلمان أبوقتيبة
  وجع الأمة بسقوط بغداد
  ربحت إسرائيل وخسر العرب
  البدء بمحو الحديث عن تاريخ اليهود من الكتب المدرسية
  تعالوا نعلمكم كيف يكون حب الوطن
  البطل المقدام الكاسر
  رسالة إلى الأحرار من النواب وإلى جميع الجهات التي لها علاقة بمقاومة التطبيع مع إسرائيل .
  حديث آخر الليل
  وعد بلفور 2/ 11/ 1917 ماالجديد
  هل هناك خيار غير خيار السلام مع إسرائيل
  شهيد العيد صدام حسين وتصفية القضية الفلسطينية
  الزميل المعلم عبدالهادي الغرايبة وأكلت يوم أكل الثور الأبيض
  رثاء أبي
  %30 تضليل مقابل 30% حقيقة
  الصعود بالواسطة
  عيش وملح ودلالاتهما
  المعلم صدقي ابراهيم الصمادي الفارس الذي ترجل
  في ذكرى نكبة فلسطين حقائق وأرقام
  الرقيب عمر البلاونه الغوراني نموذج وطني يحتذى
  الأخلاق الإسلامية والماسونية السرية واللبيب من الإشارة يفهم
  ستة مكاتب تنفق مليون دينار سنويا
  ذهب عجلون بين ==== وسنديان الحكومة
  وزارة التربية والتعليم والنظرة إلى مهنة المعلم
  إضراب المعلمين المفتوح هم لا بد منه
  التغني بالوطنية الملاذ الأخير ------
  دعوة للشرفاء من الرجال
  فقدان الذاكرة الشامل
  الموصل تقود الجهاد
  قبل ما يفور التنور
  ضبط النفس
  قوي قلبك يا أبو حسين
  بدي علاماتي ياوزير التربية والتعليم
  الدولة تتغول على رواتب الموظفين بضريبة الدخل ومجلس النواب مغيب
  إختبار الثانويه العامة
  قراءة في الثلجة الأخيرة على منطقة عجلون
  حقائق وأرقام عن مدرسة الملك عبدالله الثاني إبن الحسين الشاملة للبنين
  صناعة تزييف التاريخ وقلب الحقائق [ 1 ]
  شعب يجلد نفسه
  نظام الإلتزام بجمع الضرائب ومتلازمة عبدالله النسور
  دماء رخيصة ... وأفواه جشعة
  التاريخ يعيد نفسه...الأردن وفراشة النار
  قاتلوا المسلمين
  رثاء أمي
  إمتحان التوجيهي في الأردن يسير نحو الهاوية
  أيام كفرنجاوية =2=
  أيام كفرنجاوية = 1 =
  السيادة المفقودة
  خلي عينك على سيارتك
  الضغط وأنواعه في الأردن
  نقابة المعلمين بعد عامها الأول
  ودق المجوز يا عبود
  جمل عبود
  آ آ آخ . . . وكمشة غباين
  نظرية التأقلم في الأردن
  لماذا فقد الشعب الثقة بالحكومات وبمجالس النواب الأردنيه
  إسرائيل تدق ناقوس الحرب في المنطقه
  مطالب ساخنه على مكاتب نواب عجلون الجدد
  الدكتور أحمدعناب .. شخصيه لن تتكرر
  المرشح والناخب وتبادل دور الأسير والمحرر
  أيام عجلونيه
  أيام عجلونيه
  أيام عجلونيه
  لهجر قصرك . .
  كل مادق الكوز بالجره
  القدروالختيار .. ياسر عرفات أبوعمار
  الحكومه تنعى الشعب الأردني
  أحمد يمه ... رجعت الشتويه
أخبار عجلونية
أخبار أردنية
أخبار عربية ودولية
اخبار منوعة
أخبار رياضية
أخبار اقتصادية
أخبار ثقافية وفنية
في ذمة الله
عجلون (واقع وحقائق )
أقلام و آ راء
الصحة والحياة
الدين والحياة
 Designed and Developed by The Websitor جميع الحقوق محفوظة لـ © 2009 - 2013 وكالة عجلون الإخبارية
لا مانع من الاقتباس شريطة ذكر المصدر، وكالة عجلون الإخبارية الإلكترونية وذكر وصلة موقعنا على الإنترنت بشكل صريح وواضح